arablifestyle
آخر تحديث GMT 09:10:36
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 09:10:36
لايف ستايل

الرئيسية

اعتقلت من قبل التنظيم المتشدّد 10 أشهر وتم الاتجار بها في الرقة

هيزا شانكل تنضم إلى المقاتلين الأكراد للانتقام من متطرفي "داعش"

لايف ستايل

لايف ستايلهيزا شانكل تنضم إلى المقاتلين الأكراد للانتقام من متطرفي "داعش"

الأيزدية هيزا شانكل
بغداد ـ نهال قباني

انضمّت فتاة أسيرة يزيدية، اختطفتها جماعة "داعش" المتطرّفة، إلى الميليشيات حتى تتمكّن من الانتقام من المتشدّدين الذين عذّبوها، وحملت هيزا شانكل، السلاح مع جماعة مقاومة من الإناث، وسافرت إلى الرقة في سورية لمحاربة الجماعة المتطرّفة، وكانت هي وأخواتها من بين الآلاف الذين اختطفوا عندما اجتاحت "داعش" منطقة سنجار في شمال العراق في عام 2014، وذبحت الرجال، وأجبرت الأولاد على التدريب كجنود أطفال وأخذت النساء والفتيات كسبايا بهدف الاستعباد والاستغلال الجنسي.هيزا شانكل تنضم إلى المقاتلين الأكراد للانتقام من متطرفي داعش

وينظر "داعش" إلى الأيزيديين، الذين ليسوا من العرب أو المسلمين، باعتبارهم من عبدة الشيطان، ولذلك استباحوا لأنفسهم ارتكاب سلسلة من الفظائع الرهيبة ضد هذه الأقلية، وأوضحت السيدة شانكل، أنّه "عندما وقعت المذبحة في شانكل "الاسم الكردي لسنجار"، اختطف "داعش" الأطفال والنساء، وكنت واحدة من الذين تم نقلهم"، وقالت السيدة شانكال، التي ترتدي ملابس عسكرية وتحمل بندقية، إنها "بيعت واشتريت" في أسواق الرقيق التابعة للمجموعة المتطرّفة قبل أن تتحرّر أخيرًا، وفي نهاية المطاف وجدت طريقها إلى أيدي الرفاق الذين أعادوها إلى الوطن.هيزا شانكل تنضم إلى المقاتلين الأكراد للانتقام من متطرفي داعش

وأضافت شانكل أنها "فوجئت برؤية قوة عسكرية آتية لحماية شانكال، لذلك قررت الانضمام إلى تلك الوحدات للانتقام، أنا أحمل هذا السلاح للانتقام من أبو حسن وأبو يوسف وأبو سعد الذين عذبوني وعذبوا العديد من الأمهات"، وهي تعبر عن عطشها للانتقام لنساء يزيديات أخريات وقَعن على محاربة الجهاديين - في كل من العراق وسورية، وكشفت هيزا أنها تم الاتجار بها في عاصمة الخلافة في "الرقة" كرقيق وسبايا، ولكنها تمكنت من الفرار، وهي الآن تعود للانتقام من الأهوال التي تعرضت لها وآلاف الآخرين.هيزا شانكل تنضم إلى المقاتلين الأكراد للانتقام من متطرفي داعش

وقالت هيزا إن محاربة "داعش" في معقلها السوري، ساعدت على تخفيف بعض من صدماتها، "عندما بدأت القتال، خففت بعض المخاوف الموجودة في قلبي"، وهي محاطة بنساء ميليشيات أزيديين في منطقة المشلب الشرقية في الرقة، "لكنه سيكون انتقام كامل حتى يتم تحرير جميع النساء"، كانت من بين آلاف النساء والفتيات من الأقلية الايزيدية الناطقة بالكردية التي أخُذت رهينة من قبل "داعش" أثناء اجتياحها لمنطقة سنجار العراقية في أغسطس / آب 2014، تم بيع النساء والاتجار بهن عبر الخلافة التي أعلنها الجهاديون في سورية والعراق، ويعتقد أن حوالي 3 ألاف شخص ما زالوا في الأسر، بمن فيهم شقيقات هيزا.هيزا شانكل تنضم إلى المقاتلين الأكراد للانتقام من متطرفي داعش

وأشارت شانكل إلى أنها "عندما وقعت الإبادة اليزيدية، أختطف "داعش" النساء والفتيات، وكنت واحدا منهم"، وقد أكدت الأمم المتحدة أن المذابح التي ارتكبها تنظيم "داعش" ضد الأيزيديين أثناء هجوم سنجار "إبادة جماعية"، فصل فيها "داعش" الإناث اليزيدين عن الرجال في سنجار، ثم جلبا النساء والفتيات إلى الرقة، "أخذونا مثل الأغنام، وأذلونا في هذه الشوارع "، تقول هيزا لوكالة فرانس برس، مشيرة إلى صف من المنازل المتضررة بشدة في المشلب، وكان الحي الشرقي هو الحي الأول الذي استولت "داعش" عليه من قبل القوات الديمقراطية السورية التي تدعمها الولايات المتحدة، والتحالف الكردي-العربي، في هجوم استغرق عدة أشهر للاستيلاء على معقل الجهاديين.

وقال مسؤولون في قوات سورية الديمقراطية، إن قواتهم قد أنقذت بالفعل العديد من الأسرى اليزيديات الإناث، بينهم طفلة تبلغ من العمر 10 سنوات، منذ دخولهم مدينة الرقة في يونيو/حزيران، على مدى أسرها الذي استمر 10 أشهر في الرقة، تم شراء هيزا من قبل 5 مقاتلين "داعش"ين مختلفين، وعلى الرغم من صوتها المتوتر ولكن عيونها البني لا تزال حادة ولامعة، وتقول المقاتلة الشابة أنها تفضل عدم سرد تفاصيل الانتهاكات التي عانتها، لكن في إشارة منها على مدى صدمتها، تقول هيزا-التي تعني "القوة" باللغة الكردية - إنها حاولت أن تنجو بنفسها عدة مرات، وأخيرا، في مايو / أيار 2015، هربت من المنزل حيث كانت محتجزة في سوق مجاور، وعثرت على أسرة كردية سورية ساعدتها في الهرب من المدينة، وسافرت نحو 250 ميلا عبر شمال شرق سورية، التي دمرتها الحرب، إلى العراق للانضمام إلى وحدات شينغال النسائية.

وخضعت شانكل إلى التدريب المكثف على الأسلحة، وعندما أعلنت قوات الدفاع الذاتي كفاحها من أجل الرقة في نوفمبر تشرين الثاني عام 2016، وكانت هي ومقاتلين آخرين جاهزين وعلى استعداد، "لم يكن لدي سوى هدف واحد أمامي، ألا وهو تحرير النساء اليزيديات، وجميع النساء اللواتي ما زلن في براثن "داعش"، بالأمس كان هناك تنظيم القاعدة واليوم هناك "داعش"، نحن لا نعرف من سيأتي مقبلاً".

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هيزا شانكل تنضم إلى المقاتلين الأكراد للانتقام من متطرفي داعش هيزا شانكل تنضم إلى المقاتلين الأكراد للانتقام من متطرفي داعش



GMT 09:08 2020 السبت ,02 أيار / مايو

تثق بنفسك وتشرق بجاذبية شديدة

GMT 20:00 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 15:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 09:35 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 17:03 2020 الأربعاء ,10 حزيران / يونيو

نصائح لإزالة آثار الفحم من السجاد

GMT 16:22 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

إيقاف مغنية "عندي ظروف" شيما بسبب كليبها المثير للجدل 

GMT 09:29 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

مرق العظام يُساعد على تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية

GMT 13:24 2018 الجمعة ,13 تموز / يوليو

"غرام العطور" له مؤشرات واضحة اكتشفيها

GMT 00:38 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

احلى وافضل قفاطين وعبايات على طريقة مرمر

GMT 11:06 2016 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

طاجن الخضروات بالبشاميل

GMT 19:28 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

4 من أجمل منتجعات العالم لشهر عسلٍ لا يُنتسى

GMT 19:03 2016 الأربعاء ,14 أيلول / سبتمبر

زوجتي لا تغريني جنسيا

GMT 00:23 2020 الأحد ,02 شباط / فبراير

تعرفي على طريقة إعداد وتحضير الأرز بالطماطم
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle