arablifestyle
آخر تحديث GMT 20:23:11
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 20:23:11
لايف ستايل

الرئيسية

أكدت الشركة صاحبة المشروع أنها لا تخالف القانون وتضخ استثمارات ضخمة

"منتجع خليج عدن" يشعل غضب مرتادي شاطئ الرمال البيضاء في بيروت

لايف ستايل

لايف ستايل"منتجع خليج عدن" يشعل غضب مرتادي شاطئ الرمال البيضاء في بيروت

شاطئ الرمال البيضاء في بيروت
بيروت ـ فادي سماحة

يُعرف مشروع منتجع خليج عدن، الواقع في الجزء الجنوبي من شاطئ الرمال البيضاء في بيروت، بـ "ملاذ الفخامة والرقي"، وتبلغ مساحته 5000 متر مربع، وبدأ العمل فيه العام الماضي، وهو الأمر الذي أشعل غضب مرتادي الشاطئ، ونشطاء من المجتمع المدني، والمدافعين عن الأماكن العامة. وأشارت الشركة التي تنفذ المشروع إلى أنها لا تخالف القانون، وأنها تضخ استثمارًا ضخمًا، يوفر المئات من فرص العمل في اقتصاد لبنان الضعيف، ولكنَ الكثير من فقراء وأبناء الطبقة الوسطي في بيروت يرون ذلك تعدي على واحد من الأماكن العامة القليلة المتبقية لهم.

وأوضح هشام حمدان، 59 عامًا، وهو ينظر إلى المنشأة، بينما كان يتناول غداءه مع عدد من الأصدقاء، قائلًا "أن الفقراء هنا كالقمامة، في مدينة على بابا والأربعين حرامي، والمسؤولين الذي وصفهم بأنهم مجرد عصابة". وأشار حمدان إلى بنايات قريبة، وقال في تلك الوحدات يصل سعر الشقة إلى ملايين الدولارات، وهؤلاء الناس، مشيرًا إلى مرتادي الشاطئ، لا يملكون شيء.

منتجع خليج عدن يشعل غضب مرتادي شاطئ الرمال البيضاء في بيروت

وأكد أبو رامي، الذي رفض ذكر اسمه وفضل أن يتحدث بكنيته، كي يستطيع الحديث بحرية، وهو عامل في أحد المتاجر، 43 عامًا، "عندما كنت أعزب، كنت أذهب إلى شاطئ الرملة البيضاء كل يوم. وكنت أجري هنا مع أصحابي في حوالي السادسة أو السابعة صباحًا، وكنا نلعب الكرة. بل كنا أحيانًا نأتي إلى هنا ليلًا لنلعب الكرة. و كنا نعوم ونلعب ونسهر. كل الناس، ولديهم ذكريات مثل هذه، وأضاف أن الناس الآن أصبحوا خائفين من أن الشركات الخاصة ستستحوذ على الشاطئ، ولن تترك شيئًا للفقراء والطبقة الوسطي، أن هذا الذي يحدث اضطهاد للفقراء".

وكانت بيروت لديها نقص حاد في الأماكن العامة. وهناك حديقة مركزية رئيسية واحدة فقط، "حرش بيروت"، التي أعيد افتتاحها أخيرًا للجمهور بعد أعوام من إغلاقها، في الوقت الذي تغطى فيه أميال من ساحل البحر المتوسط بالشقق الفخمة، والنوادي، والمطاعم، والفنادق، والمنتجعات التي تكلف أموالًا لدخولها. لو كنت فقيرًا، فلن تستمتع بالهواء.

منتجع خليج عدن يشعل غضب مرتادي شاطئ الرمال البيضاء في بيروت

وشبه محمد أيوب، المدير التنفيذي لمجموعة "نحن"، وهي منظمة مجتمع مدني، دافعت عن إعادة فتح حرش بيروت، وتعمل الآن على إحياء شاطئ الرملة البيضاء، موقف المدينة في منزل دون غرفة معيشة، أي بلا مكان تجتمع فيها الأسرة.

وأضاف أن "غرفة المعيشة هي المكان الذي نتعلم فيه التعامل مع اختلافاتنا، لأنه ملكٌ لكل الناس. لا يمكنك مشاهدة التلفاز وحدك، لذا فأنت بحاجة إلى مناقشة ما تفعل. الصالون يعلمك الحوار، ويعلمك الديمقراطية، ويعطيك شعورًا بالانتماء. لهذا فهو مهم". وقال أيوب إنَّ أهمية هذه الأماكن، برزت بسبب تاريخ الانقسام الطائفي، الذي نتج عن الحرب الأهلية للبلاد التي استمرت من عام 1975 حتى 1990. ولكن نقص التشريعات المتعلقة بالأماكن العامة سمح للمقاولين بأن يأخذوا من هذه المساحات عبر السنين، فلم يتركوا إلا أماكن محدودة للناس. وتساءل "ما الذي نملكه في المدينة؟ إنَنا لا نملك شيئا. ما الذي نفعله في المدينة؟ ماذا يمكننا أن نفعل في المدينة؟ ينبغي لك أن تدفع مقابل كل شيء".

منتجع خليج عدن يشعل غضب مرتادي شاطئ الرمال البيضاء في بيروت

وتحدث علي درويش، مدير منظمة الخط الأخضر البيئية اللبنانية، وقال "اسأل أي بيروتي فوق الخمسين أو الستين عام، ولن يعرفوا حتى أن هذه الأماكن مملوكة للقطاع الخاص".

وأكد درويش أن مجموعته اكتشفت، في أواخر التسعينات، خطة أظهرت أن رئيس الوزراء السابق، رفيق الحريري، أراد أن يحول هذه المنطقة إلى مرفأ، وهو الأمر الذي أوقفه الضغط الشعبي. واشتعل الجدل مرة أخرى، عام 2015، عندما سمح قاض لشركتين، تملكان قطعًا من الشاطئ بغلقهما أمام الجمهور، فألغى القاضي قراره.

ولا يستطيع قادة المجتمع المدني، وسط هذا الجو العام من انعدام الثقة، أن يروا حسن نية في ذلك المشروع. ورفعت منظمة الخط الأخضر دعوى قضائية لوقف هذا المشروع. ويعتقد النشطاء أنه لو نجح مشروع خليج عدن، سيفتح هذا الباب لمشروعات أخرى".

ولم تمتلك الشركة المنفذة للمشروع أي رد على تلك الحوارات، غير أنها أبرزت وثائق بأحقية الشركة في البناء على هذه الأرض. وأن المشروع سيضيف المئات من فرص العمل لاقتصاد البلاد، وأن إلغائه سيكون بمثابة دعاية سلبية للاستثمار في لبنان.

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منتجع خليج عدن يشعل غضب مرتادي شاطئ الرمال البيضاء في بيروت منتجع خليج عدن يشعل غضب مرتادي شاطئ الرمال البيضاء في بيروت



GMT 08:32 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الجنايات تقضي بالإعدام لـ قاتل خطيبته في شبرا الخيمة
لايف ستايلالجنايات تقضي بالإعدام لـ قاتل خطيبته في شبرا الخيمة

GMT 12:32 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

نجوى كرم تعشق أزياء الأوف شولدرز شاهدي اطلالاتها
لايف ستايلنجوى كرم تعشق أزياء الأوف شولدرز شاهدي اطلالاتها

GMT 06:40 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تدهور الحالة الصحية للفنانة سارة نخلة
لايف ستايلتدهور الحالة الصحية للفنانة سارة نخلة

GMT 18:21 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على أسباب وعلاج سرعة القذف عند الرجال
لايف ستايلتعرّف على أسباب وعلاج سرعة القذف عند الرجال

GMT 15:12 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مطار "مرسى علم" في مصر يستقبل أولي رحلات الخطوط السويسرية
لايف ستايلمطار "مرسى علم" في مصر يستقبل أولي رحلات الخطوط السويسرية

GMT 13:47 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سيدة تبرعت لزوجها بجزء من كبدها فطردها وتزوج بأخرى
لايف ستايلسيدة تبرعت لزوجها بجزء من كبدها فطردها وتزوج بأخرى

GMT 11:30 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

رزان مغربي تخطف أنظار متابعيها بفستان ذهبي أنيق
لايف ستايلرزان مغربي تخطف أنظار متابعيها بفستان ذهبي أنيق

GMT 06:39 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أبو يتمنى عمل دويتو مع العسيلي
لايف ستايلأبو يتمنى عمل دويتو مع العسيلي

GMT 18:16 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

يمكن ممارسة الجنس بأمان بعد نوبة قلبية
لايف ستايليمكن ممارسة الجنس بأمان بعد نوبة قلبية

GMT 14:19 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تستضيف المؤتمر العالمي للسياحة العلاجية
لايف ستايلأبوظبي تستضيف المؤتمر العالمي للسياحة العلاجية

GMT 13:44 2019 الخميس ,26 أيلول / سبتمبر

تنتظرك أحداث مهمة وسعيدة

GMT 13:27 2019 الخميس ,26 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 13:54 2019 الخميس ,26 أيلول / سبتمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 11:38 2019 الخميس ,26 أيلول / سبتمبر

وصفات طبيعية لتعطير أسطح البيت بأقل التكاليف

GMT 08:07 2016 الثلاثاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

كيف أعرف أني حامل بولد

GMT 21:51 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على جنسية والد الفنان أحمد مكي بعد وفاته

GMT 17:48 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

أسماء المنور تحتفل بعيد ميلاد ابنها آدم

GMT 07:25 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

منى عبد الغني تكشف عن شخصيتها في مسلسل "أفراح إبليس 2"

GMT 18:52 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

تصميمات محتشمة لمروة البغدادي للمحجبات في شتاء 2019

GMT 14:25 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

انفصال أحمد فهمي عن زوجته منة حسين فهمي

GMT 15:26 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شيماء سيف ترقص في حفل زفاف محمد عبدالرحمن

GMT 16:33 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

إنجي علي تصدم جمهورها بصورها في ملابس البحر

GMT 14:09 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة حنان ترك تظهر في عيد ميلاد ابني الفنانة زينة

GMT 10:21 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

امرأة تعود إلى الحياة من داخل القبر في مدينة تعز