arablifestyle
آخر تحديث GMT 20:52:06
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 20:52:06
لايف ستايل

الرئيسية

قصة ربة منزل بريطانية تحولت إلى عروس جهادية

أم إبراهيم ألبرت تشرح تفاصيل الحياة في ظل حكم " داعش"

لايف ستايل

لايف ستايلأم إبراهيم ألبرت تشرح تفاصيل الحياة في ظل حكم " داعش"

ربة المنزل البريطانية "أم إبراهيم ألبرت"
لندن ـ كاتيا حداد

كشفت ربة المنزل البريطانية "أم إبراهيم ألبرت"، التي فرت إلى سورية مع زوجها الجهادي، عن يوميات خاصة بها مليئة بالكراهية، عند وصفها للحياة كـ"ربة منزل" تعيش في ظل نظام "داعش" الوحشي، وروت أم إبراهيم كيف تُركت جثث النساء والأطفال مكدسة في الشوارع بعد الضربات الجوية بواسطة "الكفار"، وكيف جنّد زوجها مجندين آخرين للجهاد ضد الغرب.

وأوضحت أم إبراهيم، كيف كانت تستمع إلى صوت القرآن الكريم من خلال السماعات، ليطغى صوته على صوت الغارات الروسية ليلًا، كما كتبت في رسالة عبر خدمة الرسائل المسفرة "تليغرام"، "قصف الكفار الروس البلاد، ما أسفر عن مقتل 100 شخص وإصابة الكثيرين".

أم إبراهيم ألبرت تشرح تفاصيل الحياة في ظل حكم  داعش

وشجعت إم إبراهيم الجهادية البريطانية في منشورات عبر عبر الإنترنت، العائلات الأخرى على الانضمام إلى سوريا والجهاد ضد الغرب، وكتبت في رأس العام الميلادي، "مع كل نفس يزداد كرهي لغير المؤمنين، لقد فقدنا غارة اليوم وأصيب الكفار بالجنون، فليدمرهم الله"، وظهرت أول منشورات الجهادية البريطانية في 7 ديسمبر/ كانون الأول، ولم يتم التحقق منها بشكل مستقل. واعتبرت أم إبراهيم، منشوراتها مفيدة لأي شخص يفكر في الهجرة، وزعمت أنها كانت تعيش حياة الطبقة الوسطى المريحة في المملكة المتحدة، قبل غسل دماغ زوجها بواسطة المجند السابق لدى تنظيم القاعدة أنور العولقي، والذي قُتل في غارة أميركية من دون طيار عام 2011.

وجاء في مذكرات أم إبراهيم، " بعد أعوام من الحياة المستقرة كربة منزل، وزوجي يعمل في مهنة جيدة وأطفالي يذهبون إلى مدارس إسلامية خاصة، ولدينا منزل خاص في عمر مبكر وسيارات وكل وسائل الراحة، خطط الله لشئ مختلف لم نكن نفكر به".

أم إبراهيم ألبرت تشرح تفاصيل الحياة في ظل حكم  داعش

وأوضحت الجهادية البريطانية، أن زوجها سافر إلى تركيا عدة مرات لتحديد أفضل السبل للسفر إلى سوريا للانضمام إلى "داعش"، وكانت زيارته الأخيرة قبل أن تفر العائلة من المملكة المتحدة في يونيو/ حزيزان 2014، قبل وقت قصير من إعلان أبوبكر البغدادي، زعيم "داعش"، ما يسمى بالخلافة في العراق وسورية.

وجاء في مشاركتها التي رصدها معهد الأبحاث الإعلامية في الشرق الأوسط، " بعد فترة وجيزة من زيارة هذه الخلافة لم يكن هناك خيار لنا للتراجع، وأعربنا عن ولائنا للخليفة على الفور دون أي شكوك في قلوبنا، وأردنا أن نعيش في ظل الشريعة بأسرع ما يمكن".

ويُعتقد أن أم إبراهيم، أخذت والدة زوجها المريضة إلى باكستان قبل عودة الزوجين إلى المملكة المتحدة لإجراء التحضيرات النهائية للسفر إلى سوريا، وعاشت العائلة في تركيا لمدة 4 أشهر، قبل الحصول على الضوء الأخضر لدخول البلاد، ورغم أن هوية العائلة غير معروفة، إلا أن العديد من العائلات البريطانية غادرت السلام في بريطانيا، للانضمام إلى الجماعة المتطرفة في الأعوام القليلة الماضية، وبينهم زوجان مسلمان من برادفورد، فروا على سورية 2015 مع خمسة أطفال صغار، وعائلة مكونة من 12 شخصًا، حيث اصطحبت أم أطفالها الخمسة للانضمام إلى شقيقها الذي يقاتل لصالح "داعش".

أم إبراهيم ألبرت تشرح تفاصيل الحياة في ظل حكم  داعش

وزعمت أم إبراهيم، أن عبور الحدود كانت أسعد لحظات حياتهم، إلا أن منشوراتها الدعائية كشفت عن الرعب الحقيقي بشأن الحياة في أراضي "داعش"، حيث أمضت العائلات أيام دون مياه، وأُعدِم المحليون في الساحات العامة أمام الحشود.

 وكتبت أم إبراهيم في مشاركة تقشعر لها الأبدان في 31 ديسمبر/ كانون الأول، " كنت أنا وزوجي على وشك المغادرة إلى السوق، حيث أسفر قصف الكفار الروس عن مقتل 100 شخص وإصابة الكثيرين، وجلسنا هناك بقلوب مثقلة بالأحزان والكراهية تجاه هؤلاء الكفار، ومع كل نفس استنشقه تزيد كراهيتي لهم، ووضعت الجثث في موقف للسيارات على بعد دقيقتين من منزلنا، وبعد 6 أيام لاحقة لا زال الناس يخرجون جثث الشهداء من تحت الأنقاض، وأن غالبية الضحايا من النساء والأطفال، اللهم دمرهم واجعل حياتهم بائسة وأنزل عليهم أقسى العقوبات".

ووصفت البريطانية الجهادية، الرحلة إلى ما يسمى بـ"الخلافة" في سيارة بيضاء فان مكتظة بعائلات أخرى، معربة عن صدمتها لرؤية العديد من اللاجئين يسيرون في الاتجاه المعاكس، وبينت أنها التقت العديد من العائلات المسلمة من دول مختلفة، ممن جائوا للانضمام لـ"داعش"، وبينهم أم روسية عزباء وصفتها بأنها "قريبة لقلبها"، معربة عن سعادتها للقاء مقاتلين جهاديين للمرة الأولى، قائلة: " كان 4 رجال يرافقونا في شاحنة بأسلحتهم، الشعور برؤية المجاهدين الأوائل وأسلحتهم كان مذهلًا".

وأخذت العائلة في النهاية إلى منزل كبير مشترك مع العديد من العائلات، حيث تم اختيار زوجها رئيسًا للمنزل، وأختيرت أم إبراهيم كمسؤولة عن الطبخ للمقاتلين، وأضافت الجهادية، " كان زوجي أمير المنزل وكان عليه عمل قوائم بكل شئ ووضعها على الجدران، وقام بتقسيم الواجبات في المنزل على كل النساء، ودائمًا ما كنت أخبر زوجي كم أتمنى أن أطهو للمجاهدين والمهاجرين، وها أنا أطهو لهم".

ووصفت أم إبراهيم، المنزل بكونه فسيح للغاية، موضحة أنه يضم 4 غرف نوم كبيرة وصالة ومطبخ وحمامين وشرفة، مضيفة " كُسر زجاج معظم النوافذ والأبواب، وكانت بعض الجدران مثقوبة بالرصاص، ولم تكن الليلة الأولى لنا في هذا المنزل سهلة، نظرًا لأصوات الطائرات والضوضاء من الرياح، ولم يسبق لي أن شاهدت مثل هذه الرياح، ولم أستطع النوم بشكل صحيح، وكانت الليالي التالية أفضل، إذ أعطاني زوجي سماعات للأذن لأسمع القرآن ليلًا، ليغطي على صوت الطائرات وصراخ الرياح".

وأوضحت أم إبراهيم في مشاركتها، أنه تم القبض على الرجل الذي ساعدهم في الوصول إلى سوريا في تركيا، وزوجها يعمل كمجند لدى "داعش"، وقالت " كان زوجي يعمل عملًا شاقًا ليلًا ونهارًا، لمساعدة الناس على المجئ إلى الشام، وبعد عمل شاق والمزيد من الأدعية، ساعده الله في إحضار أول مجموعة من المهاجرين، وجائوا للبقاء معنا في منزلنا، وأصبح عددنا 28 بعد 17، الحمد لله لم يكن المنزل صغيرًا، وتمكنا من استيعابهم جميعًا".

وقالت أم إبراهيم، أنه بعد أن تم غسيل دماغ زوجها بواسطة خطب العولقي، لم تكن هي تفهم الإسلام لأنها نشأت مع أم بريطانية وحيدة، وأوضحت "رغم مولدي في أسرة مسلمة، لكني لم أدرس شئ عن الإسلام الحقيقي، كل ما أعرفه أنه علينا أن نصلى 5 مرات يوميًا وأن نتلو القرآن،  ولكن بعد أن التقيت زوجي الغالي  تغيرت حياتي تمامًا، الحمد لله على محاضرات الإمام أنور العولقي، لقد غيرت زوجي، وخلال وقت قصير أصبح كل شئ واضحًا أمامنا، فالحياة هي اختبار من الله إما أن نفشل ونذهب للنار، أو ننجح ونمر إلى أفضل الأماكن".

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أم إبراهيم ألبرت تشرح تفاصيل الحياة في ظل حكم  داعش أم إبراهيم ألبرت تشرح تفاصيل الحياة في ظل حكم  داعش



GMT 09:51 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

إطلالات عصرية للعيد من وحي ليلى عبد الله
لايف ستايلإطلالات عصرية للعيد من وحي ليلى عبد الله
لايف ستايلاليونان تفتح أكثر من 500 شاطئ بسبب موجة الحر

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 10:59 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 09:08 2020 السبت ,02 أيار / مايو

تثق بنفسك وتشرق بجاذبية شديدة

GMT 20:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 14:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 23:41 2020 السبت ,09 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 09:11 2020 السبت ,02 أيار / مايو

انتبه لمصالحك المهنية جيداً

GMT 10:51 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 11:57 2019 الخميس ,26 أيلول / سبتمبر

تواجهك أمور صعبة في العمل

GMT 12:53 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 13:21 2019 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

المخرج مصطفى فكري يكشف تفاصيل مسلسله مع ياسمين عبدالعزيز

GMT 18:03 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

أفكار ديكور جلسات خارجية مميزة وراقية

GMT 06:44 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

صابرين تؤكّد سعادتها بالتحكيم في مهرجان المركز الكاثوليكي
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle