arablifestyle
آخر تحديث GMT 19:50:44
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 19:50:44
لايف ستايل

الرئيسية

أُدرجت ضمن قائمة التراث العالمي "اليونيسكو" في كانون الأول 1997

"دُقة" مدينة رومانية كاملة تمتد على مسافة 70 هكتارًا وتقع في شمال غرب تونس

لايف ستايل

لايف ستايل"دُقة" مدينة رومانية كاملة تمتد على مسافة 70 هكتارًا وتقع في شمال غرب تونس

مدينة "دقة" التونسية
تونس-حياة الغانمي

تعتبر مدينة "دقة" التونسية، وتعني "الجبل الصخري" وهي تقع في الشمال الغربي للبلاد التونسية على بعد 120 كيلومترا غرب العاصمة، أبرز شاهد على آثار مدينة رومانية كاملة، كانت تمتد على مسافة 70 هكتارًا، ونشأت دقة سنة 500 قبل الميلاد، وكانت آنذاك تابعة إلى الإمبراطورية القرطاجينية، ومن ثم أحتلها الرومان وأصبحت واحدة من أهم المدن في العالم، وثاني أهم مدينة رومانية في شمال أفريقيا بعد مدينة قرطاج التي تقع في الضاحية الشمالية للعاصمة التونسية.

دُقة مدينة رومانية كاملة تمتد على مسافة 70 هكتارًا وتقع في شمال غرب تونس

وأدرجت دقة، المعروفة قديما باسم "ثوقة" ضمن قائمة التراث العالمي "اليونيسكو" في ديسمبر/كانون الأول 1997، وهي أحد أهم المواقع الأثرية في تونس وشمال أفريقيا وأكثرها جمالا وجاذبية، إذ توجد فيها أطلال تمثل حقبا تاريخية متعاقبة، بدءًا من الآثار  القرطاجية، مثل ضريح "آتيبان بن أبتيمتاح"، أحد أمراء نوميديا "الذي عاش في القرن الثالث إلى القرن الثاني قبل الميلاد"، مرورا بالمعابد الرومانية وانتهاء بالتحصينات البيزنطية.

دُقة مدينة رومانية كاملة تمتد على مسافة 70 هكتارًا وتقع في شمال غرب تونس

ويشير التاريخ إلى أن مدينة دقة التاريخية، كانت حليفًا لروما ضد القرطاجيين ولهذا لم تدمرها القوات الرومانية التي غزت قرطاج سنة 146 قبل الميلاد. ثم ضمها قيصر روما إلى امبراطوريته، بعد حوالي قرن من ذلك، وظلت تشهد نهضة وازدهارًا لا نظير لهما، حتى منتصف القرن الثالث الميلادي.ولا تختلف عمارة مدينة «دقة» عن عمارة المدينة الرومانية التقليدية، مثل مدينة بومبي في إيطاليا وجرش في الأردن، فالطراز المعماري الروماني يبدو واضحا وجليا فيها. ففي وسط مدينة "دقة"، توجد الساحة والسوق والممرات، والحمامات الساخنة والمسرح الروماني ، والمنازل الخاصة والمتواضعة والمعابد، ولعلّ أشهرها معبدا ساتورن وسيليستيس والكابيتول، وهي قريبة في ذلك من هندسة مدينة بومبي.

دُقة مدينة رومانية كاملة تمتد على مسافة 70 هكتارًا وتقع في شمال غرب تونس

وتأسست دقة في القرن الرابع قبل الميلاد، ثم أصبحت عاصمة لملوك نوميديا، ومقرا للأمراء المحليين والسكان الأصليين. وخلال مراحل تطورها الأولى، تأثرت "دقة" بمدينة قرطاج   التي أسسها الفينيقيون، القادمون من السواحل الشرقية للبحر المتوسط. ويقف الضريح الليبي القرطاجي، بطوله البالغ 21 مترا، شاهدا على هذه المرحلة التي وقعت فيها المدينة تحت تأثير حضارتين مختلفتين. ويقال إن الملك "ماسينيسا" (148 قبل الميلاد) كان يأمل في توحيد كل المماليك النوميدية تحت قيادته، لكنه لم يتمكن من تحقيق حلمه، وعندما غزا الرومان قرطاج واستولوا عليها، ضموا مدينة "دقة" إلى حكمهم دون أن يدمروها.

دُقة مدينة رومانية كاملة تمتد على مسافة 70 هكتارًا وتقع في شمال غرب تونس

وتأثر السكان الأصليون في "دقة" بالنمط المعماري الروماني  وتبنوه، فصارت الأسر الثرية والمتنفذة، تقيم النصب التذكارية مثل الرومان  ولذلك فإننا نجد العديد من هذه النصب، تنتشر في كل مكان من المدينة، كما نقشوا على حجارتها الكتابات التي تخلد أعمالهم، وتتناول مهنهم وظروفهم.

دُقة مدينة رومانية كاملة تمتد على مسافة 70 هكتارًا وتقع في شمال غرب تونس

ويحتوي الموقع الذي حولته تونس إلى أهم موقع أثري في البلاد، على عدد كبير من أجمل المعالم الأثرية، حيث يٌعتبر المسرح الروماني الذي يتسع إلى أكثر 3500 شخص، من أجمل تلك المعالم، ويقع المسرح في مدخل المدينة الأثرية حيث كانت تقام فيه المسرحيات والطقوس الدينية، ويشمل المسرح ثلاث أجزاء، المدارج، الأركسترا وخشبة المسرح، كما توجد بعض المدارج للأغنياء.

دُقة مدينة رومانية كاملة تمتد على مسافة 70 هكتارًا وتقع في شمال غرب تونس

ودام استعمال المسرح لقرون طويلة، والطريف أن كتب التاريخ شهدت على نص للقديس اوغستان في القرن الخامس الميلادي، يلوم فيه السكان لأنهم يذهبون إلى المسرح أكثر من ذهابهم إلى الكنيسة. اما مبنى الكابتول فقد شُيد في بداية النصف الثاني من القرن الثاني ميلادي ويعود تاريخه بين 166 و167، وهو المبنى الذي كان يسكن فيه القيصر "الحاكم"، ويضم قواعد حجرية فخمة ترتفع بشموخ في الموقع الذي مازال محافظا على أغلب المباني التي كان يسكنها الرومان وقتها.

ويحتل مبنى الكابيتول أكبر مساحة ، من بين المباني الأخرى ويقع بجانب المسرح الروماني الكبير، حيث كان الملك يستمتع بالعروض فيه، كما يوجد طريق سري يربط ما بين القصر والمسرح حتى أنه يبدو وكأن المسرح ملحق بالقصر، وهو من أجمل المعالم الرومانية في شمال أفريقيا وهو مخصص لعبادة الثالوث الإلهي لمدينة روما، بني على النمط الروماني وبه مدرج يفتح على بوابة بأربع أسوار وساريتين في الداخل وفي الأعلى توجد نقشة تمثل رجلا محمولا على نسر.

ويضم الموقع الأثري "بدقة" العديد من الأصنام الصخرية التي تعبر كل واحدة منها عن ملامح الأشخاص الذين عاشوا في تلك المدينة، التي تضم التاريخ الفينيقي والعمارة الرومانية، وتتميز الأصنام بكبر حجمها وبالرداء الفاتح الذي كان يرتديه الملوك ورجال المدينة، الأصنام واقفة بين ثنايا القصر ولكن اللافت فيها أن كل الأصنام الموجودة بالموقع مقطوعة الرؤوس، ولا أحد يعرف الأسباب المباشرة لذلك ولكن حارس الموقع الأثري هناك قال إن السبب قد يعود إلى قدم تلك الأصنام ومن الممكن أن تكون قد قٌطعت بفعل الطبيعة، وليس بفعل فاعل، اما البيوت الموجودة في تلك المدينة الرومانية فتتميز بأن أرضيتها مفروشة بلوحات فسيفسائية كبيرة الحجم وملونة، الشيء الذي يدل على الروح الفنية التي كان يتمتع بها سكان تلك المدينة التي تحولت اليوم إلى معلم سياحي بامتياز، ودقةّ مع أنها قديمة المنشأ والتاريخ إلا أن المميزات المعمارية كانت متطورة جدًا فيها، فكل المباني منتظمة البناء والشكل، ولعل هذا الثراء والتنوع الذي يعرفه المشهد العمراني التاريخي والطبيعي في دقة هو الذي يفسر إدراجها ضمن قائمة التراث العالمي.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دُقة مدينة رومانية كاملة تمتد على مسافة 70 هكتارًا وتقع في شمال غرب تونس دُقة مدينة رومانية كاملة تمتد على مسافة 70 هكتارًا وتقع في شمال غرب تونس



GMT 15:52 2024 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

الفلبين تعلن إلغاء رحلات جوية بسبب الطقس السيئ
لايف ستايلالفلبين تعلن إلغاء رحلات جوية بسبب الطقس السيئ

GMT 19:50 2024 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

أبرز صيحات الموضة لفساتين النجمات في صيف 2024
لايف ستايلأبرز صيحات الموضة لفساتين النجمات في صيف 2024

GMT 14:17 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 10:51 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 09:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 11:02 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 20:30 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

عبير صبرى تنشر صورة جديدة عبر "إنستجرام"

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

حيل مذهلة تساعدك في تطبيق الأيلاينر كالمحترفين

GMT 00:19 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على طريقة عمل خلطات السدر لتطويل الشعر

GMT 19:59 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

مي سليم تستأنف مشاهدها في فيلمها مع الفنان علي ربيع

GMT 07:56 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

الزواج المبكر ”فوائد لا تحصى” يجهلها الكثيرون

GMT 01:22 2017 السبت ,03 حزيران / يونيو

أوضحت لـ"لايف ستايل" عن أعمالها المقبلة

GMT 20:43 2017 الأربعاء ,07 حزيران / يونيو

تفاصيل الحلقة الـ12 من مسلسل "الحلال" لسمية الخشاب

GMT 12:35 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

نساء كرديات وعربيات يشاركن في الحرب على "داعش"

GMT 23:39 2020 الإثنين ,22 حزيران / يونيو

كيف أتحمل وأتعامل مع أمي المتسلطة وأخي المتسلط

GMT 12:55 2020 الإثنين ,15 حزيران / يونيو

دراسة جديدة تكشف عن حيلة بسيطة لتحسين مذاق القهوة
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle