arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:35:36
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:35:36
لايف ستايل

الرئيسية

التقلبات المزاجية لدى الصغار ما أسبابها

لايف ستايل

لايف ستايلالتقلبات المزاجية لدى الصغار ما أسبابها

التقلبات المزاجية
القاهرة - لايف ستايل

ببلوغ الطفل سن السنتين، يصبح قادرًا على اختبار المشاعر المختلفة، ولكن يتعذر عليه التحكم في هذه المشاعر، فنجده يبكي ثم سرعان ما يضحك أو نجده مندمجًا في اللعب ثم ينصرف إلى الصراخ.

وقد يبالغ الطفل في رد فعله على بعض التصرفات البسيطة، ويدخل في نوبة غضب، إذا انهارت قطع المكعبات التي يلعب بها أو اختلط الطعام الموجود بالطبق بعضه ببعض.

اقرئي أيضًا: نوبات الغضب في عمر سنتين فما أصغر

هل أنتِ أم فاشلة؟

قد يشعر الوالدان بالعجز عن التصرف حيال تقلبات المزاج المستمرة لدى طفلهما إلى الحد الذي يشعران معه بفشلهما في التربية أو يُصابان بالإحباط حين يبذلون قصارى جهودهما، لإسعاده ليُفاجئا بنوبة غضب طبيعية، لذا علينا التفرقة بين التقلبات المزاجية وسوء السلوك، حيث إن التقلبات المزاجية سمة طبيعية للنمو.

ما هي أسباب التقلبات المزاجية لدى الأطفال الصغار؟

عدم القدرة على التعبير عن احتياجاتهم ورغباتهم

فقد يعجز الطفل عن التعبير لقصور مفرداته اللغوية أو لصغر حجمه، ما يُصيبه بالإحباط.

عدم إدراكهم لمفهوم الوقت

لا يستوعب عقل الأطفال مفهوم الوقت، فحينما يطلبون أمر ما ينتظرون تلبيته في الحال.

عدم القدرة على التحكم في أحاسيسهم

لم يكتسب الأطفال في هذا العمر سوى خبرة بسيطة في التحكم في انفعالاتهم، لذا يصابون بالتقلبات المزاجية بسهولة.

سرعة شعور الأطفال بالتعب والجوع

يتناول الأطفال الطعام مقسمًا على عدة وجبات على مدار اليوم، وعند إغفال تقديم إحدى الوجبات يشعرون بالتعب والجوع، ما يجعلهم يبكون على أتفه الأسباب فالجوع مغضبة.
كيف يمكن التعامل مع التقلبات المزاجية؟

كوني متفهمة

عبر السعي لتفهم السبب وراء هذه التقلبات المزاجية وإظهار الدعم لهم دون إرهاقهم بالأسئلة فقط، أكدي لهم تفهمك للأمر وأنكِ موجودة حين يحتاجونك.

لا تسمحي بتجاوز القواعد

يلجأ الأطفال أحيانًا إلى إظهار بعض نوبات الغضب لاختبار القواعد الموضوعة لهم، ما إذا كنتِ ستضعفين وترضخين لطلباتهم أم لا، وبناءً على ردود فعل الوالدين يستمر الطفل في نوبة الغضب أو ينصرف عنها، لذا عليكِ إبداء التفهم دون السماح بتجاوز القواعد الموضوعة قُبلًا.

اقرئي أيضًا: كيفية التعامل مع نوبات غضب الأطفال

لا تتسرعي في النقد

عادة ما نلجأ إلى التعبير عن استيائنا من مبالغة أطفالنا في ردود فعلهم، وأن ما حدث لا يستدعي كل هذه الجلبة، ولكن يأتي الأمر بنتيجة عكسية فقد يتحول الأمر إلى صراع على القوة بينك وبين أطفالك، فحاولي التحلي بالهدوء.

لستِ وحدك

إذا كنتِ تشعرين باليأس نتيجة التقلبات المزاجية المتكررة لطفلك، فقد يكون معرفتك أنكِ لست وحدك بعض العزاء من منطلق من يرى مصائب الآخرين تهون عليه مصيبته.

العبي مع أطفالك

حين يبدأ طفلك في إظهار الغضب، حاولي صرف انتباهه عن الأمر باقتراح إحدى الألعاب المسلية، لتهدئته وتقوية الروابط بينكما.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التقلبات المزاجية لدى الصغار ما أسبابها التقلبات المزاجية لدى الصغار ما أسبابها



GMT 04:41 2017 الأربعاء ,25 كانون الثاني / يناير

الأسباب الحقيقة التي لم تخطر ببالك وراء غضب طفلك

GMT 14:25 2017 الأحد ,22 كانون الثاني / يناير

الأسباب الحقيقة التي لم تخطر ببالك وراء غضب طفلك

GMT 18:18 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

الأسباب الحقيقة التي لم تخطر ببالك وراء غضب طفلك

GMT 00:47 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

8 أمور تتغير في الزوج حين يصبح أبًا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التقلبات المزاجية لدى الصغار ما أسبابها التقلبات المزاجية لدى الصغار ما أسبابها



GMT 22:27 2019 الأربعاء ,17 إبريل / نيسان

رؤى الصبّان تقدم أزياء ناعمة لإطلالة ربيعية أنيقة
لايف ستايلرؤى الصبّان تقدم أزياء ناعمة لإطلالة ربيعية أنيقة

GMT 07:32 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

هشام عباس يُواجه عاصفة مِن الانتقادات
لايف ستايلهشام عباس يُواجه عاصفة مِن الانتقادات

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 13:50 2019 الأحد ,10 آذار/ مارس

سيدة كل العصور

GMT 11:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

الخطيب أم الحبيب إختيار كلاهما أصعب

GMT 11:59 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

أبي وأمي تركوني ماذا أفعل ؟

GMT 12:06 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

أحبها رغم زواجها وأريدها لي

GMT 10:10 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

الصداقة، سعادة

GMT 12:45 2016 الأحد ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أبحث عن السعادة