arablifestyle
آخر تحديث GMT 22:21:58
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 22:21:58
لايف ستايل

الرئيسية

حملت الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة انقسامًا عنصريًا مخيفًا

النساء من ذوات البشرة البيضاء ذهبن إلى جانب ترامب وأيدت الأخريات هيلاري كلينتون

لايف ستايل

لايف ستايلالنساء من ذوات البشرة البيضاء ذهبن إلى جانب ترامب وأيدت الأخريات هيلاري كلينتون

دونالد ترامب
واشنطن ـ لايف ستايل

تعدّ النساء أكثر الفئات التي دفعت دونالد ترامب إلى الفوز في معركة الانتخابات الرئاسية الأميركية، على حساب منافسته هيلاري كلينتون. وطبقًا للإحصاءات فإن 53% من النساء أصحاب البشرة البيضاء، صوتوا لصالح المرشح الجمهوري على حساب كلينتون، والتي كانت في حالة فوزها ستصبح أول امرأة تفوز برئاسة الولايات المتحدة.

وأيدت النساء البيض، اللاتي لا يحملن شهادات جامعية، ترامب بنسبة اثنتين إلى واحدة، أما اللاتي تخرجن من الجامعة، دعمن الرئيس المقبل بنسبة 45%، مقابل 51% لصالح كلينتون. وأكدت الخبيرة في استطلاعات الرأي كرستين سولتيس أندرسون، أن أصوات النساء التي صبت في صالح ترامب لم تكن كبيرة للغاية، وأنه خسر غالبية أصوات النساء ذوي الشهادات الجامعية لصالح منافسته الديمقراطية، وأيضًا أصوات النساء أصحاب البشرة الملونة، وهو الأمر الذي يرجع في الأساس إلى الخطاب العنصري الذي تبناه إبان حملته الانتخابية.

وأوضحت صحيفة "الغارديان"، أن السيدات من ذوي الأصول الأفريقية صوتوا لكلينتون بنسبة كاسحة، تتجاوز 94%، بينما الأخريات من ذوات الأصول اللاتينية، فأصواتهن ذهبت لكلينتون بنسبة 68%. وأضافت الصحيفة أن الانتخابات الأميركية الأخيرة كانت تحمل انقسامًا عنصريًا مخيفًا، لأن غالبية النساء من ذوات البشرة البيضاء ذهبن إلى جانب ترامب، بينما الأخريات اتجهن نحو منافسته الديمقراطية، وهو الأمر الذي ربما يثير مخاوف كبيرة.

وأكدت ميكي كندال، أحد النشطاء الداعمين لحقوق المرأة، أن غالبية النساء اللاتي صوتن لصالح المرشح الجمهوري دونالد ترامب، كن من ذوات البشرة البيضاء، وهو الأمر الذي إذا لم يعكس توجهاتهن العنصرية، إلا أنه على الأقل يظهر أنهن لا يشعرن بحجم التداعيات التي تترتب على وجود رئيس عنصري في البيت الأبيض. وأضاف أن الأمر بالنسبة لهؤلاء لا يبدو مقلقًا على الإطلاق، أو ربما يحمل قدرًا من المبالغة. وتقول إبنة الرئيس الأميركي المنتخب إنها لم تواجه من قبل محاولات للتحرش الجنسي، وبالتالي فهي عملت في صالح والدها، لتحقيق مصالحها ومصالح الشركات التي تمتلكها.

وشعرت السيدة ايمي رايلي، بالخطر على نفسها، إذا ما تولت هيلاري الرئاسة في الولايات المتحدة، قائلة إنها تعمل كطبيب جراح، وترى أن رفع الضرائب على أصحاب الدخول المرتفعة، يشكل قلقًا كبيرًا بالنسبة لها، لأنها اجتهدت وتستحق كل دولار تكسبه خلال عملها، موضحة أنها كافحت كثيرًا من أجل الخروج من دائرة الفقر.

وأضافت أن عددًا كبيرًا من الأشخاص قابلتهم وكانوا قادرين على العمل، إلا أنهم كانوا لا يريدون ذلك، ويسعون للحصول على الصدقات، وهو الأمر الذي تشعر أن الرئيس الجديد، باعتباره رجل أعمال، سيقوم بمعالجته، ويعمل على غرس الشعور بأهمية العمل الجاد في الولايات المتحدة خلال المرحلة المقبلة، وهو ما سيصب في صالح المواطن الأميركي، واقتصاد البلاد بشكل عام.

وذهب قطاع أخر من النساء البيض، إلى التصويت لصالح المرشح الجمهوري، لأنه سيسمح بإعادة حق المرأة في الإجهاض. أما السيدة ليزي ويتماير فتقول إن هناك حاجة ملحة من أجل تغيير السياسات الاقتصادية في الولايات المتحدة، كما أنه ينبغي أن يكون الرئيس الجديد مدركًا لأهمية محاربة التطرف والإسلام الراديكالي، موضحة أنها تشعر بسعادة بالغة من جراء اختيارها لدونالد ترامب.

أما عن التسريبات المسيئة للنساء، والتي حاولت منافسته الديمقراطية استخدامها ضده، قالت معظم السيدات إنه لا يوجد شخص كامل، وهناك أخطاء بكل تأكيد قد ارتكبها، بينما قالت أخريات إنه ربما يعاني من قدر من التمييز ضد المرأة، ولكن هذا لا ينفي قدرته على إحداث تغيير.

وواصلت ويتماير حديثها قائلة "ربما لا اهتم كثيرًا بالسلوك الجنسي لدونالد ترامب، أو اللغة التي يستخدمها عند الحديث عن المرأة بالقدر الذي اهتم فيه بسياساته، كما أنه إذا ما قارنا بين أخطاء ترامب ومنافسته الديمقراطية، ربما تكون كفته أرجح بصورة كبيرة". وأكدت أن السيدة كلينتون رددت أكاذيب كثيرة لأعوام عديدة، سواء حول قضية استخدامها لبريدها الإلكتروني الشخصي، أو مقتل السفير الأميركي في بني غازي، أو غير ذلك، وبالتالي فكانت المرشحة الديمقراطية بالنسبة لها شخص غير موثوق به.

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النساء من ذوات البشرة البيضاء ذهبن إلى جانب ترامب وأيدت الأخريات هيلاري كلينتون النساء من ذوات البشرة البيضاء ذهبن إلى جانب ترامب وأيدت الأخريات هيلاري كلينتون



GMT 17:31 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

"الزفة القاتلة" تسلب حياة عروس وتصيب العريس بجروح في الهند
لايف ستايل"الزفة القاتلة" تسلب حياة عروس وتصيب العريس بجروح في الهند

GMT 21:51 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

ملابس لامعة على طريقة الفاشينيستا هادية غالب
لايف ستايلملابس لامعة على طريقة الفاشينيستا هادية غالب

GMT 07:13 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

أحمد السقا يتمنى أن ابنه نسخة مكررة منه
لايف ستايلأحمد السقا يتمنى أن ابنه نسخة مكررة منه

GMT 17:22 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

بوسان تعتزم جذب 150 ألف سائح مسلم في 2020
لايف ستايلبوسان تعتزم جذب 150 ألف سائح مسلم في 2020

GMT 15:54 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

تعرفي إلى صيحة التنورة الأبرز في 2020
لايف ستايلتعرفي إلى صيحة التنورة الأبرز في 2020

GMT 19:31 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

تعرفي علي طريقة إزالة الشعر الزائد في الوجه
لايف ستايلتعرفي علي طريقة إزالة الشعر الزائد في الوجه

GMT 16:51 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

شرطة دبي تكشف عن لغز وفاة نجوى قاسم

GMT 16:36 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

خطأ ملكي يعلن طلاق الأمير هاري وميغان ماركل

GMT 20:00 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

تعرف على تعليق حسن الرداد على خبر انفصاله عن إيمي سمير غانم

GMT 20:02 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 19:44 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

أحمد العوضي يعلّق على ارتباطه بياسمين عبدالعزيز

GMT 20:08 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

رد صادم من "رانيا يوسف" عن إمكانية حمل ابنتها بالخطأ

GMT 21:51 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

خطوات مميّزة لتوظيف اللون الذهبي في الديكور 

GMT 13:00 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

اكسسوار "الحزام" يسيطر على موضة شتاء 2019
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle