arablifestyle
آخر تحديث GMT 05:20:45
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 05:20:45
لايف ستايل

الرئيسية

عقب دراسة جديدة أجريت في الولايات المتحدة مؤخرًا

القوالب النمطية من الحواجز النفسية بين الجنسين التي تتؤثر على الفتيات

لايف ستايل

لايف ستايلالقوالب النمطية من الحواجز النفسية بين الجنسين التي تتؤثر على الفتيات

الفتيات في عمر 6 أعوام يعتقدن أن الذكاء سمة الذكور
لندن - ماريا طبراني

كشفت دراسة جديدة عن الصور النمطية بين الجنسين، أن الفتيات في عمر 6 أعوام يعتقدون أن الذكاء سمة الذكور، ووجدت الدراسة التي أجريت في الولايات المتحدة أنه على خلاف الأولاد تعتقد الفتيات أن تحقيق الدرجات العليا في المدرسة مرتبط بالقدرات الفطرية، وأوضح أندريه كمبيان المؤلف المشارك للدراسة من جامعة نيويورك أن الدراسة تسلط الضوء على كيفية استيعاب الأطفال ومدى تأثرهم بالقوالب النمطية الخاصة بالنوع مثل فكرة أن الذكاء أو الموهبة أكثر شيوعًا لدى الرجال.

وتابع كمبيان "لأن هذه الأفكار موجودة في هذا السن المبكرة فإن لديهم الكثير من الوقت للتأثير على مساراتهم التعليمية لدى البنين والبنات"، ووصف باحثون من 3 جامعات أميركية كيف أجروا مجموعة اختبارات على 400 طفل نصفهم من الفتيات للتحقيق في تأثير الصور النمطية بين الجنسين على مفاهيم الأطفال للذكاء والقدرة، وفي الاختبار الأول قرأت مجموعة من 96 فتى وفتاة أعمارهم 5 و6 و7 أعوام قصة  عن شخص عالي الذكاء وطلب منهم تخمين نوع هذا الشخص، ثم تم عرض مجموعة صور عليهم تقدم مجموعة من البالغين بعضهم من نفس الجنس وبعضهم من الجنس الآخر، وطلب منهم اختيار من يعتقدوا أنه أكثر ذكاء، وأخيرا طُلب من الطلاب توصيل صفات معينة مثل "الذكاء" بصور لرجال وإناث.

وكشفت النتائج أن الطلاب من الفتيات والفتيان في عمر 5 أعوام ربطوا صفة الذكاء بنوع كل منهم، إلا أن الفتيات في عمر 6 و7 أعوام كانوا أقل من الفتيان في ذلك الربط، وفي عمر 6 أعوام اختار الأولاد أن الناس من نفس نوعهم "أذكياء حقا" بنسبة 65%، بينما اختارت الفتيات الأشخاص نفس نوعها باعتبارهم أذكاء بنسبة 48% فقط، وفحصت الدراسة في النوع المتوقع بين الأطفال للقيام بعمل أكاديمي أفضل، ووجد الباحثون أن الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهم بين 5-7 سنوات كانوا أكثر من الأولاد في ربط الحصول على درجات عالية بنوعهم، لكنهم لم يربطوا هذه الانجازات بالذكاء.

وقدم الباحثون نوعين من الألعاب لمجموعة من الطلاب في عمر 6 و7 سنوات، ووصفت إحدى اللعب بكونها للطلاب الأذكياء حقا والأخرى للطلاب الذين يبذلون قصارى جهدهم، وكشفت النتائج أن كل من الأولاد والبنات كانوا مهتمين باللعب التي يبذلون فيها قصارى جهدهم إلا أن الفتيات كانوا أقل اهتماما من الأولاد باللعبة للطلاب الأذكياء، وأعرب كمبيان عن أمله في أن تساعد الدراسة في التدخل لمنع الصور النمطية من التأثير على الخيارات الوظيفية النسائية، مشيرا إلى الدراسات السابقة التي أشارت إلى انخفاض نسبة النساء في مجالات الرياضيات والفيزياء نتيجة اعتبار أن الذكاء هو المفتاح الأساسي للنجاح.

ورحب نيك شامبرز الرئيس التنفيذي للمؤسسة الخيرية للتعليم وأصحاب العمل والتي تدير حملة إلهام النساء بنتائج الدراسة مشيرا إلى أهمية تعرض أطفال المدارس إلى مجموعة واسعة من النماذج الرئيسية، وأوضحت  جيما موس أستاذ التربية في جامعة بريستول الني لم تشارك في الدراسة أنه في حين أن الدراسة تسلط الضوء على قضية هامة إلا أنها لم تستكشف كيف يؤثر تصور الطفل أو مُعلمه لانجازاته على موقفه، وتعتقد كريستيا سبيرز براون أستاذ علم النفس في جامعة كنتاكي ومؤلفة "Parenting Beyond Pink and Blue" أن الدراسة تتناسب مع دراسات سابقة وجدت أن الآباء والأمهات والمعلمين أرجعوا الحصول على درجات عالية في الرياضيات إلى العمل الجاد من الفتيات ولكن إلى القدرة الطبيعية للأولاد.

وتضيف سبيرز "تصدق الفتيات هذه الرسائل بشكل ذاتي، معتقدين أنهم ربما يبذلوا عمل جاد لكنهم ليسوا أذكياءً بطبيعة الحال، وربما يكون لهذه المعتقدات انعكاسات هامة على المسارات الأكاديمية التي يختارها الأطفال، ويفسر ذلك لماذا تبتعد الفتيات عن مجالات الفزياء على الرغم من الحصول على درجات عالية في المدرسة"، وتتفق أثينا دونالد أستاذ الفيزياء التجريبية في جامعة كامبريدج قائلة: "إذا أردنا تسهيل القوة العاملة المتوازنة بين الجنسين من مهندسين وعلماء رياضيات وفزيائيين في المستقبل فمن الواضع أن التدخل في المدرسة الثانوية لن يكون كافيا، ويجب على الوالدين والمعلمين ووسائل الإعلام العمل للقضاء على الصور النمطية بين الجنسين في طريقة تحدثهم عن البالغين مع الأطفال من جميع الأعمار".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوالب النمطية من الحواجز النفسية بين الجنسين التي تتؤثر على الفتيات القوالب النمطية من الحواجز النفسية بين الجنسين التي تتؤثر على الفتيات



GMT 09:45 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 15:08 2023 الإثنين ,17 إبريل / نيسان

موديلات عبايات أنيقة و رسمية لعيد الفطر 2023

GMT 08:15 2023 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتنسيق حديقة المنزل استعدادًا لفصل الشتاء

GMT 18:12 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

"بغدادي بيج باند" مع "فابريكا" في الأوبرا الأثنين

GMT 23:40 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

لا أستطيع تخيل خطيبي زوجاً لي

GMT 17:29 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

النعناع يساعد في القضاء على الصداع و الأورام

GMT 03:18 2017 الثلاثاء ,14 شباط / فبراير

فيفي عبده توافق على الظهور في مسلسل "سبع صنايع"
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle