arablifestyle
آخر تحديث GMT 15:48:15
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 15:48:15
لايف ستايل

الرئيسية

بسبب انتشار الفقر والمعلومات الخاطئة التي تحيط بالحيض

الفتيات الكينية أجبرن على ممارسة الجنس في مقابل المنتجات الصحية

لايف ستايل

لايف ستايلالفتيات الكينية أجبرن على ممارسة الجنس في مقابل المنتجات الصحية

الفتيات في كينيا تُجبر على ممارسة الجنس
نيروبي - لايف ستايل

تُجبر الفتيات في كينيا على ممارسة الجنس، مقابل المنتجات الصحية، بسبب انتشار الفقر والخزي والعار والوصم والمعلومات الصحية العامة الخاطئة التي تحيط بالحيض.

وجد البحث الحصري الجديد الذي أجرته منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف"، أن 65 % من الإناث في حي كيبيرا الفقير، وهي منطقة في عاصمة نيروبي التي تعتبر أكبر حي فقير حضري في أفريقيا، تم فيها الاتجار بالجنس مقابل الفوط الصحية، ووجدت الجمعية الخيرية الإنسانية، أن 10 % من الفتيات المراهقات الشابات يُعترفن بقيامهن بممارسة الجنس من أجل الفوط في غرب كينيا، ووجدت الدراسة أن 54 % من الفتيات الكينية، أبلغن عن وجود تحديات فيما يتعلق بالوصول إلى منتجات الحيض، وأشارت 22 % من الفتيات في سن الدراسة إلى أنهن اشتروا منتجات صحية خاصة بهم.

وقال أندرو تريفت، رئيس وحدة المياه والصرف الصحي والنظافة في يونيسيف في كينيا، إن المؤسسة الخيرية وجدت أنه "من المألوف هنا" أن تتعرض الفتيات للإيذاء الجنسي في مقابل الحصول على مواد صحية، مضيفًا، "لدينا سيارات أجرة للدراجات النارية تدعى بودا بوداس، تقوم الفتيات في ممارسة الجنس مع سائقيها الذين يقومون في المقابل بجلب الفوط الصحية لهن"، "هذا يحدث لسببين، أحد الأسباب الواضحة هو الفقر، فالفتيات والنساء لا يمتلكن الموارد المالية لشراء المنتجات الصحية، لكن هناك أيضًا مسألة العرض، حيث يحدث معاملات بالجنس لأغراض المنتجات الصحية لأن المواد غير متوفرة في قرى الفتاة، وفي الريف تواجه الفتيات قلة نقل ولا يستطعن تحمل أجرة الحافلة، وفي بعض القرى النائية، لا توجد طرق ولا توجد خدمة حافلات".

وأشار إلى أن المحرمات المتجذرة بشدة التي تحيط بالفترات في كينيا، تؤدي إلى ندرة المعلومات المتاحة للفتيات والنساء، وإن الحساسية حول الحيض تعني أن الفتيات والفتيان لا يتلقون أي معلومات، وكنت أتوقع أن تكون هناك محدثات من الأم إلى الابنة ولكن يبدو أن ذلك لم يتم مع الكثيرات، كما أنه لا توجد معلومات من المدرسة .

شهدت وجودي، طالبة ثانوية في مقاطعة كوريا الغربية الفرعية في كينيا، صدمة تبادل الجنس لمواد صحية مباشرة، وتقول لصحيفة "الإندبندنت"، "بدأت فترتي في عام 2014 عندما كنت في الصف السابع، أتذكر ذلك جيدًا، كان يومًا رياضيًا في مدرستنا المجاورة، وكنت لاعبة كرة يد جيدة جدًا وأثناء الاستعداد للعب، أخبرتني صديقتي أن هناك بعض الدماء على فخذي، بينما كنت في غرفة تغيير الملابس، عندما راجعت بنفسي، كانت سروالي مليئة بالدم، كنت أخشى أن أخبر مدرس الألعاب لأنه كان مدرسًا ذُكريًا وكنت أشعر بالخجل"، وأخبرتني صديقتي أن أربط السترة حول خصري وأخبر المعلم أنني مريضة ولا أستطيع اللعب، لقد فعلت كما أخبرتني ولكنني كنت قلقة للغاية".

قصة وجودي

وجودي، والدها مزارع وأم هي ربة منزل، لم تكن تعرف في البداية ما الذي تحتوي عليه الحقيبة، وبدلًا من ذلك، استمعت ببساطة إلى تعليمات صديقتها ماري واتبعتها إلى مكان سري، وبمجرد الوصول إلى هناك، أزالت ماري فوط صحية وشورت، والتي طلبت من سائق "البودا بودا" شراءها وإحضارها، وتضيف وجودي، "أخبرتني ماري ألا أخبر أحدًا بما في ذلك والداي، غادرنا المكان مع بعض الفوط الصحية لاستخدامها في المنزل، وقالت لي ماري أن أشكر "بودا بودا" لشراء الفوط، قلت له "شكرًا لك على أخذ العار (الحيض) مني"، وكان سائق "بودا بودا" الطويل القامة الذي كان ودودًا للغاية بالنسبة لنا، وغادرنا وذهبت إلى البيت.

عندما التقينا في الأسبوع التالي في المدرسة، كنت سعيدة للغاية وشكرت ماري على مساعدتي، خلال فترة الراحة، أخبرتني ماري كيف زوّدها سائق "بودا بودا" بالفوط الصحية عندما كانت في فتراتها، أخبرتني أنها جلبت لي سائق "بودا بودا"، أخر الذي سيقدم لي فوط صحية، وحاولت أن أقاوم، لكنها قالت لي،" استرخ  ودعيه يعطيك الوسادات، والفوط الصحية ولن تكون هناك مشكلة أبدًا "، ماري أقنعتني وقبلت صالح من "بودا بودا"، اشترى لي بودا البني الطويل، أخبرتني أن أتصل به إذا نشأت مشكلة، ووعد بتوفير الفوط الصحية كل شهر.

وذهب الحياة كالمعتاد"، "لكن ماري قادني في فخ أنا الآن نادمة عليه، أقنعني بودا بممارسة الجنس معه، تأكدت ماري أنني نمت مع هذا الرجل، لقد حملت في عام 2016 وأوصلت طفلًا صغيرًا في يوليو/تموز 2017، وجدت نفسي في فخ لأنني كنت أفتقر إلى الفوط الصحية".

ولدت وجودي في أسرة مكونة من ثمانية أطفال، عادت الآن إلى المدرسة لمواصلة التعليم بفضل التوجيه والإرشاد للمدرس، والفقر هو مشكلة واسعة الانتشار في كينيا، حيث وجدت اليونيسف أن 7 % من النساء والفتيات اللواتي شملهن المسح يعتمدن على الأقمشة القديمة والقطع من البطانيات وريش الدجاج والطين والصحف، استخدم 46 % منها أغراض قابلة للتخلص منها و 6 % منها أغراض قابلة لإعادة الاستخدام، وعلاوة على ذلك واجهت 76 % من النساء والفتيات تحديات في الحصول على ما يكفي من المياه ومرافق الصرف الصحي أثناء فترة الحيض، ولم يكن لدى سوى 17.5 % من مؤسسات التعليم مياه جارية بالقرب من المراحيض، فضلًا عن مرافق غسل اليدين وصابون.

قدمت حوالي 30 % من مدارس العينة في كينيا الفوط الصحية لطلابها، ولكن في معظم الحالات، كانت الفوط الصحية تقدم فقط في حالات الطوارئ.

إن العوز الذي يحيط بالحيض، يمتد عبر أفريقيا ككل، حيث تغيب واحدة من كل عشر فتيات في أفريقيا عن المدرسة خلال تلك الفترة، بسبب عدم وصولهن إلى المنتجات الصحية أو عدم وجود مراحيض آمنة أو خاصة في المدرسة، وغني عن القول أنه إذا لم تكن الفتيات في المدرسة، فمن الأرجح أن يضطررن إلى الزواج أو الحمل.

ومع ذلك ، فإن كينيا قد أحرز تقدما بشأن هذه القضية، من خلال الحكومة ومبادرات اليونيسف وكثير من الشركاء، وتحصل الآن حوالي 90.000  فتاة في 335 مدرسة على مراحيض آمنة وصحية مع فوط صحة الطمث "MHM".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفتيات الكينية أجبرن على ممارسة الجنس في مقابل المنتجات الصحية الفتيات الكينية أجبرن على ممارسة الجنس في مقابل المنتجات الصحية



GMT 19:03 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

هجود شديد على فريال مخدوم بسبب صورها عبر "إنستغرام"

GMT 17:18 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل بريطاني يتعرض للاعتداء الجسدي من قبل زوجته

GMT 13:44 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أسباب أهميّة إضافة السترات إلى ملابس العمل

GMT 22:58 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

حنان العتر تُعزي الصحافي جمال خاشقجي علنًا على موقع "فيسبوك"

GMT 03:01 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

سمية الخشاب تشعل "انستجرام" بفستان أسود من باريس
لايف ستايلسمية الخشاب تشعل "انستجرام" بفستان أسود من باريس

GMT 07:17 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

رامي عياش يؤكّد أن والدته مغرمة بمصر
لايف ستايلرامي عياش يؤكّد أن والدته مغرمة بمصر

GMT 18:41 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

لبنانية تسمم زوجها السوري وتصور لحظات احتضاره
لايف ستايللبنانية تسمم زوجها السوري وتصور لحظات احتضاره

GMT 01:53 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

بسمة بوسيل تخطف الأنظار في لندن بملابس غريبة
لايف ستايلبسمة بوسيل تخطف الأنظار في لندن بملابس غريبة

GMT 06:59 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

نادين نجيم تهدد باللجوء إلى القضاء
لايف ستايلنادين نجيم تهدد باللجوء إلى القضاء

GMT 21:03 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أحدث صيحات ديكور 2019 كخلفيات مؤثرة ومتفاعلة

GMT 11:54 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

اغتصب زوجتى وانا نائم

GMT 20:00 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 00:46 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

15 معلومة تجعل الجنس الفموي ممتعاً لكِ ولزوجك

GMT 15:21 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

جاكيتات "جلد النمر" الحديثة موضة العام المقبل لأناقة متميزة

GMT 13:18 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

٥ أوضاع جنسية عليك تجربتها مع زوجك

GMT 06:43 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

ميرنا وليد تظهر بشكل مُختلف في "قيد عائلي"

GMT 19:03 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

10 نصائح لتصميم مطابخ "مودرن" جذَّابة ومُميزة

GMT 23:52 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أهم قواعد اتيكيت الجلوس للرجل لتجنب توصيل إشارات سلبية

GMT 08:57 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز أحداث حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي في نسخته الـ39

GMT 07:37 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

صورة نادرة تجمع الفنان الراحل فريد الأطرش بأفراد أسرته

GMT 03:28 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

نيمار يحتفل باحتفالات رأس النسة مع صديقته ماركيزين

GMT 12:52 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

اللبنانية ميريام كلينك تفاجئ جمهورها بإطلالة جريئة

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,16 آب / أغسطس

مي سليم تقدم مشاعرها المختلفة في "ولا كلمة"

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تكشف عن شخصيتها في "رغدة متوحشة"

GMT 14:10 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

الفنان أحمد عز يفتح صندوق أسراره وجديد أعماله
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle