arablifestyle
آخر تحديث GMT 14:39:37
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 14:39:37
لايف ستايل

الرئيسية

هربن من بلدهن خشية إشهار إسلامهن وارتداء اللباس الشرعي والنقاب بحرية

مخيم "الهول" في سورية يروي معاناة هولنديات فضلن الإنجاب تحت سطوة "داعش"

لايف ستايل

لايف ستايلمخيم "الهول" في سورية يروي معاناة هولنديات فضلن الإنجاب تحت سطوة "داعش"

50 هولندية وأطفالهنّ يعيشون بمخيم الهول شرق سوريا
دمشق - لايف ستايل

تجيد التحدث باللغتين؛ العربية والإنجليزية، إلى جانب لغتها الأم الهولندية. قالت إنها هربت من بلدها لأنها كانت تخشى من إشهار إسلامها وارتداء اللباس الشرعي والنقاب بحرية. آنذاك كانت طفلة عمرها 16 سنة تدرس اللغة الإنجليزية بالصفوف الأولى من المرحلة الثانوية، تحلم بأن تصبح مربية ومرشدة أطفال، لكنها قررت الزواج وإنجاب الأطفال في منطقة خاضعة لسيطرة تنظيم «داعش» المتشدّد، ظناً منها بقضاء حياة هادئة كالتي عاشتها في وطنها، وفضلت العيش في كنف التنظيم المتطرف الذي ذاع صيته على منصات التواصل الاجتماعي جراء الأعمال الوحشية والجرائم التي ارتكبها.

في بداية حديثها، طلبت عدم الإفصاح عن هويتها الكاملة والمدينة التي تتحدر منها، وقالت إن أبويها لا يزالان على قيد الحياة ولا تريد إيذاءهم حتى لا يكونوا عرضة لعدسات المصورين وعناوين الصحافة الهولندية.

بدأت تروي أماليا رحلتها وكيف اتخذت قرار السفر، لتقول: «تعرفت على نساء التنظيم عبر موقع (تويتر). أعجبت بأفكارهنّ وقررت السفر لسوريا»، حيث كانت على علاقة بمغربي يكبرها بـ7 سنوات ويعيش بالقرب من منزل عائلتها، وسافر الأخير إلى سوريا نهاية 2013 والتحق بتنظيم «جبهة النصرة (هيئة تحرير الشام)»، وعندما طلب منها القدوم إلى سوريا وافقت دون تردد، لكنها لم تراعِ مشاعر أسرتها وصديقاتها، وأضافت: «لم أخبر أحداً، في الليلة الأخيرة ودّعت أهلي وهم نائمون، كما أني لم أثق بصديقاتي خشية من افتضاح أمري وإبلاغ السلطات الهولندية».

اقرا ايضاً:

القضية الأولى لأمل كلوني ضد "داعش" تُثير قلق زوجها

وفي يونيو (حزيران) 2014 ظهر رجل يدعى أبو بكر البغدادي في مدينة الموصل شمال العراق، وأعلن فيها عن مناطقه، ونصّب نفسه زعيماً للتنظيم، لكن هذا اليوم حُفر في ذاكرة أماليا، وتسرد تفاصيله بدقة، وتابعت حديثها لتقول: «سألت صديقاتي الجهاديات: ماذا حدث اليوم؟ قالوا: أعلن التنظيم (الخلافة)، وهي فرض عين على كل مسلمة، ويجب السفر لبلاد الإسلام».

بدأت رحلتها بالسفر جواً من مدينتها إلى الرباط، ومنها إلى مدينة إسطنبول التركية، ثم استقلت حافلة حديثه وسافرت براً إلى مدينة غازي عنتاب الحدودية مع سوريا، لتدخل سراً إلى بلدة جرابلس المحاذية لتركيا عبر وسطاء محليين ينتمون للتنظيم.

تتذكر ليلة 31 أكتوبر (تشرين الأول) 2014 بأنها دخلت سوريا؛ أكثر البلدان سخونة بالشرق الأوسط، والتقت مع خطيبها، ليتزوجا لاحقاً في بلدة تل أبيض التابعة لمحافظة الرقة، واتصلت بوالدتها بعد غياب استمر أكثر من أسبوع. وقالت: «بقيت دقائق وهي تبكي، وكان لديها شعور بأنني في سوريا، طلبت منها ألا تحزن، لكنها حتى اليوم حزينة للغاية لمصيري هذا».

خلال سنوات عيشها في سوريا ضمن مناطق تنظيم «داعش» قبل أن يطرد في مارس (آذار) الماضي على يد «قوات سوريا الديمقراطية» بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية، تنقلت بين مدن سورية عدة؛ إذ سكنت نحو عام في بلدة تل أبيض، وبعد تحريرها منتصف 2015 انتقلت للعيش بمدينة الرقة؛ أبرز معاقل التنظيم، ومكثت هناك نحو عامين، وبعد انتزاعها من قبضة الجهاديين نهاية 2017، ذهبت إلى الميادين، ثم البوكمال، وفي النهاية بلدة الباغوز، وأضافت: «بالرقة قتل زوجي، وأخذوني لمضافة النساء، وكان يشرف علينا جهاز الحسبة (شرطة التنظيم النسائية)، كانت معاملتهن سيئة للغاية، فقبلت الزواج من أول شخص يطلبني للزواج، وكان سورياً».
ويضم مخيم الهول آلاف النازحين من دول غربية وأجنبية. وتقول ماجدة أمين، مديرة المخيمات لدى «الإدارة الذاتية»، إنّ تعداد المخيم يبلغ اليوم 91 ألفاً و905 أشخاص، أما النساء المهاجرات وأطفالهنّ فيبلغ العدد نحو 10 آلاف 734، من بينهم 3177 سيدة، والباقي أطفال. وطلبت إدارة المخيم من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومنظمة «أطباء بلا حدود»، فتح نقطة طبية ومكاتب لتقديم الخدمات العلاجية والإنسانية لقاطني هذا القسم.

واليوم تنتظر 50 امرأة هولندية مع أطفالهن في مخيم الهول الموافقة من سلطات بلادهم على العودة إلى الوطن، لكن حكومتهم ترفض استعادة المقاتلين المتطرفين وعائلاتهم، لكنها أبدت مرونة في استقبال الأطفال الأيتام من أبنائهم، وتسلمت بالفعل طفلين في يونيو (حزيران) الماضي.

وعبّرت الهولندية أماليا عن رغبتها في العودة إلى بلدها، وأن يكون المخيم مأوى مؤقتاً لها ولطفلها ومولودها المقبل، وقالت بصوت ممزوج بالحزن واليأس: «عندما أصبحت أُمّاً أدركت ماذا يعني قلب الأم. اليوم أدرك أنني أخطأت بحق أسرتي. 5 سنوات كانت كافية للوصول إلى هذه النتيجة».

قد يهمك ايضاً:

فتاة أيزيدية تروي أهوال الاغتصاب والزواج القسري مع "داعش"

القصة الكاملة لـ"أم نوتيلا" المتهمة بالتجنيد ومساعدة "داعش"

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخيم الهول في سورية يروي معاناة هولنديات فضلن الإنجاب تحت سطوة داعش مخيم الهول في سورية يروي معاناة هولنديات فضلن الإنجاب تحت سطوة داعش



GMT 20:08 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

عروس تتوفى بعد ساعات من حفل زفافها لهذا السبب
لايف ستايلعروس تتوفى بعد ساعات من حفل زفافها لهذا السبب

GMT 18:13 2020 الخميس ,20 شباط / فبراير

موديلات فساتين خطوبة بكم واحد من وحي النجمات
لايف ستايلموديلات فساتين خطوبة بكم واحد من وحي النجمات

GMT 18:49 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

مشروب و6 أطعمة ينصح بها قبل يوم الزفاف
لايف ستايلمشروب و6 أطعمة ينصح بها قبل يوم الزفاف
لايف ستايلعدسات الأجانب توثق زيارتهم للأقصر بحضور «العناني»

GMT 20:00 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 20:31 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 20:07 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 14:56 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 14:05 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

أحدث موضة في فساتين "وصيفات العروسة" للمحجبات

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

ميرنا وليد تُوضِّح دورها في "قيد عائلي"

GMT 20:08 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

تكبير الشفايف بطرق مجربة ورخيصة وسريعة

GMT 13:25 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

أفكار جديدة لتزيين المنزل يدويًا بفازات الأزهار

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت وينسلت تغضب الجمهور بعد قبلة ساخنة مع أليسون جيني

GMT 13:04 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

نيكول سابا تعلّق على ارتداء فستان سعره 200 مليون جنيه

GMT 06:55 2016 الأحد ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مصمم ديكور يحوِّل بيتًا اسكتلنديًا أثريًا إلى تحفة رائعة
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle