arablifestyle
آخر تحديث GMT 15:21:43
لايف ستايل

الرئيسية

حملت الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة انقسامًا عنصريًا مخيفًا

النساء من ذوات البشرة البيضاء ذهبن إلى جانب ترامب وأيدت الأخريات هيلاري كلينتون

لايف ستايل

لايف ستايلالنساء من ذوات البشرة البيضاء ذهبن إلى جانب ترامب وأيدت الأخريات هيلاري كلينتون

دونالد ترامب
واشنطن ـ لايف ستايل

تعدّ النساء أكثر الفئات التي دفعت دونالد ترامب إلى الفوز في معركة الانتخابات الرئاسية الأميركية، على حساب منافسته هيلاري كلينتون. وطبقًا للإحصاءات فإن 53% من النساء أصحاب البشرة البيضاء، صوتوا لصالح المرشح الجمهوري على حساب كلينتون، والتي كانت في حالة فوزها ستصبح أول امرأة تفوز برئاسة الولايات المتحدة.

وأيدت النساء البيض، اللاتي لا يحملن شهادات جامعية، ترامب بنسبة اثنتين إلى واحدة، أما اللاتي تخرجن من الجامعة، دعمن الرئيس المقبل بنسبة 45%، مقابل 51% لصالح كلينتون. وأكدت الخبيرة في استطلاعات الرأي كرستين سولتيس أندرسون، أن أصوات النساء التي صبت في صالح ترامب لم تكن كبيرة للغاية، وأنه خسر غالبية أصوات النساء ذوي الشهادات الجامعية لصالح منافسته الديمقراطية، وأيضًا أصوات النساء أصحاب البشرة الملونة، وهو الأمر الذي يرجع في الأساس إلى الخطاب العنصري الذي تبناه إبان حملته الانتخابية.

وأوضحت صحيفة "الغارديان"، أن السيدات من ذوي الأصول الأفريقية صوتوا لكلينتون بنسبة كاسحة، تتجاوز 94%، بينما الأخريات من ذوات الأصول اللاتينية، فأصواتهن ذهبت لكلينتون بنسبة 68%. وأضافت الصحيفة أن الانتخابات الأميركية الأخيرة كانت تحمل انقسامًا عنصريًا مخيفًا، لأن غالبية النساء من ذوات البشرة البيضاء ذهبن إلى جانب ترامب، بينما الأخريات اتجهن نحو منافسته الديمقراطية، وهو الأمر الذي ربما يثير مخاوف كبيرة.

وأكدت ميكي كندال، أحد النشطاء الداعمين لحقوق المرأة، أن غالبية النساء اللاتي صوتن لصالح المرشح الجمهوري دونالد ترامب، كن من ذوات البشرة البيضاء، وهو الأمر الذي إذا لم يعكس توجهاتهن العنصرية، إلا أنه على الأقل يظهر أنهن لا يشعرن بحجم التداعيات التي تترتب على وجود رئيس عنصري في البيت الأبيض. وأضاف أن الأمر بالنسبة لهؤلاء لا يبدو مقلقًا على الإطلاق، أو ربما يحمل قدرًا من المبالغة. وتقول إبنة الرئيس الأميركي المنتخب إنها لم تواجه من قبل محاولات للتحرش الجنسي، وبالتالي فهي عملت في صالح والدها، لتحقيق مصالحها ومصالح الشركات التي تمتلكها.

وشعرت السيدة ايمي رايلي، بالخطر على نفسها، إذا ما تولت هيلاري الرئاسة في الولايات المتحدة، قائلة إنها تعمل كطبيب جراح، وترى أن رفع الضرائب على أصحاب الدخول المرتفعة، يشكل قلقًا كبيرًا بالنسبة لها، لأنها اجتهدت وتستحق كل دولار تكسبه خلال عملها، موضحة أنها كافحت كثيرًا من أجل الخروج من دائرة الفقر.

وأضافت أن عددًا كبيرًا من الأشخاص قابلتهم وكانوا قادرين على العمل، إلا أنهم كانوا لا يريدون ذلك، ويسعون للحصول على الصدقات، وهو الأمر الذي تشعر أن الرئيس الجديد، باعتباره رجل أعمال، سيقوم بمعالجته، ويعمل على غرس الشعور بأهمية العمل الجاد في الولايات المتحدة خلال المرحلة المقبلة، وهو ما سيصب في صالح المواطن الأميركي، واقتصاد البلاد بشكل عام.

وذهب قطاع أخر من النساء البيض، إلى التصويت لصالح المرشح الجمهوري، لأنه سيسمح بإعادة حق المرأة في الإجهاض. أما السيدة ليزي ويتماير فتقول إن هناك حاجة ملحة من أجل تغيير السياسات الاقتصادية في الولايات المتحدة، كما أنه ينبغي أن يكون الرئيس الجديد مدركًا لأهمية محاربة التطرف والإسلام الراديكالي، موضحة أنها تشعر بسعادة بالغة من جراء اختيارها لدونالد ترامب.

أما عن التسريبات المسيئة للنساء، والتي حاولت منافسته الديمقراطية استخدامها ضده، قالت معظم السيدات إنه لا يوجد شخص كامل، وهناك أخطاء بكل تأكيد قد ارتكبها، بينما قالت أخريات إنه ربما يعاني من قدر من التمييز ضد المرأة، ولكن هذا لا ينفي قدرته على إحداث تغيير.

وواصلت ويتماير حديثها قائلة "ربما لا اهتم كثيرًا بالسلوك الجنسي لدونالد ترامب، أو اللغة التي يستخدمها عند الحديث عن المرأة بالقدر الذي اهتم فيه بسياساته، كما أنه إذا ما قارنا بين أخطاء ترامب ومنافسته الديمقراطية، ربما تكون كفته أرجح بصورة كبيرة". وأكدت أن السيدة كلينتون رددت أكاذيب كثيرة لأعوام عديدة، سواء حول قضية استخدامها لبريدها الإلكتروني الشخصي، أو مقتل السفير الأميركي في بني غازي، أو غير ذلك، وبالتالي فكانت المرشحة الديمقراطية بالنسبة لها شخص غير موثوق به.

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النساء من ذوات البشرة البيضاء ذهبن إلى جانب ترامب وأيدت الأخريات هيلاري كلينتون النساء من ذوات البشرة البيضاء ذهبن إلى جانب ترامب وأيدت الأخريات هيلاري كلينتون



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النساء من ذوات البشرة البيضاء ذهبن إلى جانب ترامب وأيدت الأخريات هيلاري كلينتون النساء من ذوات البشرة البيضاء ذهبن إلى جانب ترامب وأيدت الأخريات هيلاري كلينتون



GMT 12:21 2018 الخميس ,26 إبريل / نيسان

عارضة الأزياء جيجي حديد في إطلالات مثيرة
لايف ستايلعارضة الأزياء جيجي حديد في إطلالات مثيرة

GMT 10:20 2018 الخميس ,26 إبريل / نيسان

هيفاء وهبي تواصل متابعة الدعاوى ضد شقيقتها
لايف ستايلهيفاء وهبي تواصل متابعة الدعاوى ضد شقيقتها

GMT 11:12 2018 الأحد ,08 إبريل / نيسان

المشروبات الغازية تؤثر على الكفاءة الجنسية
لايف ستايلالمشروبات الغازية تؤثر على الكفاءة الجنسية

GMT 11:48 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

"الضفائر" أحدث موضة ولاطلالة أنيقة في 2018
لايف ستايل"الضفائر" أحدث موضة ولاطلالة أنيقة في 2018

GMT 16:59 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

حِيل وخُطوات لإبراز جمال العيون دون مكياج
لايف ستايلحِيل وخُطوات لإبراز جمال العيون دون مكياج

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي