arablifestyle
آخر تحديث GMT 07:36:43
لايف ستايل

الرئيسية

"لبلوح" أو تسمين الفتيات من أجل مناسبة الزواج تقسم الموريتانيين بين مؤيد ومعارض

لايف ستايل

لايف ستايل"لبلوح" أو تسمين الفتيات من أجل  مناسبة  الزواج  تقسم الموريتانيين بين مؤيد ومعارض

تسمين الفتيات
نواكشوط - لايف ستايل

تجنبُ الرجل الموريتاني بطبعه الزواج من المرأة النحيفة التي ترتبطُ في المخيلة الشعبية للموريتانيين بالقبح والفقر والحرمان، وانطلاقًا من نظرة المجتمع التقليدية التي تحترم الفتاة البدينة باعتبار سمنتها عاملًا محفزًا لزواجها المبكر وأيقونة لثراء عائلتها ومكانتها الاجتماعية، تلجأ العديد من القبائل الموريتانية من سكان الأرياف وحتى الحضر الى التمسك بعادة تسمين الفتيات، وهي العادة التي تعرف محليا بـ"لبلوح".

و"لبلوح"أو "التبلاح" هو اخضاع الفتاة لنظام غذائي معين لمدة شهر لفترة غير محددة، تشرف عليه عادة طاعنات في السن من خلال برنامج يومي يتطلب من الفتاة الامتثال لفترة نقاهة وعدم التعرض للشمس، وتناول الوجبات الدسمة، مثل لحم البقر المشوي والكسكس باللحم ، إضافة إلى شرب أكثر من 5 لترات من حليب الإبل أو البقر أو الضأن بشكل يومي.

وأثناء عملية التسمين القسرية، تتعرض الفتاة الى إكراه نفسي وبدني وأحيانًا الى الضرب من قبل المشرفات على عملية تسمينها ،وذلك باستعمال آلة خشبية يطلق عليها محليا "أزيار" صنعت خصيصًا لهذا الغرض.

وخلال تلك الفترة لا يسمح للفتاة التي أصبحت بحكم التقاليد أقرب للزواج بالشعور بالجوع، ويقدم لها بين الفينة والأخرى أعشابا تقليدية تساعد على الهضم و تنظيف الأمعاء، كما يحرم عليها أثناء هذه الفترة القيام بأي مجهود عضلي يمكن أن يفقدها الوزن الذي اكتسبته ، حيث تقضي أغلب ساعات يومها ما بين النوم أو الأكل مع السماح لها في المساء بممارسة لعبة "أكرور" الشعبية التي لا تتطلب أي جهد أو حركة.

ويقولُ الاخصائي الاجتماعي "أحمد ولد محفوظ" ان آخر دراسة مسحية أجرتها وزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة الموريتانية كشفت أن عملية تسمين الفتيات بغرض الزواج متأصلة داخل المجتمعات ،حيث تنطلق مع سن العاشرة وأحيانًا منذ السادسة، وتتواصل لفترة تمتد من عام إلى أربعة  في غالب الأحيان وقد تطول المدة لأكثر من ذلك .

وأكدت الدراسة أن عملية التسمين لا تتوقف إلا بعد أن تحمل الفتاة أكوام اللحم والشحم وتصبح بدينة بالكامل.
وأضافت الدراسة وفقًا لموقع "أصوات الكثبان" أن ما بين 55 و60 في المائة من النساء اللائي استطلعت آراؤهن، مقتنعات بفوائد السمنة ومزاياها، بل إن كل امرأتين من أصل خمس نساء موريتانيات، عبرن عن قناعتهن بأن السمنة تزيد المرأة جمالًا وتجعلها محط إعجاب الرجال والنساء، وأن المرأة السمينة أجمل بكثير من المرأة النحيفة.

وأثبتت الدراسة أن نسبة 55 في المائة من الرجال يعتبرون نحافة المرأة عيبًا ونقصًا، بل إن بعض المستجوبين يعتبر أنه لا يمكن الحديث عن جمال المرأة إذا كانت نحيفة، مهما بلغت درجة وسامته، مضيفًا  أن ارتباط الجمال لدى الموريتانيين بالسمنة ضارب في القدم، رغم مخاطرها الصحية
والنفسية على الفتيات اللاتي يتعرض للتسمين القصري.

ويؤكدُ ولد"محفوظ" أنه وبالرغم من أن نحافة المرأة هي معيار الجمال لدى أغلب شعوب العالم ، الا أن الموريتانيين يشكلون بذلك استثناءًا نظرًا لخصوصية مجتمعاتهم المعقدة والتي هي خليط من تقاليد العرب والبربر والأمازيغ والزنوج.

 وعن تأثيرات التسمين القصري على الفتيات، يقول "سيد امحمد ولد عثمان" أخصائي أمراض القلب والشرايين انها كارثية، معتبرًا  أن السمنة الإجبارية على الطريقة الموريتانية تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والفشل الكلوي والسكري وارتفاع ضغط الدم، كما أنها تعتبر من أكبر العوائق في وجه التنمية.

 

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبلوح أو تسمين الفتيات من أجل  مناسبة  الزواج  تقسم الموريتانيين بين مؤيد ومعارض لبلوح أو تسمين الفتيات من أجل  مناسبة  الزواج  تقسم الموريتانيين بين مؤيد ومعارض



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبلوح أو تسمين الفتيات من أجل  مناسبة  الزواج  تقسم الموريتانيين بين مؤيد ومعارض لبلوح أو تسمين الفتيات من أجل  مناسبة  الزواج  تقسم الموريتانيين بين مؤيد ومعارض



GMT 05:30 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

عمرو يُؤكّد أنّ يوسف شاهين وراء نجاحه في "طايع"
لايف ستايلعمرو يُؤكّد أنّ يوسف شاهين وراء نجاحه في "طايع"

GMT 10:53 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

شاطئ خاص لكل منزل في مدينة ديفريني اليونانية
لايف ستايلشاطئ خاص لكل منزل في مدينة ديفريني اليونانية

GMT 17:31 2018 الأحد ,15 تموز / يوليو

بالبيض 3 ماسكات لعلاج الشعر المجعد
لايف ستايلبالبيض 3 ماسكات لعلاج الشعر المجعد

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 07:03 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

بيثان ماكرنان تشعر بمسؤوليتها عن مقتل صديقتها الديبلوماسية

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي