arablifestyle
آخر تحديث GMT 15:33:23
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 15:33:23
لايف ستايل

الرئيسية

يضع الخطوط العريضة المعنية بانسحاب 14 ألف جندي أميركي من البلاد

نساء أفغانستان يتخوفن من عودة الزمن إلى الوراء بموجب اتفاق السلام النهائي

لايف ستايل

لايف ستايلنساء أفغانستان يتخوفن من عودة الزمن إلى الوراء بموجب اتفاق السلام النهائي

السيدة رويا رحماني سفيرة أفغانستان لدى الولايات المتحدة
كابل -لايف ستايل

تقول السيدة رويا رحماني سفيرة أفغانستان لدى الولايات المتحدة: "لا بد لأفغانستان من التحرر من الخوف والإساءة، بموجب اتفاق السلام النهائي"، يثير الاتفاق المزمع إبرامه بين الولايات المتحدة وحركة "طالبان" بشأن المحادثات الجديدة مع كابل، المخاوف حول فقدان المرأة الأفغانية حقوقها في الحكومات الأفغانية المستقبلية.

لم تكن السيدة رويا رحماني تنحدر من العائلات المالكة أو من الأسر السياسية القوية، ومن ثم كانت متفاجئة تمامًا من نبأ تسميتها أول امرأة أفغانية تمثل بلادها كسفيرة أفغانية رسمية لدى الولايات المتحدة الأميركية، وهي تدرك السبب وراء ذلك الآن: "تبعث الحكومة الأفغانية برسالة تفيد بالتزام كابل بضمان حقوق المرأة في الوقت الذي تعمل فيه إدارة الرئيس ترمب على مسار السلام مع حركة طالبان".

تتذكر السيدة رحماني، الناشطة الحقوقية المخضرمة، الأوضاع التي كانت تعانيها أفغانستان خلال عقد التسعينات إبان سنوات حكم حركة "طالبان"، عندما كانت النساء يتعرض للضرب والمهانة بسبب مغادرة المنازل، مع الحرمان الكامل من التعليم أو العمل. وتقول في مقابلة أُجريت معها الأسبوع الجاري: "نتخوف من عودة الزمن إلى الوراء، لقد استنزفوا الأمل من قلوب الناس، كانوا كمثل الموتى الأحياء آنذاك"، وهي تلاحظ الآن أن المرأة الأفغانية تمثل 28% من الجمعية الوطنية الأفغانية (البرلمان الأفغاني)، وهي نسبة تفوق تمثيل المرأة في كونغرس الولايات المتحدة الأميركية.

لكن، مع تحرك حركة "طالبان" والولايات المتحدة الأميركية على مسار اتفاق السلام المبدئي –الذي يُتوقع الإعلان عنه في غضون أيام– تتزايد المخاوف الداخلية في أفغانستان بشأن فقدان المرأة الأفغانية المكاسب التي تمكنت من تحقيقها خلال العقدين الماضيين من الزمان.

اقرا ايضاً:

أصغر برلمانية أميركية تقترح قطع المساعدات عن إسرائيل

ومن المتوقع للاتفاق المشار إليه، الذي استمرت محادثاته عبر الشهور الأخيرة بين المسؤولين من الإدارة الأميركية وممثلين عن حركة "طالبان" الأفغانية، أن يضع الخطوط العريضة المعنية بانسحاب 14 ألف جندي أميركي من البلاد في نهاية المطاف ثم تمهيد الطريق لإجراء محادثات أخرى بين الحركة والحكومة الأفغانية في المستقبل. وأشار المسؤولون إلى أنه من غير المنتظر أن يشتمل الاتفاق المبدئي على بنود محددة تضمن حصول المرأة الأفغانية على نصيبها من الفرص المتساوية في التعليم، والتوظيف، والحكومة.

ومن المفترض مناقشة حقوق المرأة الأفغانية في المباحثات المستقبلية، مما قد يسفر عن اتفاقية لتقاسم السلطة بين الحكومة الأفغانية وحركة "طالبان"، رغم تصريحات بعض المسؤولين الأميركيين والأفغان أن حركة "طالبان" تبدو أكثر قبولاً لمسألة حقوق المرأة هذه المرة مقارنةً بالماضي، إلا أن بعض المسؤولين تساورهم المخاوف بشأن حصول المرأة الأفغانية على حقوق "شفهية مجردة" ضمن بنود الاتفاق النهائي، أو تجاهلهن دونه بالكامل.

تقول السيناتورة الأميركية جيان شاهين، الديمقراطية من نيوهامشير، وهي السيدة الوحيدة في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ في الكونغرس: "أعربت المرأة الأفغانية عن موقفها بكل صراحة ووضوح أنهن يرغبن في السلام من دون اضطهاد".

وأضافت أن الإدارة الأميركية الحالية في حاجة إلى الإدراك التام أن النساء الأفغانيات يمثلن أعظم ما تملكه أفغانستان من أصول لتعزيز قضية الحرية في تلك البلاد التي مزقتها الحروب، وأنه لا يجب لحقوقهن ومستقبلهن أن يضيعا ضمن طيات المداولات والمفاوضات الجارية.

بعد إطاحة الجيش الأميركي بحكم حركة "طالبان" من السلطة في أفغانستان عام 2001 بهدف ملاحقة تنظيم "القاعدة" وزعيمه أسامة بن لادن، تمكنت المرأة الأفغانية من مغادرة المنازل بحثاً عن التعليم والعمل، وهناك اليوم أكثر من 3.5 مليون فتاة مسجلة في المدارس بمختلف مراحلها، وأكثر من 100 ألف امرأة أفغانية ملتحقة بالجامعات وفقاً لتقديرات وزارة الخارجية.

ويقدر المحللون الأميركيون أن ما يقرب من 85 ألفاً من النساء الأفغانيات يعملن في مهن التدريس، والمحاماة، والشرطة، والرعاية الصحية. وهناك أكثر من 400 امرأة أفغانية دخلت المضمار السياسي في الانتخابات العامة التي أُجريت الخريف الماضي.

بيد أن أكثر ما حققته المرأة الأفغانية من مكاسب موزع بين العاصمة كابل وكبريات المدن الأفغانية الأخرى، وفي السنوات الأخيرة، تمكنت حركة "طالبان" من بسط المزيد من السيطرة والنفوذ على المناطق الريفية من البلاد، وتسيطر الحركة على نحو 10% من سكان البلاد –أي ما يمثل 59 مقاطعة من مقاطعات البلاد البالغ عددها 407 مقاطعات، وذلك وفقاً لمكتب المفتش العام لإعادة إعمار أفغانستان. وهناك نزاع قائم ومستمر على 119 مقاطعة أفغانية أخرى.

يحاول المسؤولون الأميركيون والأفغان، في المرحلة الثانية من محادثات السلام، الإصرار على الوقف الدائم لإطلاق النار. غير أن هذا الإجراء لن يضمن للمرأة الأفغانية السلام التام كما قالت السفيرة رويا رحماني.

وأضافت السفيرة رحماني: "عندما نتحدث عن السلام، والبيئة السلمية لجميع المواطنين، فإننا لا نتحدث فقط عن اختفاء الأسلحة والرصاص والقنابل، وإنما نتحدث عن بيئة يتوافر فيها الأمن الإنساني، حيث يعيش المواطنون في غياب تام لكل أشكال العنف، ولا أقصد العنف البدني فقط، وإنما العنف المعنوي كذلك. لا بد لأفغانستان كي تتحرر تماماً أن تكون خالية من جميع أشكال الخوف والإساءة".

ونشأت السيدة رويا رحماني في العاصمة الأفغانية كابل، وهي تبلغ من العمر الآن 41 عاماً، ولكنها انتقلت إلى الحياة في مدينة بيشاور الباكستانية المجاورة للحدود الأفغانية، وذلك بعد اندلاع الحرب الأهلية الأفغانية في عام 1992 تلك التي سارعت من صعود حركة "طالبان" داخل البلاد.

وفي رحلة زيارة إلى كابل رفقة عائلتها في عام 1998، كما تتذكر، أصيبت بصدمة مروعة لما شاهدته من خراب ودمار تحولت بسببه العاصمة إلى شبه مدينة أشباح، بلا بنية تحتية أو موارد أو مرافق، وحيث يضع الناس الأغطية الثقيلة على النوافذ للحيلولة دون تلصص شرطة "طالبان" الدينية على المنازل ورؤية ما بداخلها، الذي مهما بدا عادياً أو حميداً فإنه يستحق العقاب.

ومن المتوقع للنقاش حول قضية حقوق المرأة الأفغانية في الاتفاق النهائي أن يثير انقسامات واسعة النطاق على طول طيف التفسيرات المختلفة لدور المرأة في الإسلام بين مختلف الأطراف المعنية.

ووفق الدستور الأفغاني، المعتمد رسمياً في البلاد اعتبارًا من عام 2004، يتمتع الرجال والنساء في المجتمع الأفغاني بحقوق وواجبات قانونية متساوية، ويحظر الدستور تماماً التمييز بينهم، وينص على توفير فرص التعليم المتوازن للمرأة الأفغانية. كما ينص كذلك على أن جميع القوانين والأحكام والبنود تلتزم بالأحكام والعقيدة.

وفي بيان صادر في فبراير/شباط الماضي، قالت حركة "طالبان" إنها تدرك تماماً أن للمرأة حقوقاً محددة في الإسلام، بما في ذلك حق التعليم وحق العمل، وحقوق الميراث، والملكية، وحرية اختيار الأزواج.

وتابعت الحركة تقول في البيان الذي صدر في منتدى موسكو: "تقوم سياسة الحركة على حماية حقوق المرأة بطريقة لا تعد انتهاكاً لحقوقها المشروعة، ولا تتعدى على كرامتها الإنسانية، ولا تهدر القيم الأفغانية العريقة".

غير أن البيان ذاته عاد فوصف التأثيرات غير الأخلاقية وغير اللائقة من جانب الغرب والتي شجعت المرأة الأفغانية على انتهاك العادات والتقاليد الأفغانية المحترمة تحت شعار حماية حقوق المرأة، وأشار البيان كذلك إلى نشر المسلسلات الدرامية الغربية التي لا تحترم التقاليد الإسلامية ولا تعتد بالعادات الأفغانية مما يؤدي إلى إفساد النساء الأفغانيات.

   قد يهمك ايضاً:

أنباء عن رفض نتنياهو طلب نائبتي "الكونغرس" إلهان ورشيدة بزيارة الضفة والقدس 

مطالب بإقالة الرئيس دونالد ترامب بعد هجومه على عضوات في الكونغرس

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نساء أفغانستان يتخوفن من عودة الزمن إلى الوراء بموجب اتفاق السلام النهائي نساء أفغانستان يتخوفن من عودة الزمن إلى الوراء بموجب اتفاق السلام النهائي



GMT 07:11 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

الفنانة درة أنيقة على البحر في أحدث جلسة تصوير
لايف ستايلالفنانة درة أنيقة على البحر في أحدث جلسة تصوير

GMT 13:18 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

٥ أوضاع جنسية عليك تجربتها مع زوجك
لايف ستايل٥ أوضاع جنسية عليك تجربتها مع زوجك

GMT 11:07 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

ياسمين صبري بإطلالة ذهبية جذابة في أحدث جلسة تصوير
لايف ستايلياسمين صبري بإطلالة ذهبية جذابة في أحدث جلسة تصوير

GMT 19:53 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المخرجة إيناس الدغيدي تحتفل بزفاف ابنتها الوحيدة حبيبة

GMT 13:53 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

اللون الأصفر يسيطر على موضة شتاء 2019

GMT 14:25 2019 الجمعة ,08 شباط / فبراير

امرأة برج الدلو تؤمن بأن الحياة تستحق العيش

GMT 07:42 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لتزيين الحدائق بواسطة "الحصى"

GMT 05:07 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

جيسيكا كلارك تحذّر الفتيات من عالم صناعة عارضات الأزياء

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

أحلام تنشر صورة لها إلى جانب سيارتها الـ "رولز رويس"

GMT 04:08 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ممثلة لبنانية تعترف: أحب التعري وأنا مثيرة

GMT 08:02 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

كيت هدسون تخطف أنظار المدعوين بملابسها الراقية

GMT 14:52 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

قرارات مصيرية تحسم كثير من المواقف

GMT 06:29 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

إنجي وجدان تكشف سعادتها بردود أفعال "طلعت روحي"

GMT 16:23 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

5 أوضاع للجماع اثناء الحمل محبذة للجنين

GMT 12:51 2019 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

ممثلة تركية تثير ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 04:04 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

فتاة مصرية تُثير الجدل بعد إعلان زواجها من صديقتها "المثلية"

GMT 06:10 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

هيفاء وهبي تظهر بإطلالة مثيرة احتفالًا برأس السنة الجديدة

GMT 07:55 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة أكثر من 1400 شخص بمرض "الحصبة" في "إسرائيل"