arablifestyle
آخر تحديث GMT 22:31:34
لايف ستايل

الرئيسية

كشفت لـ "لايف ستايل" أنها متمكنة من أعمال الطهي

وفاء عامر تحب الأزرق والأسود ودموع الأطفال تبكيها

لايف ستايل

لايف ستايلوفاء عامر تحب الأزرق والأسود ودموع الأطفال تبكيها

الفنانة وفاء عامر
الاسكندرية - محمد عمار

أكدت الفنانة وفاء عامر، أنها حرصت على حضور مهرجان الاسكندرية هذا العام، من أجل زيارة المحافظة التي ولدت وعاشت فيها، ولمساندة شقيقتها الصغرى الفنانة أيتن عامر، أثناء تقديم حفل إفتتاح المهرجان.

وعن رؤيتها لأيتن كمقدمة للحفل، أكدت وفاء في حديث خاص إلى "لايف ستايل"، أن أيتن أثبتت موهبتها في الفن، وهي دائما ما تحرص على اختياراتها، مشيرة إلى أنها فخورة بها كثيرا، وقد بكت فرحا عندما علمت بتقديمها للمهرجان، وحرصت على متابعتها قبل صعودها إلى المسرح، مؤكدة أن شقيقتها هي إبنتها وصديقتها في الوقت ذاته.

وأشارت عامر إلى أنها شاهدت الفيلم المصري "روج" الذي اشترك في المسابقة، واستمتعت بالعمل، موضحة أنه سيلاقي النجاح عند عرضه، لأنه يتناول عددا من مشكلات الشباب وبخاصة البطالة.

وعن رؤيتها للسينما حاليا، أكدت عامر أن السينما تشهد حالة نشاط كبرى، لكن التنوع مطلوب، فالمُشاهد لا يحب مشاهدة نوعية واحدة من الأفلام، وبخاصة أن الموسم السينمائي أصبح مقسما على مدار السنة، مثل الدراما التليفزيونية.

وعن أحب أدوارها إلى قلبها، قالت وفاء إن هناك الكثير من الأدوار، منها "ملح الأرض" مع الفنان محمد صبحي ومسلسل "جسر الخطر" مع الفنان صلاح السعدني، كاشفة أنها سعيدة بـمسلسل "شطرنج"، إلا أنه لا يوجد جزء خامس منه.

أما عن ذكرياتها في مدينة الاسكندرية، فقالت إنها عاشت حياة عادية، لكنها كانت تتحمل المسؤولية، مشيرة إلى أنها كانت تسافر إلى القاهرة، من أجل دراستها في معهد التمثيل، ومشاركتها في أكثر من عمل أثناء دراستها، منها مسلسل "رأفت الهجان" الجزء الثاني، مع المخرج الراحل يحيى العلمي.

وحول أمنيتها التي حققتها والتي لم تحققها، أشارت عامر إلى أنها راضية عن مشوارها الفني، وعن حياتها المستقرة مع زوجها المنتج الدكتور محمد فوزي، إلا أنها لم تتمكن من تحقيق أمنيتها في الوقوف أمام الراحل أحمد زكي، الذي قابلته في إفتتاح فيلم "ناصر 56" وعبّرت له عن أمنيتها في العمل معه، إلا أن العمل المناسب لم يأت حينها، موضحة أن لزكي عبقرية في الأداء، وهو من الفنانين الكبار في مصر، الباقين بأعمالهم.

وعن أحب الألوان إليها، قالت وفاء إنها تحب الأصفر والأزرق والأسود، وهي تحب إرتداء الاكسسوارات وشرائها بإستمرار، مشيرة إلى أنها متمكنة من أعمال الطهي، وأحب الأكلات إلى قلبها المحاشي على أنواعها، أما أكثر ما يبكيها فهي دموع الأطفال.

هذا واستغلت وفاء تواجدها في الاسكندرية، لزيارة المرسي أبو العباس، والإمام البوصيري، من أجل الدعاء لمصر وللشعب العربي.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفاء عامر تحب الأزرق والأسود ودموع الأطفال تبكيها وفاء عامر تحب الأزرق والأسود ودموع الأطفال تبكيها



GMT 09:13 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ماجد المصري يستبعد مقارنته بمحمود عبد العزيز

GMT 07:45 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

أحمد زاهر يؤكّد نجاح شخصية "عمر" في "الطوفان"

GMT 02:59 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مجدي كامل يتحدث عن كواليس مسلسل "الطوفان"

GMT 07:35 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تستعد لتصوير "سري للغاية" وأصداء "الطوفان" أسعدتها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفاء عامر تحب الأزرق والأسود ودموع الأطفال تبكيها وفاء عامر تحب الأزرق والأسود ودموع الأطفال تبكيها



GMT 09:03 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

سر صراخ المومياء فاتحة الفم في المتحف المصري
لايف ستايلسر صراخ المومياء فاتحة الفم في المتحف المصري

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة