arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

مُعلّمة تُؤكّد أنّه طريقة جيّدة لإشراكهم في الشؤون الحالية

مؤسسات تعليمية بريطانية تُوصي بتطوير الثقة في مهارات الأطفال الإبداعية

لايف ستايل

لايف ستايلمؤسسات تعليمية بريطانية تُوصي بتطوير الثقة في مهارات الأطفال الإبداعية

تطوير ثقة الاطفال في مهاراتهم الإبداعية
لندن ـ كاتيا حداد

أطلقت الوزارة الخيرية البريطانية مبادرة "Speak Up" وتهدف إلى إلهام الطلاب بتطوير الثقة في مهاراتهم الإبداعية في الكتابة من خلال العمل مع المؤلفين والشعراء المحليين، وتكتب مجموعة من الأطفال ببريدغ أكاديمي في لندن بسن التاسعة الخطب، وفي وقت لاحق، ستُسلم إلى مجموعة من أعضاء البرلمان والنشطاء في مبنى البرلمان، وﯾﺧطط اﻟطﻼب ﻟﻟﺗﺣدّث ﻋن اﻟﺗﺻﻧﯾف اﻟﻌﻧﺻري، ومواضيع تخص اﻟﮭﯾﺋﺔ اﻟﺻﺣﯾﺔ اﻟوطﻧﯾﺔ، وأسباب الحاجة إلى تغيير اﻟﻧظﺎم اﻟﺗﻌﻟﯾﻣﻲ، وسيصف آخرون أسباب استمتاعهم بكرة القدم أو تعلم الموسيقى.

وتقول جينيفر ليندسي، وهي معلمة لغة إنجليزية، إنها طريقة جيدة لإشراك الأطفال والتفكير في الشؤون الحالية، ولماذا يجب عليهم التحدث، وتعمل المدرسة مع الوزارة لمدة ثلاث سنوات، وكذلك الجمعية الخيرية المحلية "هاكني بايرتس"، التي تدير ورش عمل للأطفال الذين يعانون من صعوبات في مهارات القراءة والكتابة، هذه الشراكات تمنح الأطفال مزيدا من الوقت والمساحة للإبداع والتعبير عن الذات، وهو أمر لا يحصلون عليه في الغالب في الفصل المدرسي.

وتضيف ليندسي أن "الطرق التي نقيم بها الإبداع في اللغة الإنجليزية من خلال الكتابة الإبداعية يمكن أن تكون صعبة مع الوقت المتاح لدينا، فنحن نرجع من حدود الصفوف ومخططات العلامات، التي يمكن أن تكون مقيّدة تماما".

ويتفق مؤلف قصص الأطفال بيرس تورداي، الذي يزور عددا من المدارس الابتدائية للحديث عن القراءة والكتابة، على أن المنهج الدراسي التقييدي له تأثير سلبي على الإبداع في الفصل الدراسي، قائلا "أنا لا أعتقد أن هناك أي انخفاض في الإبداع لدى الأطفال، لكنهم يضغطون أنفسهم تجاه الأهداف الحكومية والالتزام بالمنهج الحكومي"، مضيفا "في عام 2015، كتبت مجموعة من كتب الأطفال وأرسلتها إلى وزير التعليم في ذلك الوقت، نيكي مورغان، لأوضح أن المنهج الدراسي أصبح وصفة لتعليم الأطفال الكتابة لاجتياز الاختبارات، وله تأثيرات ضارة للغاية على مهاراتهم في الكتابة، ومنذ ذلك الحين، أعلنت الحكومة عن خطط لتغيير تقييم الكتابة في المرحلتين الأولى والثانية، مع مزيد من التركيز على تقدير المدرسين لأداء الطلاب".

ويرغب تورداي في أن يُظهر المعلمون المزيد من الدعم للتعبير عن الذات بصرف النظر عن الشكل الذي يتطلبه، قائلا "سواء كنت طفلا أو شخصا بالغا فالكتابة صعبة على الجميع، ولكن أنت من تجعل نفسك ضعفا، وكثيرا ما أطلب التحكيم في مسابقات كتابة الأطفال وبعض أفضل الأشياء التي قرأتها هي المكان الذي يحافظ فيه الأطفال على لهجتهم الإقليمية الخاصة أو الهجاء الصوتي، وربما لا يكون التهجئة التي تريدها في السيرة الذاتية مثالية، ولكن من حيث التعبير عن الذات تبدو صحيحة، أقول دائما للأطفال، لا تنظر إلى جهاز آيفون أو لوحة المعلومات أو جهاز الكمبيوتر الخاص بك، فقط حدق في النافذة، ودع عقلك يتجول ويفكر في ما يمكنك رؤيته، سواء كنت تحب ذلك أم لا، فستبدأ في الحصول على أفكار".

تبني مدرسة باركلاندز الابتدائية في ليدز جميع مهام الكتابة الإبداعية حول رواية معينة، ولأن يدرس التلاميذ أفلام مثل "The Lion"، "The Witch and the Wardrobe"، ليألفوا قصصهم الخاصة بعد ذلك، وتقول الأستاذة غريس هوبي، وهي مدرسة للصف الخامس، إن تشجيع الأطفال على العمل في مجموعات لمناقشة أفكارهم، وتزيين الفصل الدراسي ومشاهدة الأفلام ساعد على تحسين نوعية كتاباتهم، كما دعت ضيوف مثل كريسيدا كويل، مؤلفة كتاب كيف تدرب تنينك، لزيارة المدرسة في يوم الكتاب العالمي هذا العام، وكان الهدف هو إعطاء التلاميذ الإلهام"، وتضيف "مع كتابة القصة فإن بعض التلاميذ ليس لديهم الكثير من الأفكار الخاصة بهم، وهناك عدد من الأطفال المحرومة تماما وليس لديهم تجارب خارج المدرسة، وقد يرغب شخص ما في الكتابة عن رحلة القطار، على سبيل المثال، ولكن لم يركب القطار على الإطلاق".

وقدمت المدرسة عنصر المنافسة في كتابة التقييمات، حيث مسابقة كاتب الأسبوع من كل فصل، ثم يتم تحميل المهمة على الموقع الإلكتروني للمدرسة، حيث يمكن للطلاب والمدرسين من جميع أنحاء العالم القراءة والتعليق عليها، تقول هوبي"يصبح المؤلف منشورا، وهذا له تأثير إيجابي حقا، فالطلاب جميعا يريدون أن يكونوا كاتبا للأسبوع، ونختار دائما شخصا أنتج قطعة كبيرة من الكتابة".

وتقول إنه عندما يشجع الطلاب على أن يكونوا شغوفين بالقراءة والكتابة، فإن حماس المعلم يلعب دورا رئيسيا في ذلك، وهذا ما اكتشفته الأستاذة الجامعية تيريزا كريمين، أثناء قيامها بإدارة مشروعها البحثي للمعلمين كأدباء، فالمعلمون الذين أمضوا أسبوعا في ملاذ مبدع للكتاب وجدوا أن حماسهم الجديد للكتابة كان له تأثير مفيد في الفصل الدراسين، ورحبوا بالتلاميذ وأضافوا لهم مساحات كتابة حرة، والمزيد من الحرية الإبداعية.

وتوضح كريمين أن هناك قيمة في إعطاء الطلاب مكانا لتطوير الأفكار يدويا، قائلة "إنك تقوم بمراجعة كتابتك، وهناك فوائد من رؤية عملك وقراءته، كما أن الطلاب يقدرون مدرسينهم حين يرؤيتهم يكتبون، مما يجعلهم يدركون أننا جميعناف تحدي من خلال الكتابة، وهذا تحول كبير للشباب الذين قد يعتادوا على رؤية معلمهم يقرأ ويكتب".

وتوصي المؤسس المشارك لوزارة الأخلاق لوسي ماكناب بإضافة صندوق بريد حيث يمكن للطلاب ترك أجزاء الكتابة الإبداعية التي يرغبون في تطويرها، كما يمكن أن تساعد أحداث المسابقات المفتوحة أو وقت المكتبة للتلاميذ على مشاركة كتاباتهم أو كتاباتهم الشخصية في بناء ثقة الشباب، لكن قبل كل شيء، تقول، يجب على المعلمين "اتباع غير التقليدي"، مضيفة" حيثما أمكن، يمكنك السماح لخيال الأطفال بقيادة أفكارهم وتشجيعها بقدر ما الإمكان، قد تجد نفسك في قصة عن حيوان باندا فضائي يخاف الظلام، لكن من لا يريد أن يكون هناك؟".​

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤسسات تعليمية بريطانية تُوصي بتطوير الثقة في مهارات الأطفال الإبداعية مؤسسات تعليمية بريطانية تُوصي بتطوير الثقة في مهارات الأطفال الإبداعية



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 14:59 2019 الأربعاء ,05 حزيران / يونيو

أبرز 3 أخطاء شائعة عند تجهيز منزل الزوجية

GMT 03:46 2017 الإثنين ,02 كانون الثاني / يناير

تعلمي أسس الدلع والدلال على الزوج لتأسري قلبه

GMT 19:04 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

تجريد ملكة جمال بوليفيا من لقبها بعد اكتشاف حملها

GMT 11:50 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

نهلة سلامة بزيادة وزن ملحوظة في أحدث ظهور

GMT 00:56 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين تؤكّد أنها "حماة" كوميدية في "عائلة زيزو"

GMT 09:17 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

جمهور الفنانة دارين حداد يحذرها من الفنان أحمد عز

GMT 19:17 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

10 أفكار مُدهشة لتنظيم عبوات التوابل في المطبخ

GMT 06:50 2019 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

الشريف تكشف كواليس "فكرة بمليون جنيه"

GMT 23:47 2019 الجمعة ,08 آذار/ مارس

اقرف من زوجتي كثيراً

GMT 20:08 2018 الجمعة ,31 آب / أغسطس

ديكورات مطابخ مجددة بلمسات بسيطة ومبتكرة

GMT 18:31 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

فهرية أفجان قبل عمليات التجميل واتهامات بتغيير لون عينيها

GMT 00:47 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عبد العزيز تكشف رسالة عبد الحليم قبل سفرها لأميركا

GMT 16:04 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

تعرفي على فوائد ماء الشعير للشعر وطريقة استخدامه

GMT 13:34 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

إطلالة سميرة سعيد المنقوشة بالثعبان في "ذا فويس"

GMT 11:01 2019 الأربعاء ,21 آب / أغسطس

ظهور متألق وإطلالة جريئة للفنانة أروى جودة

GMT 23:42 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

أحب زوجي وأعشقه لكن
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle