arablifestyle
آخر تحديث GMT 08:39:04
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 08:39:04
لايف ستايل

الرئيسية

بعد توقيعها كتاب "أسرار الجريمة الخفية"

جنجاة تتهم صفوت الشريف بقتل شقيقتها سعاد حسني

لايف ستايل

لايف ستايلجنجاة تتهم صفوت الشريف بقتل شقيقتها سعاد حسني

جنجاة عبد المنعم شقيقة الفنانة سعاد حسني
القاهرة - شيماء مكاوي

كشفت جنجاة عبد المنعم شقيقة الفنانة سعاد حسني القاتل الحقيقي لها وذلك بعد إقامة حفلة توقيع كتاب " أسرار الجريمة الخفية " التي أوضحت من خلاله العديد من الحقائق حول مقتل السيندريلا وحقيقة زواجها من العندليب عبد الحليم حافظ وعلاقته بإنقاذها من المخابرات وتجنيدها في الجهاز، وعلاقة الكاتب الكبير مصطفى أمين بذلك، وأكدت أن القاتل الحقيقي هو صفوت الشريف أو "موافي" وأوضحت أن صفوت الشريف عندما أدلى بتصريحات أنه لديه شريط جنسي لسعاد حسني ولكن هذا لم يحدث فلو كان لديه هذا الشريط كانت سعاد حسني رضخت لتعليماته ونفذت أوامره، لكن الحقيقة هي إن سعاد حسني كان لديها العديد من التسجيلات التي كانت من خلالها ستفضح صفوت الشريف فخشى على نفسه فقام بتصفيتها بالطريقة الشهيرة وهي الرمي من البلكونة كالمعتاد خاصة أنها كانت متفقة على تسجيل مذكراته صوت وصورة بعد خروجها من المصحة .

أما عن زواج العندليب الراحل عبد الحليم حافظ وتأكيد هذا فقالت : "أنا كنت أعيش مع سعاد في المنزل وكنت مديرة أعمالها وكانت تعطيني مفاتيح الخزينة الخاصة بها فإذا احتاجت منها شيئًا تقولي لي أفتحها وأرسلها لها وكنت لا أفكر على الإطلاق في أن أفتحها وهي على قيد الحياة ولكن بعد وفاتها اضطريت لفتج الخزينة حتى أفرز أوراقها ووجدت وقتها قسيمة الزواج الخاصة بها وبالعندليب الراحل عبد الحليم حافظ، وبعدها لم أعلن ذلك للرأي العام على الرغم من تأكدي أنهما كانوا متزوجين، ولكن أثناء بحثي عن مقتل شقيقتي ومن القاتل الحقيقي ووجدت إن حكاية زواجهم لها دور كبير في تجنيدها وكيف إن عبد الحليم أنقذها من قصة تجنيدها".

وأضافت أثناء تجهيز جهاز المخابرات لتجنيدها وجمع المعلومات عنها اكتشفوا وجود علاقة تجمعها بالعندليب الراحل عبد الحليم حافظ وتأكدوا من قصة حبهما، وكانوا متأكدين تمامًا بأنها بزواجها من عبد الحليم حافظ كان من الصعب تجنديها بسبب القرابة بين عبد الحليم حافظ والرئيس جمال عبد الناصر والمشير عبد الحكيم عامر فقرروا التفريق بين سعاد وعبد الحليم حافظ عن طريق تشويه سمعتها وهم يعلمون جيدًا أنه يحافظ كثيرًا على شهرته وعلى سمعته فاختلقوا الأكاذيب عن سوء سلوك وأخلاق سعاد حسني وبالفعل نجحوا في خطتهم الشيطانية.

وأشارت أن عبد الحليم بدأ يتشكك في سلوك زوجته وكان بطبعه موسوسًا وشكاكًا حتى في عمله ، فبدأ يراقبها ويشك في جميع تصرفاتها من كثرة حبه لها، وانفصلوا عن بعضهما البعض، ومن جانب آخر أثناء التحقيق مع صفوت الشريف وحسن عليش قالوا أنها كان من المفترض تجنيدها "ولا نعرف ما هي الأسباب التي جعلتها تخرج من الجهاز وكان لا أحد يعرف السبب، فقد كانوا يهددوها بأن سيتم توجيه لها تهمة جاسوسية، ووقتها لجأت سعاد حسني إلى عبد الحليم حافظ حتى ينقذها وبالفعل تم إخراجها من الجهاز وكان لا أحد يعرف ذلك إلا رئيس جهاز المخابرات صلاح نصر لصلة عبد الحليم حافظ بجمال عبد الناصر وعبد الحكيم عامر".

وأهم ما جاء في الكتاب هو أنهم طلبوا من سعاد حسني القيام بعملية ضد الكاتب الكبير مصطفى أمين لأنهم كانوا يريدون اعتقاله بسبب هجومه على السلطه، فكانوا يريدون أن يلصقون له تهمه تمس الشرف من أجل التحكم فيه، ولكن سعاد حسني رفضت لأنه ليس من طبعها أن تأذي البشر وبعد رفضها هددوها بتلفيق تهمه الجاسوسية لها وهنا قررت أن تعترف لزوجها عبد الحليم حافظ بكل ما حدث وتقول له الحقيقة رغم يقينها بأنها ستخسره للأبد ولكن فضلت سعاد حسني حماية مصطفى أمين عن حياتها مع حبيبها عبد الحليم حافظ، فقد كانوا يتفاوضون معها إما تصويرها مع مصطفى أمين في وضع مخل بالآداب وإما إتهامها بالجاسوسية ثم إعدامها فيما بعد، لذا قررت أنه لا حل سوى أن تلجأ لعبد الحليم الذي أنقذها من هذا وتم إخراجها من جهاز المخابرات .

وعن اعترافات موافي وهو الاسم الحركي لصفوت الشريف بأنه تم تصوير سعاد حسني بالفعل في وضع مخل وحضر التصوير صلاح نصر بنفسه، ونفت ذلك شقيقتها جنجاه مؤكدة أنه لو تم تصويرها كما اعترف هو، لكان تم السيطرة عليها حتى النهاية ولكن هذا لم يحدث على الإطلاق وعار تمامًا من الصحة .

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جنجاة تتهم صفوت الشريف بقتل شقيقتها سعاد حسني جنجاة تتهم صفوت الشريف بقتل شقيقتها سعاد حسني



GMT 06:35 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

نانسي عجرم تستأنف نشاطها الفني بعد مرورها بفترة عصبية

GMT 17:31 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

"الزفة القاتلة" تسلب حياة عروس وتصيب العريس بجروح في الهند
لايف ستايل"الزفة القاتلة" تسلب حياة عروس وتصيب العريس بجروح في الهند

GMT 13:37 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

انطلاق النسخة الـ 40 من معرض السياحة الفيتور بمدريد
لايف ستايلانطلاق النسخة الـ 40 من معرض السياحة الفيتور بمدريد

GMT 14:03 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

ماركات الحقائب الأكثر انتشاراً لربيع 2020
لايف ستايلماركات الحقائب الأكثر انتشاراً لربيع 2020

GMT 19:31 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

تعرفي علي طريقة إزالة الشعر الزائد في الوجه
لايف ستايلتعرفي علي طريقة إزالة الشعر الزائد في الوجه

GMT 00:48 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

استدعاء نانسي عجرم للتحقيق

GMT 15:56 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النزاعات والخلافات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 10:51 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامي مصطفى الأغا يظهر مع زوجته في فيديو طريف

GMT 05:48 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

استعملي حبّات البرتقال لتزيين المدفأة في موسم الأعياد

GMT 10:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تيس هوليداي تؤكّد أن لقب "زنجي" أسوأ من "السمين"

GMT 08:17 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تفوق مثير لدوقة كامبريدج على ميغان ميركل في استطلاع للجمال

GMT 13:03 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تعرفى على أفكار مميزة  ومتنوعة لتزيين حديقة منزلك 

GMT 07:58 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

10 أخطاء شائعة تقترفها معظم النساء أثناء "غسل الملابس"

GMT 15:33 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

مجهول يهدد بتفجير كوبري بسبب خيانة صافيناز له

GMT 08:27 2016 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كارلي كلوس تبدو أنيقة في فستان طويل مفتوح حتى أعلى الفخذ

GMT 11:22 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة ميرنا وليد ترتدي فستان الزفاف للمرة الثانية

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

الأردنية رحمة الخطيب تنجح في تصميم "خفات" الشتاء بشكل مبتكر
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle