arablifestyle
آخر تحديث GMT 05:53:04
لايف ستايل

الرئيسية

لوضع كل سُبل الأمان لنجاة الجنس البشري من "يوم الهلاك"

شركة فيفوس تصمم مخابئ على أعلى درجة من الحماية تحسُّبًا لحرب نووية

لايف ستايل

لايف ستايلشركة فيفوس تصمم مخابئ على أعلى درجة من الحماية تحسُّبًا لحرب نووية

مجموعة من المخابئ في ولاية ساوث داكوتا
واشنطن ـ رولا عيسى

دُشِّنت مجموعة من المخابئ  في ولاية ساوث داكوتا والتي يمكن أن تستوعب عشرة آلاف شخص باعتبارها "الخطة الاحتياطية للجنس البشري"،وزوِّدت بجميع معدات البقاء على قيد الحياة ووصممات داخليًا وفقق الطلب، ويمكن لتلك المخابئ أن تنقذ الآلاف في حالة وقوع هجوم كويكب أو حرب نووية ، وفق ما يدَّعي مصممها.شركة فيفوس تصمم مخابئ على أعلى درجة من الحماية تحسُّبًا لحرب نووية

و تحتوي على جميع وسائل الراحة المنزلية ، بما في ذلك الأرائك وطاولات القهوة واللوحات المعلقة على الجدران،على الرغم من أن الشكل المهيب الخارجى لها وتتضمن أيضًا "نوافذ افتراضية" مع مصابيح "LED" لمحاكاة المناظر المختلفة للعالم الخارجي. وتطوِّر شركة فيفوس ، وهي الشركة التي تبني مخابئ يوم الهلاك أيضًا   مساحة عسكرية تبلع   18 ميلاً مربعًا (29 كيلومتر مربع) في ولاية ساوث داكوتا.

ويبلغ حجم المخابئ حوالي 26 قدمًا وطولًها يصل إلى 80 قدمًا (8 أمتار في 24 مترًا) ولديها مساحة كافية للحفاظ على الإمدادات لمدة 12 شهرًا.ويمكن لكل مخبأ أن يستوعب ما بين 10 إلى 20 شخصًا.شركة فيفوس تصمم مخابئ على أعلى درجة من الحماية تحسُّبًا لحرب نووية

وتعَّد شركة فيفوس والتي تتخذ من ولاية كاليفورنيا مقرًا لها هي واحدة من الشركات الرائدة في العالم في بناء المخابئ، وتعلن أحدث عروض الشركة ، "إكس بي إكس" ، كأكبر مجتمع "بريبر" على الأرض.شركة فيفوس تصمم مخابئ على أعلى درجة من الحماية تحسُّبًا لحرب نووية

واستخدمت المخابئ في الأصل من قبل الجيش في عام 1942 ويمكنها  أن تتحمل انفجار بقوه ،500000 طن. وهي مبنية بخرسانات ومواد حديدية مقاومة وعازلة في حالة انفجار القنابل المخزَّنة. و اشترت شركة فيفوس المساحة في عام 2016 ومن المقرر أن تكون أول المخابئ جاهز في هذا الصيف.شركة فيفوس تصمم مخابئ على أعلى درجة من الحماية تحسُّبًا لحرب نووية

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شركة فيفوس تصمم مخابئ على أعلى درجة من الحماية تحسُّبًا لحرب نووية شركة فيفوس تصمم مخابئ على أعلى درجة من الحماية تحسُّبًا لحرب نووية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شركة فيفوس تصمم مخابئ على أعلى درجة من الحماية تحسُّبًا لحرب نووية شركة فيفوس تصمم مخابئ على أعلى درجة من الحماية تحسُّبًا لحرب نووية



GMT 15:05 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

نانسي عجرم تخطف الأنظار بإطلاله بلون اللافندر
لايف ستايلنانسي عجرم تخطف الأنظار بإطلاله بلون اللافندر

GMT 16:49 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

4 لمسات قومي بها لزوجك قبل العلاقة
لايف ستايل4 لمسات قومي بها لزوجك قبل العلاقة

GMT 11:53 2018 الأربعاء ,06 حزيران / يونيو

كوالالمبور وجهة سياحية لا تُفوَّت في آسيا
لايف ستايلكوالالمبور وجهة سياحية لا تُفوَّت في آسيا

GMT 11:32 2018 الأربعاء ,06 حزيران / يونيو

السياحة في ايطاليا ترييستي وجهة ساحلية جذابة
لايف ستايلالسياحة في ايطاليا ترييستي وجهة ساحلية جذابة

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 07:03 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

بيثان ماكرنان تشعر بمسؤوليتها عن مقتل صديقتها الديبلوماسية

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 10:23 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 17:57 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 11:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 11:29 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

ناطحات أسعار؟

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 18:25 2017 الخميس ,13 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 10:36 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية