arablifestyle
آخر تحديث GMT 20:52:46
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 20:52:46
لايف ستايل

الرئيسية

الفتاة اللبنانية "جنى" تتحدى عمى عينيها لتتمكن من تحقيق طموحاتها

لايف ستايل

لايف ستايلالفتاة اللبنانية "جنى" تتحدى عمى عينيها لتتمكن من تحقيق طموحاتها

الفتاة اللبنانية "جنـى"
بيروت - لايف ستايل

ويضم  تزخر بلدان العالم العربي بقصص عن فتيات نجحن بفضل إرادتهن وتصميمهن في تحطيم قيود المصاعب التي تكبّلهن، وتعوقهن عن بلوغ طموحاتهن وتحقيق ذواتهن. لم يكن الحظ إلى جانبهن دومًا، لكن ما أن سنحت لهن الفرصة لترجمة الطموح على أرض الواقع، حتى بلغت أصواتهن مسامع الناس أجمع.

وتأتي قصة "جنى" تعبير حيّ عن طموح لا يعرف المستحيل. فهي "جنى مكرم أبو كامل"، فتاة لبنانية عمرها 12 سنة، طالبة بمدرسة رؤوف أبو غانم في الصف السابع، تعشق الموسيقى والمطالعة. وعانت جنى من ضعف شديد في البصر، تفاقم بمرور الزمن حتى باتت اليومشبه كفيفة.قد يظن بعضهم أن هذا الابتلاء يستوجب العطف والشفقة كون جنى لا تستطيع أن تؤدي أعمالها اليومية من دون مساعدة أحد. لكن ظنهم ليس في محلّه، على الأقل بالنسبة لـحالة جنى.

بدأت رحلة جنى الملهمة بالتحاقها فيمركز لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، وبعد مرور فترة قصيرة على وجودها هناك انتبه مجموعة من المدرسين إلى نباهتها وقدرتها الفائقة على التعلُّم والاستيعاب السريع. فبادروا إلى تهيئة متطلّبات نقلها إلى مدرسة رسمية نظرًا لتفوقها. فقاموا بالتنسيق مع "جمعية الشباب المكفوفين في لبنان" لتعيين مشرفة تلازم جنى في مدرستها الرسمية التي نُقلت إليها.

وطوّرت جنى في تلك الفترة من حياتها حب القراءة والمطالعة، وكان لمربيتها ومعلمتها "مِس جمانة" دور محوري في ذلك. فهي التي قامت بتدريبها على لغة "برايل" للمكفوفين، مما سهّل على جنى أن تغرف من روائع الأدب العالمي ما شاءت، وأن توسع من مدراكها وفهمها للعالم بشكل كبير، لتكون الكلمات الجميلة التي تسرّبت إلى روحها من الكتب وسيلتها في تحطيم قيود اليأس.

وإذا كان طريق الألف ميل يبدأ بخطوة، فإن أول خطوة قطعتها جنى في رحلة القراءة الطويلة كانت بقراءة قصة بسيطة بعنوان "دودة شديدة الجوع"، لا تزال تذكرها جيدًا. ثم توالت بعد ذلك الكتب التي قرأتها، والتي تنوعت في موضوعاتها، إلى أن قرأت كتابًا تصفه "جنى" بأنه أكثر الكتب تأثيرًا في حياتها. هذا الكتاب هو رواية "طيور أيلول" للأديبة اللبنانية إيميلي نصرالله؛ فقد وجدت جنىفي بطلته سمات كثيرة تجمعها بها، فـهي مثل بطلة الرواية "منى"، قوية الشخصية، صبورة، ولا تستسلم لبعض العادات والتقاليد التي تقف حجر عثرة أمام تحقيق طموحاتها.

تعرضت بطلتنا جنى إلى كل ما يمكن تخيله من مواقفسلبية في تعاملها مع أقرانها كونها كفيفة، فلم يكن زملاؤها في المدرسة يلعبون معها خوفًا عليها، لكنهم اكتشفوا بمرور الوقت أنها قادرة على اللعب، وقادرة على أن تنجز واجباتها المدرسية بتفوق، وحتى على مساعدة أقرانها في دروسهم. وبهذه الطريقة بَنَتْ جنى ثقتها بنفسها، وثقة الآخرين فيها. هكذا أخبرت عمتها، هبة أبو كامل، معلمة اللغة العربية التي تولت تربيتها بعد غياب والدتها المفاجئ: "كنت أحثّها دائمًا على ألا تتهرب من إخبار من حولها بأنها كفيفة، لكن في الوقت نفسه، علّمتها ألا تقبل منهم أي عطف أو مساعدة، فهي لا تحتاج الآخرين إلا بقدر احتياجهم لها".

أصبحت جنى من الطالبات المتفوقات في مدرستها الجديدة، حيث حازت على المرتبة الأولى في جميع المراحل الدراسية، مما أثار انتباه مدير المدرسة الذي دعمها ووفر لها بيئة تساعدها على الإبداع والتميز. فبالإضافة إلى كونها قارئة نهمة، تنظم جنى الشعر وتكتب القصة القصيرة، حيث تطرح في قصصهاقضايا ذات بعد اجتماعي وإنساني، مستندة في ذلك إلى بصيرة لمّاحة وحسّاسة. وبعد أن لاقت كتاباتها إعجاب من حولها، أصبح حلمهاهو أن تصبح كاتبة.

ويطلعنا والد الطفلة جنى، مكرم أبو كامل، على جانب من تجربة ابنته، قائلًا: "بعد مرور أعوام على دخولها عالم القراءة والمطالعة، جاءت نقطة تحول في حياتها، أوقدت شغفها للقراءة، وذلك من خلال ترشيحها من قبل إدارة المدرسة للمشاركة في مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تحدي القراءة العربي".دفعت المبادرة جنى وغيرها الكثيرين من أبناء الوطن العربي على القراءة بجدية وبتركيز أكثر، وشجعتهم على أن يختاروا في قراءاتهم موضوعات تفيدهم وتفيد مجتمعاتهم بشكل أكبر؛ فهدف المبادرة الرئيسي هو إيجاد أمة تقرأ وتعمل لتصل إلى مصاف الأمم المتقدمة في العالم".

وكان لطموح جنى الكبير، وتصميمها، ثم للبيئة الداعمة التي وجدتها في بيت جدّتها وفي المدرسة دور مهم في الأخذ بيدهاكي تجتاز الطريق المؤدي إلى النجاح وتحقيق التفوق في مبادرة تحدي القراءة العربي، حيث اجتازت اختبارات التصفيات في المسابقة لتفوز في المركز الأول على مستوى المحافظة، وتحتل المستوى الثالث في التصفيات النهائية على مستوى الجمهورية اللبنانية كلها. وإن سيرة جنى ترجمة واقعية لمقولة الأديبة والناشطة الأميركية هيلين كيلر، التي عوضت فقدانها السمع والبصر بعطاء إبداعي قل نظيره: "عندما يُغلق باب السعادة، يُفتح آخر، ولكن في كثير من الأحيان ننظر طويلًا إلى الأبواب المغلقة، بحيث لا نرى الأبواب التي فُتحت لنا".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفتاة اللبنانية جنى تتحدى عمى عينيها لتتمكن من تحقيق طموحاتها الفتاة اللبنانية جنى تتحدى عمى عينيها لتتمكن من تحقيق طموحاتها



GMT 05:57 2019 السبت ,24 آب / أغسطس

أمل عبّاس تكشفُ عن حالتها الصحيّة
لايف ستايلأمل عبّاس تكشفُ عن حالتها الصحيّة

GMT 22:06 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

ألوان النيون لإطلالة عصرية هذا الموسم
لايف ستايلألوان النيون لإطلالة عصرية هذا الموسم

GMT 21:56 2019 الجمعة ,02 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 18:58 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 20:33 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سعد لمجرد يحاول الانتحار داخل محبسه بعد إصابته بالاكتئاب

GMT 08:33 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

فوائد رائعة وصحية للمساج قبل العلاقة الحميمة

GMT 12:16 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

الملكة رانيا تلتقي بمريم السعيد ولجين عمران وباسل الزارو

GMT 09:01 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

زفاف رامز جلال وجميلة عوض في سرية تامة