arablifestyle
آخر تحديث GMT 23:11:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 23:11:55
لايف ستايل

الرئيسية

نشرتها زوجته شافكر المُنيّري في كتاب "أيام فى بيت المحترم"

ممدوح عبد العليم يوجّه رسائل بخط يده إلى ابنته من العالم الآخر

لايف ستايل

لايف ستايلممدوح عبد العليم يوجّه رسائل بخط يده إلى ابنته من العالم الآخر

ممدوح عبدالعليم
القاهرة - لايف ستايل

لا يزال ممدوح عبدالعليم قادرًا على أن يتجدد، حتى وهو فى قبره الآن، فروحه لا تزال تحلق فى سمائنا، "رفيع بيه" لا ينساه أحد، "على البدرى" باق ما بقيت "الحلمية"، "رامى قشوع" يتذكره الجميع.

ثم إن رائحة ممدوح لا تزال باقية فى ابنته "هنا" وزوجته شافكى المنيرى التى قررت، مؤخرًا، أن تحكى الحكاية فى كتاب صدر حديثًا عن دار نهضة مصر، تحت عنوان "أيام فى بيت المحترم".

من بين أهم ما جاء فى الكتاب مجموعة من الرسائل بخط يد "ممدوح" لابنته هنا ورسالة من هنا لوالدها، وتعليق من الفنان الراحل على رائعته "ليالى الحلمية".

رسالته الأولى لابنته

بسم الله الرحيم الرحيم

أميرتى "هنا".. هذه رسالتى الأولى

أجلس لأكتب لك فى يوم مولدك

كنا ننتظر مجيئك بفارغ الصبر.. فمنذ بدايات شهر نوفمبر كنا ننتظر قدومك فى أى وقت.. كنا نقوم بترتيب البيت وإعداده لحضورك.. ليكون المنزل كله فى شرف استقبالك.. آه لو رأيت أمك وأبيك وهما وسط العمال.

ماما فى شهرها الأخير كان حملك ينبئ بطفلة ضخمة تزن الكثير من الكيلوجرامات.. وأنا أذهب إلى التصوير وأحضر لأستلم الوردية مع العمال من أمك.

 

رسالته الثانية

 

أميرتى.. هذه رسالتى الثانية

حينما نظرت إليك.. لم أعرف كيف أنظر فالحدث كبير والعقل والعين قليلة الحيلة.. قليلة الاستيعاب مهما كان كبيرًا.. قليلة الفهم.. مهما كان الوعى كبيرًا كيف أنظر إليك.. بعقلى.. بقلبى.. بكل مشاعرى.. بحنانى.. بحبى.. أنظر إلى عينيك وقد ولدت وهى مفتوحتان غير ما أسمع أن المولود ينزل إلى الدنيا بعين مغمضة باكية.. علك أنت رأيت بعين مفتوحة ونظرة حانية ووداعة وسكينة بلا بكاء.. رأيت أجمل ما رأيت- نظرت إلى الجمال كله، رأيت وسمعت ما لم أراه من قبل وما لم أسمع من قبل- أهم صورة تمنيتها وحققها لى الله.

ولكنى أعاود وأقول لك إن الكتابة إليك، مجرد التفكير فى أننى أكتب لك يريحنى.. حتى ولو لم أسمع منك ردًا الآن.. أفكر معك كيف أربيك وبأى أسلوب.. أرى من حولى الآن العالم كله تغير.. الناس. ما تربينا عليه ونشأنا عليه يتغير.. لن أقيّم.. أو أقوّم هذا التغيير وأصفه بالأحسن أو الأسوأ فهذا أسهل الطرق وأيسرها.. ولكنى أريد أن أضع يدى على شمولية هذا التغيير.. ومن أين أتى؟.. وإلى أين يذهب بنا؟..

أعود إلى سؤالى: أى الطرق أرشدك إليها؟.. وأى أسلوب واتجاه أساعدك فى اتخاذه؟.. ماذا بعد عشرة أعوام أو عشرين عامًا؟.. كيف ستكون الحياة؟.. وما شكل الناس؟.. طبائعهم؟.. كيف تنجحى وتصلى إلى ما تريدين؟..

أسئلة تدور داخلى.. تيارات تتجاذبنى.. وأخرى تطردنى.. إلى أين يذهب العالم؟.. وكيف سيكون شكل الناس؟.. هل أربيك مثلما تربيت؟.. هل أغرس ما غُرس بداخلى من قيم ومبادئ ومثل عليا؟.. هل تلك القيم والمبادئ والمثل العليا ستكون فى زمنك وحياتك القادمة مفيدة؟.. هل ستساعدك أم ستكون قيدًا عليك؟..

ملاحظاته على ليالى الحلمية

ملاحظة مبدئية لممدوح عبدالعليم على سيناريو الجزء السادس من مسلسل "ليالى الحلمية" بخط يده.

١- الحلقة الأولى: لا داعى لأن يظهر سليمان وسليم فى حالة الوداع- ويمكن أن نعرف بموتهما من خلال صورة معلقة عليها شارة سوداء لسليم أو سليمان- أو عن طريق معلومة تُسرد على لسان أحد الأشخاص- فلا نبدأ الحلقة بموت ودموع، وقد مر على هذا الحدث عشر سنوات على الأقل- والمعنى هنا أن ما يهمنا هى الحلمية وما حدث فيها من تغييرات- نمط السلوك بين البشر- الأماكن ماذا حدث لها من تغيير وتبديل- وبالقطع الشخوص وما انتهت إليه أو ما وصلت إليه. إنها شخوص وقد صارت وكأنها حقيقية، لأنها مستنا جميعًا، فكل بيت فى مصر كان يجد من شخوص الحلمية ما يمثله أو تمثله- وهذه هى الخطورة من شخوص تاريخية- لها مؤيدين ومناصرين- ولها أيضًا معارضين أو معادين- ملاحظة خارج المنهج.

٢- هناك ملاحظة أخرى أتوقف عندها- وهى كيف تجمع تاريخ هذه الشخوص مع حاضرها- يؤرقنى أن هناك أجيال جديدة "جيلين على الأقل" لم تولد بعد حيث توقفت الحلمية- وبالتالى ربما سمعت.. رأت.. حُكى لها، وهى بالتأكيد نسبة قليلة مقارنة بأقرانهم الذين لم يروا أو يسمعوا شىء عن الحلمية- إذا أراد هذا الشاب أو الشابة مشاهدة الحلمية الآن- كيف أوصل إليه تاريخ هذه الشخصيات، وكيف وصلت إلى ما وصلت إليه الآن؟- ما هى الكبسولة سريعة الفهم وليست سريعة الهضم التى أصفها إليه فيما أقدمه له من حاضر هذه الشخصية.. كيف أقول له مثلًا إن مشاهد على البدرى الآن الوزير الذى يمكن أن يتحالف مع الشيطان للوصول إلى أهدافه أنه كان فى يوم من الأيام الرومانسى الحالم ذو المبادئ- اللى تقهره الظروف والحبيبة وبلده ليتحول إلى هذا التايكون- وهكذا باقى الشخصيات.. لا يكفى عرض الجزء الخامس قبل عرض المسلسل، وغير منطقى أن أقول له ابدأ من الآن متابعة الحلقات أو شاهدها من الجزء الأول حتى الخامس لتعرف وتتعرف على هذه الشخصيات- لا أبحث عن راوى يروى ويفسر ويحلل ولكن أبحث عن شخصية "ممكن جلال شهاب"- أن يكون مثلًا هو من يقوم بهذا الدور- مجرد رأى.

رسالة من ابنته

بابا الحبيب

سأظل أفتقدك للأبد حتفضل فى وجدانى وذاكرتى، حأفضل أحبك طول العمر، مش قادرة أقول لك إزاى الدنيا صعبة ووحشة جدًا من غيرك، مش متخيلة إنى أصحى كل يوم من غير ما أشوف ابتسامتك الجميلة وروحك الرائعة وحبك اللى من غير شروط..

أقدر أقول ببساطة إنى مش قادرة أستنى اليوم اللى حيجمعنى بيك من جديد، ومتأكدة وقتها هكون فى منتهى الأمان، لأنك هتكون معايا. إتمنيتها تفضل جنبى أكتر، علشان تشوف بنفسك إزاى أكون ناجحة وقوية.

ولسه مش متخيلة ولا مصدقة كم المناسبات والحاجات اللى حتفوتك وأفتقدك فيها، تخرجى من الجامعة، أو يوم فرحى أو ميلاد أول طفل ليا.. فقدانك شىء صعب جدًا.

كنت كل شىء ليا فى الدنيا، وأفضل صديق بأثق فيه والإنسان الوحيد اللى ساندنى ووقف بجنبى..

إنت اللى عملت منى الإنسان اللى موجود النهاردة، حأفضل ممتنة لكل شىء قدمته ليا. ساندتنى ودعمتنى فى كل مراحل حياتى.. عمرك ما وقفت بينى وبين أحلامى، وياما ساعدتنى أواجه كل مخاوفى..

بشكرك يا بابا على كل اللى عملته علشانى، وأوعدك أنى حأكمل كل اللى بدأته..

بابا.. أنا بحبك فوق الوصف.. حتفضل رقم واحد فى حياتى وللأبد

بحبك

هنا.. ابنتك الوحيدة

قد يهمك أيضاً : 

نجوم الفن يسردون  ذكرياتهم مع الفنان الراحل ممدوح عبدالعليم

 

 

إلهام شاهين تُشيد برئاسة محمد حفظي لمهرجان القاهرة السينمائي

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ممدوح عبد العليم يوجّه رسائل بخط يده إلى ابنته من العالم الآخر ممدوح عبد العليم يوجّه رسائل بخط يده إلى ابنته من العالم الآخر



GMT 06:59 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

جودة تُعلّق على حقيقة غرور هيفاء
لايف ستايلجودة تُعلّق على حقيقة غرور هيفاء

GMT 18:07 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على بعض الأطعمة التي تحسن الصحة الجنسية
لايف ستايلتعرفي على بعض الأطعمة التي تحسن الصحة الجنسية

GMT 21:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

غرفة الغوص تعلن عن مشاركتها في معرض "جو ديفيج" في إنجلترا
لايف ستايلغرفة الغوص تعلن عن مشاركتها في معرض "جو ديفيج" في إنجلترا

GMT 06:43 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تكتشف إصابتها بـ الإيدز أثناء فحوصات ما قبل الزواج
لايف ستايلفتاة تكتشف إصابتها بـ الإيدز أثناء فحوصات ما قبل الزواج

GMT 10:59 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

نوال الزغبي تستعرض أنوثتها بإطلالة جريئة ولوك جديد
لايف ستايلنوال الزغبي تستعرض أنوثتها بإطلالة جريئة ولوك جديد

GMT 06:50 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أحمد سعد يُعلن أنه لا يقبل الأذى لـ "سمية الخشاب"
لايف ستايلأحمد سعد يُعلن أنه لا يقبل الأذى لـ "سمية الخشاب"

GMT 17:54 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على العوامل التي تؤثر على الصحة الجنسية
لايف ستايلتعرفي على العوامل التي تؤثر على الصحة الجنسية

GMT 20:11 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ركاب سفينة سياحية "يقترعون" على تغيير مسار رحلتهم
لايف ستايلركاب سفينة سياحية "يقترعون" على تغيير مسار رحلتهم

GMT 10:05 2016 السبت ,17 كانون الأول / ديسمبر

رغدة تستأنف تصوير مسلسل "الضاهر" في اليونان

GMT 20:29 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 17:17 2017 السبت ,08 تموز / يوليو

مختارات رائعة من فساتين زهير مراد في باريس

GMT 14:58 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 11:57 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الجروح الخفية

GMT 23:43 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نظرة العين تفرق بين مشاعر الحب ومشاعر الرغبة العابرة

GMT 18:48 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد السعدني وأحمد داود ضيفا أمير كرارة في "سهرانين" الجمعة

GMT 14:26 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 14:03 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث الفلكية للأبراج هذا الأسبوع

GMT 07:41 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

أمبروسيو تلفت الأنظار بفستان مُرصَّع بالجواهر

GMT 08:04 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

هيفاء وهبي تتعرّض للانتقادات بسبب ارتدائها فستانًا مرتين