arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

المعارضات للفكرة يرفعن شعار "مفيش غير القبقاب"

جدل نسائي بعد إطلاق حملة "زوجّي زوجك" لنشر التعدد

لايف ستايل

لايف ستايلجدل نسائي بعد إطلاق حملة "زوجّي زوجك" لنشر التعدد

حملة " زوجّي زوجك"
القاهرة - شيماء مكاوي

أثارت حملة " زوجّي زوجك" التي دشنتها رانيا هاشم، ودعت من خلالها إلي تعدد الزوجات ضجة عارمة، خاصة بعد أن شجعتها بعض السيدات ولكن هناك أخريات قاموا بتدشين حملة مضادة لها تحمل عنوان "مفيش غير القباب"، وبين هذا وذاك نتناول الأمر في السطور التالية ونناقش هذا الملف الشائك.

في البداية، توجهنا بالسؤال لمؤسسة حملة " زوجي زوجك " أو " التعدد شرع ورحمة"، الكاتبة رانيا هاشم، والتي قالت : الحملة قمت بطرحها منذ أكثر من سنتين ولكنها اشتهرت في الآونة الأخيرة، فمن كثر التحدث عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول التعدد وإيجابياته، بدأت العديد من السيدات يتصلون بي من أجل إيصالهم بسيدات يصلحن للزواج الثاني، وقمت بنشر رسائلهم من أجل أن يكون هناك مصداقية أن هناك سيدات لا يمانعن تمامًا من أن أزواجهن يتزوجون بأخريات، بل ويريدون هن بأنفسهن تزويجهم، ولكنني بالطبع لست " خاطبة " أنا فقط أقوم بنشر الدعوة وليس أكثر من ذلك".جدل نسائي بعد إطلاق حملة زوجّي زوجك لنشر التعدد

وأضافت :"في الحقيقة هذا سلوك به رحمة، وبادرة جميلة من العديد من الزوجات، وكانوا دائما يطلبون سيدات يكونون أرامل أو مطلقات ولديهن أطفال من أجل الوقوف بجوارهن، فوجدت سيدات يرغبن بأنفسهن في حماية زوجات، ومن هنا الموضوع اخذ ينتشر بشكل كبير للغاية وأطلقوا عليها " زوجّي زوجك " ولكنني كنت دائما أطلق هاشتاغ آخر هو "التعدد شرع ورحمة " ، كما تابعت بقولها :" هدفي هو تصحيح المعنى الصحيح للتعدد، بالإضافة إلى أن معظم الصراعات الاجتماعية المنتشرة في الآونة الأخيرة والتي زادت بشكل متفاقم زادت بدون انتشار ظاهرة التعدد وهذا معناه أن التعدد لا يمكن أن يسبب أي مشكلة اجتماعية".

وأشارت بقولها :"مع انتشار ظاهرة تبادل زوجات وزنى المحارم، يصبح من الضرورة وجود التعدد، بما انه شرع الله وربنا حلله للراجل بما انه شهوته اكبر من المرأة"، وأوضحت أنها واجهت العديد من المشاكل والصعوبات منها أن كثيرون كانوا يخرجوها من الغروبات النسائية على مواقع التواصل الاجتماعي، ويعتقدون أنها رجل أو يعتقدون أنها زوجة ثانية تنادي بالتعدد" .

وبسؤالي لها عن ما إذا كانت متزوجة أجابت بالإيجاب، أما إذا كانت تقبل بالتعدد باعتبارها زوجة قالت " نعم أقبل أن زوجي يتزوج علي مادام هذا شرع الله "، وأعلنت قائلة " من يستطيع تحمل المسؤولية فيمكنه أن يتزوج مثنى وثلاث ورباع ومن لم يستطيع تحمل المسؤولية فلا يتزوج، وقد طرحت كتاب بعنوان " التعدد شرع ورحمة " وعرضت به نظره تاريخية للتعدد وعن الشخصيات التي نادت به، وللعلم التعدد ليس ظاهرة إسلامية فهو ظاهرة من قدم التاريخ من أيام " قابيل وهابيل "، ومن قبل الإسلام، وكان التعدد موجود ولكن الإسلام وضع للتعدد أطر وحدود من تكريمه للمرأة ووضع الزواج من أربع سيدات كحد أقصى للزواج من المرأة الحرة".

وعن ابن مسعود قَالَ : " كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَبَابًا لَا نَجِدُ شَيْئًا فَقَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنْ اسْتَطَاعَ منكُم الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ ) .وأنهت حديثها بقول الله تعالى " قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ ۚ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ".جدل نسائي بعد إطلاق حملة زوجّي زوجك لنشر التعدد

أما عن مؤسسة الحملة المضادة الدكتورة ليلى شعراوي، والتي تحمل عنوان " مفيش غير القبقاب" فتقول : الموضوع بدأ من غروب خدمي يضم 52 ألف سيدة من سيدات التجمع الخامس، وكان يتناول نقاش عن حملة "زوجي زوجك" وظهورها مرة أخرى بعد سنة وبنفس الشعارات التي تدعو لحث الزوجة على اختيار عروسة لزوجها، وتناقشنا كلنا بتعليقات ترفض تماما الحملة ومضمونها لأنها غير قائمة على أسس شرعية سليمة ولا على أسس مجتمعية صحيحة، كونها حملة دخيلة تبرر التعدد بسبب زيادة نسبة الإناث مقارنة بالذكور رغم أن جهاز الإحصاء اصدر تقريرًا مفصلًا أوائل شهر 7 يؤكد على أن عدد الرجال في مصر اكبر من النساء، بمعنى أن الحجة الأساسية سقطت عنهم تمامَا".

وأضافت :"فوجئنا بدخول سيدات موافقة على الحملة ومع أن الزوجة تختار لزوجها امرأة أخرى وأن هذا حرام وإيه المشكلة وليه لا ؟  بالطبع ناقشناهم بالحجة وباحترام وبوضع رأي علماء الأزهر مثل الدكتورة سعاد صالح والدكتورة آمنه نصير  بأن أصل الإسلام عدم التعدد، فوجدنا موضوع آخر أتفتح عن صاحبة الحملة وتعليقات عليها مهينة لنا إننا بنرفض شرع ربنا رغم أننا لسنا ضدها كشخصية، لكن كفكر واتجاه لا يتوافق وطبيعة المرأة الحرة، ورجعنا من جديد أعلنا رفضنا لمضمون حملتها مع وضع الأدلة الشرعية على أن التعدد مشروط وغير مطلق، فدخلوا اعتدوا علينا بالألفاظ وأننا غير راقيات وان الرقي ليس بالفلوس والمناصب، فكان تعليقي انه بما أننا غير راقيات فبنعلن إننا من الآن هنستخدم أسلوب راقي برقي حملتهم وهو التعامل بطريقة الرد على شجر الدر أو شجرة الدر والبادي اظلم، وبعد شد وجذب ومحاولة فاشلة منهم للتأثير على السيدات باسم الدين باعتبار أن التجمع الخامس يضم اكبر شريحة مستواها المادي عالي وهجوم كل السيدات عليهم ورفض قاطع لأسلوبهم، انسحبت حوالي 250 سيدة من الغروب وهذا أكد لنا أكثر أننا كنساء حي سكني معين مستهدفات وان النقاش كان موجه ضدنا وضد استقرار بيتنا".

 وتابعت :"من هنا بدأت أول شرارة لتبني الفكرة وتحويلها لحملة وهاشتاغ "مفيش غير القبقاب " رافضة للحملة الأولى وقمت فورا بإنشاء صفحة خاصة وعمل لوغو لها والحمد لله النساء تفاعلن بشكل ملحوظ .. مع تأكيدنا الدائم أننا نرفض فكرة التعدد بالمطلق واننا مع التعدد المشروط اللي اقره الشرع والدين وان الصحيح هو التركيز على مساعدة الغير متزوجين من الجنسين والتوفيق بين الأرامل من الجنسين وكذلك المطلقين فهم أولى من التركيز فقط على خراب البيوت العامرة والمستقرة بدعوات حث الزوجة على اختيار زوجة أخرى لزوجها، الغريبة أني لاحظت انتشار نفس فكرة حملة زوجي زوجك في سورية وأكثر من دولة عربية أخرى مما يعني أن النوع ده من الحملات الغرض منه تدمير الأمن الاجتماعي مش مجرد إحياء سنة، وعلينا ان نتخيل عندما تقرر صديقة غير متزوجة من نفسها ان تختار زوج صديقتها زوج لها ... أو جارة متأخرة في الزواج يقع اختيارها على زوج جارتها منطقي آن العلاقات الاجتماعية سيتم تشويهها بالكامل،و انا شخصيا أراه أسلوب تدمير ذاتي لأواصر العلاقات الاجتماعية" .

ويقول أستاذ علم الاجتماع، الدكتور محمد السخاوي، إن هذه الحملة والتي يطلق عليها " زوجي زوجك " قد تؤثر على العلاقات الاجتماعية في المجتمع وعلى الترابط المجتمعي الذي دائما ندعو له ونحث عليه، وفكرة إن الزوجة تزوج زوجها شيء جديد على المجتمع المصري وليس شيء مألوف وإن تقبل البعض هذا الأمر لكنه وضع غير دارج أو طبيعي على المجتمع وسيتسبب في العديد من الكوارث عند انتشاره .

أما عن رأي الدين، فتقول الدكتورة سعاد صالح  أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إنه يجوز تعدد الزوجات بشرط موافقة الزوجة الأولى، وأن يكون هناك عدل بين الزوجات، مشددة على ضرورة أن يقوم الزواج الثاني على التراضي، أي برضا الزوجة الأولى والثانية، مستدلة على ذلك بالقاعدة الشرعية "لا ضرر ولا ضرار"، موضحة أن الله سبحانه وتعالى يقول: "مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ"، منوهة أن تحريمها للزواج من الثانية دون علم المرأة الأولى لرفع الضرر عن المرأة؛ لكونها اعتدي علي كرامتها ومشاعرها، وليس بها نقص يُبيح هذا، معقبة: "مش معقول كل سلطة تعطي للرجل على حساب المرأة".

وتابعت، أن قانون الأحوال الشخصية الجديد يتضمن ضرورة موافقة الزوجة الأولى على زواج زوجها من أخرى، وموافقة الثانية على الإبقاء على الزوجة الأولى، من هنا ترى أن حملة " زوجي زوجك" تعود بالضرر النفسي على المرأة لا محالة خاصة ان التعدد بدون شروط ولكن الدين الإسلامي وضع شروط محدده للتعدد وليس في المطلق لمجرد زيادة شهوة الرجل أو ما إلى ذلك .

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جدل نسائي بعد إطلاق حملة زوجّي زوجك لنشر التعدد جدل نسائي بعد إطلاق حملة زوجّي زوجك لنشر التعدد



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 14:45 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 19:52 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 11:02 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 20:02 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 12:04 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تصميمات ديكورات كافيهات مبتكرة تخطف الانظار

GMT 20:31 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 21:30 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

نادية مصطفى تكشف حزنها لرحيل زوج المطربة عفاف راضي

GMT 07:50 2020 الثلاثاء ,05 أيار / مايو

مبارك توضّح "حارس الجبل" يواجه المجتمع الذكوري

GMT 16:43 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

ياسمين الخطيب تظهر بفستان مثير برفقة محمد صلاح في دبي

GMT 08:39 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الشرطة النيجيرية تنقذ نساء حوامل من "مصانع الأطفال"

GMT 04:40 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

مليونيرة ماليزية تشتكي من رغبة السلطات في تحويلها جنسيًا

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

زهير مراد يعرض تشكيلته لصيف 2017 في باريس

GMT 10:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تيس هوليداي تؤكّد أن لقب "زنجي" أسوأ من "السمين"

GMT 02:35 2020 الثلاثاء ,12 أيار / مايو

تعرفي على طريقة إعداد وتحضير بيتي فور العيد