arablifestyle
آخر تحديث GMT 22:18:05
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 22:18:05
لايف ستايل

الرئيسية

التقيا على الإنترنت ولم ترحب عائلتها بفكرة الارتباط

جويا تشودري تتزوج من متطرف في أعلى المراكز لدى "داعش"

لايف ستايل

لايف ستايلجويا تشودري تتزوج من متطرف في أعلى المراكز لدى "داعش"

جويا تشودري مع أطفالها
لندن - كاتيا حداد

تزوج الأميركي جون غورغلاس، من جويا تشودري، في عام 2004، في روتشديل في لانكشاير، بعد أن التقيا عبر الإنترنت على الرغم من اعتراض عائلتها، ويعتبر غورغلاس الذي اعتنق الإسلام في نظر الغرب من كبار قادة "داعش" المطلوبين، ونجح في إقناع زوجته بأخذ أطفالهم الثلاثة إلى سورية، بينما كانت حامل في الطفل الرابع.

ويعد غورغلاس نجل الطبيب الأميركي في سلاح الجو تيموثي غورغلاس، فيما خدم جده في الجيش الأميركي خلال الحرب العالمية الثانية، وجاء جون للعيش في بريطانيا، عندما تم نشر والده في منطقة كامبردج خلال فترة الثمانينات، واعتنق جون الإسلام بعد أحداث 11/9  عند عودته إلى الولايات المتحدة بعد لقاءه مع طلاب أجانب بالقرب من منزله في تكساس، وانتقل مرة أخرى إلى بريطانيا، وحينها التقى بتشودري (19 عامًا)، وتزوجها عام 2004، عندما كانت حامل في طفلهما الأول.جويا تشودري تتزوج من متطرف في أعلى المراكز لدى داعش
وكشفت "صحيفة صنداي تايمز"، أن ارتباط جويا بجون زاد من تطرفها إلى الحد الذي جعلها ترغب في إنجاب 7 متطرفين، إلا أنها بعد قضاء شهر واحد في سورية، أصابها المرض وأطفالها وأدركت أنه يجب عليها الخروج من البلاد، وغادرت سورية متجهة إلى أميركا، لتكون بالقرب من عائلة غورغلاس ولتلد طفلها الرابع، إلا أن الزواج لم يستمر، وطلقت تشودري زوجها من خلال المحاكم الأميركية بعد عام من مغادرتها سورية، وشوهدت تشودري ترتدي الملابس الغربية التقليدية، وتصف نفسها على "الفيسبوك"، باعتبارها يسارية متحررة.

وتنتمي عائلة تشودري إلى بنغلاديش، إلا أن العائلة لم ترحب بها بعد الزواج مع حملها، ويذكر أن تشودري كانت غربية قبل أن تتحول إلى الإسلام الراديكالي، وأظهرت سابقًا القليل من الاهتمام بالدين وتدخين الحشيش، ويُعتقد أنها تأثرت بمجموعة من الطلاب من أصل جزائري، عندما بدأت الدراسة في إحدى الكليات شرق لندن، ما أدى إلى خلافها مع عائلتها، وأضاف أحد المصادر للصحيفة "كل صديقاتها اتجهوا إلى الزواج من رجال مسلمين عبر الإنترنت، وتزوجت جميعهن في عمر 20 عامًا تقريبًا". ويذكر أن جويا تشودري ارتدت حجابًا كاملًا، قبل لقائها غورغلاس عن طريق موقع تعارف إسلامي عام 2003، وتزوجا بعدها بعام واحد، وزعم جيرانها في روتشديل أنهم كانوا يعانوا من صعوبات مالية وأن أسرتها لم تكن سعيدة بالزواج، لكنهم أقاموا حفلة، للحفاظ على سمعتهم.

وانتقل الزوجان فيما بعد إلى بريطانيا، ويعتقد أنهما كانوا يعيشان على الفوائد، لتلبية احتياجات نمط حياتهم الأصولي في لندن، حيث تأثروا بالدعاه المتطرفين بما في ذلك الداعية الأردني أبو عيسي الرفاعي، الذي أعلن الخلافة في التسعينات، وانتقلا الزوجان إلى أميركا، وتلقا الدعم من والدي غورغلاس في ولاية تكساس، إلا أن غورغلاس حكم عليه بالسجن لمدة 34 شهرًا، عام 2006 بعد دخوله غير المصرح به إلى الموقع الإلكتروني للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية أثناء عمله كفني في شركة في دالاس، واستخدم عمله كغطاء لدعم تنظيم القاعدة على الإنترنت، ويذكر أن زوجته سمحت له بالزواج مرة أخرى، من إحدى صديقاتها في كلية لندن إلا أن الزواج لم يستمر طويلًا، وكانت الزوجة الثانية في لندن ولم يتمكن غورغلاس  من ترك أميركا بسبب الإفراج عنه بشروط، وعلى الرغم من كونه تحت المراقبة إلا أن الزوجين هربا من أميركا عام 2011، لأن الزوج أراد تربية عائلة في بلد إسلامي واختار مصر في نهاية المطاف.

وبيّن والد غورغلاس في مقابلة معه، أنه يعلم ما عليه ابنه منذ خروجه من تكساس، مضيفًا "أعلم بكل خطواته الخاطئة التي فعلها منذ المدرسة الثانوية فصاعدًا، لا أعلم لماذا يلقي كل ما لديه بعيدًا، لقد أخرجته من الاحتجاز بكفالة عدة مرات، وكفلته ماليًا وزوجته وأطفاله، أنا دائمًا ما ألتقط حطامه وأحاول إصلاحها"، وأوضح الوالد أن ابنه شخص ضعيف، يمكن التلاعب به بسهولة، مضيفًا "أدت سمعة غورغلاس المتزايدة إلى زيارة الجهاديين له طالبين المشورة منه، وبحلول 2013 قرر أخذ عائلته إلى سورية، لمساعدة اللاجئين وحينها كانت جويا حامل في الطفل الرابع. وأضاف أحد المصادر "تصرفت جويا بأنانية طوال حياتها، ويبدو أنها قررت وضع الأطفال قبل نفسها هذه المرة".

ويعيش الأطفال حاليًا مع عائلة زوجها وتزورهم هي في عطلة الأسبوع، على الرغم من القلق بشأن ما تعرض له الأطفال، وتقدمت تشودري بأوراق الطلاق عام 2014 في أميركا، وعادت إلى ارتداء الملابس الغربية وحاليًا تعيش باسم "تانيا" وفقًا لحسابها على تويتر، وظل غورغلاس في سورية، والذي خطط لذهاب عائلته إلى تركيا سرًا، بعد قرار تشودري بمغادرة سورية، وتعهد غورغلاس بالولاء إلى داعش، ويقال أنه من أعلى  الغربيين في المناصب لدى "داعش"، وهو مكلف يجذب المجندين الجدد من البلدان الناطقة بالإنكليزية، ويكتب غورغلاس مقالات لمجلة "داعش"، وكشف العام الماضي أن وزير المجتمعات سأجد جاويد ورئيس حزب المحافظين السابق بارونيس وارسي على قائمة القتل. وكان هناك أكثر من 800 مسلم بريطاني، سافروا إلى سورية والعراق، للانضمام إلى الجماعات الإرهابية، وبينهم نحو 100 من النساء والأطفال، ويعتقد أن البطالة وعدم إمكانية الوصول إلى التعليم من أسباب الهجرة.
 

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جويا تشودري تتزوج من متطرف في أعلى المراكز لدى داعش جويا تشودري تتزوج من متطرف في أعلى المراكز لدى داعش



GMT 22:06 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

ألوان النيون لإطلالة عصرية هذا الموسم
لايف ستايلألوان النيون لإطلالة عصرية هذا الموسم

GMT 21:56 2019 الجمعة ,02 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 12:01 2018 الثلاثاء ,04 أيلول / سبتمبر

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 16:17 2016 الإثنين ,24 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية علاج جفاف الوجه

GMT 10:54 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

صديقي غامض

GMT 09:44 2017 الأربعاء ,01 آذار/ مارس

كيف تصالح حبيبتك حين تغضب أو تحزن منك

GMT 20:25 2019 الثلاثاء ,06 آب / أغسطس

مكسيم خليل يقضي إجازة الصيف في اسبانيا

GMT 20:05 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

"Versace"  أبرز صيحات الأحذية لربيع 2018 من 

GMT 07:52 2018 السبت ,14 إبريل / نيسان

وحيدة أمي وأخاف تركها

GMT 01:33 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

هنا شيحة ترى أنّ نجاح مسلسل "الطوفان" فاق التوقعات