arablifestyle
آخر تحديث GMT 23:25:49
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 23:25:49
لايف ستايل

الرئيسية

تنتصر القوانين لها فتمنع تعدّد الزّوجات وتجعل الطّلاق بيد المحكمة وليس الرجل

المرأة التونسية تحتفل بعيدها متصدّرة قوائم الأحزاب للانتخابات الرئاسية والتشريعية

لايف ستايل

لايف ستايلالمرأة التونسية تحتفل بعيدها متصدّرة قوائم الأحزاب للانتخابات الرئاسية والتشريعية

عيد المرأة التونسية
تونس - لايف ستايل

"تصدّرن الصفوف الأولى في ثورة الياسمين، وجدن بقوة في كل التحديات التي مر بها بلدهن، حسمن الصراع لصالح الديمقراطية في سباق 2014 بقوة انتخابية يسعى الجميع لكسبها"... هن نساء تونس، اللائي احتفلن بعيدهن.

تحيي تونس، الثّلاثاء، 13 أغسطس/ آب 2019، عيد المرأة، وهو عبارة عن ذكرى لـ13 أغسطس سنة 1956، يوم سنّت مجلة الأحوال الشّخصية قوانين للأسرة تحوي تغيرات جوهرية من أهمها منع تعدد الزّوجات، وسحب القوامة من الرّجل وجعل الطّلاق بيد المحكمة عوضًا عن الرجل.

تأتي احتفالات التونسيات هذا العام في خضم الاستعداد للانتخابات الرئاسية والتشريعية، حيث تتصدر المرأة قوائم الأحزاب، وكذلك تنافس عدة تونسيات لكسب معركة الرئاسة.

باتت المرأة التونسية حلقة هامة لكسب أي انتخابات، بعد أن استطاع الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي بحسم انتخابات 2014 بمليون صوت نسائي، فيما أصبحت نساء تونس يمثلن النسبة الأكبر في أعداد المواطنين المقيدين في سجل الانتخابات، فهناك ما يزيد عن 4 ملايين سيدة من بين 7 ملايين شخص يحق لهم التصويت.

تقول تونسيات إن "المرأة التونسية نصف المجتمع وتربي النصف الآخر، ولا يمكن إهمالها بعد أن كانت سببًا في قلب الموازين السياسية، بكل المراحل الحرجة التي مرت بها تونس".

نضال مستمر

الدكتورة بدرة جعلول، رئيسة المركز الدولي للدراسات الاستراتيجية الأمنية والعسكرية بتونس، قالت إن "عيد المرأة أفضل الأعياد التي تعيشه المرأة التونسية، تلك المرأة الحرة المناضلة، الفاعلة في المجتمع".

وأضافت أن "المرأة التونسية لعبت دورًا كبيرًا في كل المراحل الفارقة التي مرت بها تونس، بداية من الكفاح ضد الاستعمار، إلى بناء الدولة الوطنية وتغيير كل المعادلات السياسية"، كما تابعت: "في عام 2014 كانت المرأة التونسية ولازالت مثالا يحتذى به في العالم، فمشاركتها قلبت الموازين، حيث خرجت النساء ليس لأجل شخص، بل لأجل قيم الديمقراطية والحداثة، من أجل تغيير المعادلة وبناء الوطن، والحفاظ على المكتسبات".

اقرا ايضاً :

تحسين صحتك خلال الحمل يعزز صحة القلب والأوعية الدموية

واستطردت: "في عيدها ستثبت المرأة التونسية للعالم أنها قادرة على تغيير كل الموازين، خصوصا وأنها على أعتاب استحقاق انتخابي كبير، سواء الانتخابات الرئاسية أو التشريعية".

ومضت قائلة: "إذا نظرنا إلى المجتمع التونسي، سنرى أن المرأة هي من تقلب الموازين في كل المراحل الحساسة، الآن لدينا نساء تنافس على كرسي الرئاسة، وأخريات يتصدرن القوائم الانتخابية الحزبية والمستقلة".

وأنهت حديثه قائلة: "المرأة التونسية نصف المجتمع وتربي النصف الآخر، وهي نموذج للمرأة الفاعلة، ويحتذى بها في العالم العربي".

تصدر المشهد السياسي

من جانبها قالت فاطمة المسدي، النائبة في البرلمان التونسي، إن "المرأة في تونس مستمرة في النضال من أجل تطوير مكتسباتها، وهي عنصر فاعل حتى في الساحة السياسية، لذا يسعى أغلب المرشحين لجذب الحزام الانتخابي للمرأة التونسية"، وأضافت أن "وضع المرأة التونسية في تحسن مستمر، وهناك العديد من القوانين التي يسعى البرلمان لإقرارها على رأسه المساوة في الإرث".

وفيما يخص الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، أضافت: "من المنتظر أن تتصدر المرأة المشهد السياسي التونسي، خاصة وأن سيدات تونس كتلة تصويتية كبيرة، ولا يستهان بها، ويتم الاعتماد عليها من قبل الكتل السياسية كورقة رابحة".

وأكدت أن "الانتخابات المقبلة ستشهد اعتماد أكبر على المرأة من قبل الأحزاب بعدما أصبح للسيدات كتلة انتخابية ضخمة تؤثر بقوة في حسم النتيجة".

وتابعت قائلة: "من يقرأ المشهد السياسي في تونس، يعرف أن المرأة التونسية هي التي تقلب الموازين، وكل الأحزاب تعمل على استقطاب المليون امرأة التي صوتت للباجي قائد السبسي في يوم ما".

عنوان الفعل السياسي

بدورها قالت ليلى الهمامي، أول امرأة مرشحة لرئاسة تونس، إن "المرأة التونسية كانت منذ الحركة الوطنية وبناء دولة الاستقلال فاعلا مؤثرا في مجريات الحياة العامة، وعنوانًا من عناوين الفعل السياسي، على الرغم من كونها كانت تمثل أقلية في تلك الفترة لاعتبارات ثقافية واجتماعية، وبرزت بالفعل بصفة استثنائية خلال ثورة الياسمين وخلال مختلف رداهات مسار الانتقال الديمقراطي فكانت في مستوى الساحة السياسية وجمعيات المجتمع المدني والفضاء الإعلامي، وقوى محركة في اتجاه التقدم والحرية".

وأضافت أن "المرأة التونسية كانت حاسمة في انتصار الباجي قائد السبسي على حليف حركة النهضة المنصف المرزوقي خلال انتخابات 2014 بمليون صوت، إلا أنها لا تزال تناضل من أجل توسيع حضورها في مراكز القرار السياسي والإداري، والارتقاء إلى المهام القيادية العليا للدولة، وتابعت: "نضال المرأة من أجل حماية حقوقها وتحصين مكاسبها ودعمها، صراع ونضال مستمرين لوجود التهديد الرجعي الملازم لوجود الإخوان ولمشروعهم الثقافي الذي يراهنون على تثبيته ولو على المدى البعيد".

المرأة والانتخابات

ويشهد سباق الانتخابات الرئاسية في تونس مشاركة 13 امرأة من بين 98 مترشحًا أودعوا ملفاتهم لدى الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وتراهن المرأة التونسية على الحضور بقوة في الانتخابات الرئاسية المرتقبة في منتصف الشهر المقبل، إذ ترشحت 13 امرأة لهذا الاستحقاق، وتضم قائمة المترشحات رئيستي حزب، هما: عبير موسي رئيسة الحزب الدستوري الحر، وسلمى اللومي رئيسة حزب الأمل، وأمينة عامة سابقة لحزب حراك تونس الإرادة لمياء الخميري، وليلى الهمامي التي سبق أن تقدمت في انتخابات 2014.

ومن المنتظر أن تتقلص قائمة المترشحات بعد البت في الملفات التي تم إيداعها لدى هيئة الانتخابات، لكن مشاركة المرأة تبدو في كل الأحوال لافتة.

عيد المرأة

ويعد تاريخ 13 أغسطس/ آب، عطلة رسمية في تونس، يسمى بـ"عيد المرأة".

ويأتي هذا اليوم احتفالا بتحسن وضع المرأة في تونس الذي حدث نتيجة لصدور قانون الأحوال الشخصية، في 13 أغسطس/ آب 1956. لكن هذا القانون لم ينفذ فعليا حتى عام 1957.

ولم يكن قانون الأحوال الشخصية قانونا واحدا، وإنما مجموعة من التشريعات ذات الصلة، وقد أحدث عدة تغييرات من أهمها منع تعدد الزوجات، بموجب القانون، وإقامة شكل قانوني للطلاق، وفرض الحصول على موافقة كل من العروس والعريس لكي يتزوجا قانونا. وكان هذا القانون أحد الإنجازات الرئيسية للسياسي التونسي، الحبيب بورقيبة.

وفي عام 1993، منحت الإضافات الجديدة التي أدخلت على قانون الأحوال الشخصية الحق للمرأة في تمثيل أطفالها في المحاكم، والقدرة على نقل جنسيتها إلى أطفالها، بالطريقة نفسها، التي يمكن بها فعل ذلك بالنسبة للرجال.

وكان تأثير هذه السياسة على المجتمع التونسي كبيرا، والاحتفال بيوم المرأة، في 13 آب/ أغسطس، هو وسيلة لتذكر هذه الحقوق التي اكتسبتها المرأة التونسية.

قد يهمك ايضاً:

عبدالهادي القصبي يُؤكّد ارتياحه لنجاح مشهد الانتخابات الرئاسية

  أحمد عاصم يكشف عن التغيرات التي تطرأ على جسد المرأة خلال فترة الحمل

 

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المرأة التونسية تحتفل بعيدها متصدّرة قوائم الأحزاب للانتخابات الرئاسية والتشريعية المرأة التونسية تحتفل بعيدها متصدّرة قوائم الأحزاب للانتخابات الرئاسية والتشريعية



GMT 20:39 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أجمل إطلالات كايا جربر في عام 2020
لايف ستايلأجمل إطلالات كايا جربر في عام 2020

GMT 11:44 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

وصلة رقص جريئة لفيفي عبده تغضب متابعيها
لايف ستايلوصلة رقص جريئة لفيفي عبده تغضب متابعيها

GMT 09:57 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

اقتربي من زوجك بهذه الصفات
لايف ستايلاقتربي من زوجك بهذه الصفات

GMT 11:13 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

شرم الشيخ تستضيف المؤتمر العاشر للسياحة و الضيافة
لايف ستايلشرم الشيخ تستضيف المؤتمر العاشر للسياحة و الضيافة

GMT 20:29 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

طرق ارتداء ا تيشرت أبيض وبنطلون جينز على طريقة المشاهير
لايف ستايلطرق ارتداء ا تيشرت أبيض وبنطلون جينز على طريقة المشاهير

GMT 11:39 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء بدر تحسم الجدل حول أنباء طلاقها
لايف ستايلنجلاء بدر تحسم الجدل حول أنباء طلاقها

GMT 16:03 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

دواء من شانه أن يحمي من الإصابة بمرض الإيدز
لايف ستايلدواء من شانه أن يحمي من الإصابة بمرض الإيدز

GMT 21:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

غرفة الغوص تعلن عن مشاركتها في معرض "جو ديفيج" في إنجلترا
لايف ستايلغرفة الغوص تعلن عن مشاركتها في معرض "جو ديفيج" في إنجلترا

GMT 12:53 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 08:24 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

تعرفي على كيفية اختيار ألوان وأنواع طلاء الجدران

GMT 13:04 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جيانا عنيد تفقد والديها في أحداث حمص في "طريق النحل"

GMT 09:11 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

أمسية روحانية للإنشاد الدينى على مسرح الجمهورية الجمعة

GMT 08:08 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

حكيم يطرح ألبومه الجديد الراجل الصح 17 ديسمبر

GMT 17:04 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مستحدثة تقضي على ملل ديكورات غرف نوم الرمادية

GMT 09:24 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

خالد سليم يكشف طريقته لخسارة الوزن

GMT 07:32 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ما العمل عند رفض الطفل للطعام الصحي؟

GMT 17:00 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

أفضل "ديكورات الجبس" المثالية لغرف النوم

GMT 07:56 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة اللبنانية نجوى كرم تحتفل بإبنة أخيها