arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

أكدوا أن ما يُرتكب في حقها يمكن وصفه بالسقوط في الجحيم

صُنّاع الدراما اللبنانية ييتحدثون عن سرّ أزمتها وكيفية تطويرها

لايف ستايل

لايف ستايلصُنّاع الدراما اللبنانية ييتحدثون عن سرّ أزمتها وكيفية تطويرها

نقيب الممثلين اللبنانيين جان قسيس
بيروت - لايف ستايل

يحتاج العمل الدرامي الناجح إلى نصّ وممثل ومخرج جيد، وإن تصنيف أي عمل في خانة النجاح أو الفشل يعتمد بشكلٍ أساسي على إجماع جمهور "واعٍ" يرفض البلاهة وتسطيح الواقع، ويُنصف العمل الجيد. وإذا كان هذا المزيج يشكل جزءًا من مقومات الدراما الناجحة، فإن تلك المقومات لا تنطبق على الدراما اللبنانية بأي شكلٍ من الأشكال. وبالنسبة إلى الأسباب فهي واضحة منذ سنوات عدة، واستحضارها الآن سيكون كإعادة إنتاج مسلسل لرموز الدراما اللبنانية كمروان نجار أو لشكري أنيس فاخوري، لا فرق، فالأعمال البائسة، بالنسبة للجمهور، هي نفسها، واللائحة تطول.

ليس المقصد تسخيف أي جهد يُبذل منذ سنوات للنهوض بالدراما اللبنانية، المسألة ليست شخصية. وليس المقصد جلد الكتّاب والممثلين والمخرجين الموهوبين الذين شاركوا "مضطرين" في العديد من المسلسلات الهشة والتافهة، وهم للمناسبة كثر. لكن الضحك حتى انقطاع النفس أثناء عرض مشهد درامي من إنتاج محلي، تقول فيه إحدى الممثلات للبطل "خلصني من حياة الجحيم"، يستدعي، على الأقل، وصف الجحيم الذي تنمو فيه مفاهيم الدراما اللبنانية.

وإن كان الأمر يستدعي أن يتحمل أحدًا ما مسؤولية "الجرائم" التي ترتكب بحق الدراما، فلا بدّ أن يتحمل كتّاب السيناريو بالدرجة الأولى جزءًا منها. وهذا ما تثني عليه الكاتبة كلوديا مرشليان، التي اعتبرت أن العمل الدرامي لوحة مكتملة العناصر "يرسم تفاصيلها الكاتب الموهوب، قبل أن يصبح العمل جماعي"، في إشارة إلى أهمية دور الممثل والمخرج في إبراز تفاصيل اللوحة كما يجب. لكن مرشليان ترفض أي انتقاص من واقع الدراما اللبنانية، أو تسميتها بـ"السطحية". فالدراما المحلية "ماشية" و"المحاولات كثيرة". وتوضح الكاتبة أنه على الرغم من قلة الإنتاج اللبناني، مقارنةً بالعدد المهول للإنتاج المصري والسوري و"العربي المشترك"، فإن "نوعية الأعمال المحلية التي عرضت في رمضان أفضل بكثير من عشرات المسلسلات التي لا يتذكر الجمهور منها شيئاً".

صُنّاع الدراما اللبنانية ييتحدثون عن سرّ أزمتها وكيفية تطويرها

أما نقيب الممثلين اللبنانيين جان قسيس، فاعتبر أن "المنتج يتحمل المسؤولية في الدرجة الأولى"، وذلك لأن معظم الشركات أصبحت تولّي الربح المادي اهتماماً أكبر بكثير من نوعية العمل. لا يهم من يكتب السيناريو، فلتذهب الموهبة إلى الجحيم، "المهم ألا يتقاضى الكاتب ثمن أتعاب الحلقة الواحدة أكثر من 800 دولار"،. ولا يعفي قسيس "الكتاب الجيدين" من المسؤولية. فنجاح مسلسل واحد للكاتب لا يعني بالضرورة أن كافة أعماله "ضاربة" وأنه "يجب أن يتحفنا بعمل جديد كل عام". في أية حل، ثمة من لا يريد أن يعترف أن الدراما اللبنانية بعيدة كل البعد عن الارتقاء إلى المستوى المطلوب.

ولكم هذا لا يجعلنا أن تجاهل الأعمال الدرامية اللبنانية التي سجلت نحاحاً كبيراً مثل مسلسل "عشق النساء" للكاتبة مي ظايع, فقد تركت ولا زالت علامة فارقة في الدراما اللبنانية, وتقول منى طايع إن الخطوة الأولى في نجاح المسلسل هو أن يؤمن الكاتب بأن هذه الفكرة سوف تحاكي كل اهتمامات المشاهد العاطفية, والاجتماعية والاقتصادية وبالتعاون مع المخرج أن يتم اختيار الممثل الذي يصلح بالفعل إلى الدور ولا تدخل عوامل أخرى في الاختيارات مثل الصداقة, وغيرها من الأسباب, وأولا وأحيرا إذا كان كتّاب السيناريو يتحملون تشويه بعض الأعمال الدرامية, فإن المخرج يجب عليه بالدرجة الأولى ان يحبب ممثليه في استخراج كل الطاقات الكامنة في داخله, وهذا يعود أولا و أخيرا إلى ايمان المخرج بطاقة الممثل على العطاء, فدون نص جيد ومخرج قادر على إخراج أفضل ما في الممثل لا يمكن أن يكون هناك مسلسلًا ناجحًا.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صُنّاع الدراما اللبنانية ييتحدثون عن سرّ أزمتها وكيفية تطويرها صُنّاع الدراما اللبنانية ييتحدثون عن سرّ أزمتها وكيفية تطويرها



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 11:57 2019 الخميس ,26 أيلول / سبتمبر

تواجهك أمور صعبة في العمل

GMT 09:43 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

نصائح بسيطة لتغيير ديكور غرف النوم الصغيرة في منزلك

GMT 18:20 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

أبطال مسلسل "لأعلى سعر" ضيوف برنامج "معكم" الخميس

GMT 14:45 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 11:39 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

سكوت آدكينز ينضمّ لفريق عمل فيلم أمير كرارة الجديد

GMT 13:13 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

كيف ترفضين العلاقة الحميمة بدون أن تُزعجي زوجك

GMT 09:08 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

حسن الرداد وإيمي سمير غانم يبوحان بأسرارهما عبر قناة دبي

GMT 22:22 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

خواكين فينيكس أفضل ممثل عن "Joker"

GMT 02:36 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

يحيى الفخراني يوضح أنه لم يسخر من فئات المجتمع

GMT 21:56 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

أكرم حسني يهنئ شيكو وهشام ماجد على "اللعبة"

GMT 12:33 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

عباءات وقفاطين ماركات عالمية موضة 2020 لكلّ الأجسام

GMT 08:36 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن

GMT 13:50 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

ملابس بلقيس فتحي في الإجازة الصيفية برفقة عائلتها
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle