arablifestyle
آخر تحديث GMT 18:11:52
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 18:11:52
لايف ستايل

الرئيسية

أكدت أنها لن تتخلى عن حلمها وتحدثت بلسان المرأة المستضعفة

لاعبة كرة قدم أفغانية تكشف قصة صمودها على الرغم من التهديدات

لايف ستايل

لايف ستايللاعبة كرة قدم أفغانية تكشف قصة صمودها على الرغم من التهديدات

خالدة بوبال
كابل ـ منى المصري

اعتقدت خالدة بوبال، لاعبة كرة قدم أفغانية، أنها ستموت، وذلك في أبريل/ نيسان 2011، حيث قالت "واجهت العديد من تهديدات القتل المنتظمة من حركة طالبان، وكنت أعرف أنني إذا بقيت في أفغانستان ستكون حياتي في خطر حقيقي، وكان لدي خيار البقاء في بلادي ومواجهة العواقب أو المغادرة والاستمرار في العمل تجاه هدفي، فأنا لا أريد الموت"

لاعبة كرة قدم أفغانية تكشف قصة صمودها على الرغم من التهديدات

وتقضي خالدة أياما جميلة في مونت كارلو، ولكنها تتذكر أسوأ اللحظات في حياتها، فحين قررت أن تذهب إلى ملاعب كرة القدم، قبل أن تصبح كابتن منتخب أفغانستان للسيدات، لم تتخيل أبدا أن ينتهي بها الأمر إلى هنا. وتعيش بوبال الآن في الدنمارك، بعد طلب اللجوء وهي تسافر حول العالم للتحدث عن السيدات اللاتي لا يستطعن الدفاع عن أنفسهن، بعدما بدأت لعب كرة القدم مرة أخرى في صمت.

وحين كانت في كابول، أعتادت على لعب الكرة مع صديقاتها في حديقة خلفية لمدرسة، وكانوا حريصات على عدم إحداث ضوضاء، ولكن حركة طالبان بدأت في توسيع نفوذها، وذلك في بداية لعب بوبال للكرة، ونشرت الحركة أيدولوجيتها المتطرفة وقيدت الحريات، ومنعت السيدات من المشاركة في ممارسة الرياضات المختلفة وكذلك حضور المباريات في الملعب.

وأضافت بوبال "بدأت لعب الكرة لأن ببساطة كان الأمر ممتعا، ولكن تحول الأمر أكثر جدية بعد ذلك، وقالوا إنه ليس جيدا لي لعب كرة القدم، لأن هذا يعد إهانة لي". وتزايد عدد الفتايات المنضمات لعب الكرة، حيث شجعهن زيادة عددهن، وبدأن اللعب في الملاعب العامة لكرة القدم، وعلى الرغم من انتهاء حكم طالبان لأفغانستان رسميا في 2011، لا تزال العقلية الرجعية للحركة تسيطر على البلاد، والعديد من المتعصبين في المجتمع يلقون الحجارة على الفتايات أثناء اللعب، ويصفوهم بالعاهرات، وذلك فقط لأنهم يلعبن الرياضة التي يحبونها.

لاعبة كرة قدم أفغانية تكشف قصة صمودها على الرغم من التهديدات

ولفتت بوبال "أفغانستان دولة تحافظ على التقاليد، وهي منغلقة جدا، فحين يتعلق الأمر بالمرأة يصل الأمر إلى قتلها من أجل الشرف، وهو أمر شائع، ولا تزال عقلية طالبان تسيطر على المجتمع حتى اليوم"، وأضافت "هناك بعض الرجال الذين يظهرون بمظهر لائق ومحترم، ولكن عقليتهم ضد المرأة، وللأسف هذا النوع من الناس لا يدعم حقوقنا، وما هو أسوأ من عقلية طالبان وجود هؤلاء الناس في الحكومة، فهم يخلقون المشاكلات للسيدات، ويجعلوا الأمر صعب عليهن لتطوير أو المشاركة في المجتمع".

ورغم المحنة التي قابلوها، وجدت بوبال وصديقاتها يد العون من حلف الناتو في بلادها، والذي سمح لهن باستخدام قواعده للتمرين وإقامة المعسكرات بها، وتم تكوين الفريق الوطني الأفغاني لكرة القدم للسيدات في عام 2007، وكانت أول مباراة دولي ضد فريق قوات الأمن المساعدة، وانتهت المباراة بفوزهن 5-0، ولكن إنجازات الفريق الوليدة كانت متشابكة مع المأساة، حيث استولت طالبان على الملعب، واستخدمته لتنفيذ أحكام الإعدام والقتل.

لاعبة كرة قدم أفغانية تكشف قصة صمودها على الرغم من التهديدات
وتوقفت بوبال عن اللعب لفترة وجيزة، ولكنها عادت للعب مرة أخرى، وحينها شعرت أن ركلها للكرة هو انتصار لكافة السيدات اللواتي توفين، وجميع النساء اللواتي لم يتمكن من الوقوف من أجل حقوقهن، واللاتي كن ضاحيا دوون سبب. واستمرت بوبال في اللعب دوليا، وخاض الفريق مباريات ضد نيبال وباكستان والمالديف، ولكن هذا النجاح كان له ثمن، حيث شعرت أسرة بويال بالخوف على سلامتهم، ولم يجدوا خيارا سوا الهروب بهدوء من أفغانستان حتى لا يكون مصيرهم القتل

وتحركت العائلة في اتجاه باكستان قبل الوصول إلى الهند، وفي نهاية المطاف تمكنت من الذهاب إلى مرز للجوء في النرويج ومن هناك عبرت إلى الدنمارك، وانتظرت في مركز آخر لعدة أشهر. وتؤكد أنها ليست من الشخصيات التي تتخلى عن حلمها، ولا ترى نفسها ضعيفة، بغض النظر عن ما يحدث لها والظروف المحيطة بها.

وقالت "وصلت إلى الدنمارك وأنا أكفاح للتكيف مع ثقافة ولغة مختلفة تماما، وليس لدي أصدقاء، لا شيء، ثم عانيت من إصابة في الركبة، وقيل لي إنني لن استطيع الاستمرار في لعب كرة القدم، وكنت على وشك الخلي عن كل شيء، ولحسن الحظ لم أفعل ذلك، قلت لا كنت أعرف أنه يجب أن يحدث شيئا آخر، هناك خطة اخرى، تسمحلي بمواصلة العمل والتقدم نحو حلمي، وأدركت أنه لا بأس من عدم  استمراري في لعب كرة القدم، ولكن يمكنني مساعدة السيدات الأخريات الراغبات في العلب، ولم يحظين بالفرصة".

وعلى الرغم من عدم وجود فرصة للعب في صفوف الفريق الأفغاني، تشغل بوبال منصب مديرة البرنامج، وأسست مؤسستها الخاصة "قوة الفتاة" والتي تعمل على ترويج المشاركة في الرياضات، بالتعاون مع الفيفا واليوفا. وعملت في العام الماضي مع شركة "هومل" لإنتاج خط ملابس رياضي للمحجبات، لتزيد فرص النساء في الأختيار من بين أكثر من تصميم، وهي تأمل في تشجيع مزيد من  النساء المسلمات على المشاركة في هذه الرياضة. وبذلت بوبال جهودا استثنائية للوصل إلى ما هي عليه الآن، وحصولها على العديد من الجوائز المرموقة وجهودها السلمية في العالم، فهي مصدر إلهام عالمي.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لاعبة كرة قدم أفغانية تكشف قصة صمودها على الرغم من التهديدات لاعبة كرة قدم أفغانية تكشف قصة صمودها على الرغم من التهديدات



GMT 05:26 2019 الجمعة ,23 آب / أغسطس

صلاح حسني يكشف كواليس دخوله التمثيل
لايف ستايلصلاح حسني يكشف كواليس دخوله التمثيل

GMT 21:56 2019 الجمعة ,16 آب / أغسطس

فستان هيفاء وهبي الملفت بحفلها في السويد
لايف ستايلفستان هيفاء وهبي الملفت بحفلها في السويد

GMT 04:55 2019 الجمعة ,23 آب / أغسطس

إلغاء حفل الحناوي بقرار من إدارة مهرجان
لايف ستايلإلغاء حفل الحناوي بقرار من إدارة مهرجان

GMT 15:56 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النزاعات والخلافات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 09:21 2018 الأحد ,02 كانون الأول / ديسمبر

مروة المليجي توضَح صعوبات الصلصال الحراري

GMT 10:27 2019 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

"معطف الدب" أحدث موضة للتغلب على برودة الشتاء

GMT 18:48 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الهليكوبتر ينهي حياة عروسين بعد ساعات من حفل زفافهما

GMT 17:48 2018 الإثنين ,02 إبريل / نيسان

أوس أوس يعلن عن "دويتو" يجمعه بحماقي قريبًا

GMT 23:51 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اني شاكر يحقق النجاح مع أغنية "هشكي لمين يا عيني

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

جوليا روبرتس تعلن عن أحدث دعاية للعلامة الإيطالية كالزيدونيا

GMT 08:53 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

الجاذبية عنوان موضة النظارات الشمسية في 2019

GMT 04:54 2019 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

تركت حبيبي وقلبي يتألم لأني خفت من عقاب الله

GMT 12:06 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

الخصام الطويل بين الأزوج يؤدي إلى "الجفاء"

GMT 20:05 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فساتين ملوّنة للمحجبات تمنحكِ إطلالة أنيقة وجذابة

GMT 17:31 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

صيحة المناكير المعدنية للمرأة العصريّة لخريف 2019