arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

تلقّت هي وزوجها ويليام ترحيبًا شديدًا في مدينة غدانسك

كيت ميدلتون في إطلالة مشرقة جدًا خلال زيارتها إلى بولندا

لايف ستايل

لايف ستايلكيت ميدلتون في إطلالة مشرقة جدًا خلال زيارتها إلى بولندا

دوقة كامبريدج كيت ميدلتون
لندن ـ كاتيا حداد

ظهرت دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، 35 عامًا، بإطلالة "قوية جدًا" خلال زيارتها إلى بولندا، الثلاثاء، كما تلقت هي وزوجها ويليام ترحيبًا شديدًا في مدينة غدانسك، وبعد زيارة عاطفية إلى معسكر اعتقال انتقلت إلى سوق القرون الوسطى في البلدة القديمة التاريخية غدانسك حيث اطّلعت على عينات من الأطباق المحلية بما في ذلك "غولدفاسر، المسكرات التقليدية مع رقائق الذهب، والزلابية بيروجي".كيت ميدلتون في إطلالة مشرقة جدًا خلال زيارتها إلى بولندا

وبيّن ويليام أثناء اسقاط احداها في النار "إنّه لأمر جيد جدا، حلوة جدا"، وقال داميان روباكوسكي من مطعم بود لوسوسيم، إنّ  كلاهما "كيت وويليام"، أحبا ذلك، إنها قوية جدا، “واصطف الآلاف من السكان المحليين في ساحة السوق المركزي حيثما وصلت العائلة المالكة، وخلال زيارتهم، قدّم للزوجين عرضًا حيًا لتجهيز العنبر قبل اخراج الأطباق المحلية"، كما خرج الزوجان الملكيان من قاعة المدينة إلى سلالات هاندل "زادوك الكاهن"، التي ساهمت في تتويج الملك الإنجليزي جورج الثاني في عام 1727.كيت ميدلتون في إطلالة مشرقة جدًا خلال زيارتها إلى بولندا

وبدت الدوقة مشرقة في قطعة من الأزهار البيضاء من قطعتين من إرديم بينما استقبلت الحشود كموسيقى من قبل كابيلا جيدانسيس، وهي فرقة عالمية شهيرة، لعبت في الخلفية، وقد عادت الحشود، العشرة، إلى وسط إجراءات أمنية مشدّدة خلف الحواجز الفولاذية والزوجين الملكيين المحاصرين بأقصى درجات الحراسة.كيت ميدلتون في إطلالة مشرقة جدًا خلال زيارتها إلى بولندا

ورحب وليام وكيت في محكمة أرثوس في قلب غدانسك، وسط الهتاف والموسيقى الكلاسيكية دوق والدوقة تجوّلت من خلال السوق الطويل مع نافورة نبتون، رمزا لغدانسك، تحدثوا إلى التجار المحليين بما في ذلك خبير العنبر زبلينيو سترزلكزيك، صاحب معرض غدانسك، وهي مدينة تشتهر بالحجر منذ العصور الوسطى. أن تبدو ذكية وأنيقة هو أمر يشكل تحدياً كبيراً لأي ملكة تعيش تحت الأضواء وتلتقط لها الكاميرات كل حركة تقوم بها، ففي جولة دوقة كمبردج "كيت ميدلتون" الملكية اختارت أن ترتدي فستاناً من تصميم بيت الأزياء المفضل لها "ألكسندر ماكوين" حيث تربط الدوقة طيت علاقة قوية بينها وبين مصممة الأزياء الخاصة بهم "سارة بورتن".كيت ميدلتون في إطلالة مشرقة جدًا خلال زيارتها إلى بولندا

وتتفاءل الدوقة "كيت" ببيت الأزياء وخاصة "سارة بورتن" والتي فصّلت لها فستان زفافها عام 2011 ومن حينها تربطها بسارة علاقة قوية وكثيراً خرجت "سارة" لتقول إنها محظوظة وسعيدة بأنه تكون من المصممين المفضلين لديها، وقد صرحت "كيت" من قبل بأنها ما زالت تشعل بالخجل حيال دورها الاجتماعي وظهورها كثيرا في الإعلام وكونها أم لطفلين فهي دائماً تحتاج تصميمات كلاسيكية ولا تحتاج إلى وقت للانتهاء منها لتتماشى مع أسلوب حياتها السريع والمليء بالمشغولات.كيت ميدلتون في إطلالة مشرقة جدًا خلال زيارتها إلى بولندا

وارتدت "كيت" تصميم فستان ألكسندر ماكوين، خلال جولة اليوبيل الملكية عام 2012 خلال اجتماعها مع رئيس الوزراء الكندي "جوستين" ترودو العام الماضي، كما ارتدت أيضاً فستانًا أبيض منقوش بالأحمر من تصميم سارة بورتن خلال زيارتها الملكية إلى كندا كما ارتدت فستاناً أحمر منقوش بالأبيض أثناء جولتها الملكية لمومباي في الهند، وفستانين من تصميم سارة بوتين خلال جولتها إلى أستراليا ونيوزيلاندا عام 2014، ومعطف كلاسيكي أزرق من تصميمها خلال حفلة ذكرى الحرب النيوزيلندي ومرة أخرى في عيد الفصح في سيدني، بإطلالة ملائكية بيضاء ارتدت فستاناً ابيض من تصميم ألكسندر ماكوين، خلال زيارتها الملكية للولايات المتحدة.

وقال حرفي إنّه "كانوا مهتمين جدا في التجارة، سأل الأمير وليام عن مكان وجود العنبر وقلت له أن 10٪ يتم غسلها على الشاطئ، أعطيتهم قطعتين من العنبر، واحدة مع النمل واثنين من يترك داخل وآخر مع ذبابة صغيرة والهواء فقاعات، بدا أنهم سعداء"، ثم قام الزوجان بعد ذلك بتقليص نظارات غدانسك المسكرة في المماطلة التالية، غولدواسر (المياه الذهبية)، جذور قوية ومسكرات أعشاب تم إنتاجها منذ 1598 على الأقل، كما أنها أخذت عينات من بعض الزلابية البولندية - تخصّص المطعم كما المفضلة لديهم كان اسمه بعدهم. كيت ميدلتون في إطلالة مشرقة جدًا خلال زيارتها إلى بولندا

واختارت كيت السلمون وجراد البحر ووليام التقط فطرًا واحدًا، وبعد التحدث مع السكان المحليين، التقى الدوق والدوقة مع بعض الجنود البريطانيين من الفرسان الخفيفة قبل تقديم وداع لحشود ضخمة تجمعوا في ساحة السوق، وقد عرض على أفراد العائلة المالكة الأحذية والملابس التي تم الاستيلاء عليها من السجناء لدى وصولهم إلى المخيم وكان أثر الزيارة واضحا من الرسالة القلبية التي تركها الزوجان في كتاب الزوار قبل مغادرتهما، "هذه الزيارة المحطمة تذكرنا بالقتل المروع لستة ملايين يهودي، من جميع أنحاء أوروبا، الذين ماتوا في المحرقة البغيضة"، كما كتبا، "كل واحد منا لديه مسؤولية ساحقة للتأكد من أن نتعلم الدروس وأن رعب ما حدث لم ينس أبدا ولم تتكرر"، وبعد جولة مرشدة للمخيم على بعد 20 ميلا من غدانسك، عقدا اجتماعًا عاطفيًا مع اثنين من الناجين البريطانيين من شتوتف وزيجي شيبر ومانفريد غولدبرغ، وكلاهما 87 عامًا، وكانا يقومان بالعودة الأولى إلى المخيم منذ انتقالهما إلى بريطانيا بعد حرب.

وأرسل السيد شيبر أولا إلى أوشفيتز بيركيناو قبل نقله إلى ستوتهوف، دون أي عائلة، "اعتقدت أن الطقس المتجمد هناك سوف يقتلني، وخاصة ارتداء فقط منامة جردت واهية، ولكن عندما سألوا المتطوعين للعمل على السكك الحديدية، وكنت واحدا من 20 الأولاد الذين التقطت. ذهبت إلى ستولب، حيث التقيت مانفريد وأمه"، وقال السيد غولدبرغ إنّه "خلال المحرقة، لم يعول اليهود حياة، لم يكن في وسعنا أن نفعل أي شيء للبقاء على قيد الحياة، كنا على نظام غذائي جوعا، والحصول على حصص الإعاشة لدينا الحد الأدنى كان لدينا لإعطاء رقمنا - حتى تم أخذ أسماءنا، ما زلت أتذكر الألغام، وكنت 56478، ولكن طوال كل شيء، لم أكن فقدت عزمي على البقاء على قيد الحياة"، وبدأ المخيم كمركز تداخل للبولنديين بعد الغزو النازي في عام 1939 ولكنه أصبح مركزًا للإبادة في كل شمال أوروبا، تم تركيب أفران الغاز الموسع لأنها أصبحت جزءا من مخطط النازية من أجل "الحل النهائي"، وقد سجن حوالى 110 آلاف شخص من الرجال والنساء والأطفال من 28 دولة في ستوتهوف حيث توفى ما يقرب من 65 ألف شخص من بينهم 28 ألفًا من الجالية اليهودية، وكان أحد المخيمات الأخيرة التي حررها الحلفاء في أيار/مايو 1945 كارين بولوك، الرئيس التنفيذي لصندوق الهولوكوست التربوي الذي ساعد في ترتيب الزيارة، وقال إنه أرسل "مثالا قويا" للعالم بشأن أهمية تذكر أهوال المحرقة .

وقالت كيت إنّه "ليس لدي أدنى شك في أن هذه الزيارة سوف تترك علامة لا تمحى - وتلبية زيجي ومانفريد، الذين عانوا من هذه الفظائع التي لا يمكن تصورها ولديها القوة والشجاعة للعودة هنا اليوم - لحظة لن ينسى أبدا"، وأشاد ويليام هذا الأسبوع ب "شجاعة" البولنديين خلال الاحتلال النازي الوحشي، في وقت سابق من صباح الثلاثاء، كانت كيت ابتسمت جميعها عندما خرجت لبدء الجولة التالية من الزيارة مع زوجها الأمير وليام.

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كيت ميدلتون في إطلالة مشرقة جدًا خلال زيارتها إلى بولندا كيت ميدلتون في إطلالة مشرقة جدًا خلال زيارتها إلى بولندا



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 20:07 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 07:46 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة ومبتكرة لتصميم الجلسات الخارجية

GMT 10:41 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 12:23 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد سعد ينشر صورًا لعيد ميلاد ابنته من زوجته الأولى

GMT 23:56 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

افضل 5 ماسكات من العسل لبشرة نضرة تعرفي عليها

GMT 12:27 2017 الثلاثاء ,12 أيلول / سبتمبر

نجمة ستار أكاديمي ضياء الطيبي تطلّ بوزن زائد

GMT 02:25 2020 الأحد ,28 حزيران / يونيو

المرايا في "ديكورات" 3 غرف نوم نجمات عالميات

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

عاصي الحلاني بصحبة زوجته في باريس

GMT 13:18 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

عرض إضافي لفيلم "شارع حيفا" في سينما "زاوية" الأحد

GMT 17:02 2019 السبت ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

فيلم "شارع حيفا" يحكي مأساة العراق في 80 دقيقة