arablifestyle
آخر تحديث GMT 21:52:07
لايف ستايل

تشهد فترة مملّة ومخيّبة للآمال ولن تحظى ببداية سنة منعشة

الرئيسية

19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

تشهد فترة مملّة ومخيّبة للآمال ولن تحظى ببداية سنة منعشة

لايف ستايل

لايف ستايلتشهد فترة مملّة ومخيّبة للآمال ولن تحظى ببداية سنة منعشة

برج الدلو
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر كانون الثاني/يناير 2018:
عراقيل على كل الجبهات
تتواجد الشمس في برج الجدي حتى تاريخ 19 كانون الثاني/يناير، ما يعني أنّك ستشهد فترة زمنية مملّة ومخيّبة للآمال ولن تحظى ببداية سنة منعشة عزيزي الدلو لأنك غارق في دوامة من التأخير والمماطلة. قد تحاول بعض المسائل المهمّة إلا أنّك ستواجه خيبة أمل متكرّرة وبالتالي من المستحسن أن تنجز المهام الأساسية بعد تاريخ 19 كانون الثاني/يناير. إضافة الى ذلك تفتقد النشاط والحيوية في النصف الأول من الشهر لدرجة أنّك قد تفشل باجتياز بعض الامتحانات والمسابقات وهذا لا يعني أنك ستكون في منأى عن المشاكل لاحقًا لكن الضغوط تخفّ تدريجيًّا، لكنّها لن تختفي. لن تكون خمولًا فالظروف معاكسة وقد تظهر منافسة قوية أو خصم شرس ليستفزّك أو ليتحدّى كفاءتك.

مهنيًا: ان تجمع الكواكب في الجدي اي في مواجهة برجك وهي الشمس عطارد زحل والزهرة يستدعي الانتباه والتنظيم والتخطيط قبل المبادرة وحاذر تآمر الحظ عليك من خلال أعداء ومنافسين، كما قد تعاني ضغوطًا مختلفة تسبّب لك الأرق والتعب وربما القطيعة  من الممكن جدًا ان ترافقك خيبات الأمل وقد تشعر بالإحباط أو الإضطراب خلال النصف الأول من الشهر. ينصحك الفلك أن تقوم بعملك على أكمل وجه دون تذمّر. أترك الملاحظات والشكاوى الى حين وصولك إلى البيت. سوف تواجه تأخيرًا في اعمالك هذه المدة وقد يتم إلغاء أكثر من إجتماعٍ لأسباب مختلفة. تضحك لك الدنيا مجدّدًا ما إن تصل الشمس الى برجك بتاريخ 19 كانون الثاني/يناير. فمن المحتمل أن يصلك جواب يحلّ مشاكلك المعقدة أو قد تطلق مشروعًا جديدًا أو قد تقدّم أعمالك قبل الموعد المحدد. كما تلاحظ، سوف تقدّم لك هذه الفترة تعويضات على مستويات عدّة وسوف تشجّعك على فتح صفحة جديدة دون الشعور بأيّ ذنب.

عاطفيًا: قد تصادفك ظروف محزنة أو قد تشعرك هذا الشهر أنّ الوقت يمر ببطءٍ شديد. بالتالي، تحتاج الى الحب لسدّ الفراغ الذي يُتعبك. بإمكانك مثلًا الإستمتاع بأوقاتٍ مسليّة مع الشريك ومشاركة مشاعرك وأفكارك معه/معها. إستعن بالحبيب للتخطيط لرحلات ونزهات تعيد البهجة إلى قلبك. أمّا إذا كنت غير مرتبط، فمن المتوقّع أن تبقى أمورك العاطفية على حلها هذا الشهر أو لغاية تاريخ 18 من المحتمل أن تتبدّل أوضاعك للافضل بالإجمال، من المفضّل أن تنتظر وصول الشمس والزهرة الى برجك لإتخاذ القرارات المهمّة أو فتح صفحة جديدة من حياتك.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر كانون الثاني/يناير 2018:
القثمهنيًا: تتّهم أحد الزملاء بنيات سيئة وبمحاولة الاسيتلاء على بعض مكتسباتك، لا تعرّض نفسك لفضائح عامة أو لبعض الانتقادات العلنيّة.
عاطفيًا: يحاورك الشريك بطريقة رومانسية عذبة جدًا تفاجئك، فحاول أن تظهر له أن هذا الأمر يروقك جدًا.
صحيًا: لا تغرق نفسك في أعمال إضافية تسبب لك إرهاقًا وضغطًا نفسيًا كبيرًا.

2- مهنيًا: يكتمل القمر في برج السرطان ويتحدث عن مشروع يستحوذ على قسم كبير من تفكيرك واهتمامك لأنك تعلق عليه أملًا كبيرًا.
عاطفيًا: لا تحاول أن تكون عدائيًا مع الشريك، فقد تفاجأ بتصرف غير متوقع منه يثير المشاكل بينكما وينقطع خيط التواصل.
صحيًا: تستفيد من عطلة مفاجئة وتستغلها للقيام بنشاطات ترفيهية تريحك نفسيًا.

3- مهنيًا: يجب أن تكون واعيًا جدًا في تعاطيك مع الزملاء، فهم يراقبون خطواتك، ويتحينون الفرصة للانقضاض عليك.
عاطفيًا: الاستقرار في علاقتك بالشريك جيد، وتعرف جيدًا طريقة المعاملة معه لتبقى مرتاحًا.
صحيًا: خفف من الجلوس وراء المكتب وحاول أن تتحرك بين الساعة والأخرى.

4- مهنيًا: بدخول القمر إلىبرج الأسد تشعر ببعض الضغوط ويتراجع وضعك المهني بعض الشيء، ما قد يضيّع عليك فرصًا ممتازة.
عاطفيًا: طموحك العاطفي كبير جدًا، لكنك تبحث عن الفرصة المناسبة التي تساعدك على تحقيق هذا الطموح.
صحيًا: عوارض القلق التي تنتابك بين الحين والآخر تبقي أعصابك في حال توتر دائم.

5- مهنيًا: يشير هذا اليوم إلى مشروع تقدمه وإنتاج مهم تبرع فيه وترويج فكرة أو مبدأ أو نظرية أو عمل إبداعي.
عاطفيًا: لا تستغل عامل الضعف لدى الشريك وهو طيبة قلبه للوصول إلى غاياتك، فيجد نفسه مرغمًا على تنفيذ أوامرك.
صحيًا: تكون متشوقًا للعودة إلى ممارسة الرياضة بعد الوعكة الصحية المفاجئة التي حرمتك منها.

6- مهنيًا: تواجه الكثير من المعترضين على أفكارك الإصلاحية، فتحلَّ بالصبر لتتوضح الأمور قريبًا.
عاطفيًا: ابتعد عن فرض قراراتك بالقوة، وللشريك دور في اتخاذها ولا سيما إذا كانت تتعلق بعلاقتكما.
صحيًا: تبدو خائر القوى عاجزًا عن القيام بواجبك الرياضي، الأمر يستحق مراجعة الطبيب.

7- مهنيًا: يوم مناسب جدًا بالإجمال ويتحدث عن تقدير أو ترفيع أو مكافأة ومناسبات كثيرة تشارك فيها.
عاطفيًا: تلتقي أصدقاء قدامى ويتجدد حبّ قديم ابتداءً من اليوم وتعرف مشاعر صاخبة واختلاجات نادرة.
صحيًا: تعيش أجمل اللحظات الترفيهية وتنسى همومك ومشاغلك وترتاح صحيًا.

8- مهنيًا: حاول ألاّ توظف طاقتك في مشاريع صغيرة لا خطط واضحة لها، وانتظر حتى تعرض عليك المشاريع الكبيرة.
عاطفيًا: يطلب منك الشريك أن تعطيه جوابًا حاسمًا بشأن طبيعة العلاقة بينكما، من دون أن يغفل عن أمور تهمكما.
صحيًا: ترتاح من تعب أرهقك جدًا وأبقاك في حالة صحية متذبذبة ومضطربة بعض الشيء.

9- مهنيًا: عليك أن تجد حلولًا جذرية للمشكلات التي قد تعترضك اليوم، وقد تجبر على اتخاذ قرارات نهائية.
عاطفيًا: تبدأ رحلة عاطفية جديدة وتعيد النظر في بعض العلاقات بسبب ردود الفعل التي ظهرت أخيرًا منك.
صحيًا: حاول أن تتجنّب كثرة المجهود غير المبرّر، لأنك ستواجه بعض التعب ويستحسن أن ترتاح.

10- مهنيًا: فكر جيدًا قبل أن تبدأ بمشروع، إلا أنك تسطع بنجومية كبيرة، ويكون حضورك جذابًا جدًا، وتكون إيجابيًا في مقاربتك للأمور.
عاطفيًا: تريث قبل الموافقة على قرار مهم قد يحدد مصيرك العاطفي، لأن الندم قد لا يفيدك لاحقًا.
صحيًا: يطلب إليك القيام ببعض التمارين الخاصة بآلام الظهر فضلًا عن جلسات تدليك.

11- مهنيًا: تفرح بشعبيتك المتواصلة وبدعم الأصدقاء والمجموعات لك وتزدهر أعمالك التي تتعلّق بالآخرين سواء أكانت العلاقة مباشرة معهم أم غير مباشرة.
عاطفيًا: تلتقي الشخص الذي ترتاح إليه عاطفيًا، ما يشعرك بسعادة كبيرة بعد فترة صعبة أمضيتها أخيرًا.
صحيًا: تحاول ابتداء من اليوم التخفيف من تناول الطعام ليلًا واعتماد نظام غذائي صحي.

12- مهنيًا: أصبحت الأمور أكثر دقة ومرونة، وهذا مكسب لك ونقطة ناجحة تسجل لمصلحتك.
عاطفيًا: تعجبك رقة الشريك، لكن الحذر واجب بعض الأحيان، لتتوضح الأمور على نحو كامل.
صحيًا: كثرة السهر ترهق جسدك وتبقيك في حال من التعب والعجز عن القيام بواجباتك كما يجب.

13- مهنيًا: حاول أن تعمل في الظل بعيدًا عن لفت الأنظار، إذ إن مشكلات صغيرة في العمل قد تولّد نفورًا.
عاطفيًا: عليك أن تكون أكثر ثقة بحب الشريك لك، على الرغم من أن بعضهم يحاول تعكير صفو العلاقة بينكما.
صحيًا: حاول أن تختار المقاعد المدروسة طبيًا في العمل لئلا تعرض ظهرك لمشاكل صحية.

14- مهنيًا: يزداد رصيدك من النجاح في مجالك المهني، لكن يستحسن أن تتعلم من الماضي لتنجح في المستقبل.
عاطفيًا: تجاوز الخلافات البسيطة مع الشريك يوصلكما إلى برّ الأمان، لأنّ ما يجمعكما غير موجود عند أي ثنائي آخر.
صحيًا: سارع إلى استشارة أصحاب الاختصاص ليصفوا لك العلاج الصحي اللازم للتخلص من السمنة.

15- مهنيًا: تخفّ الاحتكاكات مع الزملاء، ويتركز البحث على أمور تتعلق باستثمارات تبقى محور اهتمامك.
عاطفيًا: تعبّر عن عواطفك بسهولة كبيرة وتجد نفسك في الموقع المناسب فتلتقي من يناسب أحلامك ومشاعرك الحساسة.
صحيًا: كأنك تحاول الانتحار في إهمال وضعك الصحي ولا مبالاتك بالنتائج مستقبلًا.

16- مهنيًا: لا تترك الضغوط تثنيك عن عزمك وتحقيق المشاريع التي تخطط لها، ولا تضيّع جهودك سدى.
عاطفيًا: التعاطي بانفتاح مع الشريك هو السبيل الأفضل لسلامة العلاقة، فتجد أن الأمور ستصبح سهلة أكثر مما كنت تتوقع.
صحيًا: تكثر في فصل الخريف عوارض الزكام، فحاول الوقاية بتناول الفيتامين سي.

17- مهنيًا: القمر الجديد بين الجدي والدلو يتم في دائرتك الثالثة، فستند إليك مهمة تلفت الأنظار إليك، وتكون على قدر المسؤولية.
عاطفيًا: ابتعد عن المراوغة والوعود الكاذبة قدر المستطاع، لأن الشريك لا يحتملها ولن يسامحك.
صحيًا: لا تتناول الطعام أكثر من حاجتك لأنك قد تصاب بتخمة وبوجع في المعدة.

18-  مهنيًا: تعيد اليوم بعض القضايا القديمة إلى الواجهة، وتنتظر حدثًا أو تطوّرًا يجعلك تقوم ببعض الاتصالات الطارئة.
عاطفيًا: يدخل فينوس برجك فتتودد إلى الحبيب وتكون مشاعرك جياشة إلى أقصى حد، وتعبر بطريقة رومانسية عن مدى حبك له.
صحيًا: الانطواء على ذاتك وحبس نفسك في مكان منعزل يبقيانك في حالة نفسية غير مرتاحة.

19- مهنيًا: يوم مناسب جدًا لك ويبشر بتقدم على صعيد مشروع غال على قلبك، ويضع في طريقك أشخاصًا ملائمين يساعدونك على تحقيق الأحلام.
عاطفيًا: المصداقية والشفافية شبه مفقودتين مع الشريك بسبب قلة التفاهم بينكما والثقة المهزوزة.
صحيًا: حدث سعيد يعيد إليك العافية وينسيك مشاكلك الصحية ويبقيك في حال من الحبور لا توصف.

20- مهنيًا: فارق كبير بين القديم والمستقبل، إلا أن المهم هو الاستفادة من العبر والدروس.
عاطفيًا: صارح الشريك بحقيقة مشاعرك، وعبّر له عما يخالجك من هموم، فهو متفهّم وقادر على استيعابك.
صحيًا: عليك أن توفر لنفسك بعض الراحة، حتى تستعيد نشاطك تدريجيًا وتواصل جهدك لتحسين وضعك.

21- مهنيًا: تجنّب فرض وجهة نظرك هذا اليوم، بإمكانك طرح الأفكار بسهولة من دون أن تواجه معارضة أو عقبات.
عاطفيًا: الانطباع السائد مع الشريك يثبت أنك قادر على معالجة الإشكالات بهدوء.
صحيًا: التوتر الدائم الذي ينتابك أمام أبسط الأمور يسبب لك مشاكل أنت بغنى عنها.

22- مهنيًا: لديك رغبة صادقة بالعمل مع الآخرين، لكن بعضهم لم يتعود يومًا الصدق.
عاطفيًا: الاحترام واجب بينك وبين الشريك، وهو يحدد مسار الأمور بينكما.
صحيًا: احترم مواعيد تناول الأدوية ولا تتناولها ساعة تشاء لأن ذلك يسبب لك مشاكل في المعدة.

23- مهنيًا: يكون هذا اليوم جيدًا في مختلف المجالات المهنية، ما يعني عدم مواجهة بعض الاستفزازات والإشكالات.
عاطفيًا: لا تدع الشريك يضعك أمام الأمر الواقع، فهو قد يستغل ذلك لمصلحته.
صحيًا: حاول أن تعوّد نفسك على احترام مواعيد تناول الوجبات وخصوصًا وجبة المساء.

24- مهنيًا: عدم الشعور بالرغبة في العمل يؤدّي إلى قرارات تتناولك وتهدد مصيرك في موقعك.
عاطفيًا: حاول أن تتفهم الشريك هذا اليوم، فهو بحاجة إلى أكبر قدر من التفهم والتفاهم.
صحيًا: حاول التوازن بين ساعات العمل والراحة ليبقى جسمك مرتاحًا وتبقى قادرًا على القيام بنشاطك.

25- مهنيًا: يبدو الوضع العام جيدًا ولا ينذر ببعض المشكلات المهنية وتتفق مع أحد الزملاء على حل خلاف بينكما.
عاطفيًا: محاولاتك الخروج من سيطرة الشريك تبوء بالفشل، فحاول أن تقف في وسط الطريق لتكون بمأمن.
صحيًا: لا تنتظر الآخرين لكي يعرضوا عليك ممارسة المشي يوميًا، بل خذ المبادرة بنفسك وانطلق.

26- مهنيًا: قد تعترضك اليوم أزمات طارئة ومزعجة في العمل، تفرض عليك المزيد من الوعي لتجاوزها.
عاطفيًا: يضعك الشريك أمام قرار صعب، وخصوصًا بعدما تناهى إليه رغبتك في الابتعاد عنه  وتركه نهائيًا.
صحيًا: تغادر المستشفى بعدما أمضيت فيه أيامًا خضعت فيها لفحوص عامة أظهرت أنك بصحة جيدة.

27- مهنيًا: ينذر هذا اليوم بارتباك وببعض القلق أو النزاعات، وهو غير مناسب للتحرّك على صعيد العلاقات العامة.
عاطفيًا: رغبة الشريك في استيضاح المستقبل تعد ضرورية ومهمة بالنسبة إليه، ليعرف الطريق الذي يسلكه.
صحيًا: تجتاز أزمة صحية خطرة بفضل صلابتك وقدرتك على التخلص من كل الضغوط.

28- مهنيًا: مساع متواصلة للحد من طموحك الكبير في العمل، لكنّ ذلك لن يثنيك عن الاستمرار في ما أنت مصمم عليه.
عاطفيًا: ما يضمره لك الشريك قد يفاجئك، لكنك قادر على استيعاب الأمور بسرعة وإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح.
صحيًا: تستفيد من يوم هادئ وتستغله لممارسة نشاطاتك الرياضية المفضلة.

29- مهنيًا: تجنّب التطرف فقد تواجه بعض الاحتكاكات والتضارب بين بعض المصالح.
عاطفيًا: الانتظار لن يطول حتى تتمكن من تحديد أولوياتك، وهذا أفضل لك وللشريك.
صحيًا: قد تتحمل محنة قاسية وتضطر الى إعادة الحسابات، وتفاجأ ببعض النوبات المؤلمة.

30- مهنيًا: إذا شئت أن يتحسن وضعك المهني، عليك أن تبذل جهودًا أكبر لتجني لاحقًا ثمار تعبك.
عاطفيًا: المعالجة المتروية لمشاكلك مع الشريك هي الأفضل والكفيلة بإعادة المياه إلى مجاريها.
صحيًا: تعود من رحلة ترفيهية مزودًا بطاقة كبيرة من العافية والرشاقة والنفسية المرتاحة.

31- مهنيًا: قمر آخر مكتمل في برج الأسد، يضع أمامك مشروعًا فتبدو واثقًا بنفسك لتنفيذه والبرهان لمن يشكك في قدراتك أنك الشخص الأكفأ.
عاطفيًا: التأخير في اتخاذ القرارات المهمة يترك انعكاساته والشكوك لدى الشريك.
صحيًا: تبدو مستسلمًا لليأس أمام الضغوط التي تتعرض لها، لكنك قادر على التغلب على كل ما يواجهك.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشهد فترة مملّة ومخيّبة للآمال ولن تحظى ببداية سنة منعشة تشهد فترة مملّة ومخيّبة للآمال ولن تحظى ببداية سنة منعشة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشهد فترة مملّة ومخيّبة للآمال ولن تحظى ببداية سنة منعشة تشهد فترة مملّة ومخيّبة للآمال ولن تحظى ببداية سنة منعشة



GMT 07:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

عايدة رياض تُبرز التفاصيل الخاصة بقصة "الكهف"
لايف ستايلعايدة رياض تُبرز التفاصيل الخاصة بقصة "الكهف"

GMT 20:46 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

نصائح لتصحيح الأفكار الخاطئة عن الجنس بين الزوجين
لايف ستايلنصائح لتصحيح الأفكار الخاطئة عن الجنس بين الزوجين

GMT 18:38 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

عُمان تُعلن تنشيط قطاعها السياحي من خلال محمية المها
لايف ستايلعُمان تُعلن تنشيط قطاعها السياحي من خلال محمية المها

GMT 10:35 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

زواج الإكراه يضع المرأة تحت ضغوط اجتماعية شديدة
لايف ستايلزواج الإكراه يضع المرأة تحت ضغوط اجتماعية شديدة

GMT 10:39 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

حليمة بولند تظهر بإطلالة مختلفة بعد أدائها مناسك العمرة
لايف ستايلحليمة بولند تظهر بإطلالة مختلفة بعد أدائها مناسك العمرة

GMT 07:21 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نبيلة عبيد تُبدي فرحة كبيرة بنجاح الفنانين الشباب
لايف ستايلنبيلة عبيد تُبدي فرحة كبيرة بنجاح الفنانين الشباب

GMT 20:38 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

المنشطات الجنسية و الاعشاب بدون اشراف طبي
لايف ستايلالمنشطات الجنسية و الاعشاب بدون اشراف طبي

GMT 18:30 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

البصرة تستعد لتنظيم حفلات الزفاف على القوارب في مياه النهر 
لايف ستايلالبصرة تستعد لتنظيم حفلات الزفاف على القوارب في مياه النهر 

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 07:39 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رد الشيخ محمد متولي الشعراوي على شائعة زواجه من شادية

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 18:25 2017 الخميس ,13 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 11:29 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

ناطحات أسعار؟

GMT 11:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 10:23 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 17:57 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 18:37 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

الجمهور يريدُ ذلك

GMT 13:58 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

صندوق تعاوني للنساء

GMT 01:56 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 20:34 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 08:10 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

زينة تعلق على حكم الخُّلع ضد الفنان أحمد عز