arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:54:05
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:54:05
لايف ستايل

الرئيسية

برزت الحاجة إلى مراكز تأهليلة قبل بدء الحياة الزوجية

ارتفاع معدلات الطلاق في مصر إلى 170 ألف حالة سنويًا

لايف ستايل

لايف ستايلارتفاع معدلات الطلاق في مصر إلى 170 ألف حالة سنويًا

ارتفاع معدلات الطلاق
القاهرة ـ سعيد فرماوي

ارتفعت معدلات الطلاق في مصر مؤخرًا، إذ بلغت وفقًا لإحصاء للأمم المتحدة 20 حالة في الساعة أي ما يعادل 170 ألف حالة سنويًا ، برزت الحاجة إلى مراكز تأهيلية للشابات والشبان قبل بدء حياة زوجية لتحصينها من انهيارات سريعة، علمًا أن المراكز التي تعد حديثة نسبيًا في المجتمعات العربية وجدت قبل وقت طويل في الغرب.

وتتبع مراكز التأهيل برامج تهدف إلى توعية المقبلين على الزواج حول بالعقبات المتوقعة وسبل التغلب عليها. وتقول أستاذة علم النفس الاجتماعي في جامعة عين شمس ومديرة مركز "حياة" لتأهيل المقبلين على الزواج الدكتورة منال زكريا "تتضمن البرامج ما يعرقل الحياة الزوجية في شكل نصائح نفسية واجتماعية وحميمية ونصائح تربوية تتصل بالأبناء"

وأشارت إلى انتشار حالات فقدان الشعور بالاستقرار والأمان بين الأزواج، قائلة "كل منهم يطلب الاستقرار دون أن يقدم المسؤولية تجاه الآخر أو يبذل جهدًا لتحقيق الاستقرار للطرف الآخر، وهو ما يفسر أزمة الاستمرارية في العلاقات الزوجية، خصوصًا بعد أن يثقَلوا بالمسؤوليات".

ولفتت إلى نصيحة أساسية تتوجه بها إلى تلك الحالات في المشاركة بينهما في كل شيء، سواء في العمل أو الأعمال المنزلية أو تربية الأبناء، فالمشاركة تمنح الطرفين الإحساس المطلوب بمساندة الطرف الآخر، وهو ما يزيد العلاقة تماسكًا.

ويقول رياض نصر الدين "مدرس" أحد المترددين على تلك المراكز "ذهبت إلى مركز تأهيل قبل زواجي بـ 6 أشهر بعدما سمعت عنهم من بعض أصدقائي ، ثراء التجربة التي ساهمت في تكوين حياته الأسرية ، لدي الآن طفلان وحياتي هادئة ، ومن أهم النصائح التي استمدها من التجربة حول ضرورة الحفاظ على احترام متبادل بين الزوجين، إذ إن فقدانه يؤدي إلى تدهور الحياة الزوجية إلى أن تتلاشى وتصبح بلا معنى، ما يزيد معدلات الطلاق أو الانفصال الوجداني بين الزوجين داخل المنزل حتى لو لم يحدث الطلاق فعلياً حفاظاً على الأبناء أو لاعتبارت اجتماعية أخرى".

وأشارت إناس العسال "طبيبة" إلى أنها لجأت إلى مركز متخصص في الإرشاد الأسري قبل زواجها بشهرين، وأقنعت خطيبها بمرافقتها إلى هناك، بعدما لاحظت ارتفاع معدل المشكلات بينهما خلال مراحل التجهيز للزفاف ، وقد استفادا كثيرًا من تلك التجربة.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ارتفاع معدلات الطلاق في مصر إلى 170 ألف حالة سنويًا ارتفاع معدلات الطلاق في مصر إلى 170 ألف حالة سنويًا



GMT 13:36 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

ميرهان حسين تظهر بإطلالة "مثيرة" على إنستغرام
لايف ستايلميرهان حسين تظهر بإطلالة "مثيرة" على إنستغرام

GMT 04:37 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

خلافات بين ندى كامل وأحمد الفيشاوي
لايف ستايلخلافات بين ندى كامل وأحمد الفيشاوي

GMT 13:13 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

5 إضافات بسيطة تجعل فستان زفافك يبدو باهظ الثمن
لايف ستايل5 إضافات بسيطة تجعل فستان زفافك يبدو باهظ الثمن

GMT 12:43 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

لقاء الخميسي "جريئة" في أحدث إطلالة لها
لايف ستايللقاء الخميسي "جريئة" في أحدث إطلالة لها

GMT 04:36 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

أيتن عامر سعيدة بنجاح "طلقة حظ"
لايف ستايلأيتن عامر سعيدة بنجاح "طلقة حظ"

GMT 15:44 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

تعرفوا على المذيعة رضوى الشربيني "عدوة الرجل"

GMT 12:48 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شامبو بزيت الأرغان من ناشي مفيد للشعر الهش الضعيف

GMT 20:47 2019 الأحد ,23 حزيران / يونيو

طُرق تطبيق الديكور البوهيمي في غرف النوم

GMT 17:28 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مصمم الأزياء إيلي صعب يُطلق فساتين زفاف detachable 2019""

GMT 18:25 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

ماغي بوغصن ترد على السخرية من ابنة نانسي عجرم

GMT 23:12 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أهم قواعد الديكور لتخصيص ركن للقهوة في منزلك

GMT 13:49 2016 الأحد ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

جزر هاواي تتمتع بطبيعة خلابة مناسبة لقضاء شهر العسل

GMT 18:34 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

تمتعي بإطلالة مميزة بأحدث صيحات صبغات الشعر الجريئة

GMT 10:11 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

تعرّف على إتيكيت تناول المحّار بطرقه المختلفة