arablifestyle
آخر تحديث GMT 19:00:44
لايف ستايل

الرئيسية

وسط اللون الأسود القاتم الذي نشأ بفعل درجة الحرارة المرتفعة التي تصل إلى 40

أشجار السنط التي تشبه الهياكل العظمية أهم ما يميّز صحراء كالاهاري في ناميبيا

لايف ستايل

لايف ستايلأشجار السنط التي تشبه الهياكل العظمية أهم ما يميّز صحراء كالاهاري في ناميبيا

صحراء كالاهاري في ناميبيا
ناميبيا ـ لينا عاصي

يطلق رجال الأدغال في كالاهاري "ناميبيا" على هذا المكان "أرض الله التي صُنعت بغضب"، وفي أقصى صحراء "ديدفلي" نجد مساحات واسعة بيضاء محروقة من الطين، يتخلله جثث أشجار السنط الملتوية والتي تشبه الهياكل العظمية، اضافة إلى اللون الأسود القاتم الذي نشأ بفعل درجة الحرارة المرتفعة التي تصل إلى 40 درجة، مع الأشجار المحنطة في الهواء الجاف، بالإضافة إلى السماء الزرقاء الصافية، في مكان يعتبر مثاليًا لالتقاط صور رائعة.

ويوجد في ناميبيا واحدة من أطول الكثبان الرملية في العالم، التي تزيد عن 325 مترًا من موجات الرمال البرتقالية العميقة المعروف باسم "الأب الكبير"، ويقول أحد المرشدين لهذه الأماكن "بريان شيفر" انه صعد أكثر من 100 مرة إلى هنا بطريقة لا مبالية، مضيفًا أن "طريقة العرض مختلفة في كل مرة يصعد فيها"، وفى الصعود نري الرياح الجنوبية الغربية والرياح الشمالية المتعارضة تخوض معارك مستمرة منذ 80 مليون سنة ماضية، مما يؤدي إلى تشكيل قمم ودوامات جديدة كل يوم وتحويل كثبان رملية تصل إلى 100 متر في السنة.

أشجار السنط التي تشبه الهياكل العظمية أهم ما يميّز صحراء كالاهاري في ناميبيا

وتعتبر عملية التسلق سهلة في البداية ولكن مع طول المسافات تمثل كل خطوة تحديا عندما تغوص الأقدام في العمق بين الرمال الدقيقة الضحلة الملونة بلون يشبه الصدأ. كما أن درجات الحرارة المرتفعة تبخر قطرات العرق قبل أن تتشكل، ويقدّر عدد السكان الذين يعيشون في ناميبيا بنحو مليوني شخص، منتشرين على ارض غابات وصحراء مساحتها أكثر من ضعف مساحة ألمانيا. ومن المستحيل أن ترى كل شيء تريد رأيته في زيارة واحدة، فهؤلاء الذين يبحثون عن حيوانات أفريقيا "الخمسة الكبار" يجب أن يتجهوا شمالا إلى حديقة أتوشا الوطنية، ولكن بالنسبة للذين أصبحت المدينة مألوفة لهم ويبحثون عن الإفلات من الواقع في نمط الحياة المحمومة، والبرية الجنوبية التي لا ترحم في ناميبيا لا يمكن فعل أكثر من ذل.  

أشجار السنط التي تشبه الهياكل العظمية أهم ما يميّز صحراء كالاهاري في ناميبيا

وتصل الرحلة بين كالاهاري وناميبا، والعودة إلى المدن الساحلية من سواكوبموند والفيز باي إلى العاصمة ويندهوك حوالى 2000كم، كما يوجد هناك كبائن كالاهاري السكانية  في واحة وسط 15 كم  من الأراضي الأدغال، المليئة بالحمر الوحشية والنعام ومجموعات متنوعة من الطيور.  كما أن الفهود تتجول في مكان قريب لذا يجب البقاء على مأمن منها، كل ذلك يخلق جنة لكائنات السلسلة الغذائية،  ويمكن استكشاف الوادي الذي شكّله النهر والتي يسكنه مجموعات من الضباع وابن آوى، سيرا على الأقدام أو على ظهور الخيل، ولكن في كل الحالتين الأمر صعب ويشكل تحديًا كبيرًا ، وفي عام 1940، هرب اثنين من العلماء الألمان، هما هينون مارتن وهيرمان كورن، إلى هنا في حين كان العالم من حولهم يمزق نفسه. وقد عاش هنا عامين فقط هما الاثنين. وبعد مرور أكثر من 70 عامًا، اعتبر هذه المكان من الأماكن القليلة على الكوكب الذي يمكن أن يحدث عليه مثل ذلك مجددا.

أشجار السنط التي تشبه الهياكل العظمية أهم ما يميّز صحراء كالاهاري في ناميبيا

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أشجار السنط التي تشبه الهياكل العظمية أهم ما يميّز صحراء كالاهاري في ناميبيا أشجار السنط التي تشبه الهياكل العظمية أهم ما يميّز صحراء كالاهاري في ناميبيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أشجار السنط التي تشبه الهياكل العظمية أهم ما يميّز صحراء كالاهاري في ناميبيا أشجار السنط التي تشبه الهياكل العظمية أهم ما يميّز صحراء كالاهاري في ناميبيا



GMT 07:48 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

محمد رمضان يكشف عن دوره في "نسر الصعيد"
لايف ستايلمحمد رمضان يكشف عن دوره في "نسر الصعيد"
لايف ستايلفساتين أنيقة بطبعات الورود لإطلالة مبهرة في الربيع

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة