arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

من فتاة عادية بسيطة تعمل في متجر للأزياء الى سيدة قصر أوسلو

حياة ملكة النرويج سونيا تحمل الكثير من بصمات القصص الخيالية

لايف ستايل

لايف ستايلحياة ملكة النرويج سونيا تحمل الكثير من بصمات القصص الخيالية

ملكة النرويج سونيا هارالدسن
أوسلو ـ سمير اليحياوي

وُلدت سونيا هارالدسن عام 1937، وترعرعت في ضاحية "فيندرن" في أوسلو، وأصبحت طفلة وحيدة، بعد أن غادر اثنان من أشقائها الأكبر سنا إلى السويد في عام 1940 في بداية الاحتلال الألماني، وتوفي شقيقها الآخر. لذلك أبقاها والداها بالقرب منه، وكان يأمل والدها أن تعمل معه وتحل محله بعد رحيله في متجر خياطة وبيع الملابس في وسط "أوسلو".

ولذلك أرسلها والدها في سن السادسة عشرة الى النروج لتتعلم الخياطة في مدرسة "أوسلو المهنية"، ومن ثم إلى لوزان لمدة عامين لدراسة المحاسبة وتصميم الأزياء في Ecole Professionnelle des Jeunes Filles. وقالت سونيا في مقابلة مع صحيفة "تلغراف" البريطانية: "اخترت أن ادرس في سويسرا حتى أتمكن من الذهاب للتزلج، ولكن بعد ذلك احببت تعلم اللغة الفرنسية".

كانت سونيا في الحادية والعشرين من عمرها عندما التقت ولي عهد النروج الأمير هارولد في حفل اقامه صديق مشترك. وكان الأمير يستعد حينها لترك الأكاديمية العسكرية النرويجية وقام بدعوتها إلى حفل التخرج.

ربما يمكننا تخمين الباقي حيث كان البيت الملكي النرويجي مثله مثل العائلات الملكية، حيث لم يتزوج أي وريث أوروبي أيا من عامة الناس: فقد ولدت مارثا والدة الأمير، لتكون أميرة السويد، وكانت جدته، ابنة الملك إدوارد السادس الصغرى للملكة البريطانية ، والأميرة مود هي أميرة ويلز، ولكن بعد تسع سنوات طويلة اقنع الأمير اخيرا عائلته وأعلن خطبته من سونيا. وفي غضون ستة أشهر ، في أغسطس/آب 1968 ، كانا متزوجين، وانجبا ابنهما ، ولي العهد هاكون ، بعد خمس سنوات. وبعد عامين ، كان لديهم ابنة ، وهي الأميرة مارثا لويز.

ولكن منذ انضمام الملك هارولد الخامس إلى العرش في يناير/كانون الثاني 1991، أصبحت سونيا الملكة. ففي كل عام في 17 أيار / مايو  (اليوم الوطني النرويجي) ، في منتزه بالاس ، وهو أحد الأماكن العامة الرئيسية في أوسلو ، يتدفق المواطنين الملوّحين بالأعلام الذين يأتون لمشاهدة العائلة المالكة من شرفة القصر.

وفي الصيف الماضي ، أصبح منزل "الملكة سونيا للطفولة" ، وهو بيت تم بناؤه عام 1935 في "فونك" ، متحفًا ، بعد أن تم تفكيك الجزء الخارجي منه بعناية، ونقله من موقعه الأصلي إلى "مايهوغين" ، بالقرب من "ليلهامر" ، حيث تم ترميمه، ومع ذلك ، فهو بعيد كل البعد عن المكان الذي تقيم فيه الملكة اليوم.

الفن من المواضيع المحببة لقلبها، ليس فقط كمحبة للازياء او كراعٍ، ولكن كفنانة ومصورة.

كطفلة لم يحدث أبداً أن تريد أن تكون فنانة، تقول الملكة سونيا: "كنت في العاشرة أو الثانية عشرة عندما حصلت على أول كاميرا" ،وتضيف: "أحببت التصوير منذ ذلك الحين. واصبحت افهم إمكانات التصوير، لقد ألهمتني الصور الاستثنائية من أجل البدء في الاهتمام بالفن التجريدي قبل أن ابلغ السبعين من العمر، وعلى وجه التحديد المطبوعات ، التي تعلمتها أثناء زيارتي إلى اتيليه Ateljé Larsen ، وهو استديو بارز في "هلسينغبورغ"، بالسويد ، مع اثنين من الفنانين النرويجيين المشهورين ، وهما كيغل نوبل و رسام المناظر الطبيعية الكبيرة اومولف اوبدال، جربت هناك طرزًا أحادية اللون (طبعة واحدة مأخوذة من تصميم مطبوع) ، وتعلم تكيفية التعامل مع الألوان، مع طبقات متعددة من الحبر وأحيانًا تطبيقات لاحقة للوحة مائية".

وأضافت الملكة سونيا: "إنه شعور سحري أن ترى شيئًا تخيّلته وفكرت فيه ثم يتم تحقيقه بهذه الطريقة".  "إنه عمل شاق". على الرغم من أنها متواضعة جداً في قول ذلك ، فإن عملها كان جيداً. جيد بما فيه الكفاية لرئيس الأكاديمية الملكية للفنون ، الفنان كريستوفر لو برون ، لدعوتها لتقديم طبعاتها إلى المعرض الصيفي لهذا العام ، وستحصل على جائزة الإنجاز من مؤسستها الشهر المقبل.

ربما نمت صناعة الطباعة لدى الملكة سونيا من اهتمامها بالتصوير الفوتوغرافي - تقول الملكة: "في الغالب أستخدم الآن جهاز iPhone الخاص بي ، على الرغم من أن لدي كاميرا كوداك الرقمية ، وأنقل الصور إلى جهاز Mac الخاص بي".

ولا يزال اهتمامها بالفنون قائما حيث افتتحت معرضًا في المتحف الوطني للسيراميك في سيفر مع وزير الثقافة الفرنسي لتبادل الأفكار بين الدولتين، وأشادت الملكة بأعمال النيرويجية مارغيت تينغلف، وقالت أنها "رائعة"، وتتميز بلوحات المناظر الطبيعية المميزة.

أما بالنسبة لمسيرتها المهنية كفنانة، فقد كانت دائما حريصة على الحرف اليدوية مثل صناعة الخزف، انها كانت تصنع قطع من الخزف في الصغر كما تقول ، متأثير بخزف بيكاسو.

ولكن تظل صناعة الطباعة هي اهتمامها الرئيسي ، وتشكل المطبوعات الجزء الأكبر من مجموعتها الفنية ، التي تمتد إلى أكثر من 700 عمل. كانت طباعة بيكاسو من ضمن الملهمات لها التي قامت بصنع قطع مستوحاة منها في وقت مبكر.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حياة ملكة النرويج سونيا تحمل الكثير من بصمات القصص الخيالية حياة ملكة النرويج سونيا تحمل الكثير من بصمات القصص الخيالية



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 10:11 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 09:45 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 23:17 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مشكلتي غريبة ابكي على اتفه الاسباب

GMT 14:26 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 07:34 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل مكرونة بالبشاميل وكرات البطاطس

GMT 09:15 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة المُخرج الإيطالي الشهير برناردو برتولوتشي عن 78 عامًا

GMT 20:09 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق اللون الأحمر لإطلالة مُميّزة في الشتاء

GMT 16:16 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

حيل ذكية في زراعة النباتات تحول فناء منزل إلى حديقة واسعة

GMT 11:10 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

إعادة نشر صور حفلة زفاف نادين نسيب نجيم

GMT 08:53 2017 الجمعة ,07 إبريل / نيسان

تتحمل الصعاب حتى تجتازها بنجاح فيصفق الناس لك

GMT 12:16 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

جلسات خارجيه و طريقة تصميم حدائق المنزل

GMT 13:22 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

هند صبري أفضل ممثلة من مؤسسة السينما العربية

GMT 16:38 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

العطر النسائي الجديد لدار "ديور" يعكس فيض الورود

GMT 06:59 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

شاهيناز تؤكّد احترامها حلمي بكر