arablifestyle
آخر تحديث GMT 18:59:09
لايف ستايل
لايف ستايل

الاقتصاد التركي يمرُّ بأزمة حقيقية بسبب جمود القطاع السياحي

الرئيسية

جراء الأحداث الأمنية المتتالية وآخرها محاولة الانقلاب الفاشلة

الاقتصاد التركي يمرُّ بأزمة حقيقية بسبب جمود القطاع السياحي

لايف ستايل

لايف ستايلالاقتصاد التركي يمرُّ  بأزمة حقيقية بسبب جمود القطاع السياحي

جمود القطاع السياحي في تركيا
أنقرة ـ جلال فواز

 مع اقتراب الموسم السياحي الحالي من نهايته، يبدو أن قطاع السياحة التركي يعاني من خسائر العام الماضي المدمرة، حيث أبعدت الهجمات بالقنابل والاضطرابات في الجنوب الشرقي من تركيا، ومحاولة الانقلاب العنيفة، السياح عنها، خصوصًا أنه تلت محاولة الانقلاب اعتقالات جماعية وإعلان حالة الطوارئ في البلاد. ووفقا لتقديرات رابطة وكالات السفر التركية (Türsab)، فإن تركيا قد تفقد بين 2 مليار و2.5 مليار جنيه استرليني في إيرادات السياحة بحلول نهاية هذا العام.

الاقتصاد التركي يمرُّ  بأزمة حقيقية بسبب جمود القطاع السياحي

فقد أثرت هجمات القنابل في اسطنبول والعاصمة أنقرة ومدن أخرى بشدة على صناعة السياحة في البلاد. في يونيو/حزيران، قتل مسلحون ينتمون الى "داعش" 45 شخصًا وأصابوا آخرين في هجوم على "مطار أتاتورك" الرئيسي في اسطنبول. ووفقا لأولئك الذين يعملون في الصناعة السياحية، كان الأثر مباشرا عليها. ففي اسطنبول وحدها، انخفض عدد الزوار الأجانب الى أكثر من الربع. كما تدهور الوضع أكثر فأكثر عندما تعرضت تركيا لمحاولة انقلاب فاشلة في 15 يوليو/تموز، حيث ما لا يقل عن 240 شخصا لقوا مصرعهم.

وقال عاكف (41 عاما) الذي عمل في قطاع السياحة لأكثر من 20 عاما، ويدير الآن فندقه الخاص في منطقة "السلطان أحمد" التاريخية في اسطنبول، إن الأعمال قد عانت منذ العام الماضي، ولكن هذا الهجوم الانتحاري في يناير/كانون الثاني الذي قتل فيه 12 ألمانيا وزائر واحد من بيرو، على بعد أمتار فقط من فندقه، أدى إلى سلسلة من الإلغاءات.

وأضاف: "لم تصل نسبة الإشغال أبدا أكثر من 30٪ فقط في هذا الموسم بالنسبة لنا. نحن الآن نأجر الغرف مقابل 25 يورو التي تستأجر عادة مقابل 80 يورو، وهذا لا يغطي التكاليف لدينا، حتى لو كانت الغرف محجوزة بالكامل".

الاقتصاد التركي يمرُّ  بأزمة حقيقية بسبب جمود القطاع السياحي

وتابع يقول: بعد كل هجوم بقنبلة في البلاد، تلغى المزيد من الحجوزات. وقد شهدت تركيا تراجعا كبيرا في معدلات الإشغال الفندقي، سواء في شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب، وهما عادة أكثر شهرين ازدحاما في الموسم، مع انخفاض إلى نحو 50٪ عن كل شهر، وفقا لجمعية أصحاب الفنادق التركية (Türob).

الاقتصاد التركي يمرُّ  بأزمة حقيقية بسبب جمود القطاع السياحي

والبعض الآخر في القطاع تلقى ضربات حادة جراء الركود. وقال بيرك إرين (28 عاما) الذي يعمل كمرشد سياحي في جميع أنحاء تركيا لمدة ست سنوات، أن السياحة انخفضت بشكل مستمر بعد تفجير السلطان أحمد في يناير/كانون الثاني الماضي.  وأضاف: "لكن الأسوأ كان الهجوم على مطار أتاتورك في يونيو/حزيران، لأنه ليس فقط قتل ما تبقى من صناعة السياحة هنا، ولكن أيضا من الناحية النفسية. المطار هو المكان الذي أتردد عليه يوميا تقريبا بسبب عملائي". وقال أن قرار عدة شركات سفن سياحية كبرى بألا تدعو عملاءها الى تركيا هذا العام، كان له أثر مدمر على ساعات عمله كمرشد لحسابهم.

الاقتصاد التركي يمرُّ  بأزمة حقيقية بسبب جمود القطاع السياحي

وقال: "هذه السفن تحمل ما يصل الى 4000 سائح وهم بحاجة إلى مرشد. كنت أعمل بين 16 و 20 يوما كل شهر، وأحيانا 25 يوما. ولمدة ثلاثة أشهر من الآن،  بالكاد عملت على الإطلاق". وقال إنه وزوجته، التي تعمل أيضا كمرشدة سياحية، يتطلعان إلى تغيير وظائفهما.

وقبل التفجيرات، كان قطاع السياحة، يسهم بحوالي 4.5٪ في الناتج المحلي الإجمالي في تركيا، سبق أن تضرر بشدة من الاحتكاك مع موسكو حول إسقاط طائرة مقاتلة روسية، مما أدى إلى مقاطعة السياح الروس لتركيا. أنطاليا، التي تسمى أحيانا "عاصمة السياحة في تركيا"، حيث تعتمد 60٪ من جميع الأعمال على هذا القطاع، شهدت انخفاضا هائلا في الإيرادات حيث شهد عدد الوافدين بشكل عام انخفض بنسبة أكثر من 50٪ في الأشهر الثمانية الأولى من هذا العام. وانخفض عدد الزائرين الروس بنسبة 95٪. ومنذ ذلك الحين تم ترميم العلاقات مع موسكو، ولكن لا يزال التعافي بطيئا.

إن أنطاليا ليست المدينة الساحلية الوحيدة المتضررة من الركود في مجال الأعمال التجارية، فقد عانت شعبية المنتجعات، مثل فتحية، كمر أو بيليك، أيضا من خسائر فادحة. واضطرت العديد من الفنادق والمطاعم لفصل الموظفين الزائدين عن الحاجة، وبعضهم لم يفتح أبوابه على الإطلاق. وظلت أكثر من 30٪ من الفنادق في ألانيا مغلقة هذا الموسم. وقال كومالي بورا، وهو بائع صابون مصنوع يدويا الذي يقول إن الأعمال قد انخفضت إلى النصف هذا الموسم. وفي يونيو/حزيران، تصدرت بودروم عناوين الصحف عندما بدأ اثنان من أصحاب المحلات معركة بالأيدي التي توسعت لتشمل 50 شخصًا في محاولة لجذب سائحين إلى محلاتهم.

وفي جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكردية، وصلت صناعة السياحة الوليدة إلى طريق مسدود بعد انهيار عملية السلام لمدة عامين بين الدولة التركية وحزب العمال الكردستاني المحظور (PKK). مع استئناف الصراع المسلح في المنطقة، وحذرت وزارة الخارجية البريطانية ضد التوجه دون ضرورة ملحة إلى جنوب شرق تركيا. ماردين، وهي مدينة التلال القديمة الشعبية لدى منظمي الرحلات السياحية الثقافية، شهدت معدلات إشغال الفنادق بنسبة 100٪ في عام 2014، بينما هي تكافح الآن لجذب أي سائح.

وقال أحد صائغي الفضة في شارع ماردين التاريخي إن "الشركات الصغيرة والتجار يائسون"، وإن "ماردين لا تذكر في الأخبار إلا في ما يتعلق بالاشتباكات المسلحة، ولكن المدينة نفسها آمنة تماما".

البازار الكبير في منطقة السلطان أحمد، وهو عامل الجذب السياحي الرئيسي في اسطنبول، يضم أكثر من 3000 متجر وكان يجتذب ما يصل الى نصف مليون زائر كل يوم. الآن، شوارع التسوق المزدحمة في السوق البالغ من العمر 550 عامًا، هي فارغة تقريبا.

وقال ألبير (42 عاما) وهو تاجر سجاد لما يقرب من 20 عاما، أن تيارات السياح الذين اعتادوا على زيارة السوق كل يوم بدأت في التوقف. ويضيف: "نحن الآن نبيع الكليم [السجاد] الذي كان يباع مقابل 700 ليرة بأقل من نصف السعر. نحن نبيعها الآن بسعر الشراء، لمجرد أن نكون قادرين على تغطية الحد الأدنى من بعض التكاليف لدينا". وتابع: "لقد اعتدنا على بيع منتجات تبلغ قيمتها 2000 ليرة في اليوم. الآن نحن لا نكسب نصفها كل شهر".

إن عدم وجود أعمال أجبره على الاستغناء عن أحد موظفيه في يوليو/تموز، ويخشى أنه سوف يضطر إلى إغلاق متجره تماما بحلول نهاية العام. ويضيف ألبير أن متجر السجاد الذي يعود لعائلته في البلدة الساحلية الخلابة "داتكا"، في الماضي كان مقصدا لسياح السفن السياحية من أوروبا، هو لآن لا يتلقى أي عمل على الإطلاق.

زميله البائع عمر، 50 عاما، والذي عمل في البازار الكبير منذ سن التاسعة، يقول إنه لا يستطيع أن يتذكر وقتًا أسوأ من ذلك في هذا القطاع. وقال: "واجهت تركيا العديد من الأزمات، ولكن التجار هنا لم يعانوا أبدا بقدر ما يعانون الآن. كل واحد منا لديه ديون. نحن بحاجة إلى توفير المال لعائلاتنا. إننا لسنا قادرين على تسديد أموال الناس الذين يبيعون لنا بضاعتهم، وحتى هذه المشكلة تتعلق بهم أيضا".

وأعلنت الحكومة التركية مؤخرا أنها سوف تأتي بتدابير لمساعدة قطاع السياحة المضطرب للوقوف على قدميه. فقد قال وزير السياحة في البلاد نابي أفشي في حدث متعلق بالسياحة في ألمانيا في أغسطس/آب: "إن صناعة السياحة، على وجه الخصوص، تعتمد على الدعم. وستتم مناقشة تدابير ملموسة في الحوار مع الصنَّاع وسوف نعلنها في الأيام المقبلة".

وتم تقديم الدعم للرحلات الجوية إلى خمس وجهات للعطلات على شاطئ البحر، مثل أنطاليا وأزمير، أو دالامان، حيث تم مؤخرا تمديدها حتى نهاية العام. ومع ذلك، وعد بالإعلان عن المزيد من التدابير. وقد وعد أحمد كوكلر، رئيس مجلس إدارة البازار الكبير منذ يناير/كانون الثاني، عن إطلاق حملة ترويجية تهدف إلى زيادة الوعي بالسوق المغطى في جميع أنحاء العالم.

ولكن تجار الأسواق، مثل ألبير، يأملون بفارغ الصبر لمزيد من الدعم الحكومي لسد الركود الأخير في مجال السياحة، دون الحاجة إلى إغلاق المحال، وذلك عن طريق تخفيف عبء الديون، ومنح قروض بدون فوائد أو ضرائب.

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاقتصاد التركي يمرُّ  بأزمة حقيقية بسبب جمود القطاع السياحي الاقتصاد التركي يمرُّ  بأزمة حقيقية بسبب جمود القطاع السياحي



GMT 06:16 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق أنيق لشراء هدايا أعياد الميلاد

GMT 05:21 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أبرز القرى الجميلة الموجودة في تايلاند

GMT 05:41 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

فندق "لا ريسرف باريس" واجهة جديدة للباحثين عن الاسترخاء

GMT 11:16 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

فندق رياض دي تارابيل في مراكش يعطي الهدوء والراحة

GMT 08:54 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

فندق سانت بانكراس في لندن يستعيد فخامته القديمة

GMT 05:19 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

"m41" في طاجيكستان يعد أهم طريق للعبور في جبال بامير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاقتصاد التركي يمرُّ  بأزمة حقيقية بسبب جمود القطاع السياحي الاقتصاد التركي يمرُّ  بأزمة حقيقية بسبب جمود القطاع السياحي



لايف ستايلنانسي عجرم تتألق بإطلالة مشابهة للنجمة العالمية جينيفر لوبيز

GMT 00:41 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

نورهان تؤكد أن "كلام كبار" يبث القيم إلى الأطفال
لايف ستايلنورهان تؤكد أن "كلام كبار" يبث القيم إلى الأطفال

GMT 07:17 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

إسألي نفسك هذه الأسئلة لعلاقة حميمة أفضل
لايف ستايلإسألي نفسك هذه الأسئلة لعلاقة حميمة أفضل

GMT 12:53 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن مذهلة لعشاق السياحة في مدينة لاروشيل الفرنسية
لايف ستايلأماكن مذهلة لعشاق السياحة في مدينة لاروشيل الفرنسية

GMT 09:31 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

تشكيلة فساتين زفاف لامعة لتتألقي يوم زفافك في أبهى صورة
لايف ستايلتشكيلة فساتين زفاف لامعة لتتألقي يوم زفافك في أبهى صورة

GMT 14:25 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

3 خطوات بسيطة لحل مشكلة حب الشباب في منطقة الصدر
لايف ستايل3 خطوات بسيطة لحل مشكلة حب الشباب في منطقة الصدر

GMT 07:39 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رد الشيخ محمد متولي الشعراوي على شائعة زواجه من شادية

GMT 18:22 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ميار الببلاوي في العناية المركزة بعد تعرضها لأزمة صحية

GMT 14:45 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

أول ظهور لابنتي أحمد زاهر بعد اختفاء 5 سنوات 

GMT 12:20 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن حقيقة زواج ملحم زين من ابنة علي عبدالله صالح

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 20:34 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 01:56 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 10:39 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

بسمة بوسيل تثير إعجاب جمهورها بصور دون مكياج

GMT 17:14 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة منة فضالي تخضع لعملية جراحية خطيرة

GMT 12:38 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رفقا بالمغتربات .. فأرواحهن قوارير ...

GMT 07:31 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ما زاد عن حده انقلب ضده

GMT 10:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الصدمة

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة