arablifestyle
آخر تحديث GMT 07:07:28
لايف ستايل

الرئيسية

من خلال التجارب والإدراك البصري وعلم الأعصاب

دراسة تكشف أن المشاعر العامل المؤثر الأكبر على كيفية رؤيتك لـ"الموناليزا"

لايف ستايل

لايف ستايلدراسة تكشف أن المشاعر العامل المؤثر الأكبر على كيفية رؤيتك لـ"الموناليزا"

الموناليزا
نيويورك ـ سناء المرّ

اكتشف العلماء السبب في أن تعبير الموناليزا يبدو مختلفًا تمامًا عند الأشخاص المختلفين وفي أوقات مختلفة, فعلى مر القرون، احتار محبي الفن والنقاد وتجادلوا في لوحات ليوناردو دافنشي هل هي نظرة وابتسامة خفيفة - أم أنها تكشيرة؟, لكن بحثًا جديدًا من جامعة كاليفورنيا في سان دييجو قد ألقى ضوءًا جديدًا على هذا الوجه المألوف والمتغير لموناليزا, فمن خلال التجارب على الإدراك البصري وعلم الأعصاب، اكتشفوا أن عواطفنا تغير حقًا الكيفية التي  نرى بها وجهًا محايدًا.

وضع وجه الموناليزا على برامج التعرف على المشاعر

يأتي الناس من جميع أنحاء العالم لزيارة متحف اللوفر، وعلى وجه الخصوص، للتحديق في اللوحة الأكثر شهرة للفنان دافنشي, وقال السير نويل كوارد، الكاتب المسرحي الراحل، إن العديد يعلقون على جمال الصورة، ويبدو أنها تبدو وكأنها مريضة، أو أنها على وشك أن تكون كذلك، ولكن بالنسبة لمعظمهم، فإن الغموض يكمن في عدم اليقين, وبالعودة إلى عام 2005، قام علماء في أمستردام في هولندا بوضع وجه الموناليزا من خلال برامج التعرف على المشاعر, ووفقًا للخوارزميات، فإن تعبيرها هو 83 في المئة سعيد، وتسعة في المئة مستاءة، و 6 في المئة خوف و 2 في المئة كل منها غاضبة وسعيدة.

 عواطفنا تغير تصوراتنا للعالم من حولنا

الآن، أكد العلم ما قاله الصحافي وكاتب السيرة والتر أنداسون عن اللوحة "الموناليزا، بالنسبة لي، هي أعظم لوحة عاطفية على الإطلاق, والطريقة التي تبتسم بها هي عمل من الفن والعلم على حد سواء", هذه الابتسامة تضفي على وجه الموناليزا حيادية معينة، وأجرى الباحثون في جامعة كاليفورنيا، سان دييغو، دراسة حول كيفية إدراك الناس للوجوه الحيادية, وتدرس الدكتورة أريك سيجال وزملاؤها، الكيفية التي تغير بها عواطفنا تصوراتنا للعالم من حولنا - حتى عندما لا ندرك أن شيئًا ما قد غيّر مشاعرنا, ويعتمد هذا على النظرية الحديثة للدماغ كأداة تنبؤية، بدلًا من التفاعلية، كما تقول الدكتورة سيجل, وبعبارة أخرى، "لدينا خبرة عمرية ونستخدم هذه التجارب للتنبؤ بما سنختبره بعد ذلك."

لدى الإنسان عين مهيمنة وأخرى غير مهيمنة

وتشرح الدكتورة سيغل "يتم في الواقع استخدام المعلومات الواردة لتصحيح ما إذا كانت التنبؤات خاطئة", لذا، توقعت هي وفريقها أن ننظر إلى وجه جديد - على أنه سعيد، حزين، ودود، محايد - في الواقع له علاقة أكثر بكثير بالمشاعر التي نحملها عندما نحييها أكثر من التعبير الظاهر على ذلك الوجه, ويمكن لفريق الدكتورة سيغل محاكاة هذه التجربة اللاشعورية لمشاعرنا بفضل خدعة تلعبها رؤيتنا, فلدينا جميعًا عين واحدة مهيمنة وواحدة غير مسيطرة, إذا كانت كل عين تتلقى معلومات مختلفة، فإننا ندرك فقط ما تراه العين المهيمنة, ولكن تتسرب مشاهد العين غير المهيمنة في منطقتنا اللاواعية.

عندما تكون في حالة مزاجية جيدة ترى ابتسامة الموناليزا

تستخدم الدكتورة سييغل وفريقها هذا لتوجيه المشاركين في الدراسة برفق وتشجيعهم على الشعور بطريقة أو بأخرى, فأظهر 43 شخصًا مجموعتين من الصور الوامضة في وقت واحد، بحيث ترى العين المهيمنة وتسجل تعبيرات محايدة، في حين أن العين غير المهيمنة ترى وميضًا من الوجوه المحايدة أو المبتسمة، التي لا تدركها إلا دون وعي, وبعد عرض الوجوه الوامضة، أظهر الباحثون للمشاركين خيارات الوجوه وسألوا عن اختيار تلك التي رأوها, عندما رأت أعينهم غير المهيمنة وجهًا سعيدًا، كانوا على الأرجح يعتقدون أن الوجه المحايد يبتسم بالفعل، وينطبق الأمر نفسه على التجهم والأوجه المحايدة, هذا يعني أنه "إذا رأيت الموناليزا بعد أن صرخت بزوجك، فسوف تشاهد اللوحة بشكل مختلف"، مضيفة قائلة "لكن إذا كنت تقضي وقتًا سعيدًا في متحف اللوفر، فستشاهد الابتسامة الغامضة".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تكشف أن المشاعر العامل المؤثر الأكبر على كيفية رؤيتك لـالموناليزا دراسة تكشف أن المشاعر العامل المؤثر الأكبر على كيفية رؤيتك لـالموناليزا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تكشف أن المشاعر العامل المؤثر الأكبر على كيفية رؤيتك لـالموناليزا دراسة تكشف أن المشاعر العامل المؤثر الأكبر على كيفية رؤيتك لـالموناليزا



GMT 17:51 2018 الثلاثاء ,10 تموز / يوليو

المشروبات الغازية تخفض معدلات الخصوبة
لايف ستايلالمشروبات الغازية تخفض معدلات الخصوبة

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 07:03 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

بيثان ماكرنان تشعر بمسؤوليتها عن مقتل صديقتها الديبلوماسية

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 10:23 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 17:57 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 11:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 11:29 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

ناطحات أسعار؟

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 18:25 2017 الخميس ,13 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 10:36 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية