arablifestyle
آخر تحديث GMT 21:34:45
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 21:34:45
لايف ستايل

الرئيسية

أكدت عدم تغير سياسية وأيدلوجية المتطرفين

سعاد ميخنيت تتوجه إلى مناطق "داعش" لمقابلة أبرز قيادت التنظيم

لايف ستايل

لايف ستايلسعاد ميخنيت تتوجه إلى مناطق "داعش" لمقابلة أبرز قيادت التنظيم

سعاد ميخنيت
بغداد ـ نهال قباني

بعد ثلاثة أعوام ، من وقوف الزعيم السري لما كان آنذاك جماعة جهادية غير معروفة نسبيًا على شرفة مسجد النوري الكبير في الموصل ، وأعلن الخلافة الجديدة لدولة العراق والشام "داعش" ، وكان أبو بكر البغدادي، الذي يرتدي العمامة والرداء الأسود، يحث الشباب المسلمين في أنحاء العالم كافة على "الجهاد".

وأعلن أن العالم الإسلامي سيعود تحت قيادته إلى الكرامة والقوة والحقوق والقيادة  ، فيما اقتحمت قوات الحكومة العراقية الخميس ، أنقاض نفس المسجد الذى دمرته قنبلة  بعد حصارها الطويل للمدينة.

وإذا سقطت الموصل قريبًا ، سوف تكون الرقة في المستقبل آخر معقل "داعش" في سورية وهي محاصر حاليًا من قبل قوات التحالف المدعومة من الولايات المتحدة ، وخفضت الأقاليم التي تحتفظ بها الجماعة المتطرفة بنسبة 60 % عن ذروتها.

وعلاوة على ذلك، انخفضت الإيرادات بنسبة 80% ، نظرًا لأنها تحوز قبضتها على المناطق الحيوية لجلب الأموال من النفط والضرائب ، وإن كانت لا تزال تقارب 12 مليون جنيه إسترليني في الشهر ، ويجب أن نجرؤ على الاعتقاد برئيس الوزراء العراقي هذا الاسبوع، عندما أشاد بنهاية دولة "داعش".

وتعد سعاد ميخنيت هي واحدة من حفنة من الصحافيين الغربيين التي نزلت إلى الخلافة المعلنة ، حيث سافرت مراسلة صحيفة واشنطن بوست البالغ من العمر 39 عام ، في مناطق "داعش" لمقابلة بعض من كبار قادته.

وفي عام 2015، استخدمت هذه الاتصالات لكي تكشف للعالم هوية الجاني المعروف فقط آنذاك بالجهادي جون المولود في لندن محمد إموازي، الذي كان بين جزارين "داعش" رمزٍا للهمجية.

وأضافت ميخنيت ، التي تجلس في غرفة في وسط لندن ، في مدينة وبلاد لا يزال يعاني مع آخر موجة من الفظائع الإرهابية، وحذرت من أن الشائعات عن نهاية "داعش" مبالغ فيها إلى حد كبير.

وتابعت ميخنيت "إذا ركز الناس كثيرًا على ما يجري في سورية والعراق، فقد يفوتون أن الخلافة قد انتشرت في العديد من البلدان الآن" ، وتعد  ميخنيت شخصية مدهشة قابلت شخصيات بارزة في طالبان والقاعدة وهي مسلمة ولكنها لا ترتدي الزي الرسمي الذي تفرضه "داعش" على النساء، ولا تخشى أن تجادل ضد أيديولوجياتها الملتوية ، وقد تلقت العديد من التهديدات ، بما في ذلك تحذير من مؤامرة لاختطافها في سورية وإجبارها على الزواج من جهادي أو قطع رأسها ، لكنها تحدت كل ذلك".

عندما نلتقي لمناقشة مذكراتها المنشورة حديثًا،تقول ميخنيت إن نجاحها هو الوصول إلى الرغبة في الاستماع إلى كلا الجانبين من كل قصة و السؤال عن كل شيء.

كما أن اتصالات ميخنيت تجعلها منجمًا لا يقدر بثمن من المعلومات عن دوافع وتكتيكات أولئك الذين يرغبون في نشر الرعب ، وفي غضون ساعات من تفجير سلمان عابدي قنبلة في ساحة مانشستر في مايو/أيار ، مما أسفر عن مقتل 22 شخص وإصابة أكثر من 200 آخرين، كانت في شوارع المدينة للتحقيق في صلاته مع ليبيا. 

في حين تصر على أنه لا يزال من السابق لأوانه أن نقول إلى حد ما مدى شبكتها، فإن أحد الإمكانيات التي اقترحتها مصادر الاستخبارات هو أن صانع قنبلة محترف كان بإمكانه أن يقوم بجولة في أوروبا، وإرشاد المتطرفيين المحتملين حول كيفية تجميع المتفجرات معًا.

وتضيف ميخنيت أن مفهوم خلايا متطرفة محلية مثل تلك التي تستخدمها قاذفات القنابل 7/7 في لندن قد تحولت على رأسها من قبل "داعش" ، حيث تربط المجموعة الآن المتعاطفين في أنحاء أوروبا كافة ، الذين ربما لم يلتقوا أبدًا.

يذكر أن توقيف طارق تشادليوي ، رجل الدين الراديكالي المتشدد، الذي اتهم باستخدام مقاطع فيديو يوتيوب لتجنيد وقيادة خلية "داعش" في إسبانيا، يوضح مدى سهولة تفكير الإيديولوجيات السامة عبر الحدود ، قائلة "تقوم داعش بتغيير المشهد الخاص بكيفية تنظيم جماعة جهادية في الماضي ، هذا هو السبب في أنه أصبح من الصعب جدًا إنهائها".

ولكن الطبيعة الخام المذهلة للحوادث مثل هجوم جسر لندن لا ينبغي أن تخدعنا في الاعتقاد بأن المجموعة قد تخلت الآن عن التآمر على الفظائع على نطاق أوسع بكثير ، متابعة "لقد خططوا للمستقبل ، قد يكون جزءً من حساباتهم لاستخدام الذئاب الوحيدة هنا وهناك ولكن في الوقت نفسه تستعد لشيء أكبر بكثير".

أحد الأسباب الرئيسية التي جعلت الشبكات المتطرفة قادرة على تجنيد الشباب هو فهم الشعور بالاغتراب الذي يدفع المسلمين الشباب الغاضبين إلى الجهاد ، وتشير بأنها جيدة جدًا في اللعب على خوف الناس.

ولدت سعاد ميخنيت، في فرانكفورت لأب مغربي وأم تركية ، وقالت إنها تتحدث وتكتب ببلاغة عن التمييز التي واجهته في ألمانيا ، وهي في السادسة عشرة من عمرها تشير إلى أنها طاردت بسيارة مليئة بالنازيين الجدد وهم يهتفون بها وأخوها البالغ من العمر سبعة أعوام بـ"الخروج من بلادنا".

وأردفت ميخنيت "في بعض الأحيان، إن الضعف والاغتراب اللذين شعرت بهما كانا سيجعلانها مهيأة للتجنيد في داعش ، إنهم جيدون جدًا في اللعب على الخوف من الناس ، وهذا هو السبب في أننا بحاجة إلى أن ننظر أكثر إلى ما يحدث داخل مجتمعاتنا".

وقد عانت من عذاب الضحايا ، في عام 2016 كان إبن عم إبنه البالغ من العمر 14 عامًا ، واحدًا من تسعة أشخاص قتلوا على يد مراهق إيراني ألماني كان قد هاجم مركز تجاري في ميونيخ.
 
واكتشف في وقت لاحق أنه ليس له أي صلة بالتطرف الإسلامي ، بل كان له تاريخ من المشاكل النفسية وكان مهووسًا بعمليات إطلاق نار جماعي ، وقد كشفت عن مقتل جهادي جون الذي قتل في وقت لاحق في غارة بطائرة بدون طيار في أوائل عام 2015 ، بعد أن صدمت "داعش" العالم بموجة من أشرطة الفيديو الوحشية التي قطعت رؤوس الرهائن.

وتحدثت ميخنيت مع عدد من مجندى "داعش" والقاعدة فب المملكة المتحدة ومتعاطفين معهم ، بمن فيهم أحدهم كان فى السابق مرتبطًا بأبو حمزة وهو الواعظ المتشدد السابق في مسجد فينسبرى بارك.

وفي النهاية، أكدت هوية إموازي من خلال مسؤول كبير في "داعش" ، وعندما اتصلت واشنطن بوست بالاجهزة الامنية البريطانية لافتة إلى أنهم يخططون لنشر قصة ميخنيت، طلب منهم تأجيل النشر لمدة 48 ساعة حتى يتمكنوا من تحذير عائلات الرهائن الذين تحتجزهم الجماعة ، واتفقت الصحيفة، ولكن بعد 24 ساعة، اكتشف أن شخصًا ما قد تسربت الاسم إلى هيئة الإذاعة البريطانية.

وأوضحت ميخنيت أنها تلقت المزيد من عروض الزواج من الجهاديين الراغبين في الزواج ، وتشير الى إن معالجة الشعور بالاغتراب الذي يشعر به بعض المسلمين الأوروبيين ، وهي الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها ضرب الأيديولوجيات السامة المنتشرة من قبل "داعش". 

وتحدثت إلى الأئمة في بريطانيا الذين يعترفون بأن الشباب الغاضب يأتون ويتحدثون معهم حول السياسة ويقولون إن لديهم خوف من أن تحولوا إلى متطرفين ، خوفًا من أنها يمكن أن يساء فهمها على أنها تعزيز التطرف.

وأردفت ميخنيت "نحن نترك فجوة مفتوحة والتي يتم شغلها بعد ذلك من قبل مجندين متطرفين، وتصر ميخنيت على أن الاستماع إلى مخاوفهم وتزويدهم بطريق آخر هو السبيل الوحيد للقضاء على هذه العقيدة السامة ، وإلا فإن المتطرفيين سيواصلون الارتفاع ، وهذه الأيديولوجية لن تموت مع أي شخص ، سوف تستمر".
 

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سعاد ميخنيت تتوجه إلى مناطق داعش لمقابلة أبرز قيادت التنظيم سعاد ميخنيت تتوجه إلى مناطق داعش لمقابلة أبرز قيادت التنظيم



لايف ستايلاليونان تفتح أكثر من 500 شاطئ بسبب موجة الحر

GMT 09:57 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

فساتين صيفية معرقة على طريقة فوزازا
لايف ستايلفساتين صيفية معرقة على طريقة فوزازا

GMT 18:00 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

زوجة محمد رمضان ترسل له هدية عيد الحب

GMT 20:21 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

جنات تحتفل مع جمهورها في رأس السنة بفندق بمصر الجديدة

GMT 08:24 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على زيجات الفنانة ميرفت أمين في ذكرى عيد ميلادها

GMT 18:41 2019 الخميس ,19 كانون الأول / ديسمبر

صبغات شعر ستطغى بموضة خريف

GMT 09:01 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طرق سهلة لتزيين المكابس الكهربائية بطريقة مميزة

GMT 19:45 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة مايا دياب تحتفل مع ابنتها بأعياد الميلاد المجيد

GMT 07:24 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

رحلات أفضل منتجعات في لنكاوي للسياحة الفاخرة

GMT 03:17 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

علماء يؤكّدون أن "كرنب" بروكسل يحمي من الإصابة بالسرطان

GMT 18:12 2019 الأحد ,22 كانون الأول / ديسمبر

منة فضالي داخل مركب في أسوان "أنا بكار"

GMT 12:07 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

مسلسل "الاختيار" ضد وصية الشهيد أحمد منسي

GMT 17:29 2019 الثلاثاء ,17 كانون الأول / ديسمبر

تغيير اسم مسلسل يسرا من "بيت العيلة" إلى "دهب مزيف"
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle