arablifestyle
آخر تحديث GMT 20:52:06
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 20:52:06
لايف ستايل

الرئيسية

انضمت إلى متطوّعي جمعية بار إلياس لحماية اللاجئين

روضة المظلوم سورية نازحة تغلّبت على مرارة الغربة

لايف ستايل

لايف ستايلروضة المظلوم سورية نازحة تغلّبت على مرارة الغربة

الأم السورية السيدة روضة المظلوم
دمشق - نورا خوام

تمكّنت الأم السورية لـ 5 فتيات، السيدة روضة المظلوم، 40 عامًا، من تحقيق حلم طفولتها بأن تكون رائدة في المجال الذي تحبه، حيث عانت على مدار حياتها من الاستثناءات المجتمعية، بعد أن طلّقها زوجها وتركها وحدها لتربي بناتها الخمس، وبعد سنوات من اندلاع الحرب الأهلية في سورية، هربت إلى لبنان واستقرت في أرض جديدة، لتجد فرصة وتصبح قائدة في المجال الذي لطالما تصوّرت نفسها تعمل فيه منذ كانت طفلة، ففي سهل البقاع، تتذكر روضة، الفتاة السورية الحامل التي كانت تستند على نافذة الملجأ، والتي كانت تبلغ من العمر 15 عامًا، وشيء ما يدور في خاطرها، ولكن في هذه الأثناء أخذت المظلوم بالفتاة وهدأت من روعها، وحذّرتها من خطورة الاستناد على النافذة، ولكن الفتاة، اليائسة والحامل المطلقة، ردّت عليها قائلة إنه "لن يكون السقوط من النافذة والموت أسوء مما نحن عليه، يكفي أنه سيحقق راحة البال".

روضة المظلوم سورية نازحة تغلّبت على مرارة الغربة

وتدرك روضة المظلوم جيدًا ما تمر به الفتاة، لأنها مرّت في ظروف مشابهة لها، ولتحقق روضة حلمها، انضمت إلى مجموعة من المتطوعين في جمعية بار إلياس لحماية اللاجئين الإناث، والتي تديرها لجنة الإنقاذ الدولية في نيويورك، فالجمعية متخصّصة في مساعدة اللاجئين السوريين، وقد بدأت عملها في لبنان عام 2012 بفريق عمل بلغ عدده 420 شخصًا، و250 متطوّعًا، فوفقا للأمم المتحدة، شردت الحرب الأهلية في سورية الملايين من السوريين خارجها، حيث بلغ عدد اللاجئين السوريين 5 ملايين لاجئ، منهم مليون لاجئ في لبنان.

روضة المظلوم سورية نازحة تغلّبت على مرارة الغربة

وساعدت لجنة الإنقاذ الدولية، وهي احدى ثمانية منظمات تدعمهم نيويورك تايمز لتمويل المحتاجين، ما يقرب من 58 ألف لاجئ سوري في لبنان العام الماضي، حيث وفرت المنظمة بعض خدمات الطوارئ مثل تدريب النساء وتعليم الأطفال، وبذلت جهودًا لمنع إجبار الأطفال على العمل أو التسول في الشوارع، كما وفرت لهم الدعم النفسي والقانوني والمساعدات المالية، وتضمنت برامج المنظمة أقسام لدعم وحماية المرأة، والتي تلقت روضة فيها العديد من المساعدات التي جعلتها تتغلب على العديد من الصعوبات، فقد عانى اللاجئون السوريون في لبنان العديد من الصعوبات مثل الغربة والتفريق العنصري، فيما تعرضت بعض النساء لانتهاك أعراضهن، واضطر اللاجئون للتخييم في مناطق بعيدة بدون دعم مالي، ورغم أن النساء اللبنانيات المتطوعات، التي حاولن مساعدة اللاجئات وإشراكهن في برامج المنظمة، قوبلت مساعداتهم بالرفض، إلا أن روضة المظلوم تخلّصت من العقبات وبنت صداقات مع اللاجئين السوريين وساعدتهم على التخلص من عقباتهم النفسية، وأصبحت محل ثقة لهم.

وكشف مدير أحد البرامج في لجنة الإنقاذ الدولية، زمان على حسن، أن "روضة تعتبر رابطًا بين اللجنة واللاجئين، ولولا مساعدة المتطوعين لكان الأمر صعبًا علينا"، وذكرت روضة أن الذكريات السيئة ما زالت تراودها أثناء الليل، مشيرة إلى أنها "لا أتحمّل تذكّر انفجار منزل جيراننا والأتربة تغطي وجوه 3 من بناتي، كذلك لا أتحمّل تذكّر الأهالي وهم يحاولون الهروب من شبح الموت، أو الجثث الملقاة في الشوارع، بمجرد أن عبرت حدود لبنان شعرت أني قد فقدت هويتي السورية، ولكن تلك الذكريات ستطاردني في أي مكان أذهب إليه".

واستوطنت روضة في خيمة صغيرة  في سهل البقاع فور دخولها لبنان، واعتمدت على نفسها في تربية بناتها، حيث واجهت بعض الصعوبات في تلقى المساعدات المالية لأنها فشلت في تقديم قسيمة الطلاق من زوجها، واستطاعت حماية بناتها الكبار من الزواج حتى وصلن إلى سن الـ 21، فيما علّمت بناتها الصغار بعض الفنون مثل الرسم والتصوير، وعبرت روضة عن رضاها بحالها مشيرة إلى أنه "على الرغم من أنني أعيش في خيمة، إلا أنني أعتقد أن تلك الدولة قد منحتني الاستقرار."

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روضة المظلوم سورية نازحة تغلّبت على مرارة الغربة روضة المظلوم سورية نازحة تغلّبت على مرارة الغربة



GMT 09:51 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

إطلالات عصرية للعيد من وحي ليلى عبد الله
لايف ستايلإطلالات عصرية للعيد من وحي ليلى عبد الله
لايف ستايلاليونان تفتح أكثر من 500 شاطئ بسبب موجة الحر

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 10:59 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 09:08 2020 السبت ,02 أيار / مايو

تثق بنفسك وتشرق بجاذبية شديدة

GMT 20:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 14:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 23:41 2020 السبت ,09 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 09:11 2020 السبت ,02 أيار / مايو

انتبه لمصالحك المهنية جيداً

GMT 10:51 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 11:57 2019 الخميس ,26 أيلول / سبتمبر

تواجهك أمور صعبة في العمل

GMT 12:53 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 13:21 2019 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

المخرج مصطفى فكري يكشف تفاصيل مسلسله مع ياسمين عبدالعزيز

GMT 18:03 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

أفكار ديكور جلسات خارجية مميزة وراقية

GMT 06:44 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

صابرين تؤكّد سعادتها بالتحكيم في مهرجان المركز الكاثوليكي
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle