arablifestyle
آخر تحديث GMT 18:26:16
لايف ستايل

الرئيسية

في ظل التطور الكبير الذي يشهده المعمار

الدول المتقدّمة تسعى دائمًا لبناء ناطحات السحاب الفاخرة من أجل رفاهية شعبها

لايف ستايل

لايف ستايلالدول المتقدّمة تسعى دائمًا لبناء ناطحات السحاب الفاخرة من أجل رفاهية شعبها

برج خليفة و برج الأمير الوليد بن طلال
لندن ـ كاتيا حداد

يتسابق العالم الآن بشكل رأسي، مع كل تلك ناطحات السحاب الجديدة التي تغطي سماء المدن الآن، فلقد بنت الولايات المتحدة أول هيكل من الصلب في عام 1885، وهو مبنى شركة التأمين الرئيسية في شيكاغو المكون من 10 طوابق، في حين كانت الاقتصادات الناشئة التي شكلت الصناعات في القرن ال21، ويُعد أطول برج قد أنجز في عام 2010، وهو برج خليفة في دبي الذي بنته إعمار العقارية، ويبلغ طوله 2722 قدم على 163 طابق، وسوف يتم تجاوزه من قبل الشركة ذاتها عن طريق ناطحة سحاب يصل ارتفاعها إلى ضعف ارتفاع برج خليفة.

الدول المتقدّمة تسعى دائمًا لبناء ناطحات السحاب الفاخرة من أجل رفاهية شعبها

وبرج المملكة العربية السعودية في مدينة جدة المطل على البحر الأحمر، سوف يتخطى طول البرجين حيث سيصل طوله إلى 3281 قدم، وقد تم توفر تمويل قدره 1.2 مليار دولار لإنهاء المرحلة الأخيرة من برج الأمير الوليد بن طلال الذي سوف يتجاوزه بـ 1 كم، والذي بالتأكيد سوف يحطم الرقم القياسي، لفترة، عند الانتهاء منه في عام 2020.

ويقول رئيس قسم الأبحاث الدولي للسافيلس يولاند بارنز : "لقد كانت المنافسة الأخيرة لبناء برج الأطول في العالم المقبل ظاهرة الاقتصادات الناشئة، حيث تهدف إلى وضع الأمة على الخريطة عن طريق استعراض الثروة الأكبر".وزاد عدد الأبراج التي بُنيت على مدى 350 قدم بنسبة 300 في المائة منذ عام 2000، وفقًا للوري كورنيش وداتا لوفت، لكن الفلسفة المعمارية والثقافية لأبراج ألفا في العالم أصبحت أكثر دقة، عندما يتعلق الأمر ببناء المنازل الشاهقة أنها لم تعد حول الحجم الهائل بل التطور، وسائل الراحة، والموقع، وقبل كل شيء، الإطلالات.

ويقول مدير في داليان واندا أكبر شركة تطوير عقاري في الصين تيم غوثورن: "إن تكون الأكبر ليست أولوية بعد الآن. لقد كان هناك انفجار في الأبراج الشاهقة على مدى الأعوام الـ 10 الماضية ولكن نوعية التشطيب لا تتناسب مع الحجم دائمًا، فينبغي أن يكون لديك سبب لتطوير مبنى عملاق، وليس فقط لأنك تستطيع ذلك".

فأفضل ناطحة سحاب في تلك اللحظة، هي التي تقع في 432 بارك أفينيو، أطول مبنى سكني في نيويورك ذات ارتفاع 1396 قدم، والتي توجه إطلالة ساحرة على مدينة مانهاتن، فالحياة بها تشبه الحياة في طائرة، وتتميز المعيشة بذلك البرج بالرفاهية التامة، حيث تشعر بأنك تعيش في مدينة متكاملة في مبنى واحد، حيث حمامات السباحة والمطاعم ومراكز الرياضة والسبا واليوغا، فضلاً عن التأثيث المبالغ في رفاهيته وبذخه مثل الثريات المتدلية والحوائط والأراضي الرخامية. تكلفة الإقامة به تتكلف من 4500-5500 ألف جنيه استرليني لكل قدم مربع.

إلى جانب أن هناك شركة أخرى ترغب في التغلب على تلك المرتفعات، وهي واندا، التي كشفت النقاب عن مجموعة عالمية جديدة، مكونة من أربعة أبراج تجمع فنادق حصرية مع منازل فخمة، وهذا يعني أن السكان يعيشون مع خدمة الغرف ومرافق من فئة الخمس نجوم. ويقول بارنز: "إن ترف اليوم يتلخص في الراحة القصوى، إنه عن وجود كل ما تحتاجه، تريده أو ترغب به على عتبة بابك، حتى لو كنت تعيش في الطابق الـ50".

شيكاغو فيستا، برج واندا الذي يبلغ ارتفاعه 1138 قدم على حافة بحيرة ميشيغان، يحتوي على غرفة للسكان فيها كبار الطهاة في المدينة والذي سيجرون  دورات للطبخ. إلى جانب منتجع صحي وصالة ألعاب رياضية، وغرفة لتخزين النبيذ لأولئك الذين يملكون مجموعة واسعة منه.

كما أن هناك حوض سباحة في الهواء الطلق وحوض استحمام ساخن تحيط به كراسي باللون الكريميك من الخوص وحفر النار، فلا عجب أن القدم مربع به يتكلف 1100 دولار، وبمجرد الانتهاء منه في عام 2021، سيضم 406 شقة في أكثر من 93 طابقًا، وستباع الشقة ذات الثلاث غرف في الطابق ال35 مقابل 2.8 مليون دولار.

ولعل هناك قاسم بين كل هذه الناطاحات التي تنافس الطائرات في ارتفاعها، وهو الرفاهية والترف المفرط، الذي يوفر لأثرياء العالم الحياة التي قد يشترونها بأموالهم، ويعتقد ميشلان أن المزيد من الارتفاع سيعالج أزمة القدرة على تحمل التكاليف المتصاعدة في المدن المزدحمة، وهي المعادلة التي تعود بالذاكرة إلى القرن الماضي.

ومن الخمسينات إلى السبعينات كانت هناك طفرة في بناء الأبراج السكنية في بريطانيا، والتي أطلق عليها السياسيون اسم تقدم ما بعد الحرب، ونتيجة لهذه الموجة من البناء، يمكن الربط بين هذه الهياكل والسكن الاجتماعي في المدن الداخلية، ولكن الشكل المعماري نفسه ينبغي أن يكون للأثرياء، لأنها تكلف أكثر لبنائها، مما يعني أنها فقدت الهدف الذي كانت تبنى من أجله، وهو توفير الكثير من المساكن للمواطنين بأسعار معقولة.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدول المتقدّمة تسعى دائمًا لبناء ناطحات السحاب الفاخرة من أجل رفاهية شعبها الدول المتقدّمة تسعى دائمًا لبناء ناطحات السحاب الفاخرة من أجل رفاهية شعبها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدول المتقدّمة تسعى دائمًا لبناء ناطحات السحاب الفاخرة من أجل رفاهية شعبها الدول المتقدّمة تسعى دائمًا لبناء ناطحات السحاب الفاخرة من أجل رفاهية شعبها



GMT 07:20 2018 الخميس ,12 إبريل / نيسان

طرق علاج سرعة القذف بوسائل فعالة وسريعة
لايف ستايلطرق علاج سرعة القذف بوسائل فعالة وسريعة

GMT 18:21 2018 الجمعة ,18 أيار / مايو

ألوان الحلوى أحدث صيحات موضة ربيع 2018
لايف ستايلألوان الحلوى أحدث صيحات موضة ربيع 2018

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية