arablifestyle
آخر تحديث GMT 14:07:14
لايف ستايل
لايف ستايل

أسماء الأسد تلعب دورًا إنسانيًا في دمشق بتفقد أيتام الجنود

الرئيسية

فيما تقوم القوات الحكومية بحرب شرسة لاستعادة حلب

أسماء الأسد تلعب دورًا إنسانيًا في دمشق بتفقد أيتام الجنود

لايف ستايل

لايف ستايلأسماء الأسد تلعب دورًا إنسانيًا في دمشق بتفقد أيتام الجنود

السيدة السورية الأولى أسماء الأسد
دمشق - نورا خوام

 تلعب السيدة السورية الأولى أسماء الأسد دورًا إنسانيًا طيب القلب في دمشق، بينما يتعهَّد زوجها الرئيس السوري بشار الأسد بتطهير مدينة حلب الشمالية بضربات جوية لا هوادة فيها. ويُعتقد أن زوجة الرئيس الأسد المحاصر تعيش في قلب العاصمة دمشق مع أطفالها الثلاثة، ولم تتعرض المنطقة للعنف الذي اجتاح البلاد منذ 2011. وأظهرت صور على الحساب الرسمي للرئاسة السورية على "أنستغرام" السيدة الأولى المولودة في بريطانيا والتي تلقت تعليمها في King's College في لندن، وهي تحيي خريجات وتحتضن الأطفال الأيتام أبناء جنود النظام وتتشارك النكات مع السوريين الموالين للأسد.

أسماء الأسد تلعب دورًا إنسانيًا في دمشق بتفقد أيتام الجنود

وتتناقض الصور على حساب الرئاسة الرسمي بشكل صارخ مع الصور من المناطق التي يسيطر عليها المتمردون، حيث يعاني آلاف المدنيين بسبب سياسة التجويع أو الاستسلام التي يفرضها زوجها بشار الأسد. وبعيدا عن الحياة الرئاسية الآمنة للسيدة الأولى في دمشق تتعرض حلب لهجمات جوية جديدة وسط اشتباكات بين القوات الحكومية والمعارضين للنظام. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن  يوم الخميس بوقوع عشرات الغارات الجوية على شرق حلب بين عشية وضحاها، موضحا أن اشتباكات تجري على الحافتين الشمالية والجنوبية من المدينة. وذكر المركز الإعلامي لحلب أن الغارات أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من الأشخاص ودُفن بعضهم تحت الأنقاض. وأشار المرصد الأربعاء إلى مقتل 358 مدنيًا مدنيًا على الأقل شرق حلب  منذ أن انهارت الهدنة التي توسط فيها كل من أميركا وروسيا في 19 سبتمبر/ أيلول.

أسماء الأسد تلعب دورًا إنسانيًا في دمشق بتفقد أيتام الجنود

وأشارت الأمم المتحدة إلى مقتل أكثر من 100 طفل في الحملة التي شملت هجومًا بريًا محدودا. وتعهد الأسد الجمعة بتطهير مدينة حلب، موضحا أن النصر العسكري في المدينة سيساعد الجيش السوري على تحرير مناطق أخرى من البلاد من "الإرهابيين" حسب قوله. وذكر الأسد في مقابلة له مع الإعلام الروسي "كومسومولسكايا برافدا" أن المدينة الشمالية لم تعد العاصمة الصناعية لسورية لكن استعادتها ستوفر مكاسب سياسية واستيراتيجية مهمة لنظامه، مضيفا " أنها ستكون نقطة انطلاق كمدينة كبيرة إلى مناطق أخرى وتحريرها من "الإرهابيين"، وتابع: "هذه هي أهمية حلب الأن، يجب علينا الحفاظ على تطهير هذه المنطقة ودفع الإرهابيين إلى تركيا للعودة من حيث جاءوا أو قتلهم، ليس هناك خيار آخر، وستكون حلب نقطة انطلاق مهمة للقيام بهذه الخطوة".

أسماء الأسد تلعب دورًا إنسانيًا في دمشق بتفقد أيتام الجنود

وفي الوقت نفسه صدّق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة على قانون اتفاق موسكو مع سوريا لنشر قواتها في البلاد إلى أجل غير مسمى في خطوة لوجود ثابت طويل الأمد، ويسمح الاتفاق الذي تم توقيعه بين موسكو ودمشق في أغسطس/ أب 2015 لروسيا بإقامة قاعدة جوية لإطلاق عمليات لدعم قوات الرئيس الأسد الحليف. ويعد توقيع بوتين على الاتفاق الرسمي لفترة غير محددة خطوة قانونية يعتقد الكثيرون أنها تمهد الطريق لموسكو لإقامة قاعدة دائمة. ويأتي التصديق على الاتفاق من خلال التصويت في كل من البرلمان الروسي ومجلس الشيوخ مع ارتفاع التوتر مع الغرب بسبب القصف الروسي للمناطق التي يسيطر عليها المتمردون المحاصرون في شرق حلب.

أسماء الأسد تلعب دورًا إنسانيًا في دمشق بتفقد أيتام الجنود

أسماء الأسد تلعب دورًا إنسانيًا في دمشق بتفقد أيتام الجنود

وطلب بوتين من النواب في أغسطس/ أب التصديق على الاتفاق الذي يمنح القوات الحصانة من الملاحقة القضائية الروسية في سورية. وأثار القصف الأخير من قبل القوات الحكومية في حلب بدعم من القوات الجوية الروسية الاتهامات الغربية بارتكاب جرائم حرب محتملة. وعزز الكرملن من تواجد قواته في سورية الأثنين عندما أعلن تحويل المنشأة البحرية التي تعود للحقبة السوفيتية في البلاد إلى قاعدة دائمة، ويعتقد أن موسكو لديها حاليا 4 آلاف موظف في قاعدة "حميميم Hmeimim " في الاراضي التي تسيطر عليها الحكومة في سورية الى جانب عشرات الطائرات الحربية.

أسماء الأسد تلعب دورًا إنسانيًا في دمشق بتفقد أيتام الجنود

أسماء الأسد تلعب دورًا إنسانيًا في دمشق بتفقد أيتام الجنود

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسماء الأسد تلعب دورًا إنسانيًا في دمشق بتفقد أيتام الجنود أسماء الأسد تلعب دورًا إنسانيًا في دمشق بتفقد أيتام الجنود



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسماء الأسد تلعب دورًا إنسانيًا في دمشق بتفقد أيتام الجنود أسماء الأسد تلعب دورًا إنسانيًا في دمشق بتفقد أيتام الجنود



GMT 16:50 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات ساعدت امرأة على خسارة 70 كيلوغرامًا من وزنها
لايف ستايل3 قرارات ساعدت امرأة على خسارة 70 كيلوغرامًا من وزنها

GMT 16:22 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أصالة تسرق الأضواء بفستان أبيض بتوقيع "نيكولا جبران"
لايف ستايلأصالة تسرق الأضواء بفستان أبيض بتوقيع "نيكولا جبران"

GMT 07:16 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

عاصي الحلاني ينظر لمستقبل لبنان بعين الأمل
لايف ستايلعاصي الحلاني ينظر لمستقبل لبنان بعين الأمل

GMT 19:21 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أشياء لا يجب أن تقومي بها مطلقًا أثناء العلاقة الحميمة
لايف ستايلأشياء لا يجب أن تقومي بها مطلقًا أثناء العلاقة الحميمة

GMT 12:53 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن مذهلة لعشاق السياحة في مدينة لاروشيل الفرنسية
لايف ستايلأماكن مذهلة لعشاق السياحة في مدينة لاروشيل الفرنسية

GMT 07:07 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

نوال الزغبي تطرح "لا تلعب معاي" لإرضاء كل الأذواق

GMT 09:52 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الكونتيسة صوفي تعالج مشاكل إبصار الأطفال وتزور الدوحة

GMT 07:51 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تبتعد عن التقليدية في تصميم إكسسوار مميز

GMT 07:10 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هيدي كرم تؤكّد أن الملل من البلطجة وراء نجاح "سابع جار"

GMT 09:09 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مهمّة لاستعادة الهدوء وعلاج التوتر والقلق

GMT 10:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو الفرنسي لعاشقي المتعة والتزحلق على الجليد

GMT 09:27 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة التعامل مع الزوجات من خلال الأبراج الفلكية

GMT 12:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

عوامل تؤدي إلى تفاقم حدّة الشجار بين الزوجين

GMT 10:36 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تطلق مجموعة أزياء بخامات مختلفة في 2018