arablifestyle
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل

الرئيسية

أعلنت أن الصراعات اليومية غير المؤذية تجعلهم غير قادرين على تفسير المشاعر

دراسة جديدة تؤكد أن الآباء الذين يتجادلون يؤثرون على العلاقات المستقبلية لأطفالهم

لايف ستايل

لايف ستايلدراسة جديدة تؤكد أن الآباء الذين يتجادلون يؤثرون على العلاقات المستقبلية لأطفالهم

الآباء وأطفالهم
لندن ـ كاتيا حداد

توصلت دراسة حديثة إلى أن الآباء المتجادلين يتركون أطفالهم غير قادرين على تحديد مجموعة من العواطف، وفقا للباحثين فإن الصراعات اليومية غير المؤذية يمكن أن تجعل الشبان غير قادرين على تفسير المشاعر غير المتطرفة، وهو ما قد يؤثر على علاقاتهم في وقت لاحق من الحياة.

ويُعتقد أن هذا يرجع إلى أن هؤلاء الأطفال يتعلمون تفسير الغضب الأبوي كفترة للانسحاب، بينما تشير السعادة إلى أن محيطهم "آمن"، وأضاف البحث أن الأطفال الخجولين يتأثرون بشكل خاص بهذه الصراعات، ووجدت الدراسة أنه على الرغم من أن هؤلاء الأطفال قادرين على تفسير المشاعر المتطرفة، إلا أنهم غير قادرين على إدراك المشاعر الأكثر رقة. وقال مؤلف الدراسة الرئيسي، الأستاذ أليس شيرميرهورن، من جامعة فيرمونت: "الرسالة واضحة: حتى الشدائد منخفضة المستوى، مثل الجدال بين الآباء، ليست جيدة للأطفال".

وحلل الباحثون 99 طفلًا تتراوح أعمارهم بين تسعة أعوام و11 عاما، 56 منهم من الذكور، عُرض على الأطفال صورًا للممثلين الذين يتظاهرون كزوجين يظهرون الغضب أو السعادة أو الحياد تجاه بعضهم البعض، وطُلب من الأطفال تحديد ما يرونه، كما أبلغوا عن أيّ نزاع بين والديهم، وأكملت الأمهات استبيانات حول خجل أطفالهن.

والأطفال الذين يتجادل آباؤهم أقل قدرة على قراءة العواطف، وتشير النتائج إلى أن الأطفال الذين يعيشون في منازل النزاع بها قليل يمكنهم قياس العواطف بدقة، يستطيع الأطفال الذين يتجادل آباؤهم تحديد صور للأزواج الذين يتجادلون أو يشعرون بالسعادة، ولكن رؤية صور هؤلاء الذين يعبرون عن الحياد تحيرهم. ويعتقد البروفيسور شيرمرهورن أن هذا قد يكون بسبب أن هؤلاء الأطفال بالغو الحذر، فيقول: "إذا كان إدراكهم للصراع والتهديد يؤدي بهم إلى توخي الحذر من العلامات التي تشير إلى حدوث نزاع، فقد يؤدي ذلك بهم إلى تفسير التعبيرات المحايدة على أنها تعبير عن العضب، أو يواجهون تحديا في تفسيرها."

وقال البروفيسور شيرميرهورن: "قد يكونون أكثر اعتيادا على التفاعلات الغاضبة، والتي قد تكون إشارة إلى أن عليهم الاختفاء في غرفتهم ، أو التفاعلات السعيدة، التي قد تشير إلى أن آبائهم متاحون لهم"، "لا تقدم التفاعلات الحيادية الكثير من المعلومات، لذا فقد لا يقدرونها أو يتعرفون عليها". وكما أن الخجل يجعل الأطفال أقل قدرة على قراءة العواطف، حتى لو لم يكن لديهم آباء مزاجيين، وأضاف البروفيسور شيرمرهورن: "يجب على آباء الأطفال الخجولين الاعتناء أكثر بكيفية تعبيرهم عن الصراع".

وفي معرض حديثه عن تأثير نتائج الدراسة، قال البروفيسور شيرمرهورن: "من جهة، فإن الإفراط في الحذر والقلق يمكن أن يؤدي إلى زعزعة الاستقرار بالعديد من الطرق المختلفة، ومن ناحية أخرى، قد لا تكون القراءة الصحيحة للتفاعلات المحايدة مهمة بالنسبة للأطفال الذين يعيشون في منازل بها نزاع مستمر، ولكن الفجوة في مخزونهم الإدراكي يمكن أن تكون ضارة في التجارب اللاحقة مع المعلمين والأقران والشركاء في العلاقات الرومانسية".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة جديدة تؤكد أن الآباء الذين يتجادلون يؤثرون على العلاقات المستقبلية لأطفالهم دراسة جديدة تؤكد أن الآباء الذين يتجادلون يؤثرون على العلاقات المستقبلية لأطفالهم



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 15:56 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النزاعات والخلافات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 14:34 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

تتحرر وتتخلص من الأعباء الكثيرة والضغوط

GMT 18:36 2020 الإثنين ,03 شباط / فبراير

تعرف علي أهم أشكال وأنواع الفيروسات

GMT 20:28 2016 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

"الأمراض المزمنة" رقعة صغيرة تحلل العرق لتراقب الصحة

GMT 05:22 2016 الأحد ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

قوانين الحب المميزة التي تعزز وتقوي مشاعر الحب

GMT 15:14 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

أحمد رزق ضيف شرف مسلسل «القاهرة كابول»

GMT 13:17 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

مامي كوسا تحظي بنصيبها من الشهرة في العام الجديدا

GMT 18:32 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

الفنانة عائشة بن أحمد تتعرض لوعكة صحية

GMT 15:07 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

جورج وسوف يعتلي المسرح بعد شائعة وفاته ويفرح جمهوره

GMT 15:56 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تهددني بفضح علاقتي الحميمة مع زوجها

GMT 23:55 2019 الجمعة ,08 آذار/ مارس

حياتي مدمرة ولا أعلم ما السبب
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle