arablifestyle
آخر تحديث GMT 14:07:14
لايف ستايل
لايف ستايل

القضاء التونسيّ ينظر في قضية طالبات بايَعن "داعش"

الرئيسية

القضاء التونسيّ ينظر في قضية طالبات بايَعن "داعش"

لايف ستايل

لايف ستايلالقضاء التونسيّ ينظر في قضية طالبات بايَعن "داعش"

الفتاة فاطمة الزواغي
تونس - حياة الغانمي

 من المنتظر أن يَمثل أعضاء الجناح الإعلاميّ في تنظيم "أنصار الشريعة" المحظور في تونس، أمام القضاء التونسيّ، خلال الأيام القليلة المقبلة، في القضيّة المعروفة إعلاميًا بكتيبة "أم أسيد الغريبة" المتطرفة.

وكتيبة "أم أسيد الغريبة" هي مجموعة قادتها طالبة جامعيّة تدعى فاطمة الزواغي، من خلال الإشراف على الجناح الإعلاميّ بالتنظيم، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتفيد المعطيات المتوفرة أن وزارة الداخلية التونسيّة حصلت على معلومات بعد نجاحها في تفكيك ثلاثة أجنحة استراتيجيّة، تعمل لصالح التنظيم المحظور "أنصار الشريعة"، وكتائب "عقبة بن نافع" المتطرفة، تفيد وجود فتاة جامعيّة في كلية الطب، ترأس الجناح الإعلاميّ لهذا التنظيم والكتائب، وتقوم بدور المنسق المباشر لاستقطاب فتيات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشارت الوزارة إلى أن الفتاة فاطمة الزواغي، استغلّت حساب عبر موقع "فيسبوك" باسم مزيف "أم أسيد الغريبة"، لاستقطاب الفتيات للتنظيم، لتنجح في ضمّ سبع  فتياتإلى "داعش".

وكانت تقوم بالتوزيع على خلايا مختلفة للتنظيم، في ضواحي قرطاج والكرم في تونس، وبتوجيه تعليمات لهذه الفتيات بضرورة استخدام حسابات مزيّفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واستخدام عبارات ورسائل مشفّرة بينهن، كمحاولة للبعد عن وسائل رصد الأجهزة الأمنية لمثل هذه التنظيمات.

وعلى الرغم من عملية التمويه المقصودة، أثناء عملية التواصل والاتفاق على عمليات وخطط متطرفة، لاستقطاب المزيد من الفتيات، إلا أن الفرق المختصة في مكافحة التطرف، تمكنت من كشف الرسائل السريّة التي كانت يتمّ تبادلها بين حساب "أم أسيد" والحسابات المزيّفة للفتيات، فضلًا عن تمكنهم من كشف أماكنهن، والتوصل لبعض من عناصر الخليّة، ما أدى إلى كشف باقي العناصر المتواجدة في مناطق بعيدة.

ومن خلال اعترافات إحدى الفتيات في التحقيقات، تبيّن أن عملية التجنيد كانت تتمّ بين طلاب الجامعة، وبخاصة دارسي الطب والموسيقى والرسم، وبعد انضمام العناصر الجدد لخلايا تنظيم "أنصار الشريعة"، يعلنون مبايعتهم لتنظيم "داعش"، مؤكدين أن المبايعة تتم أمام "أم أسيد الغريبة"، التي تولت مسؤوليّة الجناح الإعلاميّ لقدرتها على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في استقطاب الشباب والفتيات عبر الفيديوهات والرسائل، وهي نفس الطريقة التي انضمت بها إلى التنظيم، تاركة دراسة الطب.

وكانت هذه الخلية قد خططت لعمليات نوعية، وكانت الفتاة "فاطمة" هي قائدة العمليات من خلال "فيسبوك"، لاستهداف شخصيّة دبلوماسيّة في إحدى السفارات الأجنبية، عبر الاتفاق مع أصحاب المحال القريبة من المكان، لتسهيل عملية اغتيال السفير، بدون ذكر اسمه، أو اسم الدولة التي يمثلها، بالإضافة إلى كشف مخطط تخزين أسلحة تابعة للتنظيم، بالأجزاء الشماليّة للعاصمة التونسية، والتخطيط أيضا لتفجير ثكنة عسكريّة، معتبرة إياها "ملجأ للطواغيت".

ويذكر أنّ المتطرفة فاطمة الزواغي، ولدت يوم 22 أيار/ مايو 1994، و نشأت وترعرعت في كفالة والديها، في منطقة دوار هيشر، حيث زاولت تعليمها الابتدائي، في المدرسة الابتدائية "الشباب" إلى حدود عام 2013، وحصلت على شهادة الباكالوريا شعبة علوم تجريبية، ومنها واصلت دراستها الجامعيّة والتحقت بالمدرسة العليا للعلوم وتقنيات الصحة في تونس اختصاص توليد.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القضاء التونسيّ ينظر في قضية طالبات بايَعن داعش القضاء التونسيّ ينظر في قضية طالبات بايَعن داعش



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القضاء التونسيّ ينظر في قضية طالبات بايَعن داعش القضاء التونسيّ ينظر في قضية طالبات بايَعن داعش



GMT 16:50 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات ساعدت امرأة على خسارة 70 كيلوغرامًا من وزنها
لايف ستايل3 قرارات ساعدت امرأة على خسارة 70 كيلوغرامًا من وزنها

GMT 16:22 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أصالة تسرق الأضواء بفستان أبيض بتوقيع "نيكولا جبران"
لايف ستايلأصالة تسرق الأضواء بفستان أبيض بتوقيع "نيكولا جبران"

GMT 07:16 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

عاصي الحلاني ينظر لمستقبل لبنان بعين الأمل
لايف ستايلعاصي الحلاني ينظر لمستقبل لبنان بعين الأمل

GMT 19:21 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أشياء لا يجب أن تقومي بها مطلقًا أثناء العلاقة الحميمة
لايف ستايلأشياء لا يجب أن تقومي بها مطلقًا أثناء العلاقة الحميمة

GMT 12:53 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن مذهلة لعشاق السياحة في مدينة لاروشيل الفرنسية
لايف ستايلأماكن مذهلة لعشاق السياحة في مدينة لاروشيل الفرنسية

GMT 07:07 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

نوال الزغبي تطرح "لا تلعب معاي" لإرضاء كل الأذواق

GMT 09:52 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الكونتيسة صوفي تعالج مشاكل إبصار الأطفال وتزور الدوحة

GMT 07:51 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تبتعد عن التقليدية في تصميم إكسسوار مميز

GMT 07:10 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هيدي كرم تؤكّد أن الملل من البلطجة وراء نجاح "سابع جار"

GMT 09:09 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مهمّة لاستعادة الهدوء وعلاج التوتر والقلق

GMT 10:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو الفرنسي لعاشقي المتعة والتزحلق على الجليد

GMT 09:27 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة التعامل مع الزوجات من خلال الأبراج الفلكية

GMT 12:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

عوامل تؤدي إلى تفاقم حدّة الشجار بين الزوجين

GMT 10:36 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تطلق مجموعة أزياء بخامات مختلفة في 2018