arablifestyle
آخر تحديث GMT 14:32:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 14:32:55
لايف ستايل

الرئيسية

خلال مشاركة الصور أو الفيديوهات عبر وسائل إلكترونية

بحث يوضح حقيقة انتشار المراسلة الجنسية بين صفوف الأطفال والمراهقين

لايف ستايل

لايف ستايلبحث يوضح حقيقة انتشار المراسلة الجنسية بين صفوف الأطفال والمراهقين

المراسلة الجنسية بين صفوف الأطفال والمراهقين
لندن - لايف ستايل

الخوض في الأبحاث حول التكنولوجيا والمراهقين، يمكن أن يكون محفوفًا بالتوجس، فالهواتف الذكية إما أن تدمر أطفالنا، أو أن حفنة من الصحافيين والأكاديميين يوجهونهم توجهاً غير متناسب مع أعمارهم، والأطفال غالبًا ما يكونون المستهدفين.

يلقي تحليل التلوي الجديد في مجلة طب الأطفال الضوء على المناقشة من خلال التركيز على المراسلة الجنسية – مشاركة الصور أو الفيديوهات أو الرسائل الجنسية عبر وسائل إلكترونية. النتيجة: إذا اعتقد الأهل أن الجنس عبر الرسائل النصية ليس جزءً من حياة المراهقين اليومية، فمن المحتمل أن يكونوا مخطئين.

يفحص التحليل التلوي انتشار الجنس عبر الرسائل بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 من خلال النظر في 39 دراسة على مستوى العالم مع 110،380 مشاركًا. وجد أن ما يقدر بـ 14.8٪ من الأطفال، أو واحد من كل سبعة، قد أرسلوا رسالة جنسية، و 27.4٪ من الأطفال، أو واحد من كل أربعة، قد تلقوها.
يقترح المؤلفون أن التناقض ربما يرجع إلى حقيقة أن بعض المراهقين من المرجح أن يرسلوا رسالة جنسية إلى أشخاص متعددين، دون مبادلة. مع تقدم الأطفال في السن، يقومون بنشر رسائل واضحة أكثر: يزيد انتشار إرسال الرسائل الجنسية بنسبة 3.7٪ كل سنة إضافية بين 12 و 17 سنة من العمر.

يمكن أن يكون إرسال صور أو مقاطع فيديو حميمة، من الناحية الفنية، جزءًا من علاقة مواعدة صحية. لكن المراهقين للأسف لا يفكرون بعواقب إرسال هذه الصور أو النتائج القانونية لإرسالها أو استقبالها. كل هذا يعني أن الوالدين بحاجة إلى تصعيد الرقابة. وقال شيري ماديجان، الأستاذ المساعد في علم النفس بجامعة كالجاري والمؤلف الرئيسي للدراسة: “أعتقد أنه من المهم أن يعرف الآباء مدى انتشار الجنس عبر الرسائل النصية، وأن يكونوا سباقين للتوعية حول المراسلة الجنسية بين المراهقين”.

لم تجد الدراسة اختلافات بين الجنسين من حيث انتشار المحتوى الجنسي، لكنها لاحظت أن هناك بحثًا يشير إلى أن الفتيات قد يشعرن بمزيد من الضغط من أجل المراسلة الجنسية، وأن الفتيات يقلقن أكثر من عواقب إرسال الرسائل الجنسية، وقال ماديجان في رسالة بالبريد الالكتروني “النساء والرجال مأطرون بمعايير مختلفة من السلوكيات والسلوك الجنسي.”
لاحظت ليزا دامور، وهي عالمة نفسية ومؤلفة، حديثًا أن هناك شيئًا خاطئًا بالطريقة التي نتحدث بها مع المراهقين حول إرسال محتوى جنسي: فنحن نميل إلى تحذيرهم من إرسال صور عارية، لكننا لا نذكرهم بعدم طلبها في المقام الأول. وفي الواقع، تقول إن هذا يترجم عادة إلى مطالبة الفتيات بعدم إرسال صور إلى الأولاد، حيث تشير الأبحاث التي تشير إلى أن الأولاد أكثر عرضة أربع مرات للضغط على الفتيات لارسال الجنس أكثر من العكس.

وكتبت دامور في صحيفة نيويورك تايمز: “إن تركيزنا على ذلك بشكلٍ كبير يكون حول إرسال، وليس طلب المحتوى الجنسي وهنا تبرز المشكلة الدقيقة التي نحتاج إلى معالجتها”.

إحدى النتائج المثيرة للقلق بشكلٍ خاص من دراسة طب الأطفال هو انتشار كل من إرسال المحتوى الجنسي دون موافقة الطرف الأخر بنسبة (12٪)،.مثل هذه الأعمال يمكن أن تؤدي إلى مشاكل التنمر والصحة العقلية. وقال ماديجان: “يمكن أن يؤدي سوء إرسال المحتوى الجنسي بطريقة غير رضائية، تماماً مثل الجنس غير المتفق عليه، إلى سوء الصحة النفسية”. “هناك تشعبات قانونية محتملة خطيرة من الجنس عبر الإنترنت بالتراضي أيضًا.”

كل هذا يعني أن الآباء يحتاجون لبدء توعية أبنائهم حول إرسال المحتوى الجنسي، سواء كانوا يعتقدون أو لا يعتقدون أنه قد يكون مشكلة لاطفالهم. ناقشوا معهم مخاطر إرسال أو مشاركة أو طلب صور أو رسائل واضحة، والتأكيد على أنه ليس من المقبول الضغط على شخصٍ ما لإرسال الصور ومقاطع الفيديو، والتي يمكن نسخها وحفظها. وكتبت ميجان مورينو، أستاذة مساعدة في طب الأطفال في جامعة واشنطن، “دع طفلك يعرف أن الضغط على إرسال رسالة نصية جنسية ليس بالشيء الجيد، كما أنه ليس وسيلة لإثبات حبه أو جذابيته”، ومؤخرًا، لا تكتفي بمحادثة واحدة وتدعو إلى حل المشكلة وتتوقع إنتهائها. فالهواتف الذكية لن تتمكن من الذهاب إلى أي مكان، ولن تنجح أيضاً في استيعاب المشاكل بهه الطريقة.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بحث يوضح حقيقة انتشار المراسلة الجنسية بين صفوف الأطفال والمراهقين بحث يوضح حقيقة انتشار المراسلة الجنسية بين صفوف الأطفال والمراهقين



لايف ستايلجيسي عبدو تظهر  بإطلالة صيفية جريئة على "إنستغرام"

GMT 04:53 2019 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

رزق تعلق على رفضها زواج ابنتها من "الشرنوبي"
لايف ستايلرزق تعلق على رفضها زواج ابنتها من "الشرنوبي"

GMT 13:13 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

5 إضافات بسيطة تجعل فستان زفافك يبدو باهظ الثمن
لايف ستايل5 إضافات بسيطة تجعل فستان زفافك يبدو باهظ الثمن

GMT 13:36 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

ميرهان حسين تظهر بإطلالة "مثيرة" على إنستغرام
لايف ستايلميرهان حسين تظهر بإطلالة "مثيرة" على إنستغرام

GMT 04:50 2019 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

أبو أسعد تعود بعد غياب عن الساحة الفنية
لايف ستايلأبو أسعد تعود بعد غياب عن الساحة الفنية

GMT 14:09 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

هازال كايا تفاجأ جمهورها بالانتقال للعيش مع حبيبها علي أطاي

GMT 13:49 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صورة للفنانة حنان ترك على "فيسبوك" تستفز جمهورها

GMT 11:06 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

إليك أفضل تصاميم أرضيات غرف النوم العصرية

GMT 08:18 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

التصاميم الجديدة لـ"شبشب" "flip-flops  موضة صيف 2019

GMT 15:38 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

انفراجات ومصالحات خلال هذا الشهر

GMT 08:04 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

سما المصري تهاجم صاحبة مبادرة خلع الحجاب

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,11 إبريل / نيسان

صور إباحية لأنجلينا جولي تُشعل مواقع التواصل

GMT 11:21 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

ماريوت الرياض يتوج بجائزة أفضل فندق على مستوى السعودية

GMT 08:59 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 16:09 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

"أنا مافيا" تقترب من المليون السادس بعد يومين من طرحها

GMT 19:14 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

توبا بويوكستون في إطلالتين متناقضتين خلال أسبوع واحد

GMT 16:06 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة ليلى علوي تشيد بعرض فيلم "الغراب الأبيض"

GMT 17:55 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تمتعي بالمناظر الطبيعية الرومانسية في كندا