arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

القوات تساعدهن للوصول إلى مراكز الإيواء المؤقتة التي أنشأتها الأمم المتحدة

نساء عراقيات يلدن أطفالهن تحت أزيز الرصاص في رحلة نزوح مليئة بالمخاطر

لايف ستايل

لايف ستايلنساء عراقيات يلدن أطفالهن تحت أزيز الرصاص في رحلة نزوح مليئة بالمخاطر

عراقية مع أبنائها ورحلة معاناة
بغداد ـ لايف ستايل

عزمت رحاب كحال، عراقيين آخرين، على مغادرة الجانب الغربي من مدينة الموصل بعد اشتداد المعارك بين القوات العراقية وعناصر تنظيم "داعش"، لكن القلق الذي شعرت به رحاب "17 عامًا" لم يكن نابعًا من مخاطر الطريق فقط، بل من مخاض ولادة قد يفاجئها في أي لحظة، حسب منظمة "Save the Children" الناشطة في مجال رعاية الأطفال.

ووضعت رحاب مولودتها " ليلى" في بناية مهجورة تبدو عليها آثار القصف والدمار، وتقع البناية على جانب طريق النزوح الذي سلكته العائلة مع آخرين، لترى الرضيعة ليلى النور في ظروف تفتقد لأي من مقومات الولادة السليمة التي هي حق إنساني للأطفال، وأوضحت رحاب أنها سقطت أكثر من مرة بسبب حملها، ولم تستطع مواصلة الطريق، مضيفة أنها "كنت خائفة على حياتي وحياة طفلتي لكن أمي ساعدتني ومعها امرأة مسنة أخرى".

ووصفت رحاب الولادة بالسريعة جدًا "ربما 15 دقيقة فقط، استرحنا لمدة 30 دقيقة ثم بدأنا نركض هربًا من جديد" فالظروف الأمنية لا تسمح لهذه السيدة أن تأخذ القسط المطلوب من الراحة، أو على الأقل أن تلد بصورة طبيعية بعيدة عن ضغط الزمن والخوف، ورغم كل ما واجهته رحاب من ألم وخوف في هذه الرحلة، إلا أنها تمكنت من الوصول بسلام إلى مركز حمام العليل الذي أعدته الأمم المتحدة لاستقبال النازحين.

الولادة التي خاضتها رحاب في بناية مهجورة تحكي قصة النساء الحوامل اللواتي عشن أقسى اللحظات في رحلة الهروب من بطش تنظيم "داعش" الذي سيطر على المدينة عامين قبل أن تدخل القوات العراقية وتطرد العناصر المتشددة من غالبية أحيائها.

ووضعت ريم "15 عاما"  طفلتها لبنى قبل ستة أيام من وصولها إلى مركز الإيواء في حمام العليل، بعد ولادة متعسرة خاضتها الأم التي حرمت من أية رعاية طبية، واضطرت ريم وأفراد عائلتها إلى الهروب من مسكنهم في الموصل، في رحلة نزوح مليئة بالمخاطر والظروف القاسية التي عانى منها المدنيون الهاربون من شدة القتال، ووصفت والدة ريم الولادة بـ "الصعبة جدا، لم يكن هناك أي شيء نفعله بسبب القتال، ولهذا هربنا من المدينة"، فقد جاءها المخاض على مدى يومين قبل الهروب من المدينة، ولم يكن هناك مفر من النزوح خارج المدينة.

وحذر نائب مدير منظمة "Save the Children" في العراق آرام شاكرام من خطورة الأوضاع والظروف التي يعيشها على هؤلاء الأطفال وسوء الوضع الصحي في مركز حمام العليل، وقد فر أكثر من 325 ألف شخص من مدينة الموصل منذ أن أطلقت القوات العراقية عملية عسكرية في تشرين الأول - أكتوبر الماضي لاستعادتها من قبضة "داعش"، ومع تقدم القوات العراقية في أحياء الموصل عمد عناصر داعش إلى استخدام المدنيين دروعًا بشرية لعرقلة هذا التقدم، وهو ما دفع نسبة كبيرة من المدنيين إلى مغادرة مساكنهم خشية على حياتهم.

وتساعد القوات العراقية النازحين في الوصول إلى مراكز الإيواء المؤقتة التي تقيمها الأمم المتحدة لحين انتهاء العمليات العسكرية وعودة المواطنين إلى أحيائهم بعد تأمينها.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نساء عراقيات يلدن أطفالهن تحت أزيز الرصاص في رحلة نزوح مليئة بالمخاطر نساء عراقيات يلدن أطفالهن تحت أزيز الرصاص في رحلة نزوح مليئة بالمخاطر



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 09:53 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:45 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 20:07 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ملك الكاشف تكشف كواليس تحولها الجنسي من رجل إلى امرأة

GMT 09:11 2020 السبت ,02 أيار / مايو

انتبه لمصالحك المهنية جيداً

GMT 07:27 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تارا عماد تُعلن تعرضها للتنمر في طفولتها

GMT 07:28 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

مونيكا بيلوتشي تخطف الأنظار في مهرجان "مراكش للسينما"

GMT 15:39 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

رولا يموت في أقوى إطلالة جريئة على البحر

GMT 11:44 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إطارات الصور الفارغة لكسر الجمود في الجدران الصامتة

GMT 06:50 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

يسرا تلتقي ألفي آلن بسبب الأوسكار في لندن

GMT 13:11 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بتصاميم مميزة وعصرية

GMT 14:15 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

صديقي سرقني ويتظاهر بالبراءة ماذا أفعل

GMT 06:27 2019 الأربعاء ,27 شباط / فبراير

رانيا محمود ياسين سعيدة بالتعاون مع الزعيم

GMT 07:58 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

طلاء للأظافر من وحي الطبيعة موضة 2019

GMT 09:40 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ترزي الوراق يقتل نجارًا بعدما وجده في أحضان زوجته
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle