arablifestyle
آخر تحديث GMT 21:54:17
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 21:54:17
لايف ستايل

الرئيسية

أعلنت أن المساواة بين الجنسين ليست بالأمر الصعب والمستحيل

جينا ديفيس تؤكد أن كل القطاعات بحاجة إلى المزيد من النساء

لايف ستايل

لايف ستايلجينا ديفيس تؤكد أن كل القطاعات بحاجة إلى المزيد من النساء

الممثلة جينا ديفيس
لندن ـ كاتيا حداد

تعدّ الممثلة جينا ديفيس، مثالًا واضحًا على إمكانية تحقيق الذات، وأن المساواة بين الجنسين ليست بالأمر الصعب، فعلى الرغم من أنها معروفة جيدًا بأدوارها في أفلام مثل "بيتلجوس، فلاي، ستيوارت ليتل، ودوري خاص بهن"، والتي نالت جائزة الأوسكار عن دورها فيه، إلا أن عملها الاجتماعي أكثر من ذلك بكثير.

وأكدت ديفيس التي ألقت كلمة ملهبة عن المرأة في وسائل الإعلام، في الجلسة الافتتاحية عن المرأة في دار الأوبرا في سيدني، أن وسائل الإعلام قادرة على علاج مشكلة المساواة بين الجنسين. وبعد أن تم الترحيب بالحائزة على جائزة الأوسكار على المسرح، قالت مازحة أنها هنا لتتحدث عن "كيف تصبحين نجمة سينمائية"، وكانت إجابتها مختصرة "كوني نجمة في الكثير من الأفلام الناجحة".  جينا ديفيس تؤكد أن كل القطاعات بحاجة إلى المزيد من النساء

وفي الواقع، ديفيس هي امرأة وناشطة حقًا، إنها عضوة في منسا، آرتشر الأولمبية، مبعوثة خاصة للنساء والفتيات في التكنولوجيا للأمم المتحدة، وأم لثلاثة أطفال. وأصبحت ناشطة اجتماعية على نحو متزايد، نظرًا للدور الذي تلعبه مؤسستها See Jane، معهد ديفيس جينا للمساواة بين الجنسين في وسائل الإعلام، الذي أسسته في عام 2007، والتي جلبها إلى المهرجان الأسترالي في عطلة نهاية الأسبوع.

وشاركت قصة عن كونها أطول طفلة في المدرسة، عندما كان طول الممثلة ستة أقدام، في بطولة فيلم "دوري خاص بهن"، قدرت أخيرًا القدرة الرياضية الخاصة بها، وقالت إنها تشعر بالرضا عن جسدها. وتحدثت عن فوز دورها بجائزة الأوسكار في فيلم ريدلي سكوت، "ثيلما ولويز"، الفيلم الذي أنتج عام 1991 الذي قالت أنه قد "غير" حياتها. وعندما تم عرض الفيلم، نال استحسان وإقبال كبيرين، مما جعلها تدرك مدى الفرص القليلة، لرؤية قوة الشخصيات النسائية على الشاشة، وألهمها لتأسيس المعهد.

وقالت ديفيس إنها طوال حياتها المهنية، اختارت بوعي الأدوار التي تمكن النساء والفتيات. واعترفت بأن هذا كان ترفًا، لأنها "لم تكن تبحث عن المال"، ولكنها وفقا لمعايير هوليوود، فقد كانت مفلسة. وكانت ابنتها التي تبلغ من العمر الآن 14 عامًا، طفلة صغيرة، عندما بدأت في مشاهدة الأفلام معها، فقد أدركت كم محزن حقا تقديم النساء في الأفلام العائلية. وقد كانت مصدومة من المساحة المتاحة للنساء للتحدث للأفلام، مما جعلها تأخذ رأي زملائها في الوسط، الذين حقا لم يروا أن هناك أي مشكلة. وهو ما دفع ديفيس لأن ترعى أكبر دراسة أجريت على تقديم الجنسين في الأفلام ذات التصنيف الأسري والأطفال في التلفزيون، على مدى الأعوام الـ 20 الماضية في عام 2008، ووجدت أن كل أنثى تتحدث في فيلم، يقابلها 2.5 أو ثلاثة ذكور ينطقون، وهو رقم لم يتغير منذ عام 1946، وإضافة إلى ذلك، فإن الغالبية العظمى من تلك الشخصيات النسائية النمطية أو ذات الطابع الجنسي للغاية، مع الطموحات، وثيقة الصلة بالرومانسية، وكانت مشاهد الحشود، 17٪ منها فقط نساء.  جينا ديفيس تؤكد أن كل القطاعات بحاجة إلى المزيد من النساء

وفي عام 2005، ديفيس لعبت دور أول رئيس أميركي أنثى على شاشة التلفزيون، في الدراما التي لم تدم طويلا "القائد العام". وقالت للجمهور إنها كانت سعيدة لقبول الدور، ورأت أنه يعد تتويجًا لمهمتها في تمكين الأدوار الأنثوية، لأسباب ليس أقلها أنها عرفت عن مشاركة المرأة في الحكومة في الولايات المتحدة، التي لا تتخطى 19٪ . وقالت للجمهور "ظل هذا العدد يقفز في وجهها في أبحاثها، أرقام النساء في الكونغرس ووسائل الإعلام والصحافة المطبوعة، والهندسة، والقانون، الجيش وأكثر من ذلك تقع جميعها تحت مشاركة 20٪. وبدت مصادفة غير مفاجئة أن عدد الشخصيات النسائية في الأفلام العائلية هي أيضا تحت نفس النسبة". وسألت جمهورها، "ماذا لو أننا نغرس في جيل بعد جيل الاعتقاد بأن التمثيل المتدني للمرأة هو المعيار؟".

وكلفت معهدها بالمزيد من البحوث، هذه المرة، دراسة عالمية عن الجنس في الفيلم في أكبر 10 أسواق للأفلام، "بما في ذلك أستراليا" في العالم. وكانت النتائج "قاتمة"، وقالت "من هذه الشخصيات التي تحمل وظائف، 77.5٪ كانوا ذكورًا، و 22.5٪ من الإناث. النساء في القيادة والعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات كان هناك تمثيلًا ناقصًا بشكل كبير للنساء في الأفلام. ومن ضمن الشخصيات الـ127 التي شغلت المكتب السياسي، لم يكن هناك سوى 12 امرأة. هناك عدد أقل بكثير من النساء في القوة العاملة في العالم الخيالي". وهذا النقص في تصوير الشاشة يساهم في القضاء الرمزي، كما قالت، أولئك الذي يرون أن الواقع لا ينعكس على الشاشة هم مخطئون.

وعندما أخذت هذه الأرقام إلى المديرين التنفيذيين للاستوديوهات، قالت إنهم أصيبوا بالرعب، مع العديد الذين تعهدوا بفعل ما هو أفضل. وعلى الرغم من أن هناك بعض الطرق للسلوك بها، يبدو أنها كان لها أثر، في مجال البحوث المتابعة، قالت إن 68٪ قد غيروا اثنين أو أكثر من مشاريعهم. في حين غير 41٪ أربعة مشاريع أو أكثر.

وديفيس كانت واثقة بأنه لن يكون هناك مزيدًا من التقدم في تمثيل الشاشة قبل خمس إلى 10 سنوات مقبلة، لأنه لم يكن هناك رغبة في إحداث التغيير. أجرت الكثير من التغيير وراء الكاميرا، ومع ذلك لن يكون سهلا كما أظهرت الأبحاث أن في الولايات المتحدة، هناك 4.8 من الذكور يعملون خلف الكواليس مقابل كل أنثى، مع شخصيات مماثلة في أستراليا، حيث يعمل عدد قليل جدا من النساء في الصناعة. وأخيرا، ودعها الجمهور بحفاوة بالغة، بعد أن قالت إن كل القطاعات في حاجة لمزيد من النساء للمساعدة في تحقيق المساواة، "على الشاشة، أضيفوا النساء؛ ووراء الكاميرا، وفي وسائل الإعلام، وفي القانون وفي مجالس إدارة الشركات، أضيفوا النساء".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جينا ديفيس تؤكد أن كل القطاعات بحاجة إلى المزيد من النساء جينا ديفيس تؤكد أن كل القطاعات بحاجة إلى المزيد من النساء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جينا ديفيس تؤكد أن كل القطاعات بحاجة إلى المزيد من النساء جينا ديفيس تؤكد أن كل القطاعات بحاجة إلى المزيد من النساء



GMT 20:28 2019 الجمعة ,07 حزيران / يونيو

تضحية غريبة من شاب هندي لإعادة محبوبته
لايف ستايلتضحية غريبة من شاب هندي لإعادة محبوبته

GMT 08:11 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

اكتشفي سر ومفتاح العلاقة الحميمة الناجحة
لايف ستايلاكتشفي سر ومفتاح العلاقة الحميمة الناجحة

GMT 19:35 2019 الأربعاء ,05 حزيران / يونيو

طائرة رجال الأعمال الكندية الأكثر فخامةً في العالم
لايف ستايلطائرة رجال الأعمال الكندية الأكثر فخامةً في العالم

GMT 08:10 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

شباب اليوم يميلون إلى العلاقات الرومانسية
لايف ستايلشباب اليوم يميلون إلى العلاقات الرومانسية

GMT 01:11 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

أحدث اتجاهات ديكورات المنازل في 2019 من خلال "بنترست"

GMT 09:38 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

عباءات شتوية متنوعة ومختلفة ترضي كل الأذواق من Abaya

GMT 20:08 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

تعرف على إتيكيت إرسال "البريد الإلكتروني" ‏

GMT 15:59 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة السورية أصالة تفاجئ جمهورها بقصة شعر غريبة

GMT 10:03 2017 الخميس ,28 أيلول / سبتمبر

مريم حسين تثير الجدل بارتداء "شورت" مفتوح الزر

GMT 11:25 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ميريام فارس تسترجع صحتها بصور جريئة على البحر

GMT 15:54 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مجوهرات داماس تُطلق مجموعة "فرفشة" الجديدة

GMT 10:18 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

10 أعراض تدل على أنك مصاب بمرض السرطان

GMT 17:06 2018 الأربعاء ,25 تموز / يوليو

"خلطات الزبادي"  لتنعيم الشعر الخشن والمجعد

GMT 07:24 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

دراسة تحذر من تناول مرضى الرئة لمضادات الاكتئاب