arablifestyle
آخر تحديث GMT 08:58:33
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 08:58:33
لايف ستايل

الرئيسية

تنفيذًا لسنة سيدنا إبراهيم عليه السلام

خروف الأضحية يدخل البهجة والسرور على التونسيين

لايف ستايل

لايف ستايلخروف الأضحية يدخل البهجة والسرور على التونسيين

خروف الأضحية
تونس ـ كمال السليمي

تفوح رائحة عيد الأضحى من معظم البيوت التونسية وقد ضغط الكثير منها على مداخيله لضمان فرحة العائلة بهذه المناسبة السعيدة، وذلك نتيجة ارتفاع الأسعار وتراجع المقدرة الشرائية، ولا تختلف الأسر الميسورة عن نظيرتها الفقيرة إذ إنّها تعمل على ضمان الأضحية تنفيذًا لسنة سيدنا إبراهيم عليه السلام. وبات الاعتماد على الجزار في ذبح الأضحية وقطع اللحم وتوزيعه حسب الأصناف من العادات الجديدة لدى عدد هام من العائلات التونسية، وكانت عملية الذّبح ركنا أساسيًا من العيد يؤدّيه ربّ العائلة باعتزاز كبير تلبية للسنة المؤكَّدة، غير أنَّ عائلات كثيرة أصبحت تلجأ إلى الجزارين سواء من المحترفين منهم أو الهواة الذين يمارسون هذه المهنة بصفة عرضية خلال أيام العيد وقد ينتظرون الجزار أو "الذباح"، كما يسمّونه في تونس، لساعات كثيرة بعد دخول موعد ذبح كبش العيد وفقًا لما ورد بتقرير نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية. الظّروف الاقتصادية الصّعبة وفي ظلّ هذه الظّروف الاقتصادية الصّعبة، سعت عائلات تونسية إلى شراء لحوم جاهزة من محلات الجزارة حتى توفّر القليل من المصاريف قبل فترة محدودة من عودة الأبناء إلى مقاعد الدراسة. وتوقع سليم سعد الله رئيس المنظمة التونسية للدفاع عن المستهلك أنّ نسبة إقبال التونسيين على الأضحية قد تكون في حدود 60 في المائة وأنّ النّسبة المتبقية قد اكتفت بشراء القليل من اللحوم أو تنتظر هدايا العائلات التي تمكّنت من اقتناء أضحية العيد. وباتت العائلات تتأفّف من غسيل الدوارة "أمعاء الذبيحة"، وقد تتخلّص منها مع جلد الأضحية من دون أن تسعى إلى تثمينها كما كانت تفعل جدّاتنا وأمهاتنا في الماضي القريب، حين كان جلد الأضحية يزيّن جدران المنازل ويتّخذه أفراد العائلة فراشًا خلال أيام الحرّ والقرّ. تنظيف رؤوس الأضاحي  وتزدهر عدة مهن خلال اليومين الأولين لعيد الأضحى ومن أهمها إقبال الشّبان على تنظيف رؤوس الأضاحي من الصّوف باستعمال الحطب، وإعداده للطّبخ خاصة في الأحياء السّنية التي لا يمكن لقاطنيها الاعتماد على أنفسهم في هذا المجال. وتضاعف سعر هذه العملية خلال السّنوات الماضية من ثلاثة دنانير تونسية (1.1دولار)، إلى خمسة دنانير، ويفسّر هؤلاء هذا الارتفاع بارتفاع معظم الأسعار الاستهلاكية في تونس، ويرون أنّ توجّه موعد عيد الأضحى نحو الأشهر الصيفية الحارة يجعل عملية استعمال النّيران لتنظيف تلك الرؤوس، مسألة صعبة ومضنية. وبقي أن نشير إلى أنَّ الحركية التي عرفتها الأسواق التونسية من بيع وشراء لمستلزمات العيد من فحم وشحذ للسّكاكين وأوانٍ فخارية احتفالا بهذه المناسبة، تواصلت خلال أيام العيد من خلال تنقلات متنوعة إلى العائلات في مسقط الرأس وزيارات عائلية لا تهدأ البعض منها إحياء لصلة الرّحم والبعض الآخر لتقديم الهدايا وإرضاء عروس المستقبل.  

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خروف الأضحية يدخل البهجة والسرور على التونسيين خروف الأضحية يدخل البهجة والسرور على التونسيين



GMT 19:03 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

هجود شديد على فريال مخدوم بسبب صورها عبر "إنستغرام"

GMT 17:18 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل بريطاني يتعرض للاعتداء الجسدي من قبل زوجته

GMT 13:44 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أسباب أهميّة إضافة السترات إلى ملابس العمل

GMT 22:58 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

حنان العتر تُعزي الصحافي جمال خاشقجي علنًا على موقع "فيسبوك"

GMT 03:01 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

سمية الخشاب تشعل أنستجرام بفستان اسود من باريس
لايف ستايلسمية الخشاب تشعل أنستجرام بفستان اسود من باريس

GMT 07:17 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

رامي عياش يؤكّد أن والدته مغرمة بمصر
لايف ستايلرامي عياش يؤكّد أن والدته مغرمة بمصر

GMT 18:41 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

لبنانية تسمم زوجها السوري وتصور لحظات احتضاره
لايف ستايللبنانية تسمم زوجها السوري وتصور لحظات احتضاره

GMT 01:53 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

بسمة بوسيل تخطف الأنظار فى لندن بملابس غريبة
لايف ستايلبسمة بوسيل تخطف الأنظار فى لندن بملابس غريبة

GMT 06:59 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

نادين نجيم تهدد باللجوء إلى القضاء
لايف ستايلنادين نجيم تهدد باللجوء إلى القضاء

GMT 21:03 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أحدث صيحات ديكور 2019 كخلفيات مؤثرة ومتفاعلة

GMT 11:54 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

اغتصب زوجتى وانا نائم

GMT 20:00 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 00:46 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

15 معلومة تجعل الجنس الفموي ممتعاً لكِ ولزوجك

GMT 15:21 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

جاكيتات "جلد النمر" الحديثة موضة العام المقبل لأناقة متميزة

GMT 13:18 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

٥ أوضاع جنسية عليك تجربتها مع زوجك

GMT 06:43 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

ميرنا وليد تظهر بشكل مُختلف في "قيد عائلي"

GMT 19:03 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

10 نصائح لتصميم مطابخ "مودرن" جذَّابة ومُميزة

GMT 23:52 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أهم قواعد اتيكيت الجلوس للرجل لتجنب توصيل إشارات سلبية

GMT 08:57 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز أحداث حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي في نسخته الـ39

GMT 07:37 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

صورة نادرة تجمع الفنان الراحل فريد الأطرش بأفراد أسرته

GMT 03:28 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

نيمار يحتفل باحتفالات رأس النسة مع صديقته ماركيزين

GMT 12:52 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

اللبنانية ميريام كلينك تفاجئ جمهورها بإطلالة جريئة

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,16 آب / أغسطس

مي سليم تقدم مشاعرها المختلفة في "ولا كلمة"

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تكشف عن شخصيتها في "رغدة متوحشة"

GMT 14:10 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

الفنان أحمد عز يفتح صندوق أسراره وجديد أعماله
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle