arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

نجحت في طباعة قصتها التي حظرها نجاد

إيرانية تؤكد التخفيف من اضطهاد الكُتَّاب في طهران

لايف ستايل

لايف ستايلإيرانية تؤكد التخفيف من اضطهاد الكُتَّاب في طهران

الكاتبة الأدبية فيريشته أحمدي
طهران ـ مهدي موسوي

نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية، مقالا يكشف كيف كانت الكتابة في إيران أمرا مستحيلا تقريبا، وكيف بات التاريخ الإيراني حافلا باضطهاد الكُتّاب والمرأة ومنع الاشارة في كتاباتهم إلى الحياة الجنسية أو حرية المرأة، وأشارت الصحيفة إلى  القصة القصيرة "Harry Is Always Lost"  للكاتبة الأدبية فيريشته أحمدي، والتي كانت تمنعها الرقابة الإيرانية من النشر بسبب الإشارة إلى بطلة القصة الـ"أنثى" والتي لم تستطع اللحاق برحلتها في وقت متأخر مما جعلها تستقل سيارة أجرة إلى المطار والذي يقودها رجل "غريب"، وذلك تحت قيادة الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، ولكن تم إعادة طباعة القصة مرة أخرى استعدادا للنشر بعد موافقة الرقابة عليها تحت ظل حكم الرئيس المعاد انتخابه حديثا حسن روحاني.

وعلى متن الطائرة، قالت الكاتبة إنها تجلس بجانب رجل غريب، والذي يبدأ محادثة معها والذي يعرض عليها وسيلة نقل بعد هبوطهما في طهران. هذا الغريب يقود السيارة بسرعة بحيث تهب الرياح ما يتسبب في حركة وشاحها بعيدا، ويتركها تكافح لتغطية رأسها حتى يطير خارج السيارة ويجعلها تضطر لشراء واحدا جديدا. وكانت القصة في البداية في مجموعة أحمدي القصصية عام 2013 "هيتستروك"، لكن الرقابة في وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيرانية، التي فحصت جميع الكتب قبل النشر، طلبت منها إزالتها.

وتقول الكاتبة التي تتخذ من طهران مقرا لها، أثناء زيارتها للمملكة المتحدة البريطانية للمرة الأولى مرة بدعوة من مهرجان أغاثا كريستي الدولي في توركواي: "أرادوا أن يكون الرجل والمرأة في القصة زوج وزوجة أو على الأقل مخطوبان". وأضافت: "كان لديهم أيضا قضايا مع المرأة ذاتها، حيث قالوا أنها ذهبت بعيدا جدا مع رجل غريب على متن الطائرة - لماذا كانت تسافر بسهولة تامة؟ لماذا كان لها لقاء مريح مع الرجل الثاني؟ ثقتها بالنفس أقلقتهم"، لكن ذلك كان تحت قيادة الرئيس السابق  محمود أحمدي نجاد، الآن القصة في الطباعة بفضل المزيد من المرونة في الرقابة تحتحكم الرئيس المعاد انتخابه حديثا حسن روحاني.

إن قصة أحمدي ككاتبة مثيرة للإعجاب على نحو خاص ، لأنها تأتي من بلد تنتشر فيه المواقف المحافظة تجاه المرأة. حيث أنه يفرض على المرأة في إيران ارتداء الحجاب، وفي المحكمة لا تقدر شهادتها إلا بنصف شهادة الرجل. فالقضاة، كقاعدة عامة، يفضلون الرجال على النساء في حالات الطلاق.

وعلى الرغم من هذه القوانين التمييزية، فإن النساء الإيرانيات ينشطن على نحو لا يصدق، حيث يشغلن أماكن أكثر في الجامعات من الرجال، ويوجدن بقوة في المجتمع المدني، رغم أن عددا من الناشطات البارزات في مجال حقوق المرأة يعانين من السجن. ويوجد في إيران عدد من السيدات تعملن كنائبات للرئيس بالإضافة إلى سفيرة واحدة. ومن المتوقع أن يرشح روحاني عددا من الوزيرات. ويعد نجاح أحمدي  شهادة على ازدهار الكتَّاب الإناث في المشهد الأدبي الإيراني.

وولدت الأحمدي، التي كانت تحكم في عدد من الجوائز الأدبية الإيرانية، في مدينة كرمان الجنوبية في عام 1972. درست الهندسة المعمارية في جامعة طهران وعملت كمهندسة معمارية منذ سنوات قبل أن تكرس نفسها للكتابة. وقد نشرت أول مجموعة من القصص القصيرة،  "Everybody’s Sara"، في عام 2004، وقد كتبت روايتين: "The Forgetful Angel " و"The Cheese Jungle".، وقالت الكاتبة الإيرانية: "كانت السنوات الثماني تحت حكم محمود أحمدي نجاد كارثة حقيقية"، وأضافت: "الكثير من الكتب لم تحصل على إذن لطبعها، والكثير من الكتب أخذت إذنًا ولكن تم حظرها من إعادة طباعتها، ولكن في السنوات الأربع الماضية تحت حكم روحاني تمكنت الكثير من الكتب من الحصول على إذن، والحصول على اذن طباعة، والكثير من الكتاب نجحوا أخيرا في نشر عملهم ".

انضمت أحمدي إلى الكتاب الإيرانيين البارزين الآخرين في توقيع رسالة دعم مشروط لروحاني، الذي أعيد انتخابه في انتصار ساحق الشهر الماضي ودعت الرسالة إلى المزيد من الحريات. وجاء بها : "نحن في وضع أفضل من الماضي، أفضل من تلك السنوات الثماني، ولكننا نريد أن تتحسن". وتقول أحمدي، التي تعمل أيضا كمحرر في دار نشر، إنها لاحظت الاختلاف السياسي في وظيفتها. موضحة: "أرى بأم عيني عدد الكتب التي تحصل على إذن". "الآن، على الأقل يمكنك الذهاب و يمكنك التحدث إلى الرقابة، يمكنك إجراء تغييرات، يمكنك أن تطلب للمراجعة".

ومثل كل الإيرانيين، تمارس درجة من الرقابة الذاتية. وتقول أحمدي إن الكتاب الإيرانيين يتقنون كيفية استخدام الاستعارات والرمزية للتغلب على القيود. في قصة ظهرت في مجموعتها  "Domestic Monsters"، التي نشرت في العام الماضي، مجموعة من الرجال يذهبون إلى التل لتناول الطعام والشراب، ولكن لا يوجد أي ذكر للكحول. حتى يذكر شخص ما فكرة أن هناك مشروب قوي كان موجودا. وأوضحت : "نتحدث عن شيء ما، لكننا نعني شيئا آخر. لقد تعلمنا كيفية القيام بذلك، كما يحصل جمهورنا على ذلك، ويفهمه ".

وتابعت : "في العقدين الماضيين، والكتاب النساء يفعلون شيئا مختلفا على النقيض من جيل أقدم من الكتاب الإناث الذين ما زالوا يتبعون تقاليد الذكور. كتبت امرأة قصص ولكن القصص عن شخص آخر. بطل الرواية هي زوجة ذلك الشخص، أو ابنة ذلك الأب، والتركيز الرئيسي على ذلك الرجل والمرأة لا تزال في الظلال. وقد تغير ذلك في الجيل الجديد من الكتاب الإيرانيات. الآن انهم يبحثون عن صوتهم، الصوت للمستقل".في الجيل الأخير، جيد أو سيء، الكتاب النساء يتحدثون عن قضاياهم الخاصة. لقد خلقوا مشكلة ويجب عليهم حلها بأنفسهم. إنها ليست قضية عن زوجها أو أي من الذكور. "

 وبيَّنت أنها تتذكر سؤال صحافية في مجلة إيرانية لها عن شيء تود أن تفعله لم تفعله من قبل، قالت: "لقد قلت إنني أردت الذهاب إلى نزهة في طهران في منتصف الليل، بالنسبة للرجل فهو يمكنه القيام بذلك، على عكس المرأة، أنا لم أفعل ذلك من قبل - أريد حقا أن أفعلها، أريد السير في شوارع طهران ليلا في الساعة الواحدة صباحا، 2 صباحا لمعرفة من لا يزال مستيقظا، كيف يشعر، ما يحدث في المدينة ".

انتقدت أحمدي كيف يرى العالم الخارجي إيران. تقول: "يركز العالم على التطرف في إيران، ولكن الناس في إيران يريدون تصوير قصصهم الداخلية، يريدون التحدث عن أنفسهم، حيث أنا في كل هذا". "عندما نريد أن نعرف بعمق عن أشخاص آخرين، نذهب لقراءة قصصهم، ومشاهدة السينما التي ينتجوها ولكن كل هذه السنوات، لم يكن هناك سوى التركيز على القضايا الجريئة في إيران. هذا هو السبب في أن الناس وهويتهم وروابطهم وحياتهم الخاصة التي تشابه الحياة في أجزاء أخرى من العالم قد نسيت في منتصف ذلك. أعتقد أن الكثير من كتابنا يفعلون ذلك تماما. إنهم يكتبون عن أنفسهم، إنهم يبحثون عن هوياتهم الخاصة ". وبالنسبة للكاتبات الإيرانيات، فإن الكثير من العالم الخارجي، وحياتهن الأعمق، لا يزال أمرا لا يمكن استكشافه.
 

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيرانية تؤكد التخفيف من اضطهاد الكُتَّاب في طهران إيرانية تؤكد التخفيف من اضطهاد الكُتَّاب في طهران



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 07:01 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

نهى عابدين تصف هند صبري بالأيقونة الفنية

GMT 09:57 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

شمس الكويتية تعترف بأن لديها صديقات مثليات جنسيًا

GMT 11:07 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفتاة السعودية الهاربة تكشف تفاصيل حياتها في كندا 

GMT 06:08 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

ميرنا وليد تُؤكِّد ظهورها بشكل مُختلف في "قيد عائلي"

GMT 19:06 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أحدث "ديكورات الإضاءة" الخاصة بالحدائق

GMT 21:56 2019 الجمعة ,02 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 09:25 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مقتل رجل على يد زوجته وعشيقها في المنوفية

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

أفضل "الحُلي" التي يمكن ارتدائها مع الملابس الشتوية
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle