arablifestyle
آخر تحديث GMT 21:47:38
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 21:47:38
لايف ستايل

الرئيسية

تبيّن أنّ 87 في المائة من الوظائف المستحدثة استحوذ عليها العزاب والعازبات

دائرة الإحصاءات العامة تؤكّد أنّ بطالة الإناث في الأردن وصلت إلى 30%

لايف ستايل

لايف ستايلدائرة الإحصاءات العامة تؤكّد أنّ بطالة الإناث في الأردن وصلت إلى 30%

النساء الأردنيات
عمان ـ منى المصري

أكد مسح قوة العمل (الجولة الثالثة)، الصادر عن دائرة الإحصاءات العامة الأردنية خلال شهر ديسمبر (كانون الأول) 2017، على أن معدل البطالة في الأردن يبلغ 18.5 في المائة، مشيراً إلى أن النسبة بين الذكور تبلغ 15.4 في المائة، مقابل 30 في المائة للإناث، منهن 67.7 في المائة يحملن شهادة البكالوريوس فأعلى، فيما بلغ معدل البطالة بين حملة الشهادات الجامعية 23.2 في المائة، ونسبة المتعطلين من حملة الشهادة الثانوية فأعلى نحو 55 في المائة من مجموع المتعطلين.

وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن” إلى أن قوة العمل من النساء الأردنيات بلغت 17 في المائة، منهن 11.9 في المائة مشتغلات، و5.1 في المائة متعطلات، فيما بلغت نسبة “غير النشيطات اقتصادياً” (خارج قوة العمل) 83 في المائة، وهن النساء اللواتي لا يعملن ولا يبحثن عن عمل وغير القادرات على العمل وغير المتاحات للعمل، ويشمل ذلك الطالبات ومدبرات المنازل والعاجزات ومن لهن دخل أو إيراد، وبلغ معدل البطالة بين النساء في الأردن أقصاه عام 1993، حين بلغ نسبة 36.7 في المائة، ووصل إلى أدناه عام 2004، حيث بلغت نسبته 16.5 في المائة.

وصدر مسح حديث عن دائرة الإحصاءات العامة خلال شهر أغسطس (آب) 2017، بعنوان “مسح فرص العمل المستحدثة - النصف الأول 2016”، أكد أن العدد الإجمالي للفرص المستحدثة خلال النصف الأول من عام 2016 بلغ 26 ألف فرصة عمل، منها نحو 22 ألف فرصة عمل للأردنيين، بنسبة 84.6 في المائة، وتضيف جمعية “تضامن” أن فرصة العمل المستحدثة تشير إلى الوظائف الجديدة التي استحدثتها سوق العمل، مطروحاً منها الوظائف المفقودة خلال الفترة المحددة بالمسح، حيث بلغت الوظائف الجديدة نحو 43 ألف وظيفة، والمفقودة نحو 16 ألف وظيفة. ويلاحظ أن القطاع الخاص أوجد 17 ألف فرصة عمل جديدة، وتجاوزت في عددها تلك الفرص التي استحدثها القطاع الحكومي، فقد بلغت نسبة الوظائف المستحدثة في القطاع الخاص 64.6 في المائة، مقابل 28.8 في المائة استحدثها القطاع العام، ولا تحظى النساء إلا بنسبة متدنية من فرص العمل المستحدثة، فمن بين كل 5 فرص هنالك فرصة عمل واحدة للنساء، حيث بلغت نسبة الفرص المستحدثة للنساء مقارنة مع الرجال 22.1 في المائة من مجموع الفرص، بواقع 6 آلاف فرصة عمل للإناث، مقابل 20 ألف فرصة عمل للذكور.

وفي مقابل ذلك، نجد أن حصة النساء من الوظائف المفقودة تصل إلى 34 في المائة، بواقع 6 آلاف وظيفة من أصل 16 ألف وظيفة، فيما تبلغ حصة الذكور من الوظائف المفقودة 11 ألف وظيفة، ومن حيث المستوى التعليمي، فإن أعلى صافي فرص عمل في القطاع الخاص المنظم كانت للنساء اللاتي يحملن مؤهلاً تعليمياً أقل من ثانوي (2667 فرصة عمل)، كما حظيت النساء الأميات بـ537 وظيفة في القطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية، ولم تتجاوز فرص العمل للنساء اللاتي يحملن شهادة البكالوريوس 1185 وظيفة (325 وظيفة في القطاع العام، و790 وظيفة في القطاع الخاص، و70 وظيفة في المنظمات غير الحكومية)، في حين فقدت النساء اللاتي يحملن دبلوماً متوسطاً 280 وظيفة، واللاتي يحملن دبلوماً عالياً فأعلى 112 وظيفة في القطاع العام.

ومن الناحية الاجتماعية، تبين نتائج المسح أن 87 في المائة من الوظائف المستحدثة استحوذ عليها العزاب والعازبات، ونحو 7 في المائة من هذه الوظائف ذهبت للمتزوجين، فيما حصل المطلقون والمنفصلون على 0.3 في المائة لكليهما من إجمالي الفرص المستحدثة، ومن اللافت للنظر أن السبب الرئيسي لمن فقدوا وظائفهم من الذكور كان بسبب ظروف العمل وطبيعته (30.6 في المائة)، فيما كانت الأسباب الاقتصادية أهم أسباب ترك العمل بالنسبة للإناث (45.7 في المائة)، على الرغم من كون الأوضاع الاقتصادية المتردية بشكل عام كانت ولا تزال تدفع النساء والفتيات للبحث عن عمل خلال السنوات القليلة الماضية.

وتوزعت أسباب ترك العمل بالنسبة للإناث على النحو التالي: 45.7 في المائة لأسباب اقتصادية، و25.4 في المائة لأسباب تتعلق بظروف العمل وطبيعته، و10.1 في المائة بسبب التقاعد، و9.1 في المائة لأسباب شخصية، و4.2 في المائة لأسباب تتعلق بحوافز العمل، و2.1 في المائة لأسباب اجتماعية، و2 في المائة بسبب الزواج، و1.3 في المائة لأسباب صحية، وتعتقد “تضامن” أن تدني أجور الإناث مقارنة مع الذكور (الفجوة في الأجور بين الجنسين عن الأعمال ذات القيمة المتساوية)، وصعوبة الموائمة بين العمل والحياة الأسرية بسبب عدم البدء في تطبيق أنظمة وعقود العمل المرنة، وعدم توفير حضانات لأطفال العاملات، وضعف خدمات المواصلات العامة وكلفتها، جميعها تستنزف معظم الأجور التي تتقاضاها النساء، وتؤكد “تضامن” على أن التمكين الاقتصادي للنساء لا يقتصر فقط على مشاركتهن الاقتصادية بمختلف النشاطات فحسب، بل يمتد ليشمل قدرتهن على التصرف بأموالهن بكل حرية، وإمكانية تملكهن للعقارات والأراضي، وتسهيل عملية وصولهن للموارد المختلفة، وتأمين مستقبلهن ومستقبل عائلتهن وأولادهن، في حال أصبحن يرأسن أسرهن لأي سبب، كالطلاق أو الوفاة أو الهجر.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دائرة الإحصاءات العامة تؤكّد أنّ بطالة الإناث في الأردن وصلت إلى 30 دائرة الإحصاءات العامة تؤكّد أنّ بطالة الإناث في الأردن وصلت إلى 30



GMT 09:45 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 20:02 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 06:58 2019 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

" ابو العروسة " والعودة للزمن الجميل

GMT 20:22 2020 الثلاثاء ,28 إبريل / نيسان

"الاختيار" يحقق أرقاما قياسية على اليوتيوب

GMT 17:25 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

مباراة تمثيلية بين إلهام شاهين وأمينة خليل في «حظر تجوال»

GMT 13:33 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تامر حبيب يعلن إعادة تقديم فيلم "أنف وثلاث عيون" بشكل جديد

GMT 19:34 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل تصوير فيلم "يوم 13" ثلاث أيام بسبب محمد شاهين

GMT 22:24 2019 الخميس ,19 كانون الأول / ديسمبر

عبدالرحمن أبو زهرة يكشف حقيقة مشاركته في مسلسل "البرنس"

GMT 23:14 2017 الإثنين ,02 كانون الثاني / يناير

لتضمني حياة سعيدة مستقبلاً امنحيه فرصة أخرى

GMT 20:52 2017 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

معرض خاص لملابس لنساء تعرضن للتحرش في الهند

GMT 09:02 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة طبية حديثة تتوصل إلى أسباب انحناء القضيب الذكري

GMT 11:23 2020 الأربعاء ,10 حزيران / يونيو

أشرف زكي يكشف حالته الصحية بعد جراحة القلب

GMT 08:57 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

محمد سامي يكشف تفاصيل تسريب مشهد "البرنس"

GMT 13:33 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

خلطة طبيعية لصبغ الشعر في البيت باللون النحاسي

GMT 15:20 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

أحمد رزق ينتهى من تصوير "بخط الإيد" بعد 4 أيام

GMT 13:57 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

نفاد حفل بهاء سلطان في ساقية الصاوي

GMT 22:49 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

تعرفي على طريقة إعداد وتحضير المكرونة بالدجاج

GMT 16:56 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

صورة جديدة لجورج سيدهم تحدث ضجة
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle