arablifestyle
آخر تحديث GMT 23:11:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 23:11:55
لايف ستايل

الرئيسية

أسباب بكاء الرضيع وكيفية التعامل مع بكاء الرضيع

لايف ستايل

لايف ستايلأسباب بكاء الرضيع وكيفية التعامل مع بكاء الرضيع

بكاء الرضيع وكيفية التعامل معه
القاهرة - لايف ستايل

في خلال العام الأول، يعجز الطفل عن التعبير عن حاجاته فيستعين بالبكاء وسيلةً للتواصل مع أمه والإشارة إليها. ولكن ما هي الحاجات التي يحاول الرضيع الكشف عنها بأسلوبه غير المفهوم؟ إليكِ فيما يلي أبرز الأسباب المحتملة لبكاء الأطفال الرضع:

الجوع

يعتبر الجوع أحد الأسباب الشائعة لبكاء الرضيع. من علاماته: مصّ الإبهام أو لعق الشفاه أو المنعكس التجذيري "أي الارتكاس الذي يستحث الطفل على الاتجاه نحو مصدر الغذاء".

اتساخ الحفاض

يمكن لاتساخ الحفاض أو تبلله أن يكون سببًا مباشرًا وواضحًا لبكاء الرضيع. فأكثرية الأطفال لا يتحملون شعور الانزعاج ويسارعون إلى تنبيه أمهاتهم فور حدوث الواقعة!

الرغبة في النوم

يمكن للتعب الشديد والتوتر أن يمنعا الرضيع من النوم ويتسببا ببكائه بكاءً شديدًا وطويلًا. قد يصعب على الأم أحيانًا تحديد هذا السبب، ولكنها ستتمكن من ذلك مع مرور الوقت.

الرغبة في الحمل

في الإجمال، يحبّ الطفل الرضيع العناق والغناج كما يشعر برغبة دائمة في البقاء بقرب أمه للاستمتاع بدفئها وسماع صوتها وشم عطرها. والبكاء بكل بساطة يحقق له هذه الرغبة!

مشاكل في المعدة

يمكن للغازات أو المغص أن تسبب ازعاجًا كبيرًا للصغار لاسيما بعد الرضاعة. والنتيجة مؤكدة: بكاء مرير لفترات طويلة.

الحاجة للتجشؤ

يمكن للرضيع أن يبتلع الكثير من الهواء أثناء الأكل. ولهذا السبب، تعدّ تجشؤته أمرًا لا بدّ منه خلال الرضاعة وما بعدها.

الشعور بالبرد أو الحر

يحبّ الرضيع الدفء ويتأثر إلى حد كبير بتغيّرات المناخ، وأي انخفاض في درجات الحرارة مهمًا كان بسيطًا يُشعره بالبرد ويتسبب بانزعاجه وبكائه.

التسنين

يعتبر التسنين مرحلة مؤلمة وسببًا مبررًا لبكاء كل رضيع.

وتبعًا للسبب الذي يدفع بطفلكِ إلى البكاء تكون طريقة العلاج أو التهدئة. فإن كان جائعًا أرضعيه، وإن كان ممغوصًا دلّكي بطنه، وإن كان متسخًا، غيّري حفاضه وإن كان في مرحلة التسنين، هدّئي روعه وإن كان مزعوجًا من الأكل، قومي بتجشئته وهكذا دواليك...

أما إن كان يبكي طوال الوقت لمجرد شعوره بعدم الأمان، فتنصحكِ "عائلتي" بأن تتبعي معه الطرق التالية:

- تحدّثي إلى طفلكِ ودعيه يشعر بك. فقد يكون حضوركِ وصوتكِ جلّ ما يحتاج إليه!

- شغّلي لطفلكِ بعض الموسيقى الهادئة التي يمكن أن تساعده على الاسترخاء وتحفّزه على النوم.

- شغّلي إحدى أدوات المنزل الكهربائية التي تُصدر صوتً عاليًا ومزعجًا كالغسالة والمروحة. فبعض الأمهات يؤكّدن أنّ هذا النوع من الأصوات يؤثر إيجابًا في الأطفال ويهدّئهم!

- جرّبي تقميط رضيعكِ في بطانيةٍ رقيقةٍ، فوضعية التقميط بيدين مسندتين إلى الصدر تضمن لصغيرك الهدوء والقدرة على النوم.

- ضعي رضيعكِ بين ذراعيكِ واسنديه على أحد جانبيه أو بطنه ودلّكي له ظهره بخفّة.

- خذي صغيركِ في نزهة أو انتقلي به من غرفة إلى أخرى. فبعض الأطفال يكرهون المكوث في وضعية واحدة ومكان واحد.

- حاولي تحميم طفلكِ الرضيع متى طال بكاؤه. فصوت المياه ودفؤها لا بد أن يساعداه على الاسترخاء .

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسباب بكاء الرضيع وكيفية التعامل مع بكاء الرضيع أسباب بكاء الرضيع وكيفية التعامل مع بكاء الرضيع



GMT 06:59 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

جودة تُعلّق على حقيقة غرور هيفاء
لايف ستايلجودة تُعلّق على حقيقة غرور هيفاء

GMT 18:07 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على بعض الأطعمة التي تحسن الصحة الجنسية
لايف ستايلتعرفي على بعض الأطعمة التي تحسن الصحة الجنسية

GMT 21:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

غرفة الغوص تعلن عن مشاركتها في معرض "جو ديفيج" في إنجلترا
لايف ستايلغرفة الغوص تعلن عن مشاركتها في معرض "جو ديفيج" في إنجلترا

GMT 17:58 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

ريانا تدشن علامة أزياء جديدة في فرنسا
لايف ستايلريانا تدشن علامة أزياء جديدة في فرنسا

GMT 17:08 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

"التجاعيد التكنولوجية" تستهدف جمال العنق
لايف ستايل"التجاعيد التكنولوجية" تستهدف جمال العنق

GMT 10:05 2016 السبت ,17 كانون الأول / ديسمبر

رغدة تستأنف تصوير مسلسل "الضاهر" في اليونان

GMT 20:29 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 17:17 2017 السبت ,08 تموز / يوليو

مختارات رائعة من فساتين زهير مراد في باريس

GMT 14:58 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 11:57 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الجروح الخفية

GMT 23:43 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نظرة العين تفرق بين مشاعر الحب ومشاعر الرغبة العابرة

GMT 18:48 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد السعدني وأحمد داود ضيفا أمير كرارة في "سهرانين" الجمعة

GMT 14:26 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم