arablifestyle
آخر تحديث GMT 19:00:44
لايف ستايل

الرئيسية

تقع بين الصحراء الكلسية والبازلت في الشرق

كائنات نادرة في محمية الأزرق تمنحك رحلة لا تنسى

لايف ستايل

لايف ستايلكائنات نادرة في محمية الأزرق تمنحك رحلة لا تنسى

محمية الأزرق في قلب الصحراء الأردنية الشرقية
عمان - ايمان يوسف

يتطلع الكثير من عشاق رياضة مراقبة الطيور الى زيارة محمية الأزرق في قلب صحراء الأردن الشرقية، للتمتع بهذه الرياضة ونظرًا لكثافة أنواع الطيور الموجودة في المحمية، يزورها العديد من أسراب الطيور في كل عام إما لتستريح فيها خلال رحلة هجرتها الطويلة، أو لقضاء فصل الشتاء أو  للتزاوج في المحمية.

وتعتبر محمية الأزرق المائية موئل طبيعي وهام لعدد من الكائنات المائية والبرية، مثل سمك السرحاني، الذي يُعدّ الحيوان الفقاري الوحيد المتوطن في الأردن، وبسبب تدمير الموائل الطبيعية أصبح سمك السرحاني مهددًا بالانقراض وتم العمل على إعادة تأهيل الموائل الطبيعية بهدف حماية هذا النوع من الانقراض. جهود الجمعية الملكية لحماية الطبيعة في هذا المجال كانت فعالة حيث تزايدت أعداد السمك السرحاني في موائلها الطبيعية.

وأسست محمية الأزرق في عام 1978 لحماية الواحة القيّمة والفريدة الموجودة والواقعة بين الصحراء الكلسية في الغرب وصحراء البازلت في الشرق، وتتميز المحمية  بالمستنقعات الخضراء وتجمعات المياه الطبيعية التي تشكل البرك المتلألئة والجداول، الذي أعطى الواحة اسمها وهو الأزرق، وهي الترجمة العربية لكلمة "اللون الأزرق".

وعانت الأزرق من كارثة بيئية بسبب الإساءة والإفراط في استخدام المياه من حوض الأزرق، الضخ الجائر للمياه من واحة الأزرق إلى المدن المجاورة وحفر الآبار بشكل غير قانوني أدى إلى تناقص مستمر في مستويات مياه الحوض في السنوات الخمسين الأخيرة، و العام 1981 بدأ مستوى الماء بالهبوط ووصل إلى مستويات متدنية جدًا في العام 1993.

وأسفرت هذه المستويات المرتفعة من استخراج المياه عن استنزاف الواحة الطبيعية بشدة الأمر الذي أدى إلى جفاف مساحات واسعة من الأراضي الرطبة والتي وصلت إلى أكثر من 25 كم2، في عام 1992 جفت الينابيع الرئيسية التي كانت تغذي الأراضي الرطبة ووصل عمق المياه إلى اثني عشر مترًا تحت سطح الأرض. الجسم المائي الذي كان يومًا نظامًا بيئيًا مزدهرًا تضاءل حتى وصل إلى ما نسبته 0.04 في المائة مما كان عليه في السابق و ظهرت أثار ذلك على شكل نقصان أعداد الطيور التي تتوقف في الأزرق خلال هجرتها.

وقبل الضخ الجائر للمياه في الثمانينات كانت واحة الأزرق جوهرة زرقاء لامعة في قلب الصحراء، تجتذب ما يقارب المليون طائر مهاجر في وقت واحد حيث أنها تقع على واحد من أهم مسارات هجرة الطيور، في بعض الأوقات نظرة إلى سماء الأزرق تريك ازدحام الطيور فيها ما يمكن يحجب ضوء الشمس، وبحلول العام 1993 وبسبب الضخ الهائل للمياه لم يعد هناك أية مياه سطحية في الواحة و تدمرت القيمة البيئية للواحة فعليًا.

ويوجد في المحمية عدد من المشاغل المختلفة منها مشغل الأزرق للرسم على بيض النعام حيث تقوم سيدات الأزرق بالرسم يدويًا على بيض النعام غير المخصب باستخدام أساليب خاصة في الحفر والتنقيط. ومشغل الأزرق للطباعة الحريرية وهي إحدى طرق الطباعة التي يستخدم فيها لوح مشدود عليه قطعة قماش حريرية، حيث يتم ضغط التصميم على قطعة القماش التي تحتوي على أماكن مُفرغة مغطاة بمادة عازلة، ويتم ضغط الحبر من خلال الحرير على سطح الطباعة، وهذه هي طريقتنا الصديقة للبيئة لنقوم بتصميم الهدايا بالطريقة التي تريد.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كائنات نادرة في محمية الأزرق تمنحك رحلة لا تنسى كائنات نادرة في محمية الأزرق تمنحك رحلة لا تنسى



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كائنات نادرة في محمية الأزرق تمنحك رحلة لا تنسى كائنات نادرة في محمية الأزرق تمنحك رحلة لا تنسى



GMT 07:48 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

محمد رمضان يكشف عن دوره في "نسر الصعيد"
لايف ستايلمحمد رمضان يكشف عن دوره في "نسر الصعيد"
لايف ستايلفساتين أنيقة بطبعات الورود لإطلالة مبهرة في الربيع

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة