arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

اللهجة أم السلم الخماسي عائق أمام رواجها

الأسباب الرئيسية لعدم اهتمام العرب بالأغنية "السودانية"

لايف ستايل

لايف ستايلالأسباب الرئيسية لعدم اهتمام العرب بالأغنية "السودانية"

الفنان الشاب نجم الشباك طه سليمان
الخرطوم - محمد إبراهيم

مازالت الأغنية السودانية محصورة في إطار المحلية وفشلت في التواجد في وجدان الجمهور العربي مثلها مثل الأغنيات "المغاربية" من تونس والجزائر والمغرب والتي وجدت مؤخرًا قبولاً من الجمهور في منطقة "الوسط" العربي في منطقة "الخليج" ومصر بالإضافة إلي لبنان وسورية وفلسطين، ونجد أن الأغنية العربية متدوالة بتنوع لهجاتها وإيقاعتها من "المحيط إلي الخليج" عدا الأغنية "السودانية" التي ظلت بعيدة عن المستمع في الوطن العربي رغم المحاولات المُستمرة من عدد من الفنانين والمُوسيقيين السودانيين إلي نقلها من المحلية إلى الإقليمية ومن ثم إلى العالمية.الأسباب الرئيسية لعدم اهتمام العرب بالأغنية السودانية

واختلف الموسيقيين السودانيين والفنانيين والمختصين في هذا المجال في أسباب ركود الأغنية السودانية في قاع المحلية بعضهم إرجعها إلى إختلاف "السلم الخماسي" عن "السباعي" السائد في الوطن العربي، وبعضهم وضع اللهجة السودانية عائقًا أمام انتشار الأغنية فيما ذهب أخرون أن كل هذه الأسباب غير حقيقة وأن السبب الرئيسي يعود إلي كسل "الفنانيين والموسيقيين" السودانيين وعدم ترويجهم للأغنية السودانية رغم تفردها وتنوعها من حيث الكلمة واللحن والإيقاع المتنوع مستشهدين بنجاح أغنيات سودانية بحته تغني بها مطربون من الوطن العربي وجدت إقبالاً كبيرًا.

الموسيقار الفاتح حسين من أبرز الوجوه الموسيقية السودانية التي ظهرت مؤخرًا على الساحة المحلية والعربية والعالمية، مثل السودان في العديد من المهرجانات العربية والعالمية، وهو الموسيقي السوداني الوحيد الذي سجل حضورًا منتظمًا في سهرات حفلات دار الأوبرا المصرية في القاهرة منذ عام 2002، يرى أن الموسيقى السودانية رغم إسهامات بعض الوجوه الفنية في تطويرها لكن صداها خارج السودان ما زال باهتًا خاصة في الدول العربية.الأسباب الرئيسية لعدم اهتمام العرب بالأغنية السودانية

وأوضح أن مسؤولية إخفاق الأغنية السودانية في الانتشار خارج الحدود تقع على ثلاثة أطراف أولها هم المطربون والمغنون السودانيون أنفسهم، لغياب المبادرة والشجاعة لديهم في اقتحام المنابر الفنية خارج بلدهم رغم الإمكانيات الفنية الكبيرة لدى بعضهم، والطرف الثاني، أجهزة الثقافة والأعلام في السودان لعدم دعمها للفن والفنانين، وأستشهد أنه تأتيهم أحيانًا دعوات للمشاركة في مهرجانات عربية ودولية للموسيقى، فتتعذر الجهات المختصة عن تحمل نفقات سفر الفرقة.

وأضاف حتي وإن قبلت تشترط تخفيض عدد العازفين إلى أكثر من النصف، وبالتالي نضطر للإعتذار حتي لا نقدم أعمالاً مشوهة ومنقوصه، أما الطرف الثالث فيُرجعه حسين إلي القطاع الخاص في السودان العامل في قطاع الإنتاج الفني، وقال "إنه لا يتمتع بأي رؤية أو مبادرة لإنتاج أعمال فنية حقيقية، يمكن أن تساهم في نشر الأغنية السودانية خارج الحدود"، وأكد أن الأغنية السودانية، غنية بألحانها وكلماتها الجميلة، وهي فقط في حاجة لتقديمها بتقنيات حديثة مواكبة للأشكال الموسيقية التي تقدم حاليًا.

الموسيقار محمد الأمين الفنان السوداني ذائع الصيت المُصنف حالياً الفنان الأول في السودان الذي تغني في عدد من المهرجانات الدولية والعربية فضلاً عن مُشاركاته في "دار الأوبرا" المصرية، قال لـ " لايف ستايل" إن الجهات المسؤولة عن الفعاليات والمهرجانات في الوطن العربي تتحمل أيضاً دور في عزلة الاغنية السودانية وتهميشها وأشار إلي أنها مُقلة جداً في تقديم الدعوات للفنانيين السودانيين وأشار إلى أنه ظل يتردد على القاهرة منذ العام 1968، لإحياء حفلات وأشار إلى أن  "ركن إذاعة السودان من القاهرة" كانت تحضر إلى الخرطوم ولديها استوديو في السفارة المصرية في الخرطوم والفنانيين السودانيين يسجلون أعمالهم لديها، وأكد أنه علي الصعيد الشخصي تغني في أكثر من مكان في مصر مثل مسرح البالون، ومسرح الجمهورية ، وعدد كبير من الصالات الفندقية، و الكازينوهات وكثير من الأفراح، لكنه أشار إلى مشاركته الأوبرا جاءت متأخرة والفضل  يرجع للموسيقي السوداني د. الفاتح حسين بعد أن أخذ موافقة الأوبرا بأن يشارك كموسيقى بأعمال موسيقية في هذا المهرجان منذ سنوات سابقة  ومن ثم رأى أن يشارك معه مجموعة من الفنانين السودانيين واستطاع أن يقنع الأوبرا بهذه الخطوه وأضاف "شارك قبلي عدد من الزملاء مثل الفنان عبد القادر سالم، والفنان أبو عرقي البخيت، والفنان عصام محمد نور وأخريين".

فيما يري الفنان الشاب نجم الشباك طه سليمان صاحب المبادرات في هذا المجال وسبق له تجربه مع شركة "روتانا" التي أنتجت له أغنية "أنا عايز أعيش" التي إشتهرت في الوسطي المحلي والعربي، إن الأغنية السودانية ظلت منذ زمن بعيد حبيسة داخل قوقعة المحلية، و لم تجد حظها في الانتشار خارج حدود السودان إلا بعض المحاولات الفردية من فنانين مجتهدين سعوا لنشر المفردة و اللحن السوداني أمثال العمالقة من الرواد خاصة سيد خليفة وأحمد المصطفى وإبراهيم عوض و صلاح بن البادية و محمد وردي، وشدد علي أن كل هذه المحاولات كانت بمجهود فردي لذا كان انتشار هذه المحاولات محصور في نطاق ضيق.

وقال: "الحديث في هذا الموضوع يطول لأننا إذا أردنا معرفة سبب عدم الانتشار سنجد أن المشكلة فينا نحن و ليس في الكلام او اللحن  وأقصد بنحن المطربين والموسيقيين وحتى المستمعين، فنحن نتعامل مع فننا وثقافتنا باستحياء شديد و كأن بها عيب" واستشهد أن اللهجة السودانية ليست عائقاً وأشار إلى تجربة الفنان المصري "النوبي" محمد منير، وقال "إنه تغنى بعدد كبير من الأغنيات السودانية المشهورة في الفضا العربي باللهجة السودانية، مثل أغنية "قلبي فاتح على الشارع" و"إزيكم" و "يالاللي" وأغنية الهرم السوداني محمد وردي "وسط الدائرة" وأغنية الراحل أحمدالمصطفي "القربو يحنن والبعدو يجنن" والعديد من الأغنيات السودانية التي تغنى بها محمد منير.

وتحدث الفنان الشاب طه سليمان أيضاً عن تجربة فرقة ميامي الكويتية والتي كانت وما زالت تقدم الأغنيات السودانية في ألبوماتها و حفلاتها وقال "إنها لاقت نجاحًا كبيرًا ورواجًا من جمهورهم ، فقد قدموا الممبو السوداني، فضلاً عن تجربة الفنان راشد الماجد بتقديم أغنية سودانية خليجية وإدخال الموسيقى والإيقاعات السودانية في هذه الاغنية و هي أغنية "ما أحلاه".

وختم سليمان حديثه : "لدينا وجبة دسمة و كل ما علينا فعله ان نقدمها في إناء نضيف لكي تفتح شهية المستمع فالسودان قارة و ليس دولة بما يحويه من إرث ثقافي وتنوع إيقاعي وموسيقي، المجهودات الفردية يجب أن تتوحد طالما الهدف واحد و على الدولة أن تدعم الثقافة بتوفير كل المتطلبات و الاحتياجات اللازمة حتى نعرّف العالم بثقافتنا وفننا و لكي نكون مع الدول المتقدمة".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأسباب الرئيسية لعدم اهتمام العرب بالأغنية السودانية الأسباب الرئيسية لعدم اهتمام العرب بالأغنية السودانية



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 09:53 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:45 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 20:07 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ملك الكاشف تكشف كواليس تحولها الجنسي من رجل إلى امرأة

GMT 09:11 2020 السبت ,02 أيار / مايو

انتبه لمصالحك المهنية جيداً

GMT 07:27 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تارا عماد تُعلن تعرضها للتنمر في طفولتها

GMT 07:28 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

مونيكا بيلوتشي تخطف الأنظار في مهرجان "مراكش للسينما"

GMT 15:39 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

رولا يموت في أقوى إطلالة جريئة على البحر

GMT 11:44 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إطارات الصور الفارغة لكسر الجمود في الجدران الصامتة

GMT 06:50 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

يسرا تلتقي ألفي آلن بسبب الأوسكار في لندن

GMT 13:11 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بتصاميم مميزة وعصرية

GMT 14:15 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

صديقي سرقني ويتظاهر بالبراءة ماذا أفعل

GMT 06:27 2019 الأربعاء ,27 شباط / فبراير

رانيا محمود ياسين سعيدة بالتعاون مع الزعيم

GMT 07:58 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

طلاء للأظافر من وحي الطبيعة موضة 2019

GMT 09:40 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ترزي الوراق يقتل نجارًا بعدما وجده في أحضان زوجته
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle