arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:15:22
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:15:22
لايف ستايل

الرئيسية

الدراسة الجامعية تعد فرصة الزواج الأولى لدى الشباب والفتيات في بداية حياتهم

طلاب يفضلون الارتباط بعد التخرج وآخرون أثناء فترة التعليم ويُعلنون أنَّها علاقات ناجحة

لايف ستايل

لايف ستايلطلاب يفضلون الارتباط بعد التخرج وآخرون أثناء فترة التعليم ويُعلنون أنَّها علاقات ناجحة

طلاب يفضلون الارتباط بعد التخرج
بغداد – نجلاء الطائي

تبرز في الجامعات العراقية كما في المجتمع عامة ظاهرة إقبال الشباب على الزواج، ما يشير إلى رغبة جماعية على الاقتران. ويعزي رحيم الأسدي، طالب جامعي، ظاهرة الزواج بين طلاب الجامعات إلى ازدياد التعليم الجامعي المختلط، حيث تنشأ علاقات حب وإعجاب بين الطالب وزميلته.

وعلى رغم أن الكثير من الطلاب يفضلون الزواج بعد التخرج إلا أن البعض منهم يتزوج أثناء فترة الدراسة. ويقول الطالب في جامعة بغداد محمد حسن، إنه تعرف إلى زميلته لمياء جاسم بعد إعجاب متبادل، أفضى إلى علاقة عاطفية تكللت بالزواج. ويتابع حسن "أنا في المرحلة الرابعة وزوجتي في المرحلة الثالثة وآمل في الحصول على وظيفة بعد التخرج، لكي أساهم في تحسين وضعي الاقتصادي".

ويؤكد الطالب أحمد الصالحي أن اغلب الزيجات الجامعية ناجحة لأنها تقوم على الحب والإعجاب المتبادل، يضاف إلى ذلك التقارب الثقافي والعلمي بين الاثنين مما يساهم بشكل كبير في إرساء التفاهم. ويضيف "ساهمت هذه الزيجات في تشكيل أسر سعيدة ومنتجة، تلعب دورًا طليعيًا في المجتمع. وإضافة إلى الزواج بين الطلاب، فإن هناك اساتذة تزوجوا من طالبات.

ويقول نادر الجبوري، مدرس جامعي، أن الإعجاب المتبادل مع طالبة قاده إلى الاقتران بها، مؤكدًا أنهما لم يمرا بمرحلة العلاقة العاطفية في الجامعة. وأضاف "قررنا الزواج مباشرة، وهو زواج ناجح مضى عليه خمس سنوات". وحول فارق السن يوضح الجبوري، قائلًا "فارق السن يقل تأثيره كثيرًا بين زيجات النخب الأكاديمية أو الجامعية، وكلما ازداد المستوى العلمي أو الثقافي قل تأثير الفارق في السن".

ويسير خط الزواج بين زملاء الدراسة، جنبًا إلى جنب مع ظاهرة الزواج المبكر والزواج من فتيات صغيرات السن. ويشهد الوسط الجامعي العراقي ازديادًا ملحوظًا في أعداد الطالبات الجامعيات، حيث يشكلن حضورًا لافتًا في مختلف الاختصاصات. والشاب علي محسن، 22 عامًا، من النجف (160 كم جنوبي بغداد)، تزوج من زميلته حيث يدرسان سوية ويتعاونان في الجامعة والبيت، وهو مثال لزواج مبكر ناجح، لكنه مازال نادرًا في المجتمعات التقليدية مثل المجتمع العراقي.

ويبيّن الاستاذ الجامعي كريم الفتلاوي أن الزواج بين طلاب الجامعات ليس جديًا في العراق، فقد عرفته جامعة بغداد منذ تأسيسها. ويتذكر الفتلاوي الذي تخرج من الجامعة في بداية السبعينيات أن حفلات أعراس جامعية كانت تنظم داخل أروقة الجامعة. ويتابع "الكثير من طلاب العراق عاشوا علاقات عاطفية مع الطالبات، لكنها في اغلبها لم تنته إلى زواج، وكانت تنتهي بمجرد تخرج الطالب أو الطالبة". ويرى الفتلاوي الذي عمل في الحقل الجامعي لمدة ثلاث عقود أن الوسط الجامعي العراقي تندر فيه حالات الفساد الأخلاقي لكنه لا يخلو منها.

وبحسب الفتلاوي فإن القيم الدينية والأخلاقية والأعراف الاجتماعية تحد من محاولات الانفتاح المنفلت، مؤكدًا أن هناك الكثير من العلاقات العاطفية بين الطلبة، وهي محاولات على طريق التفاهم لأجل الزواج، لكن القليل منها ينجح في الوصول إلى الانتهاء بالزواج وتكوين اسرة.

ويواصل الدكتور عادل الكنعان اختصاص علاقات عامة، أن "الزواج في الجامعات سابقًا كان ظاهرة اجتماعية ضعيفة القبول، ولكن نتيجة التطور الاجتماعي والإطلاع على مجتمعات أخرى والتأثر بها جعل هذه الظاهرة أكثر قبولًا اجتماعيًا، وأصبح واقعة اجتماعية بعد أن أصبح رائجًا في الحاضر".

وتروي إيمان أحمد خريجة كلية الآداب جامعة بغداد حكايتها بالقول "عند دخولي الجامعة اذكر اللحظة التي تسلمت فيها انسيابية القبول، فقد همست باذني آنذاك معاونة المدرسة، لا تخرجي من الجامعة فارغة اليدين، لم أكن افهم معنى كلامها فوالدتي امرأة مسنة ومقعدة وتعاني من الهذيان، وإخوتي كانوا شبابًا وكلهم اكبر مني سنًا فكانت ملاحقتهم لي ومتابعتهم لي حتى في داخل الكلية متواصلة، كان جميع زملائي يخشون محادثتي ويتجنبوني لان إخوتي كانوا دائما قريبين مني وخاصة أن أخي الاكبر مني يدرس في المرحلة التي تسبقني، كنت اشاهد زميلاتي في الدراسة يضحكن ويسايرن بقية الزملاء وغالبية صديقاتي تزوجن إما من الوسط الجامعي أو خارجه حتى تخرجت ولم افهم معنى وصية معاونة المدرسة إلا بعد أن تجاوزت عمر الثلاثين وأنا لم أجد تعيينًا ولم أتزوج".

وكانت نور محمد، الأوفر حظًا على ما روايتها، تقول "تعرفت على شاب احبني كثيرًا واتفقنا على الخطوبة في المرحلة الثالثة وتقدم لي فعلًا في العطلة وبعد إكمال المرحلة الرابعة كانت فرحة التخرج وفرحة الزواج لا توصف حيث أقمنا حفل الزفاف في قاعة حضرها جميع زملائنا في الدراسة وكان فاتحة خير على كل زميلاتي فقد تشجع الكثير من الحاضرين لطلب أيدي بنات مرحلتي الدراسية بعد أن شاهدوهن بأجمل حلة في حفل الزفاف".

وأضافت "أؤكد لكم لا يوجد اجمل من الارتباط بإنسان تحبه وتكمل فرحة الحب بالزواج، انا سعيدة معه وأتذكر ايام الدراسة كانت مليئة بالحب، ومرحلة الخطوبة كانت أسعد مراحل حياتي".

ورفضت "ب-ج"، طالبة جامعية، ذكر اسمها أو مكان دراستها الجامعية، قائلة "تعرفت على شاب من مرحلتي الدراسية واتفقا على الزواج حتى اوهمها بحبه تدريجيًا وأوقعها في علاقات مشبوهة وفي كل مرة يعدها بانه سيتقدم لها وستكون اولا وآخراً زوجته لكن ما حصل انها تخرجت ولم تر وجهه بعد هذا وحاولت الاتصال به لكنه أغلق كل أرقام هاتفه التي تعرفها وغير حتى بريده الإلكتروني وصفحته على شبكة التواصل الاجتماعي".

وتضيف "في الجامعة لا يوجد زواج عن حب وإنما استغلال للبنات واللعب بعواطفهن وإيقاعهن بالمحظور وبعدها تتهم البنت بأنها غير شريفة بعد أن يكون هو الشيطان الذي أغواها وحطم حياتها فلا يوجد شاب في الجامعة يتزوج من يحب فهذا وهم لأن الرجل الشرقي يحب في الجامعة ويتزوج البنت التي تختارها له امه فهذا هو الواقع أو أغلبه". وروان الملا خريج جامعي يقول "إذا كان الشاب ناضجًا واختياراته في محلها وقراراته صائبة ولديه القدرة المادية والعقلية لإدارة العائلة فمن الخطأ أن يمنع من قبل الأهل عن اتخاذ قراره لا سيما إذا كان في مراحله الدراسية النهائية فبالتالي هو المسؤول عن نتائج قراراته كما أن المجتمعات التي تكون فيها الأعراف ذات جذور مستمرة إلى جيل الوالدين يرى الشاب فيها صعوبات في اختيار ما يلائم طبيعة المجتمع وأعرافه وتقاليده اذا كان ينوي اختيار شريكة من مجتمع لا يطابق مجتمعه وسيلاقي حصارًا وصعوبة في نجاح عائلته وعلاقاته".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلاب يفضلون الارتباط بعد التخرج وآخرون أثناء فترة التعليم ويُعلنون أنَّها علاقات ناجحة طلاب يفضلون الارتباط بعد التخرج وآخرون أثناء فترة التعليم ويُعلنون أنَّها علاقات ناجحة



GMT 00:52 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

إطلالات باللون الأبيض على طريقة درة زروق
لايف ستايلإطلالات باللون الأبيض على طريقة درة زروق

GMT 07:43 2020 الأحد ,05 إبريل / نيسان

يوسف يُؤكِّد على عقده اجتماعًا "أونلاين"
لايف ستايليوسف يُؤكِّد على عقده اجتماعًا "أونلاين"

GMT 15:43 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

تعرف على فوائد الزنجبيل للصحة الجنسية للرجل
لايف ستايلتعرف على فوائد الزنجبيل للصحة الجنسية للرجل

GMT 14:33 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

4 وصفات بالسمسم الأسود للبشرة لترطيب وتنظيف الوجه
لايف ستايل4 وصفات بالسمسم الأسود للبشرة لترطيب وتنظيف الوجه

GMT 07:57 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

سهر الصايغ تكشف أن "كفر دلهاب" محطة فنية مهمة لها

GMT 09:41 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

أفكار مُميّزة لديكورات غرف نوم صغيرة لمنع الشعور بالضيق

GMT 12:40 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

إسراء عبدالفتاح تنشر صورة لها برفقة زوجها حمدي الميرغني

GMT 12:21 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة هيفاء وهبي ترد على شائعات تقدمها في السن

GMT 06:23 2019 الإثنين ,04 شباط / فبراير

إطلالات العمل مستوحاة من المذيعة مريم سعيد

GMT 10:02 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

زيزي مصطفى تكشف عن تفاصيل انتحار سعاد حسني

GMT 08:02 2019 الخميس ,21 آذار/ مارس

هدى المفتي سعيدة بالتعاون مع عادل إمام

GMT 21:36 2018 الجمعة ,07 أيلول / سبتمبر

أفكار مميزة ومختلفة لتصميم شرفة منزل جذابة

GMT 11:22 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة ميرنا وليد ترتدي فستان الزفاف للمرة الثانية

GMT 13:03 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الأماكن السياحية في الغردقة لعام 2017

GMT 13:16 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

عطر الياسمين والصندل بمكونات طبيعية من صنع يديك

GMT 13:41 2018 الأحد ,01 إبريل / نيسان

فيتنام هي المكان المثالي لقضاء شهر العسل 
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle