arablifestyle
آخر تحديث GMT 23:54:11
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 23:54:11
لايف ستايل

الرئيسية

أكدت لـ"لايف ستايل" أن المادة 6 تنص على المساواة

برلمانية سابقة في الأردن ترى عدم تحيز التشريعات للمرأة

لايف ستايل

لايف ستايلبرلمانية سابقة في الأردن ترى عدم تحيز التشريعات للمرأة

الدكتورة أدب السعود
عمان - ايمان يوسف

أكدت الدكتورة أدب السعود ، النائب السابق في  البرلمان الأردني ، أن التشريعات الأردنية غير متحيزة للمرأة نسبيًا ، لافتة إلى أن الدستور الأردني في المادة 6 نص على المساواة التامة بين الرجال والنساء ، بغض النظر عن العديد من الاعتبارات ، بالإضافة إلى الفصل المتعلق بالحقوق الذي شمل الجنسين .

وشددت السعود على أن الدستور يعتبر  القانون الأسمى ومنه تستمد باقي القوانين والتي يجب أن تنسجم معه نصًا وروحًا ، أما القوانين الأخرى فقد جاءت ، وفقًا للأسباب الموجبة لها ، وقد تضمنت نصوصًا تبين حقوق المرأة بشكل صريح في حين أن معظم نصوصها عامة وتفيد المساواة.

وأضافت السعود في حوار مع "لايف ستايل" أن هناك قوانين  نصت على حقوق النساء ، استنادًا لما يمكن تسميته "التمييز الإيجابي" بسبب الثقافة السائدة مثل قانون الانتخابات لمجلس النواب وقانون اللامركزية وقانون البلديات وحتى قانون  الأحزاب ـ الذي تضمن موادًا تعزز من دعم الأحزاب حيث تشكل النساء نسبة جيدة فيها ،هذا مع حفظ حقوق المرأة في تلك القوانين على أساس المساواة مع الرجل .

فيما لم تغفل السعود أن بعض التشريعات لا تنص على المساواة التامة ، بسبب خضوع تلك التشريعات لبعض النصوص القرآنية مثل تلك المتعلقة بالأحوال الشخصية "الزواج والميراث" ، وبعض مواد قانون في قانون العقوبات ،وهذا طبيعي في دولة دينها الإسلام في نص المادة الثانية من دستورها .

واعتبرت السعود أن  المراة الأردنية حققت إنجازات عدة ، بالرغم من الحديث المستمر عن المعيقات والثقافة وغير ذلك ، فقد حققت مستويات عالية من التعليم وصلت إلى أكثر من 60% في الجامعات ، كما أنها دخلت مجالات مختلفة جديدة كالقضاء والسلك الدبلوماسي ، كما أن المرأة حاضرة في سوق العمل وخاصة في مجال التعليم والصحة والخدمات والخدمة العسكرية والوزارة والأحزاب  ، قائلة "إنه لا يمكن اختزال وجود المرأة في الحياة العامة فقط بنسبة وجودها في البرلمان فقط".

ونوهت السعود إلى أن المرأة الأردنية أبدعت في المجالات التي خاضتها كافة لأنها جزء من حالة عامة تتأثر بكل ما يحيط بها ، وما تعاني منه من مشكلات أو معيقات في العمل العام إنما نتيجة للظروف التي يتحيط بالدولة كلها ، حيث تنعكس على المرأة بشكل خاص ، بسبب حساسية وأهمية  الدور الذي تقوم به  في الظروف العادية ، فضلًا عن الأوضاع غير المستقرة .

وأكدت السعود أهمية وجود المرأة في السلطة التشريعية لأسباب عدة منها تغيير الصورة النمطية عن المرأة بأنها لا تصلح للعمل السياسي والبرلماني ، والإهتمام بقضايا المجتمع بشكل عام وقضايا المرأة بشكل خاص ، عند مناقشة التشريعات أو القيام بالدور الرقابي حيث أن النساء يحرصن على التركيز على ما يفيد المرأة في التشريعات أو متابعة  ما تعاني منه، وبناءً عليه يمكن تعديل أو سن او إلغاء تشريعات أو مراقبة تنفيذها على الأقل من قبل الجهات المقصودة ، وإجراء تحول اجتماعي تدريجي ، نحو دعم المرأة ودفعها لى واجهة العمل العام والسياسي والثقة بما تقوم به ، وعدم اعتبار ذلك أمرًا مفروضًا بل أن يتم ذلك عن قناعة وثقافة اجتماعية .

ونوهت السعود إلى أن وصول المرأة حاليًا إلى  البرلمان أو السلطة التنفيذية أو بعض المواقع القيادية غير كافِ ، والطموح أن تحل المرأة في المواقع كافة بنسبة أكبر، وهذا الطموح هو أن لم تكن نسبة المرأة في مواقع العمل العامة مساوية لما يمثله الرجل ، فلا أقل من أن تكون مماثلة لما نصت عليه الاتفاقيات الدولية التي وقع عليها الردن وصادق عليها والتي تنص عل ألا يقل تمثيل النساء في القطاعات كافة عن 30% ، لكنها في الوقت ذاته ترى أن تمثيل المرأة ما زال قليلًا لأسباب اجتماعية بالدرجة الأولى ، وأسباب اقتصادية ، وأسباب ذاتية حيث أن النساء لا يدعمن النساء ، بسبب عدم استقلال قرارهن بالانتخاب والذي غالبًا ما يكون تابعًا للرجل "أب،أخ،زوج" ، وكذلك الثقافة السائدة لدى النساء بأن العمل الأساسي للمرأة هو رعاية الأسرة وليس السياسة ، وربما أثرت الأوضاع السياسية المحيطة ذلك .

وترى السعود أن الكوتا قدمت خدمة للنساء حيث أنها ضمنت وجود النساء في  المواقع القيادية المختلفة ، وقد ساعدت قليلًا على إحداث تغيير بسيط في التفكير الاجتماعي والثقافة الاجتماعية تجاه المرأة ، خاصة في العمل السياسي والبرلماني ، إلا أنها لم تطبق النسبة المنصوص عليها في الاتفاقيات الدولية ، بحجة أن الدستور والقوانين لا تميّز بين الرجال والنساء في حق الترشح أو الانتخاب ، وأن سبب عدم وجود لنساء في المجالس التمثيلية أو العليا لا يعود إلى أسباب تشريعية وإنما لأسباب اجتماعية وثقافية وربما اقتصادية .

ويعتبر البعض أن الكوتا هي جراء يقصد منه تغيير الثقافة الاجتماعية ، ومن ثم انتخاب النساء على أساس المساواة مع الرجال على معيار الكفاءة والخبرة وليس النوع الاجتماعي ، وهم ما يحتاج لوقت لأن التغيّر الاجتماعي عادة ما يكون بطيء جدًا.

وتشدد السعود على رأيها في ضرورة الابقاء على الكوتا لدورات مقبلة عدة لإحداث التغيير المطلوب ، ولكن هناك مواقع تحتاج فقط  تنفيذ روح الدستور ولا علاقة لها بالثقافة السائدة ، مثل وجود المرأة في مجلس الأعيان أو مجلس الوزراء أو مواقع قيادية معينة ، مما يشير إلى أن الثقافة الاجتماعية المعيقة لوجود المرأة ليست فقط عند الناس البسطاء بل إنها موجودة أحيانًا في مستويات الإدارة المختلفة.

وعن تجربتها بخوض الانتخات النيابية في مدينة الطفيلة جنوب الأردن تقول السعود "لقد رشحت نفسي في مجتمع محافظ وتم انتخابي  كعضو في البرلمان واعتقد أن السبب في انتخابي في البداية كان على أساس الكفاءة والخبرة الاجتماعية ، كنت أعمل في المجال الاجتماعي ، إضافة إلى دعم الأسرة والدعم العشائري ،حيث أن العشيرة وجدت في ترشيحي فرصة للحصول على مقعد بسبب الكوتا وهو ما يضمن من وجهة نظرهم الفوز ، ولأني أيضًا محافظة وجد الناس إنني أمثلهم ، فالموضوع اعتمد على معطيات واقعية عدة".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

برلمانية سابقة في الأردن ترى عدم تحيز التشريعات للمرأة برلمانية سابقة في الأردن ترى عدم تحيز التشريعات للمرأة



GMT 16:36 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

اعترافات قاتلة زوجها بمساعدة عشيقها على كوبري بنها في مصر
لايف ستايلاعترافات قاتلة زوجها بمساعدة عشيقها على كوبري بنها في مصر

GMT 12:40 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

جينيفر لوبيز تستعرض إطلالتها الشتوية داخل طائرتها الخاصة
لايف ستايلجينيفر لوبيز تستعرض إطلالتها الشتوية داخل طائرتها الخاصة

GMT 06:35 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد لطفي يكشف سر قصة "عربة الخضار
لايف ستايلمحمد لطفي يكشف سر قصة "عربة الخضار

GMT 10:48 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الملل في العلاقة الزوجية هذه علاماته
لايف ستايلالملل في العلاقة الزوجية هذه علاماته

GMT 17:53 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الوادي الجديد تنظم مؤتمرا موسعًا عن السياحة الاستشفائية 2020
لايف ستايلالوادي الجديد تنظم مؤتمرا موسعًا عن السياحة الاستشفائية 2020

GMT 22:46 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

القبض على شاب وفتاة داخل سيارة في الكويت
لايف ستايلالقبض على شاب وفتاة داخل سيارة في الكويت

GMT 10:57 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

لقاء الخميسي تردّ على السّخرية من فستان "شجرة الميلاد
لايف ستايللقاء الخميسي تردّ على السّخرية من فستان "شجرة الميلاد

GMT 06:27 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

يسرا اللوزي تُؤكد قلقها من موهبة ابنتها
لايف ستايليسرا اللوزي تُؤكد قلقها من موهبة ابنتها

GMT 09:57 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

اقتربي من زوجك بهذه الصفات
لايف ستايلاقتربي من زوجك بهذه الصفات

GMT 18:17 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

عمرو يوسف يستعين بـ"ولاد رزق" لدعم طفل يتعرض للتنمر

GMT 18:51 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي علي طريقة إعداد وتحضير بوب كورن الدجاج

GMT 17:40 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

رامي صبري يكشف تفاصيل حفله في رأس السنة

GMT 18:06 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السعدني يوضح سبب اعتذاره لمسلسل هيفاء وهبي

GMT 12:53 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 13:41 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

إلينا سانكو تفوز بلقب "ملكة جمال روسيا" لعام 2019

GMT 08:21 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن حياة ديما بياعة في عيد ميلادها الـ43

GMT 18:27 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد عز يستعد لـ"رمضان 2020" مع تامر مرسي

GMT 08:28 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة ظافر العابدين تخطف الأنظار خلال الظهور الأول لها

GMT 17:01 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترتيب أفلام موسم الشتاء في "البوكس أوفيس"

GMT 09:25 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

مواطنة تقتل خطيبها غرقًا لرغباته الجنسية الغريبة

GMT 17:40 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد رمضان يحتفل بالعام الجديد في المغرب

GMT 20:49 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

يعلم أني أحبه ومع ذلك يتهرب مني