arablifestyle
آخر تحديث GMT 16:04:42
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 16:04:42
لايف ستايل

الرئيسية

قبل عرضه في دور السينما المصرية في موسم منتصف العام

محمود حميدة يخسر حبه الأول ويعيش على ذكراه في "يوم من الأيام"

لايف ستايل

لايف ستايلمحمود حميدة يخسر حبه الأول ويعيش على ذكراه في "يوم من الأيام"

أبطال فيلم "يوم من الأيام"
القاهرة - إسلام خيري

 حصل سيناريو فيلم "يوم من الأيام" على إجازة عرضه في دور العرض السينمائية  من قبل جهاز الرقابة على المصنفات الفنية وذلك بدون أي ملاحظات على سيناريو الفيلم الذي يدور في إطار اجتماعي رومانسي يخلو من أي مشاهد جنسية أو أي إثارة تخدش الحياء العام للمشاهدين وذلك على غرار فيلم "هيبتا" الذي عرض خلال الفترة الماضية في دور العرض السينمائية. ويعرض فيلم "يوم من الأيام" العديد من قصص الحب المختلفة التي تستعد شاشات العرض لاستقبالها في موسم منتصف العام المقبل.

 وقدم المؤلف ومخرج العمل محمد مصطفى في فيلم " يوم من الأيام " حالات حب وعمل رومانسي بكل ما فيه من ظروف اجتماعية صعبة بين كل الأعمار ومواجهة المصاعب ومحاربة المجتمع، العمل بطولة الفنان محمود حميدة وهبة مجدي ورامز أمير ولطفي لبيب ومشيرة إسماعيل ومحمد حسني وسامية عاطف، ومن تأليف وليد يوسف وإخراج محمد مصطفى.

 محمود حميدة يفشل في حبه ويعيش على ذكراه

وعلم موقع "لايف ستايل" من مصادره الخاصة أنّ الفيلم يستعرض المجتمع المصري بكافة طبقاته وأعماره داخل أتوبيس يقوم برحلته وهو المكان الذي يجتمع فيه أبطال الفيلم ويتم سرد قصصهم واستعراضها  وينفرد "العرب اليوم" بنشر قصة الفيلم قبل عرضه في السينما المصرية وتدور أحداثه حول رحلة أتوبيس بين القاهرة وإحدى المحافظات وتبدأ الأحداث من سائق الأتوبيس جابر الذي يجسده محمود حميدة الذي يعود ليلًا من عمله وتذكره لقصة حبه القديمة حيث وقع قديمًا في الحب لكن خسره بسبب أهل حبيبته الذين رفضوه وضغطوا عليها من أجل الزواج بشخص آخر يملك المال وهو القادر على إسعادها وأن الحب لا يوجد منه نفعًا خاصة في ظل فقر محمود حميدة في الفيلم، ويحاول جابر أن يحافظ علي حب عمره ويدخل في جدال مع أهلها لكن عنادهم كان أكبر وتسبب في خسارة حبه وفشل في أول قصة حب خاصة به مما جعله يقرر من وقتها ألا يتزوج ويؤكد ضمن مشاهد الفيلم قائلا" أنه حصل على حظه من الدنيا ولا يفكر في الزواج".

 محمود حميدة يساعد رامز وأميرة لعدم تكرار مأساة فشله في الحب

 وبعد تذكره لتفاصيل حبه يعود للعمل مرة أخرى ومن هنا تبدأ الأحداث الحقيقية للفيلم حيث ينطلق برحلة جديدة بالأتوبيس فيه العديد من الركاب ويتم الكشف فيها عن عدد من قصص الحب لكن  قصة الحب الرئيسية فيهم هي قصة مشابهة لحب حميدة القديم بين شاب يُدعى خالد ويجسد دوره الفنان رامز أمير وفتاة تجسد دورها الفنانة هبه مجدي والتي تحاول والدتها أن تبعدها عن حبيبها رامز أمير لفترة وتزوجها من شخص ظروفه الاجتماعية ميسورة وتجعلها تذهب لمقابلته لكن حبيبها يحاول اللحاق بها من أجل إنقاذ حبه، حيث يركض ورائها " بالدراجة النارية" وعندما يشاهده السائق جابر"محمود حميدة" ويتأكد من حبهما يحاول مساعدتهما وإنقاذ ما فشل فيه قديمًا.

 الحب يظهر في المحن

 وتستمر أحداث الفيلم وتبرز قصة بجلات والتي تجسد دورها الفنانة سامية عاطف وعويس الشخصية التي يجسدها الفنان محمد حسني متزوجة لكن الزوج يظن أنه تزوجها بدون حب وأن كل مهمته فقط هي الزواج وإنجاب الأولاد ليس أكثر من ذلك وهو ما يخلق بينهم الكثير من المشاكل لكن مع مرور الأحداث يتعرض عويس لمرض شديد وهنا يكتشف الحب الذي يوجد بينه وبين زوجته حيث يجدها بجواره تحاول مساعدته وفي حالة قلق وخوف شديد عليه.

 الحب بين الكبار لا يعرف السن   

 لم يكتف الفيلم برصد قصص الحب التي توجد بين الشباب أو المتزوجين حديثا لكنه رصد أيضا قصص الحب القديمة التي توجد بين الكبار ليظهر للجميع أن الحب ليس مرتبطًا بسن بل أنه موجود بين جميع الفئات والأعمار بين الصغار والشباب والكبار وذلك من خلال قصة حب تجمع بين لطفي لبيب ومشيرة إسماعيل الذي يستمر بينهم الحب رغم كبر سنهم ويكشف الكثير من المواقف بينهم .

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمود حميدة يخسر حبه الأول ويعيش على ذكراه في يوم من الأيام محمود حميدة يخسر حبه الأول ويعيش على ذكراه في يوم من الأيام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمود حميدة يخسر حبه الأول ويعيش على ذكراه في يوم من الأيام محمود حميدة يخسر حبه الأول ويعيش على ذكراه في يوم من الأيام



GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

الفنانة هيفاء وهبي بكامل أناقتها في شوارع باريس
لايف ستايلالفنانة هيفاء وهبي بكامل أناقتها في شوارع باريس

GMT 07:32 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

هشام عباس يُواجه عاصفة مِن الانتقادات
لايف ستايلهشام عباس يُواجه عاصفة مِن الانتقادات

GMT 17:57 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

نصائح لتصحيح الأفكار الخاطئة عن الجنس بين الزوجين
لايف ستايلنصائح لتصحيح الأفكار الخاطئة عن الجنس بين الزوجين

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 07:29 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الحمل والولادة يؤثران على أداء المرأة في ممارسة الجنس

GMT 07:26 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أربع نصائح مدروسة لمنع كشف الخيانة الزوجية من قبل الشريك

GMT 14:03 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث الفلكية للأبراج هذا الأسبوع

GMT 11:25 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

طفلي يحتاجني لكني لا أستطيع التواصل معه

GMT 11:54 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

اغتصب زوجتى وانا نائم

GMT 06:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

العادة السرية مشكلة خطيرة في مرحلة المراهقة

GMT 11:09 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

سيدة تشكو رفض خطيبها لدعوة صديقتها غير الجذّابة

GMT 03:40 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

عبث طفولي

GMT 03:39 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

ضائعة في هويتي الجنسية

GMT 08:39 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

أعاني من صغر حجم الثدي

GMT 11:36 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

قولي لا