arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:01:21
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:01:21
لايف ستايل

الرئيسية

يرفضون تقديم المساعدة لأنهم لا يشكلون تهديدًا

خطر الانتحار قاب قوسين أو أدنى من المحرومين من الصحة العقلية

لايف ستايل

لايف ستايلخطر الانتحار قاب قوسين أو أدنى من المحرومين من الصحة العقلية

الشباب المبتعدون عن الرعاية الصحية العقلية
لندن ـ كاتيا حداد

أكد الخبراء أن الشباب يبتعدون عن الرعاية الصحية العقلية إلى أن تصبح مشاكلهم شديدة لدرجة أنهم عرضة لخطر قتل أنفسهم، ويكشف تقرير عن خدمات الصحة النفسية للشباب أنهم يعانون من نقص التمويل ولا يملكون الموارد التي يحتاجونها عادة، ويقول ثلث الموظفين العاملين في العيادات إن الخدمات في الغالب غير كافية أو غير كاملة.

وأظهرت نتائج البحث خلال العام الماضي أن 800 ألف طفل بريطاني يعانون من مشكلات في الصحة العقلية وبعضهم يعانون من الاكتئاب، ويدعى التقرير الصادر عن جمعية الأطباء النفسيين الأطفال الصادر باسم "الكارثة الصامتة"، ويكشف النقاب عن أن العديد من الأطفال يجب أن يتم تحويلهم للعلاج مرارًا وتكرارًا حتى يصلوا إلى "قمة الأزمة" قبل تقديم المساعدة لهم، وأن الإساءة الجنسية لم تعد تعتبر سببًا للإحالة إلى خدمات الصحة العقلية في NHS. ويقول البحث إن حتى الأشخاص الذين "قد يصبحون سيئين عقلياً"، فإنهم يرفضون تقديم المساعدة لأنهم لا يشكلون تهديدًا لأحد بعد.

وقام التقرير بمسح عينة لحوالي 416 معالج نفسي حول خدمة الصحة النفسية للأطفال والمراهقين في المملكة المتحدة (CAMHS). ووجدت أن الأطفال يقدمون هذه الخدمة الآن بمشاكل أكثر تعقيدًا وخطورة بسبب عدم وجود أموال للتدخل المبكر. ويتم رفض العديد من الحالات حتى يصل الشخص إلى "قمة الأزمة"، ويعتبر "الخطر المباشر على الحياة" هو الشيء التي يمكن من خلاله مساعدة الناس. كما تم الإبلاغ عن الأخطاء التي لا يتم فيها متابعة الأطفال الذين أخبروا الأطباء بأنهم سيقتلون أنفسهم لأن الأشخاص الذين يديرون هذه الخدمة لا يتمتعون بالخبرة. ويقول ما يقرب من ثلاثة أرباع موظفي الصحة العقلية - 73 % - إن المعنويات قد تغيرت إلى الأسوأ.

تأثير مدمر على الآلاف من الأسر

وقال الدكتور مارك بوش رئيس قسم السياسات في جمعية خيرية للصحة العقلية YoungMinds: "في كل يوم نتلقى مكالمات إلى خط المساعدة من الوالدين الذين ينتظر أطفالهم عدة أشهر لموعد مع CAMHS ، أو الذين تم رفضهم لأن العلاجات مرتفعة الثمن.

النظام مفكك للغاية، وله تأثير مدمر على الآلاف من الأسر في جميع أنحاء البلاد

ويسترعي هذا التقرير الانتباه إلى الحاجة إلى تمويل متزايد وطويل الأجل لخدمات الصحة العقلية للأطفال في جميع المجالات، بالإضافة إلى المزيد من الاعتراف بالدور الحاسم الذي يلعبه الأخصائيون، ولكي يكون التدخل المبكر فعالاً، يجب على موظفي الخطوط الأمامية الذين يعملون مع الأطفال أن يكونوا قادرين على الحصول على المشورة والتوجيه من المهنيين ذوي المهارات العالية الذين يفهمون الحاجات الاجتماعية والعاطفية والنفسية للأطفال أثناء نموهم.

الحد الأدنى للمساعدة هو "الخطر المباشر على الحياة"

وتقول التقارير إن العلاجات المدفوعة محاطة بالمخاطر المتزايدة، وإن عدم كفاية الموارد يجعل من الصعب توفير الخدمات للأطفال المحتاجين إلى دعم الصحة العقلية ولكن ليس المعرضين لخطر الانتحار، ويفقد الأطفال الصغار العناية النفسية على الرغم من الأوراق الحكومية المتكررة التي تسلط الضوء على الحاجة إلى التدخل المبكر في الصحة العقلية.

وقال أحد أخصائيي علاج الأطفال الذي لم يرغب في ذكر اسمه "إنني أفكر في ترك الخدمة الصحية الوطنية لأنني أشعر بالقلق من أن الممارسة لم تعد آمنة. فمن المأساوي أن نشهد زوال أحد أخصائييCAMHS المهرة واستبدالهم بآخرين، فبمجرد أن تم الاستيلاء على الخدمة من خلال شخص جديد، لا يعرف التاريخ المرضى للمريض ولا يلبي حاجاته.

الأطفال والشباب لا يتلقون الرعاية التي يحتاجونها

قال الدكتور جون غولدين من الكلية الملكية للأطباء النفسيين إن العديد من الأطفال والشباب لا يتلقون الرعاية والعلاج المتخصص الذي يحتاجونه. ويعد فريق من الأطباء ذوي الخبرة أمرًا حاسمًا في تقديم خدمات عالية الجودة ويظهر التقرير أن هذا غير موجود في العديد من المجالات، ونحن نؤيد دعوة جمعية الأطباء النفسيين الأطفال إلى مراجعة كيفية تقديم الخدمات المتخصصة لضمان تلبية حاجات جميع الأطفال والشباب".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خطر الانتحار قاب قوسين أو أدنى من المحرومين من الصحة العقلية خطر الانتحار قاب قوسين أو أدنى من المحرومين من الصحة العقلية



GMT 19:03 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

هجود شديد على فريال مخدوم بسبب صورها عبر "إنستغرام"

GMT 17:18 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل بريطاني يتعرض للاعتداء الجسدي من قبل زوجته

GMT 13:44 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أسباب أهميّة إضافة السترات إلى ملابس العمل

GMT 22:58 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

حنان العتر تُعزي الصحافي جمال خاشقجي علنًا على موقع "فيسبوك"

GMT 18:07 2020 الإثنين ,24 شباط / فبراير

أجمل الإطلالات من صيحة الريش من وحي النجمات
لايف ستايلأجمل الإطلالات من صيحة الريش من وحي النجمات

GMT 18:49 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

مشروب و6 أطعمة ينصح بها قبل يوم الزفاف
لايف ستايلمشروب و6 أطعمة ينصح بها قبل يوم الزفاف

GMT 20:08 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

عروس تتوفى بعد ساعات من حفل زفافها لهذا السبب
لايف ستايلعروس تتوفى بعد ساعات من حفل زفافها لهذا السبب

GMT 20:58 2020 الخميس ,20 شباط / فبراير

شنط هيفاء وهبي من أفخر الماركات العالمية
لايف ستايلشنط هيفاء وهبي من أفخر الماركات العالمية

GMT 01:14 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

ديانا كرزون ترد على منتقدي خطيبها
لايف ستايلديانا كرزون ترد على منتقدي خطيبها
لايف ستايلعدسات الأجانب توثق زيارتهم للأقصر بحضور «العناني»

GMT 10:58 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أبرز توقعات درجات الألوان في ديكورات المنازل 2019

GMT 15:46 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

تنورة وردية لإطلالة عصرية للمحجبات هذا الصيف

GMT 16:42 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

طريقة إعداد وتحضير بيض أومليت بالشوفان للدايت

GMT 20:50 2016 الأحد ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة إعداد حلى السجاد

GMT 04:20 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

فوائد نبات السلق في علاج فقر الدم ونمو العظام

GMT 19:31 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إكسسوار واحد مُفتاحكِ لإطلالة لافتة ومميّزة في شتاء 2019

GMT 10:33 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة نهال عنبر تزور مصابي حادث المنيا المتطرف

GMT 04:31 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

الدكتور باسم هنري يسرد أسباب وعلاج ضيق القناة العصبية

GMT 22:48 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

ناصيف زيتون ينهي حفلاته وسط حضور جماهيري كبير
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle