arablifestyle
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل

الرئيسية

بعد مرور 20 عامًا على وضع صاحبة السمو الملكي

علاقة الأميرة ديانا ودودي الفايد مازالت مصدر للتساؤلات

لايف ستايل

لايف ستايلعلاقة الأميرة ديانا ودودي الفايد مازالت مصدر للتساؤلات

الأميرة ديانا ودودي الفايد
لندن ـ ماريا طبراني

لم يكن إطار الصورة الصغيرة الفضي المزخر شيء اعتيادي عادي ، ولكن أينما كانت في العالم ، وكانت الأميرة ديانا تأخذه معها ، حتى تتمكن من وضعها على طاولة السرير.
 
ويكون أول شيء تراه في الصباح ، وآخر شيء في الليل، كان الإطار يضم الوجه المبتسم لحسنات خان ، وفي العامين اللتين شاهدتا فيهما جراح القلب المولود في باكستان ، وأصبح جزءً لا غنى عنه في حياتها ، وأمضت الأمسيات تقرأ في التشريح، والكتاب الطبي الكلاسيكي، حتى تتمكن من أن تتحدث معه وهي على دراية بعمله، كما أنها  كانت تقرأ كتب عن فهم الإسلام الذي أعطاها أيه خان.
 
واحتفظت بحجر عين النمر قدّمه لها ليحميها من الشر، وفقًا لما أشار إليه التقرير ،
وكانت انفصلت ديانا عن زوجها الأمير تشارلز في العام 1997 منذ 5 أعوام ، وبدأت حياة جديدة وهي في منتصف الثلاثينات، إذ وصلت إلى مرحلة نضوج بعيدة من الشخصية الطيّبة التي سرقت قلوب الأمة يوم زفافها في العام. 
 
وتعترف ديانا أنه عندما يتعلّق الأمر بالرجال، فهي لا تحسن الاختيار، والدليل وقوعها في حب الطبيب خان الذي كان يدخّن ، وهو أمر كانت تكرهه ويشرب، لكنها كانت تعذره على اعتبار أنّها قد تفعل المثل إذا كنت تعاني ضغط العمل الذي كان يقوم به ، حتى إنها رافقته في إحدى المرات إلى حانة وبالكاد احتست مشروبًا ، بينما احتسى نصف ليتر من مشروب "غينيس" ، ورغم ذلك كانت متيّمة به وترى فيه زوجًا مستقبليًا بعد فشل زواجها الأول.
 
ومع ذلك فإن هذه الآمال لتأسيس عائلة للمرة الثانية مع طبيب التقته في المستشفى خلال مرافقتها صديقًا لها كان يتلقى علاجًا ، خفتت بعدما أدركت أنّ علاقتها به تستوجب منها العيش في باكستان ، وبالتالي الابتعاد من ولديها وليم وهاري.
 
لذلك قرّرت استبدال هذا الإطار الفضّي من العلاقة بإبن الملياردير المصري محمد الفايد، دودي الفايد، في علاقة حملت طابعًى رومانسيًا ، إذ كتب لها "عندما لا أكون معك، أكون وحيدًا لأنه لا يوجد شخص آخر يريحني غيرك"، وهو إدّعى أنّه كتب لها هذا القصيدة، والحقيقة أنّه استوحاها من إحدى صديقاته السابقات وهي مغنية فرانك سيناترا تينا.
 
وبالتالي استبدلت ديانا الطبيب خان بدخولها بعلاقة مع الفايد ، ولعل الصور التي التقطت لها معه على متن يخت اعتبرت بمثابة رسالة مبطّنة إلى خان ، حتى اعتبر أنّها فعلت ذلك لتُشعره بالغيرة، ولكن هذا الأمر لم يكن صحيحًا ، وكانت ترسل رسالة إلى تشارلز وكاميليا بعدما خرجت علاقتهما على العلن، وهي أرادت أن توجّه إليهما رسالة بقولها إنها أيضًا تريد أن تفصح عن علاقاتها أمام العلن ، وبعد علاقات عدّة دخلت فيها ديانا، دودي كان الرجل الأول الذي تفصح عن علاقتها به والصور وثّقتها.
 
بعد أعوام من الاجتماعات المتلاحقة ، بدأ الأمير وعشيقته في نشر علاقتهما ، كان تشارلز قد قام لتوه في حفلة عيد ميلاد فخمة. أرادت ديانا أن تعرف أنها ، سوف تكون علنية في علاقاتها ، وبعد العديد من الشؤون السرية،  كان دودي أول رجل كانت تظهر علنا ​​معه.
 
ليس خيارًا مثاليًا لمثل هذه الخطوة الجريئة، يجب أن يقال ، وقد قيل إن منتج الافلام كان يتعاطى في بعض الأحيان المخدرات وكان له سمعة سيئة ، أما بالنسبة إلى والده، فقد تعرض لدفع مبالغ نقدية في "مظاريف بنية" لطرح الأسئلة في مجلس العموم، وتم رفض الحصول على جواز سفر بريطاني.
 
بعد فترة وجيزة من علاقتها بالفايد سر في  فيلا تروبيز على شاطئ البحر، القلعة سانت تيريز، فقد أصبحوا عشاق وكان يمسح على تفاصيل منزل أوسانزيد في ماليبو، كاليفورنيا ، وكان هذا المنزل يبلغ 7500 قدم مربع الملكية على خمسة فدان منعزلة تطل على المحيط الهادئ وكانت مملوكة مرة واحدة من قبل مدير هوليوود بليك إدواردز وزوجته الممثلة جولي اندروز. 
 
وشرع دودي في شراء منزل مكون من 6 غرف نوم قبل شهرين ورأيه منزل أحلامهم ، قائلًا إنه يعتقد أن ديانا أحب ذلك ، وتحقق من شقق في باريس على ريتزي فوش ، وتساءل الأصدقاء :هل كانت ديانا على وشك تغيير حياتها وربما حتى أصبحت إبنة زوجة محمد الفايد؟".
عندما قبلت ديانا دعوة الفايد لأخذ وليام وهاري لقضاء جزء من الصيف في منزله في فرنسا، لم يكن لديها أي فكرة أن رجل الأعمال المصري المولود كان يريد أن يقربها لدودي حيث كان ينظر إليه على أنه اتحاد الأحلام ، قد صاغ دعوة عطلة ، كان هذا أول صيف ديانا كمطلقة، وشعرت أنه من المهم أن تأخذ الأولاد في مكان ما خاصة لذلك سيكونون بلا شك من دون وضعها الملكي ، حيث إنها قامت بالتضحية بلقب صاحبة السمو الملكي كجزء من تسوية الطلاق.
 
في الواقع، لم تكن دعوة الفايد هي العطلة الوحيدة التي قدمت لها في الصيف ، كان هناك اثنين آخرين ، كان أحدهم من الملياردير الأميركي تيدي فورستمان "المزيد عنه في الصفحة 23" ، الذي عرض لها منزل في هامبتونز، منتجع لونغ آيلاند الحصري الذي يفضله سكان نيويورك ، وكان الآخر من جوجو لالفاني، الذي كان قد دعاها والفتيان للانضمام إلى عائلته في منزل عطلاتهم في تايلاند.
 
كيف سيكون مسار التاريخ لو قبلت أحدهما ، اختارت أن تنضم إلى الفايد لسببين ، الأول هو أن الريفييرا الفرنسية كانت أقرب بكثير من المنزل وتجنبت أخذ الأمراء الشباب الي الرحلات الطويلة ، والثاني هو أن ضيافة الفايد تعني عطلة عائلية حقيقية ، لأن الأولاد كانوا يعرفون أطفال محمد الأربعة الآخرين من قبل زوجته الفنلندية الثانية هايني  ياسمين وكريم وكاميلا وعمر، الذين كانوا تتراوح أعمارهم بين 9 و16 عامًا. 
 
عرفت ديانا أن الأولاد سيكون لديهم وقت كبير، وهذا، في الحقيقة، كان كل ما يهم ، كاميلا فايد، التي كانت 12 عامًا في ذلك الوقت ، وهي أشهر قليلة من هاري ، وهي الآن تمتلك مطاعم ناجحة ، تذكر بأنها وشقيقاتها كانوا يجلسون مع الأمراء الشباب، وأحيانًا في غرفة اللعب في قصر كنسينغتون حيث كان هناك ألعاب الكمبيوتر وجهاز تلفزيون بشاشة عريضة.
 
لذلك كان من الواضح أن تلك الرحلة كانت مختلفة جدًا من الانزلاق إلى الحانة مع حسنات خان، عندما هبطت طائرة هليكوبتر في حقل بيركس وراء قصر كنسينغتون.
 
وفي 11 يوليه/تموز 1997، ذهب الأولاد بحماس مع أمهم لنقلهم إلى منزل فايد في أوكستيد، ساري، لتناول طعام الغداء ، من هناك كان على ستانستيد حيث كانت طائرة فايد الخاصة تنتظر لنقلها إلى نيس ، وفي غضون دقائق من لمس أسفل كانوا يجري نقلها عبر الخليج إلى سانت تروبيه ، حيث ملاعب التنس وحمام سباحة ، وهكذا بدأت الحلقة الاستثنائية التي انتهت فجأة بعد سبعة أسابيع بمأساة.
 
في تلك اللحظة، كان آخر شيء في عقل ديانا الرومانسية ، لم يكن لديها أي فكرة أن مضيفها الضئيل كان يستدعي على وجه الاستعجال إبنه حسن المظهر للإنضمام إلى التجمع العائلي ، بعد أكثر من عشرة أعوام ، عندما تم التحقيق في وفاة ديانا ودودي في نهاية المطاف في لندن ، قرأت نسخة إلى لجنة التحكيم في محادثة هاتفية بين السيدة فيشر ودودي، التي إدعت أنها كانت قد انخرطت حتى دخلت الأميرة حياته.
 
في المكالمة، التي سجلتها فيشر، قائلة "حتى طاروني وصولًا إلى سانت تروبيه، للجلوس على متن قارب في حين كنت يغوي ديانا كل يوم ويعاشرني كل ليلة ، تركني على القارب لمدة يومين".
 
ديانا يجب أن يقال كانت بريئًا تمامًا من حقيقة أنها الآن "الشخص الثالث" في العلاقة ، لكنها كانت أيضًا سرية ، كانت قد أمضت الليلة قبل أن ينقل الأولاد إلى سانت تروبيز مع حسنات خان ، لما سيتحول إلى أن تكون الليلة الماضية معًا ، ولكن الآن هناك أمران يحدثان لها كانت تتمتع بإهتمام دودي ، ووجدت نفسها مغمورة بسعادة في جو عائلة فايد من البالغين والأطفال الذين يلعبون ويضحكون معا، وهو شيء كانت قد تمنته منذ 30 عامًا". 
 
وأضاف ديبي فرانك "أن مجموعة عائلة فايد كانت تعبيرًا كبيرًا عنها ، إنها تتوق إلى أن تكون جزءً من عائلة التي فعلت الأشياء معا بشكل طبيعي ، كان هذا، بالطبع، كل ما أرادته مع تشارلز ، حياة عائلية غير معقدة، والرضا المتأصل العميق من المطلوبين والأحباء ، ولو كانت ديانا على قيد الحياة اليوم، فمن المؤكد أنها ستعترف، وبطرق عدة ، بنفس الطريقة غير الرسمية التي أنشأها ويليام وكيت مع أبنائهم جورج وشارلوت، والتي تضم أيضٍا والدي كيت مايكل وكارول ميدلتون وكذلك بيبا وجيمس".
 
وعادت ديانا والأولاد إلى قصر كنسينغتون بعد عشرة أيام في جنوب فرنسا، ولم يتم تفريغها بالكاد قبل أن يرن الهاتف ، كان دودي يدعوها إلى العشاء ، في باريس ، أقاموا ليلة في فندق ريتز، المملوكة، كما في ذلك الوقت، من قبل والده وقررت أن عطلة وحدها على جونيكال بعد أسبوع في نهاية الشهر عندما كان من المقرر أن الأولاد للإنضمام والدهم في إسكتلندا .
 
وتصاعدت علاقة حب بسرعة ، عندما دعت حسنات لها، لم تطلب منه أن يأتي قصر كنسينغتون ولكن ذهبت لمقابلته في باترزي بارك، المكان الذي كانوا يلتقون بعيدًا عن الكاميرات.
 
وأشار خان أنه لم يجد ديانا على طبيعتها، وكانت تتفقد دومًا هاتفها ، وبعدها حصل بينهما لقاء كان الأخير، قائلة "تشارلز مضى في حياته وحان الوقت لكي أمضي أنا أيضًا". 
 
وأمضت ديانا مع دودي الكثير من الوقت، كانا يستمتعان بمشاهد الافلام وكان الفيلم المفضل لديها "The English patient"، وكانت ترى في حياة الفايد وعائلته بيئة مريحة لتأسيس عائلة حرمت منها خلال زواجها من الأمير تشارلز.
 
في هذا الوقت تقريبًا ، وفقًا لأحد كبار المسؤولين التنفيذيين "لقد تم استدعائي في مكتب محمد في هارودز وكان هناك دودي واقفا بجانبه ، دودي لديه ما يقوله لك ، الأميرة وأنا معا الآن ، لن تكون هناك فتاة أخرى بالنسبة لي أبدا. بعد أيام ظهرت الصورة الأولى للاثنين على سطح السفينة جونيكال تشير إلى أنه كان الحب".
 
ويعد انفتاح ديانا مفاجئًا، حتى تلك اللحظة لم تسمح لنفسها بالتصوير مع رجل آخر ، بالنسبة لحسنات خان، الذي كان يشعر حتى هذه اللحظة أن حياته كانت لا تزال مرتبطة ارتباطًا وثيقًا مع ديانا ، وكانت الأخبار التي كانت متورطة مع إبن محمد الفايد صدمة.
 
منذ ذلك الاجتماع الأخير في الحديقة كان مقتنعًا أنها التقت شخص ما ، كما قال خان في وقت لاحق لمحققي الشرطة ، لم يكن لدي أي فكرة من يمكن أن يكون ، بقدر ما كنت أعرف أنه يمكن أن يكون حارسًا شخصيًا أو أي شخص ، كنت أعرف أنها تغيرت منذ أن كانت بعيدًا ، لكنه اعترف بالطبع أن دودي يمكن أن يقوم برعاية الأميرة بطريقة خاصة جدًا ، اعتقد أن ديانا أدركت أخيرًا أن دودي يمكن أن يعطيها الأشياء التي لم أستطع ، كان لديه المال ويمكن أن توفر الأمن اللازم لها".
 
لاحظت مضيفة الرئيس، ديبي جريبل، أن سرير ديانا بدا وكأنه قد تعمق بشكل متعمد ولكنه لم ينام ، وكشفت دودي في وقت لاحق ، تبدو وكأنها موجة المد والجزر قد ذهبت من خلال ذلك ، كانت الأيام مكرسة لحمامات الشمس والسباحة، يحتسي المثلج المياه بيرييه ، في بعض الأحيان قالت ديبي أنها وجدت محرجة بدلًا من المشي على سطح السفينة للعثور عليهم في كل أنحاء بعضها البعض، ساقيه متشابكة، أو مجرد عقد اليدين.
 
في رحلتها الأخيرة، تلقت الأميرة ديانا اتصالًا من صديقتها روزا مونكتون التي سألتها "فقط قولي لي، هل أنتِ سعيدة" لترد عليها ديانا قائلة "نعم أنا في منتهى السعادة".
 
في الذكرى السنوية الأولى لطلاقها من شارلز، أمضت وقتها مع دودي في سردينيا، وكان ذلك في 28 أغسطس/آب أي قبل 3 أيام من قضائهما في حادث سير بعد خروجهما من فندق Ritz.
 
ولا تزال هناك عشرين عامًا على سؤالين مثيرين حول دودي وديانا ، الأول يتعلق بتضحية ديانا لصاحبة السمو الملكي ، وهو أمر، بالمناسبة، أعربت عن أسفها ، هل كانت حقًا قد تصرفت مع هذا التخلي لو أنها لا تزال على غرار "صاحبة السمو الملكي" ، مع آثاره على الاحترام ، والثاني يتعلق بمستقبلهم المفقود ، هل كان دودي يتحرك نحو الزواج ، بعد كل هذه الأعوام من التكهنات، كلا الأسئلة لا تزال دون إجابة ، إنها بالتأكيد كتبت رسائل الحب له بداية "دارلينغ دودي" ، ولكن بعد ذلك رفضها تشارلز ، كانت قد كتبت بشروط مماثلة لغيرها من الرجال

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علاقة الأميرة ديانا ودودي الفايد مازالت مصدر للتساؤلات علاقة الأميرة ديانا ودودي الفايد مازالت مصدر للتساؤلات



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 14:28 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

يتحدث هذا اليوم عن مغازلة في محيط عملك

GMT 21:37 2018 الأحد ,10 حزيران / يونيو

طريقة إعداد"صوص الشوكولاتة"بأكثر من طريقة

GMT 17:51 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

سامي مغاوري يتحدى ابنه في "واحد من الناس" مع عمرو الليثي

GMT 18:51 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

هدير الشناوي تؤكّد تصميم حُلي مطلي بالفضة لا يتغيّر لونه

GMT 13:06 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تشهد ازدهارًا كبيرًا في فلسطين

GMT 06:55 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

رش9 ألوان استثنائية ستكون موضة في خريف 2020

GMT 14:28 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

حلول في التدبير المنزلي لانسداد حوض الجلي

GMT 18:42 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفنان الهندي شاروخان يكشف عن ديانته

GMT 17:10 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على موعد انطلاق مهرجان الشارقة السينمائي الدولي

GMT 14:54 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

تعيش شهرا غنيا وحافلا بالتقدم والنجاح

GMT 08:34 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

زوجان يقضيان 10 أشهر في زيارة 33 دولة حول العالم

GMT 13:40 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة روبي تظهر بنيولوك جديد في فيلم "حملة فرعون" 
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle